بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
»  وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ ...
أمس في 21:42 من طرف الشاذلي الحموي

» هل للشيخ إسماعيل الهادفي كتب منشورة؟
أمس في 15:24 من طرف صالح الفطناسي

» الأفراد
الأربعاء 7 نوفمبر 2018 - 22:13 من طرف محمد حنان

»  إمامة التقوى وإمامة العلم
الأحد 4 نوفمبر 2018 - 20:51 من طرف محب العارفين

»  سياحة الخيال في تيه الجمال
السبت 3 نوفمبر 2018 - 2:42 من طرف علي

» شكاية
الأحد 28 أكتوبر 2018 - 22:14 من طرف Dalia Slah

» هل هناك من الأعضاء من تعذر عليه دخول المنتدى ؟
الأحد 28 أكتوبر 2018 - 22:09 من طرف Dalia Slah

» حديث الرويبضة
الإثنين 22 أكتوبر 2018 - 9:13 من طرف عبدالله حرزالله

» سيكون بأسهم بينهم شديد
الأربعاء 17 أكتوبر 2018 - 18:36 من طرف عبدالله حرزالله

» تمييز فيوضات وواردات أهل الله شعرا ونثرا عن غيرها
الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 11:57 من طرف علي

» " حقيقة التصوف " من مذاكرات سيدي فتحي السلامي
الأحد 14 أكتوبر 2018 - 23:01 من طرف بلقيس

» من مهمات الطريق مراقبة الحق
السبت 13 أكتوبر 2018 - 4:28 من طرف عبدالله حرزالله

» مفاسد المناظرات الدينية التلفزيونية
الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 12:20 من طرف الشاذلي الحموي

» فوائد ذكر الله سبحانه وتعالى
الخميس 11 أكتوبر 2018 - 23:16 من طرف محمد صلاح

» المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية
الإثنين 8 أكتوبر 2018 - 11:42 من طرف عبدالعزيز الرفاعي

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
نوفمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية


شعائر الطريق و أدلته

اذهب الى الأسفل

شعائر الطريق و أدلته

مُساهمة من طرف الاسماعيلي في الثلاثاء 5 أبريل 2011 - 13:28

بسم الله الرحمان الرحيم
و الصلاة و السلام على المبعوث رحمة للأنام
و على الال و الصحب الكرام

أما بعد السلام عليكم
حسب ما نقل سيدي أبا أويس على لسان سيدنا الشيخ اسماعيل قدس الله سره " يتحتّم على السير من هنا فلاحقا زيادة العلم والعمل على ما كان سابقا الصدق والتصديق والمحبّة" و هذا تصريح واضح على ضرورة العلم و العمل .
و العلم بشعائر الطريق من خلال أدلته الشرعية يثبت الفقراء و خاصة منهم الجدد و هناك من لاحظت حتى بعد أخذه للطريق لم يقتنع بعد بالعمارة فلم يجب الجواب الشافي و لا يكون جواب مقنع الا اذا كان بأدلة شرعية من الكتاب و السنة .
كذلك نحن مطالبون بنشر الطريق و لا يمكن أن نقنع الناس بطريقتنا دون أدلة نقلية لا بد من كل المريدين معرفتها و هنا نرجع لقول مولانا الامام " يتحتم على السير من هنا فلاحقا زيادة العلم و العمل" .
لذلك حاولت جمع بعض الأدلة الشرعية لبعض شعائر الطريق و بما أننا تكلمنا على أسم الصدر و أدلته أنقل لكم جواز تقبيل اليد:
1/جاء منذر الأشج حتى أخذ بيد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقبلها وهو سيد الوفد وكان دميما فلما نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى دمامته قال : يا رسول الله إنه لا يسقى في مسوك )أي جلود( الرجال إنما يحتاج من الرجل إلى أصغريه : لسانه وقلبه، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم » إنَّ فيك خلتين يحبهما الله ورسوله الحلم والأناة الحديث.
2/ حدَّثَــنَا أبو يعلى (…)عن المنهال بن عمرو عن عائشة بنت طلحة عن أم المؤمنين عائشة أنها قالت: “ما رأيت أحداً من خلق اللَّه كان أشبه حديثا وكلاماً برسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم من فاطمة وكانت إذا دخلت عليه رحّب بها وقام إليها فأخذ بيدها وقبّلها وأجلسها في مجلسه”، وكان إذا دخل عليها قامت إليه فرحبت به وقبلته.
3/ عن عمار بن أبي عمار أن زيد بن ثابت ركب يومًا فأخذ ابن عباس بركابه فقال تنح يا ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال هكذا أمرنا أن نفعل بعلمائنا وكبرائنا فقال زيد أرني يدك فأخرج يده فقبلها فقال هكذا أُمرنا أن نفعل بأهل بيت رسولنا صلى الله عليه وسلم. رواه ابن سعد في الطبقات (2/360) وابن الجوزي في صفة الصفوة (1/706) والحافظ في الإصابة (4/146) وجوّد إسنادها الحافظ في الفتح (11/57).
4/ عن ذكوان أن صهيب مولى العباس قال: رأيت عليًا رضي الله عنه يقبل يدي العباس أو رجله ويقول أي عمّ ارض عني. رواه ابن المقريء في تقبيل اليد (1/73) وجود إسناده الحافظ في الفتح (11/57).
5/ عن خالد بن يزيد حدثنا أبو مالك الأشجعي قال: قلت لعبد الله بن أبي أوفى ناولني يدك التي بايعت بها رسول الله فناولنيها فقبلتها. رواه ابن المقريء في تقبيل اليد (1/89) وجوّد إسناده الحافظ قي الفتح (11/57)

و هذه بعض أراء سادتنا التابعين و العلماء في جواز تقبيل اليد:

1/ قال الإمام مالك : ان كانت قبلة يد الرجل على وجه القربة إلى الله لدينه او لعلمه او لشرفه فإن ذلك جائز ( فتح الباري لشرح صحيح البخاري – ابن حجر العسقلاني – المطبعة البهية – مصر – 1323 هـ - ج11 ص 48) وقال ابن بطال (مالكي) : إنما يكره تقبيل يد الظلمة والجبابرة وأما يد الأب والرجل الصالح ومن ترجى بركته فجائز".
2/ قال الإمام النووي في روضة الطالبين: (10/236) ما نصه: “وأما تقبيل اليد فإن كان لزهد صاحب اليد وصلاحه أو علمه أو شرفه وصيانته ونحوه من الأمور الدينية فمستحب وإن كان لدنياه وثروته وشوكته ووجاهته ونحو ذلك فمكروه شديد الكراهة وقال المتولي لا يجوز وظاهره التحريم”.
3/ وقال عبد الله بن الإمام : رأيت كثيرا من العلماء والفقهاء والمحدثين وبني هاشم وقريش والأنصار يقبلونه يعني أباه بعضهم يده وبعضهم رأسه ويعظمونه تعظيما لم أرهم يفعلون ذلك بأحد من الفقهاء غيره، ولم أره يشتهي أن يفعل به ذلك .
4/ حدثنا أبو يعلى (…)عن جميلة أم ولد أنس بن مالك قالت: كان ثابت إذا أتى أنساً، قال: يا جارية هاتي طيباً أمسه بيدي فإن ثابتاً إذا جاء لم يرضى حتى يقبّل يدي. 39. وقد صرح الإمام الحافظ ابن الجوزي في مناقب أصحاب الحديث : “ينبغي للطالب أن يبالغ في التواضع للعالم ويذل له، ومن التواضع تقبيل يده”.
ضوابط تقبيل اليد:












avatar
الاسماعيلي

ذكر عدد الرسائل : 134
العمر : 37
العمل/الترفيه : طالب
تاريخ التسجيل : 19/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شعائر الطريق و أدلته

مُساهمة من طرف الاسماعيلي في الثلاثاء 5 أبريل 2011 - 13:49

مشروعية صحبة الشيخ:


الأدلة من كتاب الله تعالى
1/ قـالَ اللهُ تَعَـالَى: “أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُم اقْتَدِهْ”، (سورة الأنعام، الآية: 90).
2/ قـالَ اللهُ تَعَـالَى: “وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا”، (سورة السجدة، الآية: 24).
3/ قـالَ اللهُ تَعَـالَى: “ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَسْئَلْ بِهِ خَبِيرًا”، (سورة الفرقان، الآية: 59).
4/ قـالَ اللهُ تَعَـالَى: “وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ”، (سورة لقمان، الآية: 15).
5/ قــال الله تـعــالى:" ...من يهد الله فهو المهتد و من يضلل فلن تجد له وليا مرشدا"، (سورة الكهف، الاية: 17).
6/ قـالَ اللهُ تَعَـالَى: “فَوَجَدَا عبدا من عبادنا آتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من لدنا علما (65) قال له موسى هل أتبعك على أن تُعَلِّمَن ممَّا عُلِّمتَ رشدا(66) قَال إنك لن تستطيع مَعِي صبرا(67) وكيف تَصبِرُ عَلَى مَا لَم تُحطْ به خبْرًا(68) قَالَ سَتَجدني إنْ شاء الله صابرًا ولا أَعصي لَكَ أمرًا(69)”، (سورة الكهف من الآية 65- 69).

الأدلة من خلال الأحاديث النبوية:
1/ أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم ابنَ عمرَ رضي الله عنهما فقـال: “يا ابنَ عمر دينَكَ دينَكَ، إنّما هو لحمك ودمك فانظر عمَّنْ تأخذ هذا الدين، خذ الدينَ عن الذينَ استقاموا، ولا تأخُذْهُ عن الذينَ مَالُوا”.
2/ عن سيدنا ابن عباس رضي الله عنهما قال: قيل يا رسول الله أي جلسائنا خير؟ قال: «من ذكركم اللهَ رؤيتُهُ، وزادَ في علمكم منطِقُهُ وذَكَّرَكُم في الآخرة عَمَلُهُ.» أخرجه أبو يعلى ورجاله رجال الصحيح كما في مجمع الزوائد (10/226)..
3/ قَالَ سَيِّدُنَا رَسولُ اللهِ، صَلَّى الله عليه وسلَّم حاكياً عن ربِّهِ: “إذا كان الغالبُ على عبدي الاشتغال بي جعلت هِمَّتَه في ذكري، عشقني وعشقته ورفعت الحجَاب فيما بيني وبينه، لاَ يسهو إذا سَهَا الناس، أولئك كلامهم كلام الأنبياء، أولئك الأبطال حقاً، أولئك الذين إذا أردت بأهل الأرض عقوبةً ذكرتهم فيهَا فصرفته بهم عنهم”.
4/ قَالَ سَيِّدُنَا رَسولُ اللهِ، صَلَّى الله عليه وسلَّم: «العُلمَاءُ ورثةُ الأنبياء»، رواه البخاري معلقا (1 - 37) وأبو داود (3641) والترمذي (2683) وابن ماجه (223) وصححه ابن حبان (80).

أقوال العلماء:
1/ قَال الإمام الجنيد رضي الله عنه:“مَن دلَّك على الله فكُنْ مَعَهُ، ومَن دلَّك على الدنيا فتباعد عنه”.
2/ قال الإمام أبو علي الثقفي :“لو أنَّ رجلاً جمعَ العلومَ كلّها، وصحب طوائفَ الناس، لا يبلغ مبلغ الرجال إلا بالرياضة من شيخٍ أو إمامٍ أو مؤدبٍ ناصحٍ، ومَن لم يأخذ أدبه من آمرٍ له وناهٍ، يُرِيه عُيوبَ أعماله و رعونات نفسِه، لا يجوز الاقتداء به في تصحيح المعاملات”.
3/ قال الشيخ محمد شمس الدين الأحمدي رحمه الله تعالى: “الشيخ عند القوم (المرشد) من الإرشاد وهو ضد الإضلال، ووصفه أنّه المربّي الدالُّ على الله تعالى بأقواله وأفعاله وأحواله، وهو من إذا نصحك أفهمك وإذا قادك دلّك، وألزمك بالعمل بالكتاب والسنة وأبعدك عن البِدع، ظاهره الشرع وباطنه الشرع، ويجب أن يكون عالماً بما أمر الله به ونهى عنه، فقيهاً في الأمور التعبدية، حسن الأخلاق، طاهر العقيدة، عارفاً بأحكام الطريق، سالكًا مساكاً كاملاً، سخياً، زاهداً، متواضعاً، حَمولاً للأثقال، صاحب وجدٍ وحال وصدق مقال، ذا قراءة، وطلاقة لسان في تعريف أحكام الطريق”.
4/ قال سيدي محمد المدني رحمه الله: “المُرشد -الـذي هو الشّيخ- يُحاذي مُريده في جميع ما تقدّم، من حين دخوله إلى الخلوة ومَا يَحصل له فيها من الأسرار ويتجلّى عليه من الأنوار، لأنّه رفيقه في الطّريق. فلا يخطو خطوة في ميدان السّير إلاّ بهمّته وروحانيّته، هي الّتي تتصرّف فيه إلى أن يتمكّنَ من أمره ويحصل على مُرَادِه، أيْ إلى أنْ يَقولَ لَه:”ها أنت وربّك".


 
avatar
الاسماعيلي

ذكر عدد الرسائل : 134
العمر : 37
العمل/الترفيه : طالب
تاريخ التسجيل : 19/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شعائر الطريق و أدلته

مُساهمة من طرف الاسماعيلي في الثلاثاء 5 أبريل 2011 - 13:58

الانشاد

أدلة من القران الكريم:
1/ قال الله تَعَالَى عزَّ وجلَّ: “يَزيدُ فِي الخَلقِ مَا يَشَاءُ، إنَّ اللهَ عَلَى كُلِّ شَيءٍ قَدِيرٌ”. سورة فاطر الآية (1).
قال المفسّر ابن كثير نقلاً عَن الإمام الزُّهْرِيّ وابنِ جَريجٍ في قوله تعالى:“يَزيد في الخَلق مَا يَشَاء” يعني حُسنَ الصوت. وَرَواه عَن الزهري البخاريُّ في الأَدَب المُفرَد. (تفسير ابن كثير (5/567). وقال القرطبي في تفسيره: “إنَّه حُسْنُ الصوت كما ذكر ابن كثير عن الزهري”. (الجامع لأحكام القرآن القرطبي (14/320). وإلَى هذا المعنى ذهب أكثر المفسرين كالنَّسَفي والبيضاوي والخازن وغيرهم (تفسير البَغَوي بهامش تفسير الخازن(3/296).
2/ قال الله تَعَالَى عزَّ وجلَّ:“وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلاً يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ”، سبأ، 10.

الأدلة من الأحاديث النبوية:
1/ عن سيدنا أبي بن كعب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: “إنَّ مِنَ الشَّعر لَحكمة، وإنَّ من البيان لَسحراً”.
2/ عَن عَمرو بن الشريد عن أبيه قال: أنشدتُ رسولَ اللهِ، صلَّى اللهُ عَلَيهِ وآله وسلم، مِئةَ قَافيةٍ من قول أُمَيَّةَ بنِ أبي الصَّلتِ، كلُّ ذَلكَ يقول: “هِيه هِيه”. ثم قال صلى الله عليه وآله وسلم :“إنْ كَادَ في شعره لَيُسلِمُ”. أخرجه مسلم (2255) والبخاري في الأدب المفرد (799).
3/ عن سيدنا أنس بن مالكٍ رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم مَرَّ ببعض المَدينة فإذا هُو بِجَوارٍ صِغَارٍ يَضْربنَ بِدَفَّهِنَّ ويتَغَنَّينَ ويَقلن:

نحن جَوارٍ من بَنِي النَجَّار *** يَا حَبَّذَا مُحمدّ مِن جَارٍ

فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: “اللهُ يَعلَمُ أَنِّي لَأُحبِّكُنَّ”. أخرجه ابن ماجه (1899) وقال حديث صحيح ورواته ثقات.
4/ عن أنس قال : جَعَلَ المهاجرون والأَنصَار يحفرون الخندقَ، ويَنقُلونَ التُّرَابَ وهُم يقولون :

نَحن الذين بَايَعُوا مُحمدًا *** على الجهاد ما بَقينا أبدًا

يقول النبي، صلى الله عليه وسلم، وهو يُجِيبُهم :

اللهم لا عيشَ إلاَّ عَيشُ الآخرة *** فَاغْفِرْ للأنصَارِ والمُهَاجِرَة
5/ إنشاد النساء على السطوح بالدف والألحان عند قدوم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :

طلع البدر علينا ** من ثنيات الوداع ¤¤¤¤ وجب الشكر علينا ** ما دعا لله داعٍ.
avatar
الاسماعيلي

ذكر عدد الرسائل : 134
العمر : 37
العمل/الترفيه : طالب
تاريخ التسجيل : 19/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شعائر الطريق و أدلته

مُساهمة من طرف أبو أويس في الثلاثاء 5 أبريل 2011 - 16:38


بارك الله فيك سيدي على هذه الفوائد والأدلة
وألحق بما سطرت أياديكم هذه اللطيفة في حق العلم والعلماء والأدب معهم
تعلموا العلم) أي الشرعي زاد في رواية فإن أحدكم لا يدري متى يفتقر إلى ما عنده (وتعلموا للعلم السكينة) بتخفيف الكاف وشذ من شدد أي السكون والطمأنينة أو الرحمة (والوقار) لما ينبغي للعالم مراقبة اللّه في السر والعلن ولزوم السكينة والوقار والخضوع والخشوع والمحافظة على خوفه في جميع حركاته وسكناته وأقواله وأفعاله فإنه أمين على ما استودع من العلوم ومنح من الحواس الفهوم (وتواضعوا لمن تعلمون) بحذف إحدى التاءين (منه) فإن العلم لا ينال إلا بالتواضع وإلقاء السمع وتواضع الطالب لشيخه رفعة وذلة عز وخضوعه فخر وأخذ الحبر مع جلالته وقرابته للمصطفى صلى اللّه عليه وسلم بركاب زيد بن ثابت وقال: هكذا أمرنا أن نفعل بعلمائنا فقبل زيد يده وقال: هكذا أمرنا أن نفعل بآل بيت نبينا قال السليمي: ما كان إنسان يجترئ على ابن المسيب ليسأله حتى يستأذنه كما يستأذن الأمير وقال الشافعي: كنت أصفح الورق بين يدي مالك برفق لئلا يسمع وقعها وقال الربيع: واللّه ما اجترأت أن أشرب الماء والشافعي ينظر.
(طس عد عن أبي هريرة) قال الهيثمي: وفيه عباد بن كثير وهو متروك الحديث.‏


_________________
avatar
أبو أويس

ذكر عدد الرسائل : 1363
العمر : 59
الموقع : مواهب المنان
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شعائر الطريق و أدلته

مُساهمة من طرف منصور في الثلاثاء 5 أبريل 2011 - 22:20

الاسماعيلي كتب:
بسم الله الرحمان الرحيم
و الصلاة و السلام على المبعوث رحمة للأنام
و على الال و الصحب الكرام

أما بعد السلام عليكم
حسب ما نقل سيدي أبا أويس على لسان سيدنا الشيخ اسماعيل قدس الله سره " يتحتّم على السير من هنا فلاحقا زيادة العلم والعمل على ما كان سابقا الصدق والتصديق والمحبّة" و هذا تصريح واضح على ضرورة العلم و العمل .
و العلم بشعائر الطريق من خلال أدلته الشرعية يثبت الفقراء و خاصة منهم الجدد و هناك من لاحظت حتى بعد أخذه للطريق لم يقتنع بعد بالعمارة فلم يجب الجواب الشافي و لا يكون جواب مقنع الا اذا كان بأدلة شرعية من الكتاب و السنة .
كذلك نحن مطالبون بنشر الطريق و لا يمكن أن نقنع الناس بطريقتنا دون أدلة نقلية لا بد من كل المريدين معرفتها و هنا نرجع لقول مولانا الامام " يتحتم على السير من هنا فلاحقا زيادة العلم و العمل" .
...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي في الله سيدي الإسماعيلي أشكرك شكرا جزيلا لأنك فتحت لنا بابا عظيما ومؤكدا كنا قد خضنا فيه مع بعض الفقراء الصادقين والغيورين على إرث ساداتنا الصوفية وأخص بالذكر منهم سيدي إسماعيل الهادفي برّد الله ثراه وأسكنه في أعلا عليين ...
وما هذا التوجيه منه الذي جعلته أستفتاحا لبحثك إلا دليلا على عمق النظرة منه واستشرافه لما سيحدث من كثير تغيير وتبديل لسنن الطريق وقواعده وأحسن الظنّ فأقول لعله سوء فهم من البعض...
وإن شاء الله نكون معا في إيضاح بعض ما أشار له شيخنا رضي الله عنه حفاظا منا على تحمّل بعض مسؤولياتنا نحو الطريق...
وأسأل الله لنا ولكم التوفيق وصدق القول والعمل...
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
avatar
منصور
مساعد مشرف عام

ذكر عدد الرسائل : 189
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 02/12/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شعائر الطريق و أدلته

مُساهمة من طرف الاسماعيلي في الخميس 7 أبريل 2011 - 11:20

بسم الله الرحمان الرحيم
و الصلاة و السلام على امام الأنبياء و المرسلين
و على اله و صحابته و التابعين

نكمل على بركة الله تعالى الأدلة الشرعية لشعائر الطريق و نتذكر جيدا قول مولانا الامام قدس الله روحه و نور ضريحه "يتحتّم على السير من هنا فلاحقا زيادة العلم و العمل"

الذكر الجهري


أدلة من القران الكريم:
1/ قَالَ الله تعالى: “الذَّينَ يَذكُرُونَ اللهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِم”. (سورة: آل عِمرَان، الآية: 191).
2/ قال تعالى: “وَالذَّاكِرينَ اللهَ كَثيرًا وَالذَّاكِرَاتِ، أَعَدَّ اللهُ لَهم مَغفرَةً وَأَجْرًا عَظيمًا”. (سورة: الأحزاب الآية: 35).
3/ قَالَ تَعالى: “يَا أيُّهَا الذينَ آمَنُوا آذْكُرُوا اللهَ ذِكْرًا كثيرًا وًسَبِّحوهُ بُكْرَةً وأصيلاً”. (سورة الأحزاب: الآيات: 41- 42﴾.

الأدلة من السنة النبوية:
1/ عَن أَبي هريرةَ رضي الله عنه قال: “قال رسول الله صلَّى اللهُ عَلَيْه وَآلِه وَسلّم:”إنَّ لِلهِ ملائكةً يطوفون في الطرق يَتَلَمَّسون أهلَ الذِّكرِ، فَإذَا وَجَدُوا قومًا يذكرون الله تنادوا: هَلُموا إلى حاجتكم. قال: فيحفُّونَهم بأجنحتهم إلى السَّمَاء الدّنيا. قال: فيسألهم ربُّهم وهو أعلم منهم: “مَا يقول عبادي؟ قال: يقولون يُسَبِّحونك ويكبِّرونَكَ ويَحمَدُونكَ ويمجدونك. قَالَ فيقول: هل رأوني؟ قال فيقولون لا والله ما رأوكَ قالَ: فيقول: كَيف لَو رَأَونِي؟ قال يقولون:”لو رأوك كانوا أشدَّ لكَ عبادةً وأشدَّ لك تَمجيدًا وأكثر لك تسبيحًا“، قال يقول فما يسألوني؟ قال: يسألونَكَ الجَنَّةَ قَالَ: يقول: وهل رأوها؟ قال يقولون لا والله يا رب ما رأوها قال يقول فكيف لو أنهم رأوها؟ قال فيقلون لو أنهم رأوهَا كانوا أشدَّ عَليها حرصًا وأشدَّ لها طلبًا وأعظم فيها رغبة قال فمم يتعوذون ؟ قال: يقولون من النار”. قال يقول وهل رأوها ؟ قال يقولون لا والله ما رأوها. قال يقول فكيف لو رأوها؟ قال يقولون لو رأوها كانوا أشدَّ منها فرارًا وأشدًّ لها مخافةً. قال فيقول : “فأشهدكم أني قد غفرت لَهم”. قَالَ يقول مَلكٌ من الملائكة: “فيهم فلانٌ ليس منهم إنما جاء لحاجة”. قال: “هم الجُلَسَاءُ، لاَ يَشقَى بهم جليسُهُم”.
أخرجه البخاري (8/107) ومسلم (8/68) والترمذي (3600) وأحمد (2/251).
2/ عَن جابر رضي الله عنه قال: “خرجَ علينا النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال:”يا أيّهَا الناسُّ، إنَّ لِلهِ سَرَايَا من الملائكة تَحُلُّ وَتَقِفُ عَلَى مَجَالس الذكر في الأرض، فَارتَعُوا فِي رِيَاضِ الجَنَّةِ“. قَالُوا وأينَ رياضُ الجَنَّةِ؟ قَالَ: مَجَالِس الذكر فاغدوا وروحوا في ذكر الله وذكروا أنفسكم من كان يحب أن يعلم منزلته عند الله فلينظر كيف منزلة الله عنده فإن الله ينزل العبد منه حيث أنزله من نفسه”.
(أخرجه الحاكم في المُستدرَك وَصَحَّحه (1820) والبَزَّار (3064).
3/ عن معاوية رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم خرج على حلقة من أصحابه فقال: “ما يجلسكم؟ قالوا: جلسنا نذكر الله ونحمده فقال: إنه أتاني جبريل فأخبرني أن الله يباهي بكم الملائكة”.
(أخرجه أحمد (14/205) والترمذي (3379).
4/ عَن عبد الرحمن بن سهل بن حَنيف رضي الله عنه قال: “نزلت على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهو في بعض أبياته:”واصبر نفسكَ مَعَ الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي“(سورة الكهف الآية (28)، فَخَرَجَ يلتمسهم فَوَجَدَ قَومه يذكرون الله تعالى، منهم ثائرَ الرأس وجافَ الجلد وذو الثوب الواحد. فلما رآهم جلس معهم وقال:”الحمد لله الذي جعل في أمتي من أمرني أن أصبر نفسي معهم". (الحاوي للفتاوى للإمام السيوطي مجلد 2 ص 27 رقم 1.)
وفي رواية لأحمد في الزهد عن ثابت قال: كان سلمان في عصابة يذكرون الله فمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم فكفوا فقال: «ما كنتم تقولون؟ قلنا نذكر الله قال: إني رأيت الرحمة تنزل عليكم فأحببت أن أشارككم فيها ثم قال: الحمد لله الذي جعل في أمتي من أمرت أن أصبر نفسي معهم». فكف سيدنا سلمان وأصحابه عن الذكر لقدوم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عليهم دليل على أنهم كانوا يجهرون فيه قبل قدومه وهذا دليل الجهر به.
5/ عن زيد بن أسلم رضي الله عنه قال: قال ابن الأدرع :“انطلقت مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم ليلةً، فمر برجل بالمسجد يرفع صوته، قلت:”يا رسول الله عسى أن يكون ذلك مرائيا“؟ قال:”لا ولكنَّه أوَّاهٌ“. وفي رواية عن عقبة بن عامر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال لرجل يقال له ذو البجادين :”إنه آواه". وذلك أنه كان يذكر الله. (أخرجه أحمد: المسند 4/159).
6/ عن ابن الزبير رضي الله عنهما قال: كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إذا سَلَّمَ من صَلاَته قال بصوته الأعلى : “لا إلهَ إلا الله وحده لا شريك لَه، لَه الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ولا حولَ ولاَ قوةَ إلا بالله” .
avatar
الاسماعيلي

ذكر عدد الرسائل : 134
العمر : 37
العمل/الترفيه : طالب
تاريخ التسجيل : 19/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شعائر الطريق و أدلته

مُساهمة من طرف الاسماعيلي في الخميس 7 أبريل 2011 - 11:32

التواجد


1/ قال الله تعالى: “يَذْكُرونَ اللهَ قيامًا وقُعُودًا” [آل عمران: 191]، و قد قال العلامة الألوسي في تفسيره لهذه الآية: “وعليه فيُحمل ما حُكي عن ابن عمر رضي الله عنهما وعروة بن الزبير وجماعة رضي الله عنهم من أنهم خرجوا يوم العيد إلى المُصَلَّى، فجعلوا يذكرون الله تعالى، فقال بعضهم: أمَا قال الله تعالى:”يذكرون الله قياماً وقعوداً“؟ فقاموا يذكرون الله تعالى على أقدامهم، على أنّ مرادهم بذلك التبرك بنوع موافقة للآية في ضمن فرد من أفراد مدلولها”
2/ نظر النبي صلى الله عليه وسلم وسيدتنا عائشة رضي الله عنها الى الحبشة وهم يرقصون في المسجد . أخرجه البخاري (949) ومسلم (2062) و أحمد (3/152) وابن حبان (5870) وإسناده صحيح، ولم يكن الحبشة يرقصون رقصا عاديا، بل كان يمدحون النبي صلى الله عليه وسلم ويقولون بلغتهم “محمد عبد صالح”. وأخرج الحافظ المقدسي برجال الصحيح من حديث أنس رضي الله عنه قال: “كانت الحبشة يرقصون بين يدي رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، ويقولون بكلام لهم: محمد عبد صالح، فقال (صلى الله عليه وسلم):”ماذا يقولون ؟ “فقيل: إنهم يقولون:”محمد عبد صالح"، فلما رآهم في تلك الحالة لم ينكر عليهم، وأقرهم على ذلك، والمعلوم أن الأحكام الشرعية تؤخذ من قوله (صلى الله عليه وسلم) وفعله وتقريره، فلما أقرهم على فعلهم ولم ينكر عليهم تبين أن هذا جائز. وفي الحديث دليل على صحة الجمع بين الاهتزاز المباح ومدحِ رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، وأن الاهتزاز بالذكر لا يُسمى رقصاً محرماً، بل هو جائز.
3/ قول النبي صلى الله عليه وسلم: “أكثروا ذكر الله تعالى حتى يقولوا انه مجنون”، أخرجه أحمد (3/68 ) والحاكم ( 1/499) وصححه.
4/ وثب سيدنا أبو بكر وهو يقرأ “سيهزم الجمع ويولون الدبر” وكان هذا في يوم بدر حين أخذ بيد النبي صلى الله عليه وسلم، وقال له : “ألححت على ربك” ثم خرج وهو يفعل ذلك يثب ويقول “سيهزم الجمع ويولون الدبر” أخرجه البخاري ( 3953 ) وأحمد (1/329 ) وفي تفسير ابن كثير (2/266).
5/ وقد ذكر في مسند أحمد عن علي كرم الله وجهه قال:“أتيت النبي صلى الله عليه وسلم أنا وجعفر وزيد. فقال النبي صلى الله عليه وسلم لزيد :”أنت مولاي، فحجَلَ . فقال لجعفر : “أنت أشبهتَ خَلقي وخُلقي” فحجل ، ثم قال لي : “أنت مني”، فحجلتُ . والحجْلُ هو رفع رجلٍ ومشي على الأخرى وهو من نتائج التواجد كما ذكر ذلك الشيخ محمد أمين الكردي في تنوير القلوب. قال الكتاني :“والحجل بحاء فجيم فلام رقص على هيئة مخصوصة”.
6/ قال أبو أراكة: “صلّيتُ مع علي بن أبي طالب صلاة الفجر، فلما انفتل عن يمينه مكث كأنَّ عليه كآبة، حتى إذا كانت الشمس على حائط المسجد قَيْدَ رمح صلى ركعتين، ثم قلب يده فقال: والله لقد رأيت أصحاب محمد (صلى الله عليه وسلم)، فما أرى اليوم شيئاً يشبههم، لقد كانوا يصبحون صُفراً شعثاً غبراً، بين أيديهم كأمثال رُكَب المَعْزى، قد باتوا لله سجداً وقياماً، يتلون كتاب الله يتراوحون بين جباههم وأقدامهم، فإذا أصبحوا فذكروا الله مادوا [أي تحركوا] كما يميد الشجر في يوم الريح، وهملت أعينهم حتى تَنْبَلَّ ـ والله ـ ثيابُهم. ويهمنا من عبارة الإمام علي رضي الله عنه قوله:”مادوا كما يميد الشجر في يوم الريح"، فإنك تجده صريحاً في الاهتزاز. و روى مثله أبو نعيم وابن عساكر وابن كثير.
avatar
الاسماعيلي

ذكر عدد الرسائل : 134
العمر : 37
العمل/الترفيه : طالب
تاريخ التسجيل : 19/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شعائر الطريق و أدلته

مُساهمة من طرف med في الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 22:25

الاسماعيلي كتب:
بسم الله الرحمان الرحيم
و الصلاة و السلام على المبعوث رحمة للأنام
و على الال و الصحب الكرام

أما بعد السلام عليكم
حسب ما نقل سيدي أبا أويس على لسان سيدنا الشيخ اسماعيل قدس الله سره " يتحتّم على السير من هنا فلاحقا زيادة العلم والعمل على ما كان سابقا الصدق والتصديق والمحبّة" و هذا تصريح واضح على ضرورة العلم و العمل .
و العلم بشعائر الطريق من خلال أدلته الشرعية يثبت الفقراء و خاصة منهم الجدد و هناك من لاحظت حتى بعد أخذه للطريق لم يقتنع بعد بالعمارة فلم يجب الجواب الشافي و لا يكون جواب مقنع الا اذا كان بأدلة شرعية من الكتاب و السنة .
كذلك نحن مطالبون بنشر الطريق و لا يمكن أن نقنع الناس بطريقتنا دون أدلة نقلية لا بد من كل المريدين معرفتها و هنا نرجع لقول مولانا الامام " يتحتم على السير من هنا فلاحقا زيادة العلم و العمل" .
لذلك حاولت جمع بعض الأدلة الشرعية لبعض شعائر الطريق و بما أننا تكلمنا على أسم الصدر و أدلته أنقل لكم جواز تقبيل اليد:
1/جاء منذر الأشج حتى أخذ بيد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقبلها وهو سيد الوفد وكان دميما فلما نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى دمامته قال : يا رسول الله إنه لا يسقى في مسوك )أي جلود( الرجال إنما يحتاج من الرجل إلى أصغريه : لسانه وقلبه، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم » إنَّ فيك خلتين يحبهما الله ورسوله الحلم والأناة الحديث.
2/ حدَّثَــنَا أبو يعلى (…)عن المنهال بن عمرو عن عائشة بنت طلحة عن أم المؤمنين عائشة أنها قالت: “ما رأيت أحداً من خلق اللَّه كان أشبه حديثا وكلاماً برسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم من فاطمة وكانت إذا دخلت عليه رحّب بها وقام إليها فأخذ بيدها وقبّلها وأجلسها في مجلسه”، وكان إذا دخل عليها قامت إليه فرحبت به وقبلته.
3/ عن عمار بن أبي عمار أن زيد بن ثابت ركب يومًا فأخذ ابن عباس بركابه فقال تنح يا ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال هكذا أمرنا أن نفعل بعلمائنا وكبرائنا فقال زيد أرني يدك فأخرج يده فقبلها فقال هكذا أُمرنا أن نفعل بأهل بيت رسولنا صلى الله عليه وسلم. رواه ابن سعد في الطبقات (2/360) وابن الجوزي في صفة الصفوة (1/706) والحافظ في الإصابة (4/146) وجوّد إسنادها الحافظ في الفتح (11/57).
4/ عن ذكوان أن صهيب مولى العباس قال: رأيت عليًا رضي الله عنه يقبل يدي العباس أو رجله ويقول أي عمّ ارض عني. رواه ابن المقريء في تقبيل اليد (1/73) وجود إسناده الحافظ في الفتح (11/57).
5/ عن خالد بن يزيد حدثنا أبو مالك الأشجعي قال: قلت لعبد الله بن أبي أوفى ناولني يدك التي بايعت بها رسول الله فناولنيها فقبلتها. رواه ابن المقريء في تقبيل اليد (1/89) وجوّد إسناده الحافظ قي الفتح (11/57)

و هذه بعض أراء سادتنا التابعين و العلماء في جواز تقبيل اليد:

1/ قال الإمام مالك : ان كانت قبلة يد الرجل على وجه القربة إلى الله لدينه او لعلمه او لشرفه فإن ذلك جائز ( فتح الباري لشرح صحيح البخاري – ابن حجر العسقلاني – المطبعة البهية – مصر – 1323 هـ - ج11 ص 48) وقال ابن بطال (مالكي) : إنما يكره تقبيل يد الظلمة والجبابرة وأما يد الأب والرجل الصالح ومن ترجى بركته فجائز".
2/ قال الإمام النووي في روضة الطالبين: (10/236) ما نصه: “وأما تقبيل اليد فإن كان لزهد صاحب اليد وصلاحه أو علمه أو شرفه وصيانته ونحوه من الأمور الدينية فمستحب وإن كان لدنياه وثروته وشوكته ووجاهته ونحو ذلك فمكروه شديد الكراهة وقال المتولي لا يجوز وظاهره التحريم”.
3/ وقال عبد الله بن الإمام : رأيت كثيرا من العلماء والفقهاء والمحدثين وبني هاشم وقريش والأنصار يقبلونه يعني أباه بعضهم يده وبعضهم رأسه ويعظمونه تعظيما لم أرهم يفعلون ذلك بأحد من الفقهاء غيره، ولم أره يشتهي أن يفعل به ذلك .
4/ حدثنا أبو يعلى (…)عن جميلة أم ولد أنس بن مالك قالت: كان ثابت إذا أتى أنساً، قال: يا جارية هاتي طيباً أمسه بيدي فإن ثابتاً إذا جاء لم يرضى حتى يقبّل يدي. 39. وقد صرح الإمام الحافظ ابن الجوزي في مناقب أصحاب الحديث : “ينبغي للطالب أن يبالغ في التواضع للعالم ويذل له، ومن التواضع تقبيل يده”.
ضوابط تقبيل اليد:












avatar
med

ذكر عدد الرسائل : 12
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 03/01/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شعائر الطريق و أدلته

مُساهمة من طرف الاسماعيلي في الأربعاء 13 أبريل 2011 - 13:28

التوسل و التبرك


في حق سيدنا محمد صل الله عليه و على اله و سلم في حياته و بعد انتقاله


1/ حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب بنا العباس بن محمد بن حاتم الدوري ابو عامر عبد الله بن عمر العقدى ثنا كثير بن زيد عن داود بن ابي صالح قال " أقبل مروان يوما فوجد رجلا واضعا وجهه على القبر فأخذ برقبته و قال أتدري ما تصنع قال نعم فأقبل عليه فاذا هو أبو أيوب الأنصاري رضي الله عنه فقال جئت رسول الله صل الله عليه و اله و سلم و لم ات الحجر سمعت رسول الله صل الله عليه و اله و سلم يقول لا تبكوا على الدين اذا وليه أهله و لكن أبكوا عليه اذا وليه غير أهله" (المستدرك للامام الحافظ أبي عبد الله الحاكم النيسابوري صفحة 515)
2/ روينا في كتاب ابن السني عن الهيثم بن حنش قال " كنا عند عبد الله بن عمر رضي الله عنهما فخدرت رجله فقال له رجل اذكر أحب الناس اليك فقال يا محمد صل الله عليه و اله و سلم . فكأنما نشط من عقال" (الأذكار للنووي صفحة 321) (الأدب المفرد للامام الحافظ محمد بن اسماعيل البخاري صفحة 207 عن طريق أبو نعيم) (الكلم الطيب ابن تيمية صفحة 120)
3/ ..قال شهدت مصرع خبيب الأنصاري بمكة و قد بضعت قريش لحمه ثم حملوه على جذعه فقالوا : أتحب أن محمدا مكانك فقال : و الله ما أحب أني في أهلي و ولدي و أن محمدا صل الله عليه و اله و سلم شيك بشوكة ثم نادى يــا محمد (حلية الأولياء للحافظ أبي نعيم الأصفهاني صفحة246) ( صفة الصفوة ابن جوزي صفحة 622 عن طريق سعيد بن عامر بن حذيم)
4/ روى ابن أبي شيبة باسناد صحيح من رواية أبي صالح السمان عن مالك الداري و كان خازن عمر قال : أصاب الناس قحط في زمن فجاء رجل الى قبر النبي صل الله عليه و اله و سلم فقال : يا رسول الله استسق لأمتك فانهم قد هلكوا (فتح الباري بشرح صحيح البخاري للامام الحافظ ابن حجر العسقلاني صفحة 495)
5/ قال الخليفة ابو جعفر للامام مالك يا أبا عبد الله استقبل القبلة و ادعو أم استقبل رسول الله صل الله عليه و على اله و سلم فقال الامام مالك : و لم تصرف وجهك عنه فهو وسيلتك و وسيلة أبيك أدم عليه السلام الى يوم القيامة بل استقبله و استشفع به فيشفعك الله قال الله تعالى " و لو أنهم اذ ظلموا انفسهم جــاؤك" الاية (شرح الشفا للملا علي القاري صفحة 71)
6/ عن أبي بكر المنقري قال : كنت أنا و الطبراني و أبو الشيخ في حرم رسول الله صل الله عليه و سلم وكنا على حالة فأثر فينا الجوع فواصلنا ذلك اليوم , فلما كان وقت العشاء حضرت قبر رسول الله صل الله عليه و سلم و قلت : يا رسول الله الجوع الجوع و انصرفت . فقال لي أبو الشيخ فاما أن يكون الرزق أو الموت .
قال أبو بكر : فنمت أنا و أبو الشيخ , و الطبراني جالس ينظر في شئ فحضر بالباب علوي فدق الباب , فاذا غلامان مع كل واحد منهما زنبيل كبير فيه شئ كثير فجلسنا و أكلنا و ظننا أن الباقي يأخذه الغلام فولى و ترك عندنا الباقي فلما فرغنا من الطعام قال العلوي: يا قوم أشكوتم الى رسول الله صل الله عليه و اله و سلم فاني رأيت رسول الله صل الله عليه و سلم في النوم فأمرني بحمل شئ اليكم. (الوفا بأحوال المصطفى بن الجوزي صفحة 802)
7/ عن عبد الله عن ميسرة قال قلت : يا رسول الله متى كنت نبيا قال : " لما خلق الله الأرض و استوى الى السماء فسواهن سبع سماوات و خلق العرش كتب على ساق العرش محمد رسول الله خاتم الأنبياء و خلق الله الجنة التي أسكنها ادم و حواء فكتب اسمي على الأبواب و الأوراق و القباب و الخيام و ادم بين الروح و الجسد فلما أحياه الله تعالى نظر الى العرش فرأى اسمي فأخبره الله أنه سيد ولدك فلما غرهما الشيطان تابا و استشفعا باسمي اليه" (مجموع فتاوى بن تيمية المجلد الثاني صفحة 150)
8/ و روينا في كتاب الترمذي و ابن ماجه عن عثمان بن حنيف رضي الله عنه أن رجلا ضرير البصر أتى النبي صل الله عليه و اله و سلم فقال : ادع الله تعالى أن يعافيني قال : "ان شئت دعوت و ان شئت صبرت فهو خير لك قال فادعه فأمره أن يتوضأ فيحسن وضوءه و يدعو بهذا الدعاء : 'اللهم اني أسألك و أتوجه اليك بنبيك محمد نبي الرحمة صل الله عليه و اله و سلم , يــا محمد اني توجهت بك الى ربي في حاجتي هذه لتقضى لي , اللهم فشفعه في'. قال الترمذي : حديث حسن صحيح (الأذكار للامام الحافظ النووي صفحة 196) ( الجامع الصحيح سنن الترمذي صفحة 531) ( المستدرك للامام النيسابوري صفحة 519) (مسند الامام أحمد المجلد الرابع صفحة 138)
9/ جاء رجل الى عبد الملك بن حيان بن سعيد بن الحسن بن أبجر فجس بطنه فقال : بك داء لا يبرأ , فقال ما هو ؟ قال : هو الدبيلة.
فتحول الرجل فقال : الله الله ربي لا أشرك به أحدا اللهم اني أتوجه اليك بنبيك محمد صل الله عليه و اله و سلم نبي الرحمة , يــا محمد اني أتوجه بك الى ربك و ربي ان يرحمني مما بي , رحمة يغنيني بها عن من سواه _ ثلاث مرات. ثم دعا الى ابن أبجر فجس بطنه فقال : برأت ما بك علة. (مجابو الدعوة للامام ابن أبي الدنيا القرشي صفحة 154) (قاعدة جليلة في التوسل و الوسيلة لابن تيمية صفحة 94) 
avatar
الاسماعيلي

ذكر عدد الرسائل : 134
العمر : 37
العمل/الترفيه : طالب
تاريخ التسجيل : 19/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شعائر الطريق و أدلته

مُساهمة من طرف الاسماعيلي في الأربعاء 13 أبريل 2011 - 14:16

التبرك بالصحابة و العلماء و الأولياء

1/ حدثنا أبو أحمد بن محمد بن حامد العدل بالطابر أن ثنا تميم بن محمد ثنا ابو مصعب الزهري حدثني محمد ابن اسماعيل بن فديك اخبرني سليمان بن داود عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي بن الحسين عن أبيه 'أن فاطمة بنت النبي صل الله عليه و على اله و سلم كانت تزور قبر عمها حمزة كل يوم جمعة فتصلي و تبكي عنده ' ( المستدرك على الصحيحين الامام النيسابوري صفحة 377)
2/ قال الحاكم سمعت أبا علي النيسابوري يقول كنت في غم شديد فرأيت النبي صل الله عليه و اله و سلم في المنام كأنه يقول لي صر الى قبر يحي بن يحي و استغفر و سل تقض حاجتك فأصبحت ففعلت ذلك فقضيت حاجتي ( تهذيب التهذيب للامان ابن حجر العسقلاني الجزء الحادي عشر صفحة 261)
3/ ... أنه سمع مشايخه ببغداد يحكون أن عون الدين قال: كان سبب ولايتي المخزن أنني ضاق ما بيدي حتى فقدت القوت أياما فأشار علي بعض أهلي أن أمضي الى قبر معروف الكرخي رضي الله عنه فأسأل الله نعالى عنده فان الدعاء عنده مستجاب قال : فأتيت قبر معروف فصليت عنده و دعوت ثم خرجت لأقصد البلد يعني بغداد فاجتزت بقطفتا قلت : و هي محلة من محال بغداد - قال : فرأيت مسجدا مهجورا فدخلت لأصلي فيه ركعتين و اذا بمريض ملقى على بارية فقعدت عند رأسه و قلت : ما تشتهي ؟ فقال : سفرجلة قال : فخرجت الى بقال هناك فرهنت عنده مئزري على سفرجلتين و تفاحة و أتيته بذلك فأكل من السفرجلة ثم قال : أغلق باب المسجد فأغلقته فتنحى عن البارية و قال : احفر هاهنا , فحفرت و اذا بكوز , فقال: خذ هذا فأنت أحق به , فقلت : أما لك وارث ؟ فقال : لا و انما كان لي أخ و عهدي به بعيد و بلغني أنه مات , و نحن من الرصافة. (وفيات الأعيان لشمس الدين أحمد ابن محمد بن بكر بن خلكان المجلد 6 الصفحة 239)
4/ يجوز التوسل بالرجل الصالح على الصحيح من المذهب و قيل يستحب ( الانصاف في معرفة الراجح من الخلاف على مذهب الامام أحمد ابن حنبل الجزء الثاني الصفحة 456)
5/ يقول : سمعت أبا علي الصفار يقول : سمعت ابراهيم الحربي يقول : قبر معروف الترياق المجرب (مناقب معروف الكرخي تأليف بن الجوزي صفحة 200)
6/ ... علي بن ميمون سمعت الشافعي رضي الله عنه يقول اني لأتبرك بأبي حنيفة و أجيئ الى قبره في كل يوم زائرا فاذا عرضت لي حاجة صليت ركعتين و جئت الى قبره و سألت الله تعالى الحاجة عنده فما تبعد عني ختى تقضى. (مناقب أبي حنيفة للامام أحمد المكي الجزء الأول صفحة 453)
7/ لما مات أحمد ابن حنبل رأى رجل في منامه كأن على كل قبر قنديلا فقال : ما هذا ؟ فقيل له : أما علمت أنه نور لأهل القبور قبورهم بنزول هذا الرجل بين أظهرهم قد كان فيهم من يعذب فرحم. ( تاريخ بغداد للحافظ الخطيب البغدادي / الجزء الأول /صفحة 122)
 
avatar
الاسماعيلي

ذكر عدد الرسائل : 134
العمر : 37
العمل/الترفيه : طالب
تاريخ التسجيل : 19/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شعائر الطريق و أدلته

مُساهمة من طرف سلطان في الإثنين 25 أبريل 2011 - 23:52


بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد،
سيدي الإسماعيلي سدد الله خطاكم وأنجح مسعاكم فيما انتهجتم من مسلك العلم الذي هو الأصل في طريق القوم من أول ظهوره، لكن لكل زمن خصائصة ومعطياته، فلما كان الغالب على الفقراء الأمية، (بل تلك سمة المجتمع عموما على الأقل على المستوى الديني) ركز مولانا الإمام على العمل اكتفاءا بعلم الشيخ الذي يرجع إليه عند الحاجة، أما مع انتشار الوعي والثقافة الدينية وإقبال الشباب المثقف على الطريق أشار مولانا رحمه الله إلى الرجوع للأصل وهو العلم والعمل، وهذا الأمر يفرض على ساداتنا الفقراء وخاصة القدماء منهم أن يتعاملوا مع توجيهات مولانا الإمام بهذا المنهج المتسم بالمرونة والنظرة المقاصدية والواقعية ويتخلوا، عن الجمود على حرفية التوجيهات التى تناقض طبيعة التصوف ذاته.،
لكن اسمح لي سيدي أن أنبهك إلى ضرورة اختيار ما صح من النصوص، وذلك بذكر درجة الحديث الذي تذكره ، ولا تكتفي بمجرد ذكر من رواه إلا إن كان في أحد الصحيحين. وبذلك تكسب الثقة فيما تقدم وتقطع الطريق على من يريد التشغيب أو الاستدراك.
ولكم الشكر مجددا سيدي
.
avatar
سلطان

ذكر عدد الرسائل : 118
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شعائر الطريق و أدلته

مُساهمة من طرف الاسماعيلي في الخميس 8 مارس 2012 - 14:06

هذه بعض النسخ من كتب السيرة و للعلم فيها من كتب الفكر السلفي و مع ذلك فالأدلة ثابتة عندهم

https://www.facebook.com/media/set/?set=a.3354588114315.150881.1557325565&type=1
avatar
الاسماعيلي

ذكر عدد الرسائل : 134
العمر : 37
العمل/الترفيه : طالب
تاريخ التسجيل : 19/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى