بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» ذكرى وفاة الإمام رضي الله عنه
الجمعة 17 نوفمبر 2017 - 23:37 من طرف إلياس بلكا

» قصيدة النادرات العينية للشيخ عبدالكريم الجيلي
الأحد 12 نوفمبر 2017 - 8:51 من طرف فراج يعقوب

» ليتني كنت فلاحا
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 12:31 من طرف صالح الفطناسي

» سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال
الإثنين 28 أغسطس 2017 - 17:20 من طرف صالح الفطناسي

» اللهم شد ازري
الأحد 27 أغسطس 2017 - 15:43 من طرف صالح الفطناسي

» منتدى رياض الواصلين
الأربعاء 9 أغسطس 2017 - 5:24 من طرف علي

» دعاء ليلة الزّواج
الأحد 6 أغسطس 2017 - 10:03 من طرف ابو اسامة

» أين اللقاء يا أهل الصفاء
الثلاثاء 2 مايو 2017 - 10:04 من طرف أبو أويس

» النخب العربية و عالم السياسة
الأحد 26 مارس 2017 - 22:59 من طرف علي

» الإسلام والإيمان والإحسان
الأحد 26 مارس 2017 - 9:48 من طرف أبو أويس

» خواطر
الأحد 26 مارس 2017 - 9:46 من طرف أبو أويس

» إلى والدي الحبيب رحمه الله تعالى
السبت 11 مارس 2017 - 0:42 من طرف علي

» الدقائق في تمييز علوم الحقائق
الأربعاء 1 مارس 2017 - 23:10 من طرف علي

» اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ ...
الأحد 26 فبراير 2017 - 4:18 من طرف علي

» بردة الفقير
الأربعاء 22 فبراير 2017 - 8:43 من طرف فراج يعقوب

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
ديسمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية اليومية


سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال

صفحة 1 من اصل 2 1, 2  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال

مُساهمة من طرف محبة أهل الله في الأحد 28 نوفمبر 2010 - 6:57

هل لي ان اطلب منكم أسيادي الأفاضل حفظكم الله أن تذكّرونا بما افاضه الله عليكم من مفاتيح باب الصديقية
و ابتدأ بما قاله سيدي الفاضل (صالح الفطناسي) في قصيدته المباركة (اسبح ان كنت سابح)
نالوا الرضى بالصدق والصدق باب له مفاتح
الفة للاخوان محبة تصديق بالشيخ الصالح
سلام وتسليم بلا : كيف او لم ? نصافح
يرى منك كل جميل وانت على عهدك سائح
جزاكم الله خيرا اسيادنا الكرام و جعلنا عند الله من الصّديّقين المخلَصين بمحض الفضل و الجود و الكرم
و صلّى الله على مولانا رسول الله النبي الأمي الصادق الامين و على آله و صحبه و سلّم

avatar
محبة أهل الله

انثى عدد الرسائل : 76
العمر : 44
المزاج : (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)
تاريخ التسجيل : 18/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال

مُساهمة من طرف أبو أويس في الإثنين 29 نوفمبر 2010 - 23:10

محبة أهل الله كتب:

بعد إذنكم أسيادي و تعقيبا على المداخلة الأخيرة ، أعتقد أن سيدي أبا بكرالصّديق رضي الله عنه عندما أهدى لرسول الله صلّى الله عليه و سلّم كلّ ما يمتلكه حتى اولاده نتيجة صدقه و فنائه الكلّي و تَجَرُّد قلبه من حبّ ما سوى الله و رسوله صلّى الله عليه و سلّم ، كان من ضمن الجزاء أن تولّى الله حتى أمر أولاده في جعلهم اهلا لتعظيم و تَلَقِّي ما ستنفقه عليهم اليد العليا و بهذا نستنتج ان هذا هو نوع الصّدق المطلوب من الفقير إلى الله و إلا فهو لم يتفقّر بعد
و قد يعتقد السالك ان التزام الصّدق لا يكون إلا في قول الصّدق إلا أنّ الصّدق في طلب الله يتّضح أنّه يتجلّى كذلك في البذل و التّخلّي القلبي الكلّي عن أي حظّ من حظوظ النّفس
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
زادكم الله فتحا على فتح أسيادي ، فقد وضعتم يداكم على مكمن الدّاء و كشفتم لنا بنور فتحكم عن سرّ من اسرارالفتح و هو كما اشرتم الصّدق



عدل سابقا من قبل أبو أويس في الثلاثاء 30 نوفمبر 2010 - 13:23 عدل 1 مرات

_________________
avatar
أبو أويس

ذكر عدد الرسائل : 1339
العمر : 58
الموقع : مواهب المنان
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال

مُساهمة من طرف احمد حدان في الثلاثاء 30 نوفمبر 2010 - 13:02

أختي أشرق الله قلبي وقلبك بأنوار اليقين وعمّر قلوبنا وأسرارنا وجوارحنا بمحبة ومتابعة سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم وشرف وكرم ومجّد وعظم ووالى عليه ذلك وأنعم، حتى نكون كأننا إياه في كل أمر نتولاّه على سبيل التعظيم والمحبة والإنتفاع لا على سبيل المماثلة والإرتفاع وحتى يكون صلى الله عليه وسلم لنا روحا ولحركاتنا وسكناتنا وخطراتنا سرّا، وحتى يكون تعظيمه وتوقيره وإجلاله والهيبة منه والتسليم والإستسلام له حياة لقلوبنا وتكون محبته قوتا لأرواحنا وأشباحنا فلا ننفصل عنه طرفة عين، ونكون معه في الدارين.
أما فهم الصدّيقية عند الصوفية وساداتنا من أحباب وخدّام رسول الله فالذي يتبادر إلى فهمي القاصر أنه لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يعرف هذا المقام من لم يعرف مفهوم العلاقة بين الشيخ ومريديه ومن لم يعش ذلك تطبيقيا وعمليا وكما قال الشاعر:
أهابك إجلالا وما بك قدرة
عليّ ولكن ملؤ عين حبيبها
وإن كان هذا القول مستعار من الأدب العربي فإنّ شيخنا قدس الله سره وأسكنه فراديس الجنان ومتّعه بكلّ الرحمة والرضوان كثير الإستدلال بهذا البيت لإشتراك العجز منه في المعنى المراد ألا وهو ( ملؤ عين حبيبها ) وقد كان ساداتنا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم حسبما ورد في السيرة المباركة يتسابقون على شعره ونخامته وبوله ودمه وقد امتاز الصّدّيق رضي الله عنه بشيء وقّر في صدره كما ثبت ذلك في الحديث الشريف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم القائل في حديث آخر: لو وزن إيمان أبي بكر بإيمان أهل الأرض لرجح إيمان أبي بكر. رواه الترمذي و. ولنترك المجال لإخواننا ولنا إن شاء الله عودة إن كان في العمر بقية لنتحدث عن موضوع الصّدّيقية بتعمّق أكثر.
avatar
احمد حدان

ذكر عدد الرسائل : 11
العمر : 71
تاريخ التسجيل : 31/08/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال

مُساهمة من طرف علي كادي في الثلاثاء 30 نوفمبر 2010 - 13:07

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
بارك الله فيك سيدتي الفاضلة على طرحك لهذه المسألة العظيمة وما ذاك الا لهمتك العالية وإجابة لطلبك أقول وبالله التوفيق مستمدا العون من جنابه العلي أن مقام الصدقية لا يقف أبدا مفهومه عند الصدق سواءا كان في الأقوال أو الأفعال وإلا لما تميز سيدنا أبو بكر به لاتصاف الصحابة رضوان الله عليهم جميعا بهذه المنقبة فالصدق سجيتهم والإخلاص طبيعتهم وإنما كان تميز سيدنا أبي بكر بما يفوق ذلك وهو التصديق بما لا يتناسب مع المقاييس العقلية والقواعد الكونية الثابتة بحيث تمكن من التنازل عن كل صفة من تثبيته والاستغناء عنها بكل ما يراه النبيء صلى الله عليه وسلم لقوله تعالى: النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم... فحينما سأل عن خبر الاسراء أجاب بلسان محمد عن محمد وليس باجابة ذات منفصلة عنه صلى الله عليه وسلم بما يوجب الشك أو المراجعة. قال أبو بكر رضي الله عنه: إن كان قاله فقد صدق.
avatar
علي كادي

ذكر عدد الرسائل : 24
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 24/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال

مُساهمة من طرف ابو الهادي في الثلاثاء 30 نوفمبر 2010 - 13:17

الصديقية هي مطابقة حالك لقولك أثناء صدقك مع الله وتقتضي متابعة السلف الصالح
هذا وقد قال شيخنا رحمه الله: الصدق علامته العمل والتصديق علامته المتابعة والمحبّة علامتها الودّ
قال تعالى: ومن يطع الله والرسول فأولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا" [النساء: 69].
ورحم الله القاضي عياض حين قال في كتاب الشفاء في التعريف بحقوق المصطفى: الصدّيقون الذين صعدت نفوسهم تارة بمراقي النظر في الحجج والآيات وأخرى بمعارج التصفية والرياضات إلى أوج العرفان حتى اطلعوا على الأشياء وأخبروا عنها على ما هي عليه.
avatar
ابو الهادي

ذكر عدد الرسائل : 1
العمر : 62
تاريخ التسجيل : 22/10/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال

مُساهمة من طرف محبة أهل الله في الخميس 2 ديسمبر 2010 - 5:16

جزاكم الله سيدي الكريم (أبو أويس) حفظكم الله على نقلكم و تذكيركم لي بما شاركت به من قبل بخصوص الصّدق إلا انه لا يشفي الغليل ، و لا يكشف عن المقصود ، ليس تواضعا و لكن سيتبيّن ذلك من خلال مشاركاتكم و كذا من الردود التي وردت أو التي سترد بإذن الله

سيدي (أحمد حدان) الفاضل اكرمكم الله و جزاكم كلّ خير على اهتمامكم و جودكم علينا بتلك الدعوات المباركة و تشريفكم لنا بهذه المقدمة الغنية الموفّقة و التي أثارت حبّنا في المزيد لأنها تحوم حول البيت القصيد و نحن في انتظاركم متى تيسّر لكم ذلك بإذن الله تعالى

جزاكم الله سيدي الفاضل (علي كادي) حفظكم على حسن ظنكم بالفقيرة و كذا على تفاعلكم مع الموضوع و قد أشرتم إلى أمر في قولكم: (فالصدق سجيتهم والإخلاص طبيعتهم ،،)
و السؤال هنا ، هل الصدق عندهم وهبي ام مكتسب ؟
و السؤال موجّه لكم سيدي و لكلّ الأفاضل الذين يمرّون به جزاهم الله خيرا

سيدي الفاضل (أبو الهادي) حفظكم الله و جزاكم كلّ خير على عنايتكم بهذا السؤال و على طرحكم الموفّق لعلامات الصديقية بقي أن نجد مفاتيح باب الصديقية
بمعنى انه إذا كان
الصدق علامته العمل والتصديق علامته المتابعة فماهو مفتاح الصّدق الذي ينتج عنه العمل أو التصديق الذي ينتج عنه المتابعة و هكذا ،،
جزاكم الله خيرا ساداتنا الكرام و فتح عليكم و على كلّ من يمر على هذه الصفحة متصفّحا أو منفقا علينا بما جاد الله عليه به من فتوح
و صلى الله على مولانا رسول الله و على آله و صحبه و سلّم
avatar
محبة أهل الله

انثى عدد الرسائل : 76
العمر : 44
المزاج : (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)
تاريخ التسجيل : 18/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال

مُساهمة من طرف الابن الروحي عبداللطيف در في الخميس 2 ديسمبر 2010 - 9:07


بسم الله الرحمان الرحيم
وصلى الله على سيد الصديقين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
أختي الفاضلة بل أختي الصديقة إن مقام الصديقية أعلى مراتب الولاية وليس بعدها سوى النبوّة وقد قال صلى الله عليه وسلم ما معناه: لا يزال العبد يصدق ويصدق حتى يكتب عند الله صديقا، فأرى سؤالك عن هذا المقام هو دليل على صديقيتك ولا يسأل عنه إلاّ صديق لضيق المتسع، وهذا المقام ليس له دور أثناء السير في الطريق ولكن عمل مشترك بين الكسب والوهب حيث أن الصديقين صديقان: صديق يعرف مقامه وحاله وصديق في المقام ولا خبر له.
بالنسبة من له خبر أصف لك حاله، لا يتكلف للكذب ولا يكذب ولا يقول سوى حقا بل لا يسمع سوى حقا بل أكثر وخاصة في هذا الزمان يأتي من يواجهك ويكذب عليك وفي وجهك وأمامك وأنت تسمعه ولا تكذبه حتى وإن وصل أن اتهمك أنك قتلت أو ارتكبت جرما كبيرا وأنت لا تقول له تكذب حتى ولو تصل لحبل المشنقة وأنت لا تكذبه لكن مقامك يحميك وفي آخر لحظة يدافع عنك الحق وأنت تشهد وحينها بقية الخلق يشهدون مقامك ويعرفون قدرك. هذا وإن أراد الله إظهارك حيث هذا المقام هو ليس بالسهل هو بتوفيق الله ومع ذلك صاحب هذا المقام بمثابة رجل يمشي حافي القدمين على المسامير حتى أنه قريب أن يرى الموت أرجو أن تكوني صاحبة المقام أيدك الله.
والسلام
avatar
الابن الروحي عبداللطيف در

ذكر عدد الرسائل : 47
العمر : 59
الموقع : صفاقس
العمل/الترفيه : شركة النقل بصفاقس
المزاج : معتدل
تاريخ التسجيل : 12/11/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال

مُساهمة من طرف محبة أهل الله في الجمعة 3 ديسمبر 2010 - 1:43

جزاكم الله خيرا سيدي الفاضل (عبد اللطيف در ) و نفّعنا بكم و بمعارفكم و بركات أنواركم و بهذا نتمنى أن نجد مزيدا من مشاركاتٍ لكم و لكثير من ساداتنا المنوّرين
فإن الملاقاة مساقاة كما هو معلوم و لو باليسير مما يفتح الله به عليكم
و أسال الله تعالى أن يرزقنا بمحض فضله و جوده و كرمه شيئا من هذا المقام و أن يغفر لنا ما ستره عن عباده من عيوب و ذنوب و أن يقبل توبتنا و أن يبدّل سيئاتنا حسنات و ما هذا على ربّنا بعزيز
و الحمد لله الذي أجرى على لساننا هذه الدعوات و إن داهمتنا الزّلات و الغفلات و الهفوات
فإن كشفت لنا ربّنا عن كثير عيوبنا و عن شديد عقابك فقد كشفت لنا عن كثير عفوك و جودك و فضلك و كرمك
فهل نخاف عقابك أم نرجو رحمتك
حسبنا إلاهي ان جعلتنا لأهلك محبّين و إلى دعائك فارّين
اللهم تقبّل منّا ما وفّقتنا إليه ، و إن قدّرت علينا بلوى فلتبتلينا بمحبّة اهلك و أحبابك و لتثبّتنا على ذلك
و صلّ اللهم على مفتاح باب الانوار و الاسرار مولانا رسول الله و على أله و صحابته الأبرار
و آخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين

-----------------
أسألكم ساداتي من جود روحكم علينا مزيدا من بركات فتوحكم في هذا الباب ، (مفاتيح باب الصديّقية)
و السلام عليكم ورحمة الله

avatar
محبة أهل الله

انثى عدد الرسائل : 76
العمر : 44
المزاج : (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)
تاريخ التسجيل : 18/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال

مُساهمة من طرف سرّي خمّاري في الجمعة 3 ديسمبر 2010 - 9:25

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
أفاض الله على قلوبكم مزيدا من أسراره وأنواره .. وحفظ بواطننا جميعا من ظلمات أوهام أغياره ..
لمثل هذا فليعمل العاملون .. فقد غصتم إلى أعماق بحر السّرّ المكنون واستخرجتم الدّرّ المصون فأمتعتمونا بمواهبكم ..
فشكرا لسيّدي "محبّة أهل الله" على بسط هذه المائدة الكريمة ..
وإنّي أتخيّر من فيوض الإخوان رشفات هي من العذب الزّلال الطّيّب ..
فقد ذكر أخونا الجليل سيّدي أحمد حدّان أنّ سيّدنا الشّيخ إسماعيل رضي الله عنه وأرضاه كان كثير الاستشهاد بالبيت التّالي : "أهابك إجلالا وما بك قـدرة***
عليّ ولكن ملء عين حبيبها"..
والّذي يهمّني منها قول "ملء عين حبيبها" ..
وأمّا سيّدي علي كادي فقد وفّق حسب نظري المتواضع إلى أدقّ وأخصّ معاني الصّدّيقيّة حيث قال : "
كان تميز سيدنا أبي بكر بما يفوق ذلك وهو التصديق بما لا يتناسب مع المقاييس العقليّة والقواعد الكونيّة الثابتة بحيث تمكن من التّنازل عن كلّ صفة من تثبيته والاستغناء عنها بكلّ ما يراه النّبيء صلّى الله عليه وسلّم لقوله تعالى: "النّبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم"... فحينما سئل عن خبرالاسراء أجاب بلسان محمّد عن محمّد وليس باجابة ذات منفصلة عنه صلى اللهعليه وسلم "...
كذلك ، راقني ما كتبه سيّدي عبد اللّطيف درّ حيث وصف مقام الصّدّيقيّة بقوله : "
هذا المقام ليس له دور أثناء السير في الطريق ولكن عمل مشترك بين الكسب والوهب حيث أن الصديقين صديقان: صديق يعرف مقامه وحاله وصديق في المقام ولا خبر له.
بالنّسبة من له خبر أصف لك حاله ، لا يتكلّف للكذب ولا يكذب ولا يقول سوى حقا بل لا يسمع سوى حقا "..
وخلاصتي .. أنّه إذا كان الصّوفيّ قد ولج وتمكّن في حضرة الجمع ، وبقي بالله بعد أن فنى فيه ، وكانت عينه هي عين الحقّ ، فإنّه يكون من حيث الذّات وجودا محضا ، ومن حيث التّجلّيات بالأفعال والأقوال والأحوال شهودا صرفا .. باطنه حقّ وظاهره صدق .. لأنّ الصّدّيقيّة العليا إنّما هي وجود وشهود الأحديّة الصّرف بحيث لا وجود للإثنينيّة .. فالصّدّيقيّة حالة وجود الله في ذاته لذاته مع استحالة وجود الغير .. وتتذوّق الذّات العليّة صدّيقيّتها في أحديّة الباطن والظّاهر وتطابقهما الكلّيّ بحيث أنّ الباطن حقّ والظّاهر صدق .. ولا سبيل أمام الصّوفيّ إلى تذوّق ذلك إلاّ في نطاق أحديّة الذّات باطنا وظاهرا حيث لا يرى وجودا ولا شهودا لأوهام الإثنينيّة وظلمات الكثرة ..وهو ما أشار إليه أخونا سيدي علي كادي بقوله : "
أجاب بلسان محمّد عن محمّد "..
فالصّدّيقيّة العليا ليست تصديق سامع لمتكلّم أو صدق طرف مع طرف آخر ، فتلك صدّيقيّة إيمانيّة .. وإنّما الصّدّيقيّة العليا ، صدّيقيّة مقام الإحسان ، صفة ذاتيّة كحالة أحدنا في حديثه مع سرّه مكتفيا في ذلك بما علمه من نفسه وقد تحقّق فيه ولديه التّطابق التّام بين باطنه وظاهره..وجودا وشهودا ...
وإنّي أخلص من هذا ، مستفيدا من كلّ ما قلتموه أيّها الإخوة الأفاضل .. أنّ الصّدّيقيّة صفاء أحديّة الذّات في أزلها .. وأنّ هذه الصّدّيقيّة باقية أبدا لأهل مقام الفردانيّة حيث يستحيل أن تتشوّش هذه الصّدّيقيّة لامتناع وجود الغير حتّى في حال التّعدّد الشّهوديّ بسبب كثرة الصّفات الموهمة بالغيريّة .. بل إنّ الكثرة المتكاثرة من صفات الظّاهر واختلافها في تنزّلاتها عبر مراتب الحكمة لهي دليل وترجمان الصّدّيقيّة الحقّ إذ لو لم يكن الله صاقا في دعواه أنّه على كلّ شيء قدير وأنّه الأحد الغنيّ لما أمكن أن تتعايش مخلوقاته ،، الّتي هي صفاته .. ضمن مختلف مستويات علاقاتها بعضها ببعض من أبسط علاقة التّآلف إلى أبعد درجات التّنافر والتّضادّ ..
والله ورسوله أعلم ..
وجازى الله عنّا سيّدي محبّة أهل الله وجميع إخواننا الأفاضل كلّ خير ..
avatar
سرّي خمّاري

ذكر عدد الرسائل : 52
العمر : 64
تاريخ التسجيل : 09/06/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال

مُساهمة من طرف محبة أهل الله في الأحد 5 ديسمبر 2010 - 4:34

الشكر لله و لكم سيدي الفاضل (سرّي خمّاري) أكرمكم الله و جزاكم عنا خير الجزاء على ما أنفقتم على إخوانكم من فيوضاتكم العرفانية الدّقيقة النيّرة
و تحيات مفعمة بالمحبة و الإجلال والتقديرلكم اسيادنا الأفاضل
و إن كانت إجاباتكم عظيمة ، لكن لازلنا نطمع في المزيد فقط لأن القناعة من الله حرمان ، و كذا لانّنا نتمنى أن يمنّ علينا إخوة آخرون بمزيد من الأذواق النورانية تذكيرا لنا و أخذا بأيدينا في هذا الباب
اللهم اجعلنا عندك من عبادك المخلصين المقبولين المحبوبين الصّدّقين بجاه سيد المرسلين
اللهم صلّ على سيدنا محمد النبي الأمي و على آله و صحبه و سلّم
avatar
محبة أهل الله

انثى عدد الرسائل : 76
العمر : 44
المزاج : (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)
تاريخ التسجيل : 18/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال

مُساهمة من طرف محمد في الأحد 5 ديسمبر 2010 - 8:09

قيل الصدق ان لا يكذب اللسان و الصديقية ان لا يكذب القلب
قال تعالى ( وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقاً )
أن الصديقية هي الدرجة التالية لمرتبة النبوةوهي أعلى من درجة الشهادة في سبيل الله..
سمي أبو بكر ب ( الصدّيق )فقال فيه صلى الله عليه وسلم (( ما طلعت شمس ولا غربت على أحد بعد النبيين والمرسلين أفضل من أبي بكر )) .[ رواه ابن النجار عن أبي الدرداء ]
و( الصدّيق ) أبلغ من الصدوق ، والصدوق أبلغ من الصادق ، فأعلى مراتب الصدق مرتبة الصديقية وهي كمال الانقياد للرسول صلى الله عليه وسلم مع كمال الإخلاص لله ظاهراً وباطناً .
يقول الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى في وصف أهل هذه الطبقة: " ورثة الرسل وخلفاؤهم في أممهم ، وهم القائمون بما بعثوا به علماً وعملاً ودعوة للخلق إلى الله على طريقهم ومنهاجهم ، وهذه أفضل مراتب الخلق بعد الرسالة والنبوة ، وهي مرتبة الصديقية ، ولهذا قرنهم الله في كتابه بالأنبياء "
avatar
محمد

ذكر عدد الرسائل : 651
العمر : 54
المزاج : إذا شئت أن تلقى المحاسن كلها ففـــــــي وجـه مـن تـهـوى جـمـيـع الـمـحـاســـــــــن
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال

مُساهمة من طرف *أخت أمة الله* في الأحد 5 ديسمبر 2010 - 23:50

بسم الله الرحمان الرحيم. الحمدلله الذي بنعمته تتم الصالحات و صلى الله على سيدنا محمد امام النبيين و الصديقين و الشهداء والصالحين وعلى آله وصحبه وسلم.
اختي في الله السلام عليك ولك تحية من أعماق قلبي ورحمة الله وبركاته.
الحمدلله سأذكر البعض من حال الصديقين: صمتهم أكثر من كلامهم .ليست لهم مخاصمة مع أحد من خلق الله وان ظلموا . يراقبون الله دائما ويقفون في باب المراقبة حيث يستحيون أن يدافعوا عن أنفسهم ولا يظلموا أحدا حياء من الله لا خوفا من عقابه فهم متأنسون به.
هذا قليل من كثير مما علمته ومازال الخير كثيرا وجزاكم الله خيرا . وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته.
avatar
*أخت أمة الله*

انثى عدد الرسائل : 3
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال

مُساهمة من طرف محبة أهل الله في الإثنين 6 ديسمبر 2010 - 0:14

رضي الله عنكم سيدي محمد و حفظكم من كلّ سوء
على مشاركتكم و مروركم الكريم
ورضي الله عنك مولاتي *الأخت أمة الله* و جزاكم الله خيرا على حضوركم المبارك
و نسأل الله تعالى ان يرزقنا حسن الاستسلام لامره و التّفويض الكلّي له سبحانه فما بنا من نعمة فمنه و ما توفيقنا إلا به و لا مرجع لنا إلا إليه و لا حول لنا و لا قوة إلا به
مع اطيب التحيات للسّادة المارّين بهذا الموضوع ونرجو منهم المزيد
و الصلاة و السلام على النبي الأمي الكريم و على آله و صحبه
avatar
محبة أهل الله

انثى عدد الرسائل : 76
العمر : 44
المزاج : (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)
تاريخ التسجيل : 18/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال

مُساهمة من طرف *أخت أمة الله* في الإثنين 6 ديسمبر 2010 - 23:06

مولاتي رضي الله عني وعنك.
مما علمني ربي المرتبة والمقام لا يعرف بالواردات إلا من ألبسه الله جبة المرتبة أو المقام فحينها يعبر كيف ما شاء و متى شاء و لمن شاء ومأذون بذالك حين أن هذا الإذن هو جزء من التصريف
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أما الواردات فترد على القلوب المنورة فمثلا هذا وارد " النار لا يدخلها الميتين فسيدنا أبا بكر من الميتين الذين يمشون على وجه الأرض " و السلام عليكم
avatar
*أخت أمة الله*

انثى عدد الرسائل : 3
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال

مُساهمة من طرف نوري في الثلاثاء 7 ديسمبر 2010 - 14:23

قال ابويزيد : آخر نهايات الصديقين اول درجات الانبياء
واعلم ان ارباب النهايات استقامت بواطنهم وظواهرهم لله ،وارواحهم خلصت من ظلمات النفوس ووطئت بساط القرب،ونفوسهم منقادة مطواعة صالحة مع القلوب مجيبة الى كل ما
تجيب اليه القلوب،ارواحهم متعلقة بالمقام الأعلى إنطفات فيهم نيران الهوى، وانخمر في بواطنهم صريح العلم وانكشفت لهم الاخرة كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
في حق ابي بكر رضي الله عنه((من اراد ان ينظر الى ميت يمشي على وجه الأرض فالينظر الى ابي بكر))اشارة منه عليه الصلاة والسلام الى ما كُشف به من صريح العلم الذي لا يصل اليه عوام المؤمنين الا بعد الموت حيث يقال
فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد))فارباب النهايات هم عند الله معوقين بتوقيت الاجل، جعلهم الله تعالى من جنوده في خلقه، بهم يهدي وبهم يرشد وبهم يجذب اهل الارادة، كلامهم دواء ونظرهم دواء ظاهرهم محفوظ بالحكم ،وباطنهم معمور بالعلم
نفعنا اللـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه واياكم بهم
avatar
نوري

ذكر عدد الرسائل : 79
العمر : 57
تاريخ التسجيل : 07/08/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال

مُساهمة من طرف صالح الفطناسي في الثلاثاء 7 ديسمبر 2010 - 16:36

ذكر في نصرة الشرفاء قاعدة لأهل السر
وهي ان من سمع بخصوصية اوفضيلة ومجها قلبه
ولم يقبلها فذلك دليل على أنه ليس من أهلها
ومن سمع وفرح بها قلبه انشرح للتصديق بها
فذلك دليل على أنه من أهلها ويستأنس لهذه القاعدة
قوله تعالى
:فمن يرد الله أن يهديه
يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله
يجعل صدره ضيقا حرجا.
avatar
صالح الفطناسي

ذكر عدد الرسائل : 349
العمر : 47
الموقع : ahlensali@yahoo.fr
العمل/الترفيه : ..و يعفو عن كثير .إذا تــذكــرتَ " عــمــارا " وســيـرتـه فـافـخـر بــنـا إنـنـا أحـفـاد " عـمـار"
المزاج : قلق ذو شجن....
تاريخ التسجيل : 04/11/2010

http://ahlensali@yahoo.fr

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال

مُساهمة من طرف محبة أهل الله في السبت 11 ديسمبر 2010 - 1:25

جزاك الله خيرا مولاتي *أخت أمة الله* حفظك الله و رعاك و زادك من نوره و نسألك ان لا تبخلي علينا بالمزيد
اللهم آمين سيدي النوري جزاكم الله على هذا التّذكير و هذا التّنوير و على حضوركم المبارك حفظكم الله تعالى
سيدي الفاضل صالح الفطناسي جزاكم الله خيرا و زادكم حبّا و قربا و فهما و ذوقا و علما و معرفة بالله
إلا انّ اختكم الفقيرة تسألكم المزيد من المشاركات في هذا الموضوع ليس فقط من أجل معارف جديدة و لكن كذلك لتذّكرونا ساداتنا بمفاتيح باب الصّدق و بعيوب أنفسنا و كذا لتصحيح التّوبة و تقوية الهمّة نحو التّنقية و التّصفية عسانا نكون من المتّقين و مع الصّادقين
فإنّنا نشهد الله و نشهدكم انا نحبّهم و لكن نخشى أن لا نعمل عملهم أو نسير على سيرهم
قال شيخ شيوخنا سيدي أحمد بن مصطفى العلاوي قدّس الله سرّه :
أحبّتي إن كنتم على صدق من امري *** فذاك نفس السبيل سيروا على سيري

فما احوجنا للمذاكرة مع أمثالكم من أهل الله الصالحين فيما يخصّ هذا الباب
و لكم جزيل الشّكر
و مع اطيب متمنياتي لكم بحلول هذه السّنة الجديدة المباركة بإذن الله
وصلّى الله على مولانا رسول الله و على آله و صحبه و سلّم

avatar
محبة أهل الله

انثى عدد الرسائل : 76
العمر : 44
المزاج : (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)
تاريخ التسجيل : 18/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصدق والتصديق والمحبة

مُساهمة من طرف ابو اسامة في السبت 11 ديسمبر 2010 - 18:09

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
اخوتي واحبائي سادتي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بمشاركتي المتواضعة ومساهمتي البسيطة بعد اذنكم ارتكزت الطريقة الصوفية على شروط واركان منها الصدق وللصدق ثلاثة اركان حسية وقلبية ومعنوية
اما الحسية
يجب على المريد ان يكون جادافي الانتساب الى الطريق و عند انتسابه يتحلى بالصدق اولا بالقول والعمل بان يجعل راس ماله اتباعه للاخوان وما يراه يصدقه ويطبقه ولو لم يكن له فهم في ذالك الفعل
اما القلبية
بان لايعترض بقلبه على فعل من الافعال او حال من الاحوال لان من افعال القوم واحوالهم مالا يقبله العقل وليست كل الافعال والاحوال يقبلها عقل الانسان
اما المعنوية
ان لا بظهر حاجته لغير مولاه وسيده ولايرى متفضل عليه غيره حسا ومعنى الصدق في هذا الجانب اقامة حدود الشرع في مقام العبادة على احسن وجه قال صلى الله عليه وسلم الشريعة مقالي والطريقة افعالي والحقيقة حالي الشريعة ان تعبده والطريقة ان تقصده والحقيقة ان تشهده الشريعة عمل الجوارح والطريقة عمل القلوب والحقيقة عمل الارواح كذلك قول ابن عطاء الله الاسكندري رضي الله عنه في حكمه
الايمان يتقوى بقوة المحاهجة حتى يصير ايقانا والايقان يعظم بشدة الحضور حتى يصير شهودا وعيان والملخص لهذا الموضوع بقوة المجاهدة في الاعمال البدنية صدق في مجالها وكثرة المراقبة بالقلب و الحضور مع المولى عز وجل صدق في مجاله ايضا وولوج الروح في حضيرة القدس والتمتع بحضرة الانس والثبات على ذلك صدق في مجاله قال تعالى ولذالك خلقهم
اسعد اللحظات وادوم السعادات في جميع الحضرات
دمتم اوفياء وخلة اصفياء وفي رعاية الله والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
مع تحيات العبد الضعيف الفاني ابو اسامة وكذلك حميع الفقراء الاسماعيليين بالزاوية الاسماعيلية بالرديف
طبتم وطاب مسعاكم في كنف الطاعة والاستقامة
avatar
ابو اسامة

ذكر عدد الرسائل : 508
العمر : 67
الموقع : الرّديف
العمل/الترفيه : متقاعد cpg
المزاج : عادي
تاريخ التسجيل : 21/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصديقية في الصدق

مُساهمة من طرف ابو اسامة في الأحد 12 ديسمبر 2010 - 16:58

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
ايها الاخوة الافاضل والسادة الافذاذ الكرام
لقد غرفتم بعد ما غصتم فاصطادت شباككم وامسكتم من بحر معانيكم فهو جانب كبير من صدق الصديقية
فاقول قولي واستغفر الله من قول بلا عمل ---قال رسول الله صلى الله عليه وسلم--مشيرا الى الصديق الاكبر رضي الله عنه قائلا
انمن اراد منكم ان ينظر الى رجل ميت يمشي على وجه الارض فالينظر الى ابابكر--فجسب ما يلوح بخاطري وهو اضعف الايمان ولا شك ان الصديقية يسبقها الصدق الذي هو شطرط من شروط السلوك فكن لا وجود لك ولا هناك شكل-- يقول ابن الفرض-- ولاشكل هناك ولارسم
شكرا لكم وجزاكم الله عنا كل خير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
avatar
ابو اسامة

ذكر عدد الرسائل : 508
العمر : 67
الموقع : الرّديف
العمل/الترفيه : متقاعد cpg
المزاج : عادي
تاريخ التسجيل : 21/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال

مُساهمة من طرف محبة أهل الله في الثلاثاء 14 ديسمبر 2010 - 2:30

جزاكم الله خيرا سيدي الفاضل (ابو أسامة) حفظكم الله على روح الصّدق التي صاحبت شروحكم فقد أفدتمونا و فتحتم لنا ابوابا جديدة للتأمّل و الاعتبار
و نفّعنا الله بكم و بكلّ من شارك معنا في هذا الموضوع و لازلنا نتمنى المزيد من كلّ مَن لهذا الباب مريد و ليتذوّقها دعوة للمقام الفريد

و قد استوقفني امر دون مشاركتي إياكم كلاما جميلا لسيدي ابن القيّم رضي الله عنه في تعريفه للصّدق :
{ الصدق هو منزل القوم الأعظم الذي فيه تنشأ جميع منازل السالكين و الطريق الأقوم الذي من لم يسر عليه فهو من المنقطعين الهالكين و به تميز أهل النفاق من أهل الإيمان ، و سكان الجنان من أهل النيران و هو سيف الله في أرضه الذي ما وضع على شئ إلا قطعه و لا واجه باطلاً إلا أرداه و صرعه ، من صال به لم تُرَد صولته و من نطق به علت على الخصوم كلمته ، فهو روح الأعمال و محك الأحوال و الحامل على اقتحام الأهوال و الباب الذي دخل منه الواصلون على ذي الجلال و هو أساس بناء الدين و عمود فسطاط اليقين و درجته تالية لدرجة النبوة التي هي أرفع درجات العالمين و من مساكنهم في الجنات تجري العيون و الأنهار إلى مساكن الصديقين كما كان من قلوبهم إلى قلوبهم في هذه الدار متصل و معين} ه


دمتم ساداتنا لله ذاكرين و لأنعمه شاكرين
avatar
محبة أهل الله

انثى عدد الرسائل : 76
العمر : 44
المزاج : (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)
تاريخ التسجيل : 18/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال

مُساهمة من طرف عبدالله في الثلاثاء 14 ديسمبر 2010 - 7:20

قيل في تعريف الصديقين هم الذين آمنوا بالله ايمانا حقيقيا شهوديا عيانيا لا علميا بيانيا وذلك بطريق الفناء فى الله بفناء صفات القلب والبقاء بصفات الروح اولئك هم المتحققون بصفة الصديقية البالغون أقصى مراتب الصدق .
وفرقوا بين الصادق والصديق بأن الصادق كالمخلِص من تخلص من شوائب الصفات النفسانية مطلقا والصدّيق كالمخلَص من تخلص ايضا عن شوائب الغيريه، والثانى أوسع فلكا وأكثر إحاطة، فكل صديق ومخلَص صادق ومخلِص من غير العكس.
قال الشيخ أبو الحسن رضي الله عنه : آذاني إنسانٌ فضقت به ذرعًا ، فرأيتُ يُقال لي : مِن علامة الصديقية كثرةُ أعدائها ثم لا يبالي بهم .
فالصدّيق عند الصوفية هو الذي يَعْظُمْ صدقه وتصديقه ، فيصدِّق بوجود الحق لا غيره، حتى يكون ذلك نصب عينيه ، من غير تردد ولا تلجلج ، ولا توقف على آية ولا دليل . ثم يبذل مهجته وماله في مرضاة مولاه ، كما فعل الخليل ، حيث قدم بدنه للنيران وطعامه للضيفان وولده للقربان . وكما فعل الصدِّيق ، حيث واسى النبي صلى الله عليه وسلم بنفسه في الغار ، وخرج عن ماله خمس مرار . وكما فعل الغزالي حيث قدم نفسه للخِرَابِ ، حين اتصل بالشيخ وخرج عن ماله وجاهه في طلب مولاه . ولذلك قال الشيخ أبو الحسن الشاذلي رضي الله عنه : في حقه : « إنا لنشهد له بالصدِّيقية العظمى » ، وناهيك بمن شهد له الشاذلي بالصدِّيقية .

وقيل أن الصديقين هم من قطعوا قلوبهم عن محبة ما سواه ، وحصروه في حضرة الله ، يُضاعف لهم أنوارهم وأسرارهم ، ولهم أجر كريم ، شهود الذات الأقدس ، وهؤلاء هم الصدِّيقون المشار إليهم بقوله : { والذين آمنوا بالله ورسله أولئك هم الصدّيقون } فهذا الإيمان عند الصوفية مقيد ، قال الورتجبي : هم الذين شاهدوا الله بالله بنعت المعرفة والمحبة ، وتبعوا رسولَه بنعت المحبة والمعرفة بشرفه وفضله ، والانقياد بين يدي أمره ونهيه ، فأولئك هم الصدّيقون؛ لأنهم معادن الإخلاص واليقين ، وتصديق الله في قوله بعد أن شاهدوه مشاهدة الصديقية ، التي لا اضطراب فيها من جهة معارضة النفس والشيطان ، وهم شهداء الله المقتولون بسيوف محبته ، مطروحون في بحر وصلته ، يَحْيون بجماله ، يَشهدون على وجودهم بفنائه في الله ، وبفناء الكون في عظمة الله ، وهم قوم يستشرفون على هموم الخلائق بنور الله ، يشهدون لهم وعليهم؛ لِصدق الفراسة؛ لأنهم أمناء الله ، خصَّهم الله بالصديقية والسعادة والولاية والخلافة .
وقال القشيري : الصدّيق مَن استوى ظاهرُه وباطنُه ، ويقال : هو الذي يحمل الأمرَ على الأشَق ، لا يَنْزلُ إلى الرُّخَصِ ، ولا يجنح إلى التأويلات.
avatar
عبدالله

ذكر عدد الرسائل : 178
العمر : 58
العمل/الترفيه : طالب علم
تاريخ التسجيل : 09/12/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال

مُساهمة من طرف أمة الله في الثلاثاء 14 ديسمبر 2010 - 21:27

ذكر حجة الإسلام الإمام الغزالي رحمه الله تعالى للصدق معان ستة فقال: (اعلم أن لفظ الصدق يستعمل في ستة معان: صدق في القول، وصدق في النية والإرادة، وصدق في العزم، وصدق في الوفاء بالعزم، وصدق في العمل، وصدق في تحقيق مقامات الدين كلها، فمن اتصف بالصدق في جميع ذلك فهو صدِّيق.
avatar
أمة الله

انثى عدد الرسائل : 91
العمر : 45
تاريخ التسجيل : 23/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال

مُساهمة من طرف محبة أهل الله في الخميس 16 ديسمبر 2010 - 3:14

جزاك الله خيرا مولاتي الكريمة الغالية (أمة الله) حفظك الله على حضورك المبارك قبل كلّ شيء و شكرا لك على مشاركتك بما ذكره حجة الاسلام الامام الغزالي رحمه الله
و هو دعوة منك و إشارة من الله إلى أن نعرض أنفسنا على هذا الجهاز الدّقيق تصحيحا للصّدق في القول و النية و الارادة و العزم و الوفاء به و كذا في العمل
إلا اننا لا نمتلك الآن إلا التضرع إلى الله بالدعاء ان يوفّقنا سبحانه و تعالى إلى هذا الامر و لا حول و لا قوة لنا إلا به ، فسبحان الله

-----------------------------------------------------

سيدي عبد الله كتب:
وفرقوا بين الصادق والصديق بأن الصادق كالمخلِص من تخلص من شوائب الصفات النفسانية مطلقا والصدّيق كالمخلَص من تخلص ايضا عن شوائب الغيريه ، والثانى أوسع فلكا و أكثر إحاطة ، فكل صديق و مخلَص صادق و مخلِص من غير العكس.

اللهم اجعلنا مقتولين بسيوف محبّتك ، مطروحين في بحر وصلتك ، نحيا بجمالك في جلالك و نشهد أن لا إلاه إلا انت شهودا كاملا لا نقص فيه و ارض اللهم عن صاحب هذه النفحة الطيبة سيدي الفاضل الكريم (عبد الله)
و أختنا الفاضلة (امة الله) و زدنا إلاهنا عبودية لك و تبّثنا مولانا على ذلك و لا تخرجنا سيدي من هذه الدار إلى تلك الدار إلا و نحن من عبادك الاحرار الذين حرّرت ارواحهم من الاغيار و جعلتهم متّقين مع الصادقين الاخيار
و صلّ اللهم و سلّم على النبي المختار و على آله و صحابته و كلّ من تبعهم من الابرار
avatar
محبة أهل الله

انثى عدد الرسائل : 76
العمر : 44
المزاج : (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)
تاريخ التسجيل : 18/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال

مُساهمة من طرف أبو أويس في الأربعاء 19 نوفمبر 2014 - 17:42

للرفع




قال ابن العربي: وأما الصِّدِّيق فهو من أسماء الكمال، ومعناه الذي صدَّق علمه بعمله

_________________
avatar
أبو أويس

ذكر عدد الرسائل : 1339
العمر : 58
الموقع : مواهب المنان
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال

مُساهمة من طرف ابو اسامة في الخميس 20 نوفمبر 2014 - 10:26

بسم الله والحمد لله والصّلاة والسّلام على رسول الله
الحمد لله علاّم الغيوب غفار الذنوب ستار العيوب
والصلاة والسلام على الحبيب المحبوب
وآله وصحبه وكل محبوب للحضرة مخطوب
يقول الشيخ أبو الحسن الشاذلي
خصلتان تسهلان الطريق إلى الله تعالى: المعرفة والمحبة "حبك للشئ يعمي ويصم".
avatar
ابو اسامة

ذكر عدد الرسائل : 508
العمر : 67
الموقع : الرّديف
العمل/الترفيه : متقاعد cpg
المزاج : عادي
تاريخ التسجيل : 21/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 1 من اصل 2 1, 2  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى