بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» ذكرى وفاة الإمام رضي الله عنه
الجمعة 17 نوفمبر 2017 - 23:37 من طرف إلياس بلكا

» قصيدة النادرات العينية للشيخ عبدالكريم الجيلي
الأحد 12 نوفمبر 2017 - 8:51 من طرف فراج يعقوب

» ليتني كنت فلاحا
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 12:31 من طرف صالح الفطناسي

» سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال
الإثنين 28 أغسطس 2017 - 17:20 من طرف صالح الفطناسي

» اللهم شد ازري
الأحد 27 أغسطس 2017 - 15:43 من طرف صالح الفطناسي

» منتدى رياض الواصلين
الأربعاء 9 أغسطس 2017 - 5:24 من طرف علي

» دعاء ليلة الزّواج
الأحد 6 أغسطس 2017 - 10:03 من طرف ابو اسامة

» أين اللقاء يا أهل الصفاء
الثلاثاء 2 مايو 2017 - 10:04 من طرف أبو أويس

» النخب العربية و عالم السياسة
الأحد 26 مارس 2017 - 22:59 من طرف علي

» الإسلام والإيمان والإحسان
الأحد 26 مارس 2017 - 9:48 من طرف أبو أويس

» خواطر
الأحد 26 مارس 2017 - 9:46 من طرف أبو أويس

» إلى والدي الحبيب رحمه الله تعالى
السبت 11 مارس 2017 - 0:42 من طرف علي

» الدقائق في تمييز علوم الحقائق
الأربعاء 1 مارس 2017 - 23:10 من طرف علي

» اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ ...
الأحد 26 فبراير 2017 - 4:18 من طرف علي

» بردة الفقير
الأربعاء 22 فبراير 2017 - 8:43 من طرف فراج يعقوب

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
ديسمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية اليومية


ترجمة القطب الرّباني والعارف بالله الصّمداني الشيخ اسماعيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ترجمة القطب الرّباني والعارف بالله الصّمداني الشيخ اسماعيل

مُساهمة من طرف ابو سيف في الإثنين 11 أبريل 2011 - 15:41

بسم الله الرّحمان الرّحيم
ترجمة القطب الرّباني والعارف بالله الصّمداني الشّيخ اسماعيل الهادفيّ

الحمدُ لله على إكمال دينه ونشكره تعالى على إتمام نعمه ونمتنّ إليه على ما رضي لنا من الإسلام دينا ونصلّي ونسلّم على سيّدنا محمّد رسول الرّحمة المُهداة إلى جميع الأنام وعلى آله وأصحابه الأعلام ما تحرّكة الأقلام بالكتابة للوحي والإلهام
وبعد
فإنّ العون من الله تعالى لكتابة سُطُوراتبيّن ترجمة مولانا الإمام قدّس الله روحه ونوّر ضريحه وذلك للقيام بواجب التّعريف به في أنحاء العالم وإن كان غنيّ عن التّعريف وذلك لأنّه قام بالسّهر على تعريفنا وكرّس حياته لإخراجنا من بحر الأوهام والحديثُ على ذكريات شيخنا الهمام بحرٌ زاخرٌ ليس له من ساحل إذ أنّ وجوده إمتدادٌ لعمل النُّبُوّة المحمّديّة في الأنام ينطق بكلام رسول الله ويقوم بحُجّته ويأخذ من أخلاقه فيُضفيها على النّاس كما تأخذ المرآة النّور فتحويه أوّلا في نفسها وتُمدّه إلى غيرها كما فعل بإنشاء مرآة الذّاكرين فأصبحت أداةٌ لإظهار النّور وإظهار جماله معا.هذا وقدأشرقت أنوار روحه الشربفة من عالم الغيب وبرزت لعالم الشهادة في يوم..28..ماي..1916.بتوزر العريقة المُشرّفة بوجود الجمّ الغفير من الصّالحين ولدلك سُميت
.(تـــــوزار)لماتعُجّ به من أحباب الله تعالى المقصودين بالزّيارة ونذكر هنا نفحة للتّرغيب في زيارة قبور الأولياء وعدم الإلتفات لقول من يمنع الزّيارة ويقول بعدم إفادة الأولياء الأموات فهذا القول لايصدر إلاّ عن جاهل لأنّه يمنع الإستفادة حتى من ذات رسول الله صلّى الله عليه وسلّم..وقدقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم (كنتُ نَهَيْتُكُمْ عن زيارة القُبور فزوروها فإنّها ترقّ القلب وتُدمع العين وتُذكّر الآخرة)وقد زار رسول الله صلّى الله عليه وسلّم البقيعَ في المدينة والمَعَلّى بمكّة وشهداء أُحُد هذا ما جاء في كتاب النّقل الصّحيح في مشكاة المصابيح وكثيرٌ من أقطاب التّصوّف من أهل الكشف قـــالوابأنّ الفيوضات والفتوحات وصلت إليهم من أرواح الأقطاب بعد رحلة البقاء وقـــال الإمام الشّافعيّ رضي الله عنه (قبر موسى الكاظم ترياقٌ مجرّبٌ لإجابة الدّعاء )وقال الإمام الشّاميّ في ما يرويه عن الإمام الشّافعيّ في أدبه مع أبي حنيفة النّعمان رضي الله تعالى عنهم جميعا ..(قال إنّي أتبرّك بأبي حنيفة وأجيء إلى قبره فإذا عرضت لي حاجة صلّيتُ ركعتين وسالتُ الله عند قبره فتُقضى سريعا)وقـــال الإمام الغزالي حُجّة الإسلام )(من يُستمدّ منه في حياته يُستمدّ منه بعد مماته) وقدثبت للأولياء الكرامة والتّصرّف في الأكوان في الحياة وبعد الممات وذلك لبقاء أرواحهم الزّكيّة يُستمتعُ بها وأمّا التّصرّف والأمداد فهو لله وحده في الحقيقة وكلّما ذُكر فتحتَ قدرته ومشيأته أمّا الأقطاب فهم فانون في جلال الحقّ في الحياة وبعد الممات وليس الفرق في ذلك في الحالتين في الحياة وبعد الوفاة لأنّهم مجموعون عندها ولايزالون كذلك إلى يوم الدّين وسماع الأولياء في قبورهم أثبته رسول الله صلّى الله تعالى عليه وسلّم بمُخاطبة قتلى بدر بقوله(.هل وجدتم ما وعدكم ربّكم حقّا ).وسأله أحد أصحابه أتخاطبهم وهم أموات فقال صلّى الله تعالى عليه وسلّم(والذّي نفسي بيده ما أنتم بأسمع لما أقول لهم منهم..حديثٌ مُتّفقٌ عليه.)وهوصريحٌ في الدّلالة على سماع الموتى وكذا في الحيث الذّي يرويه الإمام مُسلم في صحيحه (أنّ الميّت لَيسمع قرع نعالهم حين عودهم من الدّفن ..)وهذا ماأدّى بإمامنا رضي الله تعالى عنه لطلب دفنه بالزّاويّة وقال ..(حتّى أسمعُ أبنائي الذّاكرين في حالة ذكرهم )ولنواصل الكلام على سيرة القُطب الرّبانيّ
وكان مولده بمشيخة أولاد الهادف وهاته عشيرة تضُمّ عائلات عريقة في العُرُوبة والإسلام قادمون من عرب الأندلس فنشأ قدّس الله روحه في بيت صلاح وعلم وبيئة طيّبة ترشح منها التّقوى ومخافة الله تعالى وأدلّ دليل على ذلك أنّه تلقّى حفظ القرآن الكريم على يد أخيه وشقيقه سيدي أحمد بن عثمان الهادفيّ واستكمل حفظ القرآن عند بلوغه .18 سنة من عمُره وهذا ممّا يدلّ على إختصاصه بالمحبّة والعناية الإلاهيّة ثُمّ دخل الفرع الزّيتونيّ بجامع الفركوس بتوزر المعمورة في سنة..1934..إلى أن إنتقل في سنة ...1937..إلى العاصمة تونس لمتابعة تعليمةه بالجامعة الزّيتونيّة بعد ما أحرز على شهادة الأهليّة في....1941أحرز على شهادة التّحصيل وتُسمّى التّحصيل لحصول جانب لايُستهان به من العلم وفي عام ...1945..تحصّل على شهادة العَالَميّة في القسم الشّرعيّ وسُمّيت شهادة العَالميّة لتمكين حاملها من التّدريس في جميع أنحاء العالم ثُمّ تحصّل على شهادة التّدريس بالجامع الأعظم وفروعه بالعاصمة التّونسيّة إلى ان تحوّل في سنة ...1950..إلى المعاهد الثّانويّة بكُستيليا وتوزر إلى أن تقاعد في سنة ...1973...وقد انتفع منه الجمّ الغفير من طلاّب العلم لأنه كان آية من آيات الله في الإفادة والنّفع إذ أصبح كثيرٌ من طُلاّبه محامين وقضاة وأطبّاء ومهندسين وأساتذة ومعلّمين وإلى الآن يلهجون بذكر فضله عليهم واستفادتهم من حياته الزّاخرة بالعطاء وكان جادّا في مهنة التّدريس يُظربُ به المثل في الجد وقد شهدنا منه ذلك عند زياراتنا له فكان لشدّة إنظباطه في مهنته لايُعطي لأحد من الزّيار إهتماما إلاّبعد الفراغ من كتابة مذكّراته وتذكّر دروسه التّي سيمُدّ بها تلاميذه في غد ويكون الإنتهاء من ذلك أحيانا بعد السّاعة الواحدة أو الثّانية ليلا فيرجع بعد ذلك للنّشاط الصّوفيّ وتذكير المريدين إلى أذان الصّبح ولاغرابة في هذا وقد نشأعلى الجدّ منذ صباه والصّبا له جُنُونُه فقد حكى لنا حكاية عن جنون صباه عندما كان عمره في العاشرة انّه دخل ذات مرّة مكتبة بقرب السّوق المركزيّة بمدينة توزر وكان بهذه المكتبة إثنتان من المسيحيّات كانتا تقومان بالتّبشير بالدّين المسيحيّ بتوزر في عهد الإستعمار الفرنسيّ وأخذ منهما كتابا يزعمون إنّه الإنجيل لأنّ الإنجيل وقع تحريفه وتبديله وتزويره على حسب أهواء المنتسبون للدّين المسيحيّ ولم يتركوه كما أنُزل من قبل الله تعالى كما وقع ذلك للتّوراة فأخذ مولانا الإمام هذه النّسخة وفرّ بها إلى منزله حيث قام بقصّ كلّ كلمة تعني كفرا وفي صبيحة اليوم التّالي أعاده إليهما فصاحتا به وأرادتا تقديمه إلى
(الجندرمة) فقال لهما (ألستُم تقولون أنّ سيّدنا عسيسى صُلب من أجل خطايا بني آدم أفلا يتحمّل عنيّي الخطيئة)فوقع هذا القول بردا وسلاما على قلبيهما هذا وأنّ حاله منذ نشأته كان ممتازا عن حال غيره من النّاشئة فكلّ مجاذيب توزر يّلقّبونه بالخليفة منذ صباه وعند كبره صاروا يتّصلون به ويُطلعونه على بعض الأسرار الإلاهيّة من ذلك أنّ أحد المجاذيب كان يسترزق من التّسوّل وكان بجامع مدرسة الباّي طالبان يدرسان القرآن الكريم وكان عند انقطاع مصروفهما الشّهريّ يأتيهما هذا المجذوب بالمصروف ويعطيه إلى سيدنا الشّيخ ليعطهما إياه وعند قدوم المصروف من أهليهما لايأتيهما هذا المجذوب بالمصروف وكذالك الحال بالنّسبة إلى مجذوب آخر الذّي كان يتجوّل في سوق توزر فيُعطي لأصحاب الدّكاكين جزءا من الدرّاهم مقابل شرب الشاي مهعهم ولمّا انقطعت مادّة السّكّر بأسباب الحرب العالميّة الأخيرة أخبره أصحاب الدّكاكين أنّهم إنقطعوا عن شُرب الشّاي بانقطاع السّكر فأخذ يُخبرهم عن وجود السّكر وعن مكانه الموجود به بالدّار فقال له مولانا الامام أهاكذا يكون البوح بالغيب جهرا فأجابه المجذوب نحن الآن في اللّيل وصلاة الليل كلّها جهريّة ويعني بذلك أنّ النّاس كلّهم في سُبات الغفلة .
امّا ما كان عليه حاله قدّس الله سرّه من إجتهاد في الرّياضات ومجاهدة النّفس بالعبادات وكثرة النّشاط في ما يُرضي الله تعالى فحدّث عن البحر ولاحرج

يتبع إن شاء الله تعالى
avatar
ابو سيف

ذكر عدد الرسائل : 36
العمر : 78
تاريخ التسجيل : 23/02/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

يتبع ..2..ترجمة القُطب الرّباني والعارف

مُساهمة من طرف ابو سيف في الأربعاء 13 أبريل 2011 - 12:09


يتبع
فكان يُصلّي من النّوافل ما يزيد عن الألف ركعة في اليوم والّليلة ويجود بأمواله بالتّصدّق على الفقراء والمساكين ممّا جعلهم يعتبرونه موردا لرزقهم كان هذا قبل أن يكلّف من طرف إمامه وشيخه المداني بالمشيخة ونشر طريق الله تعالى
أمّا من ناحية دخوله إلى طريق الله تعالى عن طريق شيخه الوليّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّ الصّالح سيّدي محمّد المداني المديوني بقصيبة المديوني حيث كانت الزّاويّة المدنيّة فهو رضي الله تعالى عنه يروي القصّة فيـقول.
كنّا ندرس في تونس العاصمة وكان الشيخ المداني قدّس الله سرّه كثير التّرددّ على العاصمةالتوّونسيّة وكانت المدرسة التّي فيها مبيتنا تُسمّى بالمدرسة المغربيّة وكان بها بعض الطلاّب ينتسبون إلى الطّريقة المدنيّة من بينهم سيّدي محمّد بن الشّيخ وسيّدي محمّد بن قُويدر وكان من الرّفاق لمولانا الإمام قدّس الله سرّه جماعة من قُدامى الفقراء ومنهم سيّدي سالم كركر
ويمناسبة وجودهم في زبارة لسيّدي محمّد بن قويدر أقاموا سهرة صُوفيّة وقاموا فيها بعمارة فأحدثوا ضجّة كبيرة فخرج الطلاّب من كلّ مكان ووقفنا مبهوتين من هذا المنظر الغريب لأنّه أوّل مرّة نشهد فيها العمارة وبهذه اللّهجة لاسم الصّدر
..أه..وعند إنتهاء العمارة دخلنا عليهم وكان من بينهم سيّدي حسن الهنتاتيّ وهو طالب زيتوني فقلتُ يا سادة ما هذا الذّي قمتم به قالوا كنّا نذكر الله فقلتُ ماسمعنا بهذا النّوع من الذّكر من قبل فقالوا نذكر إسما من الأسماء التّوقيفيّة فلم يقنعني ذلك إذ كنتُ في ذلك الوقت ...إمْــــعـَــلّقْ الهـَــمـْــزَةْ علَى الدّلْ...فالدّعوة كبيرة والنّفس شامخة
وواصلتُ البحث مع علماء الزّيتونة إلى أن وَصَلْتُ إلى أحد أعيان الطّريقة من كلبة جامع الزّيتونة وكان يسكن ..بـــســُـكّرًةْ..فقصدتُهُ وأتاني وارد عند وُصُولي إليه يقول لي أنّ هذا رجلٌ صالحٌ من أحباب الله ووجدته إذ ذاك يتوضّأ بالماء البارد في الشّتاء وسلّم عليّ بماء الوضوء ودخلنا المسجد فأخذ يُذكّرني في إسم الصّدر دون أن أسأله عن ذلك وقال لي في زمان سيّدي العلاوي قدّس الله سرّه أنكر عليه الإمام إبن باديس هذا الإسم فأجابه الشّيخ العلاوي بأنّ هذا الإسم موجود في ..كتاب البخاري.. فقدم إبن باديس إلى تونس واتّصل ببعض علماء الزّيتونة للبحث في كتاب البخاري عن هذا الإسم وتواعدوا أن يقرؤوا كتاب البخاري للتّأكد من وجود هذا الإسم وأعاد إبن باديس الزّيارة إلى تونس ليسأل العلماء هل أتممتم مطالعة الكتاب فمنهم من أجابه أنّي لم أتمم المطالعة ومنهم من قال لم أجد وقتا للمطالعة فأخبرهم بأنّه قرأ الكتاب ثلاث سلكات ولم يعثر فيه على هذا الإسم وذلك صحيح لأنّ الإسم موجود في كتاب الجامع الصّغير للإمام السيوطي وكذلك موجود في كتاب جوهرة التّوحيد للإمام اللّقاني في قوله..حـــتـــى الأنـــيــن في المرض لقول رسول الله صلّى الله تعالى عليه وسلّم للصّحابي عندما عاتب أخاه المريض قائلا له تأدّب إنّك بحضرة رسول الله صلّى الله عليه و سلّم فقال ..دعه فإنّه يذكر إسما من أسماء الله تعالى ..وبعد صلاة العشاء شرع الشّيخ الذّي قصدته بسُكّرة للبحث عن إسم الصّدر ..أه..في الدّرس وقد إبتداه بحديث رسول الله صلّى الله تعالى عليه وسلّم ...إنّ الله لا يدخل قلب إمرىء حتّى يفرغ ممّا سواه ..وكانت سهرة ممتعة طيّبة غير أنّي لم أشتفي من هذا الإسم ووددتُ من صميم قلبي الإلتقاء بالإمام المداني قدّس الله روحه وكانت هذه بذرة التّوجه ولم يُطل الأمر بي حتّى بشّروني بمقدم مولاانا الإمام المداني إلى العاصمة فتوضّأتُ بنيّة السّلام عليه وقصدتُ دار سيّدي محمّد بن قويدر حيث وجدتُ سيدنا الشّيخ المداني جالسٌ كالطود الأشم فسلّمتُ عليه بكلّ أدب واحترام وجلستُ بجانبه وجرى بيننا حديث حول الطّريق والإسم فما أن تكلّم حتى شعرتُ بالفرق بين كلامه وكلامي كالفرق بين من يتعلّم حروف الهجاء في البداية وبين من هوّ في أعلى مستوى من العلم الظّاهر والباطن وأقنعني حاله قبل مقاله فلم أعد بحاجة إى البحث لأنّ الله تعالى ختم على قلبي حتّى لاأفكّر في
avatar
ابو سيف

ذكر عدد الرسائل : 36
العمر : 78
تاريخ التسجيل : 23/02/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

يتبع--3--ترجمة القطب الرّباني والعارف بالله

مُساهمة من طرف ابو سيف في الجمعة 15 أبريل 2011 - 12:04

تابع
حتّى لاأفكّر في إثارة موضوع البحث مرّة ثانية وختم الله على لساني حتّى لاأتكلّم وقُمتُ مُقتنعا تماما بأنّ الطّريق شيء عظيم وانّ الفقراء على مستوى رفيع من العناية الإلاهيّة
واستضاف سيّدي محمّد بن قويدر .الشّيخ المداني .مرّة أخرى بدار أحد أقربائه وقدّم مائدة فخمة تحتوي على كلّ ما يعبّر عنه الضيافة من بما يليق بحضرة الشّيخ المداني فدعاني للعشاء معهم فقلتُ هذه فرصة لأمتحن فيها الشّيخ وكان عندي عشاء ممّا بقي من طعام الغداء وممّا نسمّيه بالجريد التّونسي
( --بـُـــوخـَــبــْـطـَـةْ--) يعني (-- كــــســـكـــسي إمْـــغــُـلّــي-- ) فجئتُ به وقلتُ هذا عشائي أساهم به معكم وقلتُ في نفسي إذا كان هذا شيخ ربّاني حقبقة فسوف يُعرض عن تلك المائدة ويَقدمُ على عشائي لأنّه طعام زهّاد فأخذ الشيّخ المداني يأكل من عشائي ويقول يا سيدي الشيخ اسماعيل أنا أحبّ قدور الطلبة فقد تتلمذتُ وتغرّبتُ للحصول على العلم
وعند السّهرة قلتُ في نفسي لو كان عندي مال المال ما أقوم بضيافته لفعلتُ واستضفتُهُ وإذا بالشيّخ المداني يناديني ويناولني بعض المال ويقول لي إستعن به في قضاء حوائجك لأنّي أعرف أنّ الطّالب أموره محدودة
هذا ما أورده سيدنا الشّبخ اسماعيل رضي الله عنه من قصّة أخذه الطّريق إلى الله تعالى حرفيّا وإذا سألتني بماذا تُفسّر فهم سيدي المداني كلّما يدور بوسواس قلبي أقول لك أنّ هذا هوّ الشّيء الذي يمتاز به مشائخ التّربيّة الوارثون للخلافة المُحَمّديّة فإنّ الحديث معهم بالقلوب وليس باللّسان لأنّ الله تعالى جعله من عباده المقرّببين فيبدأه الله تعالةى بالكُشوف والأنوار ويرفع عن قلبه الحُخجُبَ فيستنير بأنوار الشّهود وينشرح صدره ليتجافى عن دار الغُرور ويُنيب إلى دار الخلود ويرتوي من بحر الإنوار ثُمّ يفيض من باطنه على ظاهره لإمتلاء قلبه بحبّ ربّه فيرزقه الله تعالى محبّة خاصّة يحبّه كلّ من يراه فمثل هذه المشائخ يقال في وصفهم

(الشّيخ المُطلَق والعارفالمُحَقّق والمحبوب المُعُتّق نظره دواء وكلامه شفاء بالله ينطقُ وبه سكُتُ )
..وقد قال الله تعالى في الحديث القُدُسيّ
(ولا يزالالعبد يتقرّب إليَّ بالنّوافل حتّى أحبّه فإذا أحببتُه كنتُ له سمعا وبصرا ويدا ومؤيّدا بي ينطقُ وبي يبصر ..)
ومُجمل القول أنّ الشّيخ يُعطي بالله ويمنع بالله فلا رغبة له في عطاء ولا منع لعينه بل هوّ مع مراد الله تعالى وهو يُعرّفه مراده فيكونُ في الأشياء بمراد الله لا بمراد نفسه ومثل هؤلاء يصبح الإعتراض عليهم سُمٌّ قاتلٌ لأنّ الشّيخ للمريد صورة يستشفُّ المريد من وراءها المطالبات الإلاهيّة والمراضي النّبويّة فالشّيخ باب الفتح الإلاهي ومنه يدخل وإليه يُرْجَعُ وسواءٌ كان ذلك في حياته أو بعد وفاته يجب على المريد أن يُنْزلَ جميع مهامّه الدّينيّة والدّنياوية يقول سيدنا الشّيخ اسماعيل رضي الله تعالى عنه في قصيدته المعروفة
(إمامي وذُخري عند كلّ ملمة........وعُدّتي في الدّنيا ويوم القيامة)ا
ويمضي إمامنا القُطب الربّاني سيّدي الشّيخ إسماعيل الهادفي المداني قدّس الله روحه ونوّر ضريحه في سرد أخذ الطّريق على يد سيدي صالح الصيّاح الذّي كان يفتخر بمولانا الإمام ويفقول إنّي ذكَّرْتُ في طريق الله فقير واحد هوّ الشّيخ إسماعيل فاتوا بواحد مثله إن إستطعتم وبمجرّد إلتقائه بشيخه المداني إنبعثت من باطنه صدقُ العناية وانبعثتْ من باطني صدقُ المحبّة والودّ لشيخي فخَدمتُهُ بصدق وأدب بالنّفس والمال وما تحقّقتْ إرادتي يعني صرتًُ مربدا حقّا وكَمُلَ إستعدادي إلاّ عندما أنزلتُ شيخي بقلبي منزلة عُظمَى والله جلّت عظمته لمّا نظرتُ له نظرة شيخ ربّاني وارث للسرّ الرّوحاني عند ذلك نظر لي بنظرة المريد الصادق فقدّمتُ نفسي لشيخي غير شحيح بها وأحللتُهُ وأدخلتُه ذاتي فنظر شيخي إلَيّ بنظرة العطف والتّنوير وسلكتُ الطّريق لا ألوي على شيء لم يصُدّني تنكير المنكّرين ولا تلومني في الله لومة لائم مُمتثلا لطاعة الله بكثرة الذكر والسّياحات والإنفاق على الزّاويّة تاركا كلّ الإكوان ورائي وزادتني مُذاكرة شيخي المداني رضي الله تعالى عنه إندفاعا في النّشاط
يتبع إن شاء الله تعالى
avatar
ابو سيف

ذكر عدد الرسائل : 36
العمر : 78
تاريخ التسجيل : 23/02/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بتبع (04) ترجمة القٌطب الرّباني والعارف بالله

مُساهمة من طرف ابو سيف في السبت 16 أبريل 2011 - 11:43

تابع
قال الإمام المداني: كان في ولاية سيّدنا علي كرّم الله وجهه أنّه سأله أحد الصّحابة قائلا ( ..ما بال الفتوحات الإسلاميّة كانت على عهد الخلفاء سيّدنا أبو بكر وعمر وعثمان أكثر من مدّة خلافتك أنت ..) فأجابه الإمام علي كرّم الله وجهه (لأنّ في الولايات السّابقة كنتُ أنا ضمن جنوده وأمثالي أمّا في مدّة ولايتي كنتَ أنتَ وأمثالك ) فضربت هذه المذاكرة بُطيْن قلبي وأثّرت فيّ تأثيرا غريبا عرفتُ بها وظيفة المريد مع شيخه فلازمتُه ملازمة ظلّه ومن كثرة ما جذبتني حضرته أنّي إذا وجدتُه بقُربي لاأطّلع لمعرفة من كان معه لأنّ المريد إذا تطلّع إلى إنسان غير شيخه لاتصفو صحبته ولاتحصل له إستفادة من شيخه لأنّه كلّما أيقن بتفرّد شسخه بالمشيخة عرف قدره وقويت محبّته وجاءه المدد والفيض الرّحماني على يديه لأنّ من توزّعت أفكاره فهذا لا ينتفع بصحبة شيخه لأنّ القلوب مرآة التّجلّيلت الرّبانيّة فإذا قابلت مرآة الشّيخ شرع في تلطيفها وجلائها من الأكدار قـــال الإمــــام الشّذلي رضي الله تعالى عنه (البصيرة كالبصر أدنى شيء يقع فيه تُعطّل النّظر هذا إذا لم ينتهي الأمر به إلى العمى والعياذ بالله تعالى )
وكان أوّل إبتداء الأذون لشيخنا من طرف شيخه بإذنه في ذكر الإسم المُفْرَد ( الله ) كان ذلك عندما كان يسير معه في أحد شوارع العاصمة التّونسيّة فالتفتَ إليه الشيّخ المداني قائلا له لكمُ الإذن في ذكر الإسم الأعظم وأمره بتشخيص حروفه على صفحة الكون وتغميض عينيه حالة الذكر والحضور بالقلب حال جلسة الذكر بالمدّ والتّعظيم من غير عدد وسرعان ما فتح الله على قلبه ولم تُطل به المدّة لما كان عليه حاله من مجاهدة وزُهد وصار عَضُدَ شيخه يعتمد عليه في السّياحة لكافة جهات المعمورة ليُذكّر النّاس طريق الله ويأتي إلى الزّاوية بكلّ خير
وكان شيخنا يقول أنا ما صحبتُ شيخي فحسب بل خدمته وكانت الفَترة الّتي قضيتها معه ذكرى لاتُنسى طافحة بالمذاكرات القيّمة ذات الشأن العظيم
وممّا أذكره من مذاكرات أنّنا كنّا جلسين في إحد الأيام فقال لي ( با سيدي الشّيخ إسماعيل إن شاء الله يوم القيامة نكون جلسين في الجنّة ) ومن مذاكراته في قوله تعالى (إنَّ الّذينَ إرْتَدّوا عَلَى أَدْبَارهم منْ بَعْد مَا تًَبَيَّنَ لَهًُم الهُدَى ) قال ولم يدخلوا فيه أمّا الذين دخلوا فيه فلم نرى من دخل ورجع فكان هذا القول بشارة لي و إخواني بحول الله
وبما أنّ فترة السّير إلى الله تعالى تنتهي أمّا السّير فيه فلا ينتهي حينئذ لابدّأن يقف العبد وقفة حازم للعمل بأوامر الطّريق والإنضباط بواجباته وأركانه كما كان شيخنا في مجاهداته في حال سيره إلى الله تعالى فكان يقضي العُطَلْ الصّيفيّة والّتي عادة ما يقضيها الشّخصيات البارزة مثله في المنتجعات والفنادق والشّواطىءلراحة النّفوس والإستجمام بمتعتها كان شيخنا القُطب الرّباني يقضيها في التّرحال والتّجوال لنشر طريق الله في كافة الإقطار
وممّا يحكي أنّه ذات مرّة بعدما قام بسياحة كبيرة وأراد الرّجوع إلى الزّاوية المدانية بقصيبة المديوني ليقابل شيخه ويُعْلمَهُ بنتائج السّياحة وجد شاحنة متوجّهة إلى تونس العاصمة فركب مع صاحبها ليُوصّله إلى سوسة وعند نزوله بها توجّه وسائق الشّاحنة إلى المقهى ليتناولا قهوة الصّباح وعندما كانا يحتسيان القهوة إذ سمع شيدنا الشّيخ قائلا يقول توني..تونس..تونس.فطلب من سائق الشّاحنة نقله معه فأجابه بأنّه ذاهبٌ بطبعه إلى تونس وعند وصوله العاصمة توجّه إلى منزل أحد الفقراء وكان من عادة سيدنا الشّيخ النّزول عنده فخاطبته أُمُّ الفقير هل سمعتَ بوجود الشّيخ المداني بالعاصمة فقال لها نعم وذهب لمقابلة شيخه الذي أثنى عليه بكلّ خير ودعى له الله تعالى
وفي مرّة أُخرى كان مُتجرّدا بالزّاويّة المدنيّة أثناء العطلة الصّيفيّة وكان شيخه المداني جالسا مع بعض الزّائرين فاستأذن أحدهم وطلب الدّعاء الصّالح وكان شيخنا إسماعيل ماراّ بالقرب منه فدعاه الإمام المداني ليُعطي فاتحة من دعاء الخيرللزّائر فمدّ يديه ودعا له قائلا ( اللّهمّ أقطع حباله واخل داره واعطه حُمَّى ثُلاَثيّة )فسقطت يدا الزّئر من شدّة الغضب ..فضحك الإمام المداني وقال له مالك إنّه دعا لك بأحسن الدّعاء فيه خيرٌُ كثير فقد سأل لك الله أن يقطع حبالك ممّا سواه وأن يَخلي قلبك ممّا سوى الله وبأن يمتّعك بنور الإسلام والإيمان والإحسان

يتبع إن شاء الله تعالى

avatar
ابو سيف

ذكر عدد الرسائل : 36
العمر : 78
تاريخ التسجيل : 23/02/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

يتبع(ترجمة )القطب الرّباني والعارف بالله

مُساهمة من طرف ابو سيف في الأحد 17 أبريل 2011 - 11:31

ففرح الزاّئر وقام يُقبّل رأس القُطب إسماعيل ويديه وعندما أراد الله
تعالى تكليف إمامنا وطبيب أرواحنا بالخلافة المحمّديّة حصل له الإذن من شيخه
الإمام المداني بذكر أسماء الله الحُسنى كلّها وله أن يأذن فيها لمن شاء من أتباعه
وكلّفه بنشر الطّريق والدّعوى إلى الله تعالى وكان هذا الإذن شفاهيّا وكتابيّا
ولكنّ شيخنا استصعب الأمر وقال في نفسه من أين لي أن أقوم بالدّعوى إلى الله تعالى
في تونس بلاد العلم وعلماءالزّتونة وهم على ما هم عليه من التّنكير فالتفتَ إليّ
الشّيخ المداني قائلا يا سيّدي الشّيخ اسماعيل امّا أذنَ لي الشّيخ العلاوي
بالخلافة قلتُ في نفسي كيف أقدر على نشر الطّريق في تونس وأهلها أهل علم وهم على
ما هم عليه من الإعتراض على الأمور الذّوقيّة والطّريق جُلُّ أعماله روحانيّة
حاليّة ذوقيّة لايُمكن للإنسان أن يُفْهمْها لغيره كالعمارة مثلاْ لايُمكن شرحُها
بسهولة لأنّها عمل ذوقي والذّوق لايفهمه إلاّ من مارسه فقال للشّيخ المداني
(من
قُلْنَا له صغير فهو صغير وإن كان كبير ومن قلنا له كبير فهو كبير وإن كان صغير)

ومع هذا لم يبرز القكب إسماعيل في نشر الطّريق إلاّ بعد إتّصال حضرة رسول الله
صلّى الله عليه وسلّم في عالم الأحلام وأمره بنشر الطّريق والخروج إلى دعوة النّاس
إلى طريق الله وكان ذلك على ثلاثة مرّات متواليّة فقام يدعو إلى الله تعالى وجاد
عليه المولى بالكُشوفات وأنوار الشّهود ورزقه محبّة الله الخاصّة التّي يقول الله
تعالى فيها (وألقيتُ عليك محبّةْ منّي) وصار يُحبّه كلّ من رآه والتفّ حوله جُلٌّ
من الفضلاء من أهل العلم وممّن أهّلهم الله تعالى لصحبته وكثُر أتباعه من جميع
أقطار المعمورة وتجاوزت دعوته البحار لتصل إلى أوروبا وصار له مريدين من إطاليا
وهولاندا وفرنسا وكثبر من بلاد العالم العربي ..أمّا كراماته قدّس الله روحه فحدّث
عن البحر ولا حرج فله من الكرامات الحسيّة مالا يُحصر عددا وقبل أن نذكر الكرامات
يجب تعريفها حتّى يعلمها النّاس فلا ينكرونها فنقول وبالله الحول والطّول أنّ المُؤمن
من حيث هوّ يجب أن يُركّزإيمانه على عقيدة أهل السُنّة
(عقيدة الإمام الأشعريّ )

التّي يقول فيها بوجوب معرفة الله تعالى بالصّفات والأفعال وبالذّات

يقول الإمام إبن عاشر
اوّل واجب على من كلّف.......ممكّنا من نظر أن يعرف
الله والــرّســـل بالصّفــات......ممّا عليه نصب الآيات
avatar
ابو سيف

ذكر عدد الرسائل : 36
العمر : 78
تاريخ التسجيل : 23/02/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ترجمة القطب الرّباني والعارف بالله الصّمداني الشيخ اسماعيل

مُساهمة من طرف أبو أويس في الأحد 17 أبريل 2011 - 18:28




بارك الله فيك سيدي أبو سيف على هذه الإضافات الممتعة
والدرّ من معدنه لا يستغرب، وليس هذا إطراء ولكنها الحقيقة
فإننا نجدك دائما من السباقين في القيام بواجب الفقير الصادق نحو شيخه
ونحو إخوانه ونحو الطريق...
جزاك الله عنا كل خير
وجعلنا الله من الوقافين عند حدوده .


مسيرة القطب الرباني وتاج الاوفياء ونبراس الاتقياء شيخنا الجليل اسماعيل الهادفي رضي الله عنه وارضاه:بدأ من مولده بتوزر يوم 28/05/1916 حيث حفظ القرآن، وحيث تلقى العلم في الفرع الزيتوني بجامع الفركوس بتوزر من سنة 1934 إلى 1938، حين أحرز على شهادة الأهلية ثم تحصل على شهادة التحصيل سنة 1945 ، ثم شهادة التدريس سنة 1946 وباشر مهنة التدريس بالفرع الزيتوني بجامع الفركوس بتوزر، ثم بمدنين ، ثم بمدرسة التكوين المهني بكستيليا توزر، ثم المعهد الثانوي بتوزر إلى موفى 1973 حيث تقاعد ، وتفرغ تماما للتربية والإرشاد والإمامة بصفته إماما خطيبا بجامع سيدي بن غلاب ثم بمدرسة الباي المعروفة حينئذ بجامع سيدي عبد الله بو جمرة وهي الزاوية الإسماعيلية اليوم وبها يدفن الشيخ المربّي أحمد بن سالم الهادفي، أحد شيوخ جدّنا سيدي يونس بن عبد الرحيم.
*-*-*

لقد ولد الشيخ رحمه الله في بيت لم يمد إليه الرغد أفياءه، ولم تدن إليه النعم قطوفها .. والده سيدي عثمان كان مقدما للطريقة التهامية لمولاي الطيب الوزاني .. أخوته سيدي أحمد وسيدي الحفناوي يحفظان القرآن ويعلمانه للناس وهما أئمة فقهاء. وله اختان عائشة ماتت نفساء وحسنية. رحمهم الله جميعا.


عدل سابقا من قبل أبو أويس في الإثنين 12 نوفمبر 2012 - 23:42 عدل 1 مرات

_________________
avatar
أبو أويس

ذكر عدد الرسائل : 1339
العمر : 58
الموقع : مواهب المنان
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

يتبع (05)ترجمة القطب الرّباني والعارف بالله

مُساهمة من طرف ابو سيف في الإثنين 18 أبريل 2011 - 11:41


وممّا تستوجبه عقيدة الإمام الأشعري إعتقاد المؤمن بنفي التّأثير
بالقوّة ونفي التّأثير بالطّبع ونفي الغرض عن الله تعالى بمعنى لاتأثير للقويّ على
الضّعيف إلاّ بإذن الله تعالى ولايضُرّ شيء عنده أسباب الضرّ أو ينفع وعنده أسباب
النّفع إلاّ بإذن الله تعالى فالماء من طبعه الإغراق ولم يغرق سيّدنا موسى وأتباعه
والنّر عندها تأثير الإحراق ولا تحرق إلاّ
بإذن الله فلم تحرق سيّدنا إبراهيم الخليل والسكّين عندها تأثير القطع ولم تُأثّر
في رقبة سيّدنا إسماعيل عليهما السّلام فالتّأثير عندها لا بها وكذلك نفي الغرض
على الله تعالى بأنّه لايحتاج في خلق شيء لغر ض ما قال تعالى في سورة يس(إنَّمَا
أَمْرُهُ إذَََا أراَدَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونْ)
الآية ومن هذا
المُعتقد يقع قبول الكرامة من الوليّ كما تقع المُعجزة من النّبيّ فعندما يريد
الله تعالى أن يجري على يديْ من يُحبّ من عباده معجزة كما وقع للأنبياء عليهم
الصّلاة والسّلام فكذلك الكرامات بالنّبة للأولياء رضوان الله عليهم أجمعين لأنّ
الكرامات منهم إمتداذ لعمل النّبُوَّة في الأولياء أحباب الله تعالى يُعطيها الله
تعالى لهم ليُوكّد لهم قُربه منهم ولكي يعتقد النّاس فيهم بالخُصوصيّة ليتمَّ
الإنتفاع بهم وكرامات مولانا الأستاذ قدّس الله سرّه لاتُحصى منها على سبيل الذّكر
لا الحصر عند أوّل سياحة له بالرّديف كان ذلك في الستّينيات وكان الوقتُ أواخر
الشّتاء والأعناق مُشرئبّة إلى الغيث النّافع وقبل صلاة العشاء فاجأ مولانا الإمام
قدّس الله روحه العباد قئلا لنَمْدُدْ أيدينا بالطّلب للّه تعالى بنزول المطر
ليستفيد الزّرع والضّرعفقد يكون المطلب مُنْجَزًا من قبل الله تعالى وهو مُتوقّف
على الدّعاء منّا واستغرق مولانا يدعو الله تعالى وما إن خرج للوضوء حتى دخل
مُبلّلا بالمطر ودام تهاطله سبعة أيّام سحابة وطفاء وما كان في تلك اللّيلة قبل
الدّعاء قطعة من سحاب في السّماء ومن كرامته أنّ أحدهم ضاع طفله ولم يجد له أثر
وطاش عقله على فلذة كبده وعندما كان واقفا تائها محتارا وحده في البريّة وإذا
بالقطب الرّباني سيّدي إسماعيل واقفا أمامه يسأله اتبحث عن إبنك فقال له نعم فقال
له إنّه هناك وأشار إلى ناحيّة معيّنة فرأى إبنه والتفت ناحيّة مولانا الإمام فلم
يجد له أثر ومن كراماته الحسّية ما تقع لكثير من الزّوا رله الذّين يأتون من كلّ
حدب وصوب فكثيرا ما تتعطّل سيّاراتهم ودرّاجاتهم النّاريّة فيمدّهم الله تعالى
بالكرامة من فضل دعائه الصّالح فتُواصل سيرها بالرّغم ما فيها من عطب ومن الكرامات
ما وقع لسيّدي الجوّدي وهو ( طبيب )عندما خرج بسيّارته من توزر بعد حضوره لسهرة
المولد النّبويّ الشّريف مع إمامنا قدّس الله روحه وأراد تزويد السيّارة بالوقود
وهي من النّوع التّي تعمل بمادة (مازوط) فملأها صاحب محطّة البنزين بمادّة
( البنزين)
وكان المحرّك شغّالا عند حالة التّعبئة وعند وصوله مدينة ( قفصة )أراد النّزول بدار أحد المريدين
هناك للإستراحة قليلا ليواصل سيره إلى نابل عند طلوع النّهاروعندما أراد الإنصراف
وتشغيل محرّك السيّارة تعطّل بالرّغم أنّها سيّارة جديدة فأخبر صديقه الميكانيكيّ
بتعطيلها ففحص هذا الأخير خزاّن الوقود فوجده مملوءا ( ب
البنزين ) فسأله هل سيّرتك
تعمل ( ب
البنزين )أجابه لا إنّها ( بالمازوط ) فقال له إنّها مملوءة (بالبنزين) فقال له أتدري ما الذّي تقوله كيف يكون ذلك وقد قدمتُ بها من توزر إلى قفصة وأفرغ الخزّان من مادة (البنزين) وغسله عدّة مرّات (بالمازوط ) وشغّل المحرّك وانطلق كما لم يحدث له شيء من قبل في حين أنّ أيّّ محرّك تعرّض لمثل هذه العمليّة إلاّ وتوقّف واحترق آليّا والعبد الضعيف محرّر هذا المقال وقعت لي نفس الحالة من الكرامات
كنتُ قد قمتُ بزيارة لمولانا الإمام من الرّديف إلى توزر على متن درّاجة ناريّة جديدة وعند إنتهاء الزّيارة خرجتُ راجعا بها من توزر بدون أن أتفقّد مادة البنزين فانقطع عليها وتوقّفت بي في منتصف الطّريق وتحدبدا عند قنطرة (القويفلة )وكان الوقت صيفا وفتحتُ غطاء الخزّان فوجدتُه أفرغ من فؤاد أمّي موسى وسرتُ على الأقدام أجرّ الدرّاجة في الصّحراء وفي ذلك الطّقس الحار واستوقفتُ بعض السيّارات لمدّي بما يلزمني من الوقود فأخبروني أن لا حيلة لك إلاّ عند قدوم شاحنة لرفعها وعندما كنتُ سائرا أجرّها وضعت يدي على زرّ التّشغيل (الديمارير) إذ بالمحرّك يشتغل فامتطيتها وسارت بي بصفة طبيعيّة وأنا أذكر الله علي متنها إلى أن وصلتُ مدينة المتلوي أين زوّدتها بالوقود وتوجهتُ بها إلى الرّديف
ومن كراماته أنّ سارقا أراد سرقة دار مولانا الإمام بالحامة وقد ترك هذا السارق مولانا الإمام في دار بعيدة في سهرة مع الإخوان وعندما تسوّر السّور لينزل للمحل وإذا به يجد نفس الجلسة التّي رأى فيها سيدنا الشّيج والمريدين حائطين به فرجع إلى الدّار التّي ترك فيها الإخوان ليتأكّد من صحّة ما يرى فوجد نفس المنظر، سيدنا الشّيخ يُحيط به الفقراء في الدّار وعند ذلك جلس أمام مولانا الإمام وقصّ عليه القصّة وأخذ على يديه العهد للسّير في طريق الله عزّ وجلّ
يتبع إن شاء الله تعالى


avatar
ابو سيف

ذكر عدد الرسائل : 36
العمر : 78
تاريخ التسجيل : 23/02/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ترجمة القطب الرّباني والعارف بالله الصّمداني الشيخ اسماعيل

مُساهمة من طرف علي في الإثنين 18 أبريل 2011 - 21:52

هذه ترجمة قلبية عليها محاسن النور وبهجات السرور جزاكم الله خيرا وأثابكم بمثوبة الصدّيقين

هذا الكلام سبق نوره حرفه وسبق روحه شكله ورسمه , جودوا يا أهل يثرب جودوا

_________________
إِلَهي لا تُعَذِّبني فَإِنّي     مُقِرٌّ بِالَّذي قَد كانَ مِنّي  
يَظُّنُ الناسُ بي خَيراً وَإِنّي      لَشَرُّ الخَلقِ إِن لَم تَعفُ عَنّي  
avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 908
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ترجمة (06 ) القطب الرّباني والعارف بالله الصّمداني

مُساهمة من طرف ابو سيف في الثلاثاء 19 أبريل 2011 - 12:09

يتبع
وأصبح من أحباب الله تعالى وصَدَقَتْ فيه المقولة (يُعطي الخصوص
لللّصوص )
وهذا نزارٌ قليل ممّا وقع من الكرامات على يدي مولانا الإمام فحصرها يملأ
المجلّدات وتضيق به الصّفحات أمّا كراماته المعنويّة فكذلك هيّ بحرٌ زاخر ليس له
من ساحل نذكر منها قتوح الله تعالى على مريديه الصّادقين في أقرب الأوقات فكم منهم
من منكّر أصبح مذكّر أو كم منهم من جاهل أصبح من أهل المعنى وملوك العناية وكم من
كافر أصبح مسلما حتّى بعد إنتقاله رضي الله عنه في رحلة البقاء مثل سيّدي عبد
الجميل فقير من إطاليا كيف التقى به في عالم الرّؤيا وهداه الله على يديه لنعمة
الإسلام ونعمة الإحسان وكثيرا هم الذّين جاد عليهم المنّان عزّ وجلّ بواردات
رحمانيّة تُشبه فيوضات السّابقين من أهل التّصوّف وحصلت لهم المشاهدات على يديْ
سيدنا الشّيخ اسماعيل قدّس الله روحه وسواءٌ كان ذلك في حياته أو بعد انتقاله ففي
رحاة البقاء قال الله تعالى
(ولاَتَحْسبَنَّ الذينَ قُتلُوا في سَبيل الله أَمْْوَاتاً
بَلْ أَحْيَاءٌ عنْدَ رَبّهمْ يُرْزَقُونْ فَرحينَ بمَا آتَاهُمْ الله منْ فَضْله
)
ومعلوم أنّ من كان حيّا مرزوقا فرحا مستبشرا به لايكون ميّتا معدوما وشيخنا رضي
الله تعالى عنه
من الذّين قال في حقّّهم رسول الله صلّى الله عليه وسلّم (والذّي
نفس محمّد بيده لإن شئتم لأقسمنّ لكم أنَّ أَحَبَّ عباد الله تعالى إليه الذّين
يُحبّبون الله إلي عباده ويُحبّبون عباد الله إى
الله ويمشون على الأرض بالنّصيحة
)
ذلك لأنّه يسلك بالمريد طرق الإقتداء برسول الله صلّى الله عليه وسلّم ومن صدق
في إقتدائه أحبّه الله تعالى قال الله تعالى(قُلْ إنْ كُنْتُمْ تُحبّونَ الله فاتَّبعُوني
يُحْبْكُمُ الله )
وسيخنا يسلك كذلك بالمريد تزكيّة نفسه فإذا تزكّتْ انجلتْ مرآة
قلبه وانعكست فيه أنوار العظمة الإلاهيّة وانجذبت البصيرة إلى مشاهدة أنوار جمال
القدم ورؤية الكمال الأزليّ فأحبّ العبد ربّه وذلك جزاء التّزكية قال الله تعالى (
قَدْ أفْلَحَ مَنْ زَكَّاها )
وفي الحديث عن رسول الله صلّى الله تعالى عليه وسلّم
قال (إذا اجتمع عشرون رجلا إو أكثر فإن لم يكن فيهم من يهاب الله تعالى فقد خطر
الأمر ) ف
على المشلئخ وقارُ الله وبهم يتأدّب المريدين ظاهرا وباطنا قال الله
تعالى (أولاَئك الذينَ هَدَى الله فَبهُدَاهُمْ لإقْتَدهْ )وقال رسول الله صلّى
الله عليه وسلّم في حقّ من رابط بنفسه في دعاء الخلق إلى الله (من دعا إلى هدى كان
له من الأجر مثل أجور من إتّبعه لاينقُصُ ذلك من أجورهم شيئا ومن دعا إلى ضلالة
كان عليه من الإثم مثل آثام من إتّبعه لاينقص من آثامهم شيئا )
أمّا ما يعتبره العامّة
من الكرامات في حين أنّه من البدع ما يرجع إلى النّظر مُدْرَكَات النّفوس من عالم
الغَيْب كطلب كشف الملائكة والجنّ والشّياطين وما أشبه ذلك فهو بلا شكّ بدعة
مذمومة ليست من الكرامة في شيء وإنّما يريدون به إمالة النّفوس إلى عبادة الله على
حرف حتّى يخرجها عن طريق الحق والطّريق المستقيم وهذا لايوجد في طريق التّصوّف إذ
ينهى عنه شيخنا وينهي عن الإشتغال به لأنّه من الإستدراج والعباذ بالله تعالى لأنّ
الطّيق مبني على الإخلاص التّام بالتّوجه إلى الله تعالى بصدق العبوديّة والإبتعاد
عن الأغيار قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم مجيبا لمن سأله عن الإحسان
(أن
تعبد الله كأنّك تراه فإن لم تكن تراه فإنّه يراك )
يعني أن تعبد الله على طريق
المشاهدة ولاتطمع في سيرك إلى الله بالحصول على مقام إو حال وقد قيل إحذر أن
يقيّدك حال أو مقال أومال أو آل فإنّما فإنّما تصل إلى الله تعالى بالتّجريد عن
كلّ ما تريد واعلم أنّ كلّ مراد لك سوى رضوان الله تعالى هوّ بمنزلة إلاه ومن
تبرّأ من هواه شهد أنّه لاإلاه إلاّ الله قال أحد الصّوفيّة
كانت لقلبي أهواء متفرّقة فاستجمعت ................... إذ رأتك العينُ أهوائي
فصر يحسدنــي من كنتُ أحســده .......وصرت مولى الورى مذ صرت مولاى
تركــــتُ للنّاس ديـــنهم ودـــياهم ............شـــغلا بــــك يا دينـــي ودنــيايــا

أمّا فيوضات مولانا الإمام قدّس الله روحه نثرا ونظما فهي كثيرة جمّة نذكر منها على سبيل الذكر لاالحصر مرآة الذاكرين في مناجاة ربّ العالمين ومنها الصّلاة الكاملة ومنها المذاكرة الشّيقة التّي كان يلقيها على المريدين بصفة مستمرّة فهي مخطوطة ومسجّلة على الأقراص والأشرطة فهي لاتُحصى ولا تُعد ومن فيوضاته القصائد الصّوفيّة شعرا ونذكر منها على سبيل الذّكر لا الحصر قصيدة إمامي وذُخري وقصيدة أبغي ثباتي وقصيدة بهمّتك العلياء وقصيدة وقوفي بباب الفضل
وأمّا الحديث عن رحلته إلى عالم البقاء التّي أحزنت القلوب والضّمائر وأدمعت العيون والنّواظر وأبقت في أتباعه الصّدمة وفي العالم ثلمة كانت بسبب حادث سيّارة وقع بتاريخ.10-05-1994.على السّاعة السّادسة مساءا عند رجوعه من مدينة (سيدي بوزيد ) قبل أن يصل إلى مدينة (قفصة) بقليل ونُقل إلى مستشفى ( قفصة ) ثمّ نقل في الغد إلى مستشفى الهادي شاكر ( بصفاقص ) حيث لفظ آخر أنفاسه الزّكيّة يوم الإربعاء .11-05-1994 على السّاعة الثّانيّة والنّصف بعد الزّوال ووقع تغسيله من طرف العبد الضّعيف الحاج محمّد بن عمر مقدّم الزّاويّة الإسماعيليّة بالرديف كاتب هذا المقال ودُفن قدّس الله روحه ونوّر ضريحه بالزّاويّة الإسماعيليّة في يوم ..12-05-1994 وأخيرا فالكلام على ترجمة القُطب الرّباني والعارف بالله الصّمداني سيدنا الشّيخ إسماعيل الهادفيّ المداني لا يمكن أن تحتمله الأوراق ولايُمكن حصرُه وإنّما قُمنا بكتابة هذه الخطوط قياما منّا بالواجب نحوه للتّعريف به كما وقع ذلك لبقيّة الأقطاب والصّالحين داعينا الله تعالى أن يمدّ جميع أحبابه وأتباعه وأقرابه بفيض الأذواق وأن يُوسّع لنا ولهم في الأرزاق وأن يملأ قلوبنا بالأشواق ويجعله ذُخرنا في الدّنيا وفي يوم الدّين نسأل الله تعالى أن يثبّتنا على اتباعه حتّى نكون في جواره يوم القيامة عند ربّ العالمين
اللهمّ أرزقنا بمنّك وفضلك عين اليقين ولاتحرمنا من متابعة سيّدنا محمّد صلّى الله تعالى عليه وسلّم في سنّته والإقتداء بسيرته حتى تُدخلنا مدخله وتردنا حوضه وتسقينا من كأسه غير خزايا ولانادمين ولا شاكّين ولا مبدّلين ولا مغيّرين ولا فاتنين ولامفتونين
اللّهمّ إجعل قلوبنا تخشاك كأنها تراك وأغثنا بالإفتقار إليك ولا تفرّقنا بالإستغناء عنك في كلّ لمحة وحيـــن
اللّهمّ كن لنا يدًا ومُؤيّدًا واهدنا بك لك وتول أنت جميع أمرنا وأنت تتول الصّالحين يا ربّ العالمين
اللّهمّ قدّس روح مولانا الإمام وأرواح جميع مشائخه وارض عنهم وأرضهم عنّا وعن جميع إخواننا في الله في كلّ وقت وحين
اللّهمّ أدم كرامة مولانا الإمام واجمعنا به في مقعد صدق عند مليك مقتدر واحفظ اللهمّ أتباعه وأهله وبنيه وزوجته وكلّ من اتّبعه بحسن نيّة وتمام اليقين واحفظنا بحفظك في الدّارين ياربّ العالمين
إنتهت هذه التّرجمة بعون من الله تعالى وإلى اللّقاء في مداخلة أُخرى إن شاء الله تعالى
والسّلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
مع تحيّات ابــــــو ســـيف

avatar
ابو سيف

ذكر عدد الرسائل : 36
العمر : 78
تاريخ التسجيل : 23/02/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ترجمة القطب الرّباني والعارف بالله الصّمداني الشيخ اسماعيل

مُساهمة من طرف منصور في الثلاثاء 19 أبريل 2011 - 19:56

الحمد لله على وجودكم إخوتي لتكونوا شاهدين على عصر الإمام رضي الله عنه فترووا لنا ما كان ليصل لولاكم، وترووا أفئدة لا زالت تستعطف الغرف من تلك الفترة النيرة.
سيدي الفاضل أبا سيف أرجو منكم إيضاح مسألة تغسيل الإمام رحمه الله لقد سمعت من البعض أنك لم تكن من غسله الوحيد، ولعلكم كنتم جماعة، فهل تتفضلوا علينا بذكرهم، إن كنتم تذكرون ذلك ؟
ومعذرة أخي وشكرا على المعلومات الذكية والزكية التي تستشفّ وتستنشق منها رائحة الحب والقرب مع الأسى والألم...
avatar
منصور
مساعد مشرف عام

ذكر عدد الرسائل : 189
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 02/12/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ترجمة القطب الرّباني والعارف بالله الصّمداني الشيخ اسماعيل

مُساهمة من طرف ابن النجار الشريف في الإثنين 13 فبراير 2012 - 20:20

أحببت الشيخ من تلاميذه فهم مرآة لشيخهم والشيخ إسماعيل عالم متحقق نفعنا الله به وبعلومه ومدرسته وتلاميذه من أعظم ما أرى وأعرف ومدده بهم متصل

avatar
ابن النجار الشريف

ذكر عدد الرسائل : 80
العمر : 60
الموقع : لا إله إلا الله علومى وحكمتى -محمدرسول الله عزىوجاهنا
تاريخ التسجيل : 13/02/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ترجمة القطب الرّباني والعارف بالله الصّمداني الشيخ اسماعيل

مُساهمة من طرف محبة أهل الله في الثلاثاء 14 فبراير 2012 - 0:33





أحببت الشيخ من تلاميذه فهم مرآة لشيخهم والشيخ إسماعيل عالم متحقق نفعنا الله به وبعلومه ومدرسته ، وتلاميذه من أعظم ما أرى وأعرف ومدده بهم متصل


avatar
محبة أهل الله

انثى عدد الرسائل : 76
العمر : 44
المزاج : (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)
تاريخ التسجيل : 18/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ترجمة القطب الرّباني والعارف بالله الصّمداني الشيخ اسماعيل

مُساهمة من طرف محمد في الأربعاء 28 مارس 2012 - 12:58

شمل الهدى والملك عم شتاته *** والدهرساء وأقلعت حسناته
أين الذي كانت له طاعاتنا **** مبذولة ، ولربه طاعاته
أين الذي مازال سلطانا لنا *** يرجى نداه وتتقى سطواته
لا تحسبوه ممات شخص واحد *** فممات كل العالمين مماته
avatar
محمد

ذكر عدد الرسائل : 651
العمر : 54
المزاج : إذا شئت أن تلقى المحاسن كلها ففـــــــي وجـه مـن تـهـوى جـمـيـع الـمـحـاســـــــــن
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى