بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» صلاة 1
الخميس 3 مايو 2018 - 21:04 من طرف صالح الفطناسي

» حدّثني عمّن أحب...(حديث عن الفترة الذهبية)
الجمعة 2 مارس 2018 - 1:03 من طرف إلياس بلكا

» ذكرى وفاة الإمام رضي الله عنه
الجمعة 17 نوفمبر 2017 - 23:37 من طرف إلياس بلكا

» قصيدة النادرات العينية للشيخ عبدالكريم الجيلي
الأحد 12 نوفمبر 2017 - 8:51 من طرف فراج يعقوب

» ليتني كنت فلاحا
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 12:31 من طرف صالح الفطناسي

» سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال
الإثنين 28 أغسطس 2017 - 17:20 من طرف صالح الفطناسي

» اللهم شد ازري
الأحد 27 أغسطس 2017 - 15:43 من طرف صالح الفطناسي

» منتدى رياض الواصلين
الأربعاء 9 أغسطس 2017 - 5:24 من طرف علي

» دعاء ليلة الزّواج
الأحد 6 أغسطس 2017 - 10:03 من طرف ابو اسامة

» أين اللقاء يا أهل الصفاء
الثلاثاء 2 مايو 2017 - 10:04 من طرف أبو أويس

» النخب العربية و عالم السياسة
الأحد 26 مارس 2017 - 22:59 من طرف علي

» الإسلام والإيمان والإحسان
الأحد 26 مارس 2017 - 9:48 من طرف أبو أويس

» خواطر
الأحد 26 مارس 2017 - 9:46 من طرف أبو أويس

» إلى والدي الحبيب رحمه الله تعالى
السبت 11 مارس 2017 - 0:42 من طرف علي

» الدقائق في تمييز علوم الحقائق
الأربعاء 1 مارس 2017 - 23:10 من طرف علي

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
مايو 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

اليومية اليومية


مزاح النبى صلى الله عليه وسلم

اذهب الى الأسفل

مزاح النبى صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف أبو أويس في الأربعاء 20 يوليو 2011 - 18:54




بسم الله الرحمان الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وآله وصحبه أجمعين

كان صلى الله عليه وسلم يمزح
ولا يقول إلا حقاً


كان رسول الله صلى الله عليه
وسلم يمزح ولا يقول فى مزاحه إلا الحق، ووردت لنا أحاديث كثيرة فى ذلك منها:
...
1- ما جاء عن أبى هريرة – رضى
الله عنه – قال: قالوا (أى الصحابة): "يا رسول الله إنك
تداعبنا ! قال صلى الله عليه وسلم: لا أقول إلا حقاً"، وفى رواية: "إنى وإن داعبتكم فلا أقول إلا حقاً".

وفى رواية ابن عمر – رضى الله
عنهما – قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنى لأمزح ولا أقول إلا
حقاً".

صور من مزاح النبى صلى الله
عليه وسلم


1- مزاحه صلى الله عليه وسلم
بالأفعال:

كان النبى صلى الله عليه وسلم
يمازح صحابته بأفعاله وأقواله، فمن نماذج مزاحه بأفعاله:


مزاح النبى صلى الله عليه وسلم
وزاهر بن حرام – رضى الله عنه -:

تحكى كتب السنة لنا
ما دار بين النبى صلى الله عليه وسلم وزاهر بن حرام، وكان من الصحابة
الذين يبعثون الهدايا للنبى صلى الله عليه وسلم، ولندع أنساً – رضى الله عنه
– يروى لنا هذه الدعابة:
عن أنس – رضى الله عنه - :
"أن رجلاً من أهل البادية كان اسمه زاهر بن حرام
وكان يهدى للنبى صلى الله عليه
وسلم الهدية من البادية، وكان
النبى صلى الله عليه وسلم يحبه وكان دميماً فأتاه النبى
صلى الله عليه وسلم يوماً وهو يبيع متاعه فاحتضنه من خلفه وهو لا يبصره، فقال: أرسلنى من هذا؟ فالتفت، فعرف النبى صلى
الله عليه وسلم
فجعل لا يألو ما ألزق ظهره بصدر
النبى صلى الله عليه وسلم حين عرفه، وجعل النبى صلى الله
عليه وسلم يقول: من يشترى العبد؟ فقال: يا رسول الله إذاً والله تجدنى
كاسداً، فقال النبى صلى الله عليه وسلم لكن عند الله لست بكاسد أنت غال، وفى رواية: أنت عند الله رابح".

مع عائشة – رضى الله عنها - :

كان صلى الله عليه وسلم يقطع
ملل الحياة الزوجية ببعض المزاح لترفيه عن أهله، فقد ورد أنه صلى الله عليه وسلم
كان يسابق بعض زوجاته:
فعن عائشة – رضى
الله عنها - : "أنها كانت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فى سفر، وهى جارية، فقال لأصحابه: تقدموا، ثم قال: تعالى
أسابقك، فسابقته،
فسبقته على رجلى، فلما كان بعد،
خرجت معه فى سفر، فقال لأصحابه: تقدموا، ثم قال: تعالى
أسابقك، ونسيت الذى كان وقد حملت اللحم، فقلت: كيف أسابقك يا رسول الله،
وأنا على هذه الحال؟ فقال: لتفعلن، فسابقته فسبقنى، فقال: هذه بتلك السبقة".


مع الأطفال:

حتى الأطفال كان صلى الله عليه
وسلم يمازحهم ويشاركهم لعبهم:
فروى عن عبد الله بن
الحارث قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصف عبدالله وعبيد الله
وكثير بن العباس ثم يقول: "من سبق إلى فله كذا وكذا، قال: فيستبقون إليه فيقعون على ظهره وصدره فيقبلهم ويلتزمهم".

مع رجل من الأنصار:


كان الأنصار – رضى الله عنهم – يتمازحون
ويتضاحكون، ويحكى لنا أسيد بن حضير ما حدث بين النبى صلى الله عليه وسلم ورجل منهم:
يقول أسيد: "بينما
رجل من الأنصار يحدث القوم وكان فيه مزاح بيننا يضحكهم، فطعنه النبى
صلى الله عليه وسلم فى خاصرته بعود، فقال: أصبرنى، فقال: أصطبر، قال: إن
عليك قميصاً وليس على قميص، فرفع النبى صلى الله عليه وسلم عن قميصه
فاحتضنه وجعل الرجل يقبل كشحه، قال: إنما أردت هذا يا رسول الله".

2- مزاحه صلى الله عليه وسلم
بحيلة لغوية:

كان صلى الله عليه وسلم يستخدم الحيل اللغوية فى دعابته، وذلك بأن
يأتى بالكلام الذى
يحتمل معنيين: معنى قريب متبادر
إلى الذهن، ومعنى بعيد لا يفهمه إلا
الخواص، ويقصد المعنى البعيد،
وهو ما يسمى فى البلاغة بالتورية، وحدث ذلك منه صلى الله
عليه وسلم فى أكثر من موقف منها:

مع عجوز من الأنصار:

كان رسول الله صلى
الله عليه وسلم متواضعاً منبسطاً مع عامة المسلمين على اختلاف
منازلهم، فتحكى السيدة عائشة – رضى الله عنها – ممازحته لعجوز من الأنصار فتقول:
"أتت عجوز إلى رسول الله
صلى الله عليه وسلم فقالت: يا
رسول الله ادع الله أن يدخلنى
الجنة، فقال لها: يا أم فلان إن الجنة لا يدخلها عجوز،
قال: فولت – المرأة – تبكى، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أخبروها
أنها لا تدخلها وهى عجوز، إن الله يقول: "إنا أنشاناهن إنشاء،
فجعلناهن أبكاراً، عربا أتراباً" (الواقعة: 35-37).

مع الأعرابى الذى سأله جملاً:

يحكى لنا أنس – رضى الله عنه – مداعبة
النبى صلى الله عليه وسلم للأعرابى الذى طلب منه ناقة يحمل عليه متاعه فى سفره:
يقول أنس – رضى الله
عنه - : استحمل رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال النبى صلى الله
عليه وسلم: "إنى حاملك على ولد ناقة، فقال الرجل: يا رسول الله، وما أصنع بولد الناقة؟ فقال رسول الله صلى الله
عليه وسلم: وهل تلد
الإبل إلا النوق ..".

3- دعابته صلى الله عليه وسلم
بحيلة لغوية ورد الصحابى عليه بالمثل:

قد يكون من يكلمه
صلى الله عليه وسلم متنبهاً فلا يقع فى خطأ، ولكن يستطيع أن يرد عليه
متخلصاً من سؤاله أو كلامه، وهذا ما حدث مع صهيب وهو ما يسمى بالتشتيت
اللغوى، إذ كان الصحابى الجليل صهيب – رضى الله عنه – مريض وكان النبى صلى الله عليه وسلم يمازحه ويخفف عنه، وهذا ما جاء
فى هذه الرواية
وإليك نصها:
عن صهيب – رضى الله عنه – قال :
"أنه كان يأكل التمر وبه
رمد، فقال له رسول الله صلى
الله عليه وسلم أتأكل وأنت أرمد؟"، فقال: أنا آكل بالشق
الآخر، فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفى رواية أخرى قال صهيب: "قدمت على النبى صلى الله عليه وسلم وبين
يديه خبز وتمر، فقال النبى
صلى الله عليه وسلم: ادن فكل،
فأخذت آكل من التمر، فقال النبى صلى الله عليه وسلم: تأكل
تمراً وبك رمد؟ قال: فقلت: إنى أمضغ من ناحية أخرى، فتبسم رسول الله صلى
الله عليه وسلم".

4- نوادر ادعاء الغفلة معه صلي
الله عليه وسلم

كان بعض الصحابة يمازح النبي
صلي الله عليه وسلم بتغافله بأن يقول قولاً لايصدر إلا من غافل ساه لكنه غير ذلك،
ومن ذلك:

عوف بن مالك معه صلي الله عليه
وسلم:

كان صلي الله عليه وسلم يداعب
عوف بن مالك عندما يدخل عليه صلي الله عليه وسلم وهو ما توضحه هذه الرواية :
عن عوف الأشجعي
قال : "أتيت رسول الله صلى الله عليه و سلم في غزوة تبوك و هو في قبة من أدم، فسلمت فرد وقال : أدخل، فقلت : أكلي
يارسول الله؟ قال: كلك، فدخلت". قال عثمان بن أبي العاتكة :
" إنما قال : أدخل كلي من صغر
القبة". وقد يكون مزاحاً
بين الصحابي والرسول صلي الله عليه وسلم، إذ كيف يدخل بعض
الإنسان أو يستأذن لبعضه، فلو أستأذن لرأس لكان إذناً له كله.

5 – تعريضه صلي الله عليه وسلم
في الكلام:

وقد يعرض النبي صلي الله عليه
وسلم في تعليقه على موقف رآه فيعرض فيه بالشبه و غيره بما قد يفهم غير مراده :

مع سفينة مولى رسول الله صاى
الله عليه و سلم

قال : ثقل علي القوم
متاعهم ، فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم: " أبسط كساءك" ،
فجعلوا فيه متاعهم، فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم: " أحمل فإنما أنت سفينة، قال : فلو حملت من يومئذ وقر بعير أو
بعيرين أو ثلاثة،
حتي بلغ سبعة ما ثقل علي ".

مع بريده – رضي الله عنه -:

عن أبي طيبة عبد
الله بن مسلم، عن ابن بريدة، عن أبيه قال: " كنت مع النبي صلي الله عليه وسلم في سفر فثقل علي القوم بعض متاعهم،
فجعلوا يطرحونه علي،
فمر بي النبي صلي الله عليه
وسلم، فقال: انت زاملة".


قوله صلي الله عليه وسلم لرجل: أنت أبو الورد:روي ان النبي صلي الله
عليه وسلم رأي رجلاً
ذو بشرة مشوبة بحمرة فداعبه
مداعبة لطيفة وهذا كما توضحه هذه الرواية:
عن حميد الطويل،
عن ابن أبي الورد، عن أبيه قال: " رآني النبي صلي الله عليه وسلم، فرآني رجلاً أحمر، فقال : أنت أبو الورد، فقال
جبارة: يعني يمازحه".


6 – تعريض خاص به صلي الله عليه
وسلم:

وذلك بأن يقول
كلاماً يفهم منه شئ وهو يريد شيئاً لايعرفة إلا هو وهو خاص به وحده، ومنه مما روي عن ابن حبان في صحيحه أن النبي صلي
الله عليه وسلم رأي
جارية يتيمة في بيت أم سليم
فمازحها النبي صلي الله عليه وسلم:
وفي ذلك يقول أنس بن
مالك- رضي الله عنه- : " رأي نبي الله صلي الله عليه وسلم جارية يتيمة عند أم سليم، وهي أم أنس بن مالك، فقال لها
النبي يا رسول الله
علي يتيمتي أن لا يشب الله
قرنها، فو الله لا يشب أبداً، فقال النبي: يا أم سليم، أو ما
علمت أني اتخذت عند ربي عهداً، أيما أحد من أمتي دعوت عليه ليس من أهلها
أن يجعلها له طهور أو قربة يقربه بها يوم القيامة.

أي ان هذا الذى
ورد خاص به صلي الله عليه وسلم، ولايجوز أن يدعوا إنسان علي غيره في أهلة
أو ماله، إذا كان غير مستحق ان يدعي عليه بحجة فعله صلي الله عليه وسلم، فهذا
شئ خاص به.

7 – ذكره صلي الله عليه وسلم
حقيقة واقعة:

مع أنس بن مالك – رضي الله عنه :

وكان صلي الله عليه
وسلم يلاطف أنساً ويداعبة، وفي ذلك يقول عاصم الأحول : حدثني أنس – رضي
الله عنه – أن النبي صلي الله عليه وسلم قال : "يا ذا الأذنين، قال
أبو أسامة : يعني مازحه
".

8 – تذكيره صلي الله عليه وسلم
بحوادث طريفة سابقة:

وكان من كريم اخلاقة صلي الله
عليه وسلم ورحمته بالأطفال انه كان يمازحهم ويداعبهم، وفي ذلك يقول انس بن مالك
رضي الله عنه
كان رسول الله صلى
الله عليه و سلم أحسن الناس خلقاً و كان لي أخ يقال له : أبو عمير فكان
اذا جاء النبي صلى الله عليه و سلم فرآه قال : يا أبا عمير ما فعل النغير
؟
و في رواية : " دخل علي
أبي طلحة رضي الله عنه فرأي
ابنا له يكني ابا عمير حزيناً،
قال أنس: وكان النبي صلي الله عليه وسلم إذا راه مازحه".
فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم : " مالي أري أبا عمير حزيناً؟ قالوا : يارسول الله ، مات نغره الذى كان يلعب
به ".
قال انس : فجعل رسول الله صلي
الله عليه وسلم يقول :" يا أبا عمير ما فعل النغير".



إنه فعلا خير البرية .. إنه
رسول الله عليه الصلاة والسلام





_________________
avatar
أبو أويس

ذكر عدد الرسائل : 1339
العمر : 58
الموقع : مواهب المنان
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى