بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الدّعاء المأثور
الأربعاء 8 يونيو 2016 - 12:02 من طرف ابو اسامة

» قصائد شيخنا الحبيب
الإثنين 23 مايو 2016 - 18:11 من طرف ابو اسامة

» الحمد لله زال الهم والكدر
الأحد 22 مايو 2016 - 19:04 من طرف ابو ضياء

» رفعت راياتكم للتسترى
الأحد 22 مايو 2016 - 18:59 من طرف ابو ضياء

» من ذاق طعم شراب القوم يدريه لإبن شهاب
الأحد 22 مايو 2016 - 18:51 من طرف ابو ضياء

» ولما وردنا ماء مدين لسيدي عبد القادر الجيلاني
الأحد 22 مايو 2016 - 18:45 من طرف ابو ضياء

» قفي واستنزلي سبع المثاني
الأحد 22 مايو 2016 - 18:40 من طرف ابو ضياء

» سلام سلام أهيل المدام للشيخ قريب الله
الأحد 22 مايو 2016 - 18:35 من طرف ابو ضياء

» أدر صرفا خمور الأندرينا لعبد الغني النابلسي
الأحد 22 مايو 2016 - 18:25 من طرف ابو ضياء

» فَقَدْ أَصْبَحَ وَجْهُكَ أَحَبَّ الْوُجُوهِ إِلَيَّ
الأحد 22 مايو 2016 - 14:39 من طرف ابو ضياء

» ادْنُ يَا وَابِصَةُ
الأحد 22 مايو 2016 - 14:23 من طرف ابو ضياء

» قصائد شيخنا الحبيب
الأحد 22 مايو 2016 - 11:09 من طرف ابو اسامة

» أبغي ثباتي
الجمعة 20 مايو 2016 - 18:43 من طرف ابو اسامة

» مقال (الله الذي لا ينصرنا)
الثلاثاء 17 مايو 2016 - 22:43 من طرف أبو أويس

» لماذا خلقنا الله سبحانه؟
الخميس 28 أبريل 2016 - 18:16 من طرف أبو أويس

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
يونيو 2016
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية


دروس قرآنية

صفحة 1 من اصل 2 1, 2  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في الإثنين 29 أغسطس 2011 - 22:47

السلام عليكم
أبدأ على بركة الله ومستعينا به في تنزيل دروسا في التلاوة على رواية قالون عن نافع المدني
وأستهلها بتعريف الشيخ نافع والشيخ قالون، فأقول:

نافع بن عبد الرحمن المدني

إسمه و كنيته:
هو نافع بن عبد الرحمن بن أبي نعيم الليثي مولاهم المدني، يكنى أبا الحسن وأبا عبد الله وأبا نعيم وأبا عبد الرحمن، وأشهر كنية له هي أبو رويم (تصغير ريم و هو الغزال).

أصله وولادته:
ولد سنة 70هـ، وأصله من أصفهان أو أصبهان ( بإيران)

صفته ومناقبه:
كان رحمه الله رجلا أسود حالكا، صبيح الوجه ذا دعابة، وكان طيب أخلاق.
قال قالون: كان نافع من أطهر الناس خلقا، ومن أحسن الناس قراءة، وكان زاهدا جوادا، صلى في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم ستين سنة.
كان نافع عالما بوجوه القراءات والعربية، وهو إمام دار الهجرة في القراءة بعد أبي جعفر، وكان إذا تكلم يُشَمُّ من فيه رائحة المسك، فقيل له: أتتطيب كلما جلست للإقراء؟ فقال: لا أمس طيبا ولكني رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام يقرأ في فيّ، فمن ذلك الوقت أشم من فيَّ هذه الرائحة.
قال سعيد بن منصور: سمعت مالكا يقول: قراءة أهل المدينة سُنَّة، قيل له: قراءة نافع، قال نعم. وقال: نافع إمام الناس في القراءة.
و قال عبد الله بن أحمد بن حنبل: سألت أبي أي القراءة أحب إليك؟ قال: قراءة أهل المدينة فإن لم يكن فقراءة عاصم.

شيوخه:
1– الأعرج بن عبد الرحمن بن هرمز، 2– أبو جعفر بن يزيد بن القعقاع المخزومي، 3– شيبة بن نصاح – مولى أم سلمة رضي الله عنها -، 4– مسلم بن جندب الهذلي، 5– أبو روح يزيد بن رومان المدني. وتلقى هؤلاء الخمسة القراءات من ثلاثة من الصحابة: ( أبو هريرة – ابن عباس – عبد الله بن عياش ) رضي الله عنهم، وهم قرؤوا على أبي بن كعب الذي قرأ على النبي صلى الله عليه وسلم.
والإمام نافع رحمه الله أخذ القراءة عن سبعين من التابعين رضي الله عنهم.

تلاميذه:
استفاد منه خلق كثير، حيث أقرأ الناس دهراً طويلاً نيفاً وسبعين سنة، ومن أشهر من روى القراءة عنه: 1– مالك بن أنس الأصبحي إمام دار الهجرة، 2– أبو عمرو ابن العلاء ( أحد القراء السبعة )، 3– الليث بن سعد الفهمي المصري الفقيه المحدث، 4– عيسى بن مينا ( قالون )، 5– عثمان أبو سعيد المصري ( ورش ).

وفاته:
توفي بالمدينة سنة 169 هـ، وروي أنه لما حضرته الوفاة قال له أبناؤه: أوصنا، قال: اتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم وأطيعوا الله ورسوله إن كنتم مومنين.


عدل سابقا من قبل محب الرسول في الإثنين 29 أغسطس 2011 - 23:02 عدل 1 مرات

محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في الإثنين 29 أغسطس 2011 - 22:56

الإمام قالون

هو أبو موسى عيسى بن مينا المدني لُقِّب بقالون لجودة قراءته، فإنّ كلمة "قالون" بِلُغة الرّوم تعني جيّد. وقد ذكر الإمام المحقق إبن الجزري في كتابه "النشر في القراءات العشر"أنّه سمع الروم ينطقون بها على عادتهم في إبدال القاف كافا.

وكان قالون قارئ المدينة ونحويّها. وكان أصم لا يسمع البوق، فإذا قُرئ عليه القرآن سمعه.
قرأ على الإمام نافع سنة 150 هجري و اختص به كثيرا حتى قيل إنّه ربيبه (أي إبن زوجته). قرأ عن نافع قراءته غير مرّة و كتبها عنه. و كان مولده سنة120 هجري ووفاته 220 هجري

محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في الأربعاء 31 أغسطس 2011 - 17:34

قبل أن نشرع في الأحكام سنوضح ما هو التجويد وما هو حكمه.

التجويد: لغة: التحسين والإجادة، وإصطلاحا: إعطاء الحروف حقها ومستحقها من المخارج والصفات والإدغام والإظهار، والتفخيم والترقيق والتفخيم: وغير ذلك من أحكام التجويد والأداء...

حكمه: العمل به فرض عين على كل مسلم.
قال الله تعالى : (( ورتل القرآن ترتيلاً ))
وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (( من لم يتغنّ بالقرآن فليس منا ))

فائدته: صون اللسان عن اللحن في كلام الله تعالى

محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في الأربعاء 31 أغسطس 2011 - 21:18

مراتب القراءة

تنقسم قراءة القرآن الكريم إلى أربعة أقسام : تحقيق، وترتيل، و حدر، وتدوير.

1. التحقيق: المبالغة في الإتيان بالشيء على حقيقته من غير زيادة فيه أو نقص منه.
2. الترتيل: هو القراءة باطمئنان مع تدبر المعاني ومراعاة أحكام التجويد.
3. الحدْر: هو الإسراع في القراءة مع مراعاة أحكام التجويد.
4. التدوير: هو القراءة بحالة متوسطة بين مرتبتي الترتيل والحدر.

وهذا كله تتم معرفته وتطبيقه على يديْ متخصص أثناء التلقي والإقراء، والمراتب كلها صحيحة وجائزة وأفضلها الترتيل.

محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في الأحد 4 سبتمبر 2011 - 7:13

بسم الله الرحمان الرحيم



نبدأ اليوم على بركة الله بتعلم مخارج الحروف

المخرج: لغة : محل خروج الحرف
واصطلاحاً : محل خروج الحرف وتمييزه حيث ينقطع الصوت عنده فيتميز عن غيره .

يمكن تقسيم مخارج الحروف إلى خمسة مخارج رئيسية تتفرع إلى سبعة عشر مخرجاً تفصيلياً:
المخرج الأول: الجوف

1.الجوف هو الخلاء أو الفراغ الممتد مما وراء الحلق إلى الفم .

وهو مخرج حروف المد الثلاثة :
- الألف الساكنة المفتوح ما قبلها (ـَا)
- الواو الساكنة المضموم ما قبلها (ـُو)
- الياء الساكنة المكسور ما قبلها (ـِي)
وهذه الحروف الثلاثة مجموعة في كلمة نُوحِيهَا في قوله تعالى : ﴿تِلْكَ مِنْ أَنبَاءِ الغَيبِ نُوحِيهَاإِلَيْكَ
وهذا المخرج تقديري حيث لا يمكن تحديد حيز معين تخرج منه هذه الحروف، بل تخرج من الجوف وتنتهي بانتهاء الصوت في الهواء تقديرا.
المخرج الثاني: الحلق

في الحلق أو الحلقوم ثلاثة مخارج لستة حروف :
2. أقصى الحلق: مما يلي الصدر وهو الأبعد عن الفم: ويخرج منه الهمزة والهاء (ء - هـ).
3. وسط الحلق: ويخرج منه حرفي العين والحاء (ع - ح)
4. أدنى الحلق: وهو أقربه إلى الفم ومنه يخرج حرفي الغين والخاء (غ - خ)



عدل سابقا من قبل محب الرسول في الأحد 4 سبتمبر 2011 - 7:39 عدل 2 مرات

محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في الأحد 4 سبتمبر 2011 - 7:23

المخرج الثالث: الللسان

في اللسان عشرة مخارج لثمانية عشر حرفا. وهي :
5. أقصى اللسان (أبعده مما يلي الحلق) مع ما يقابله من الحنك العلوي: ويخرج منه حرف القاف (ق)
6. أقصى اللسان قبل مخرج حرف القاف قليلا مع ما يقابله من الحنك العلوي: ويخرج منه حرف الكاف (ك)
7. وسط اللسان مع ما يحاذيه من الحنك العلوي: ويخرج منه ثلاثة حروف وهي الجيم والشين والياء غير المدية. (جش - ي).
والياء غير المدية هي الياء المتحركة أو الياء الساكنة التي لا يسبقها كسر.
ويكون مخرج الجيم بإلصاق وسط اللسان بالحنك العلوي إلصاقا معتدلا
8. إحدى حافتي اللسان مع ما يحاذيها من الأضراس العليا: ومنه يخرج أدق حروف العربية نطقا وهو حرف الضاد (ض). وخروج الضاد من حافة اللسان اليسرى أسهل وأكثر استعمالا من الحافة اليمنى.
9. إحدى حافتي اللسان (أو كلتاهما) مع ما يحاذيها من لثة الأسنان العليا (لثة الضاحكين والنابين والرباعيتين والثنيتين): ويخرج منه حرف اللام (ل).
10. طرف اللسان مع ما يقابله من لثة الأسنان العليا : ويخرج منه حرف النون (ن).
11. طرف اللسان مع شيء من ظهره وما يحاذيه من لثة الأسنان العليا: يخرج منه حرف الراء (ر). ومخرج الراء قريب من خرج النون إلا أنه أدخل إلى ظهر اللسان.
12. طرف اللسان مع أصول الثنايا العليا: ومنه مخرج الطاء والدال والتاء (طدت).
13. طرف اللسان وفوق الثنايا السفلى (مع إبقاء حيز ضيق بين سطح اللسان والحنك الأعلى لمرور الهواء هاربا): ويخرج منه السين والصاد والزاي (سصز).
14. طرف اللسان وأطراف الثنايا العليا: ومنه يخرج الثاء والذال والظاء (ثذ - ظ).


عدل سابقا من قبل محب الرسول في الأحد 4 سبتمبر 2011 - 7:40 عدل 4 مرات

محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في الأحد 4 سبتمبر 2011 - 7:31

المخرج الرابع: الشفتان

وفيهما مخرجان تفصيليان لأربعة حروف:
15. ما بين الشفتين: ويخرج منهما :
- الباء والميم (ب - م) بانطباق الشفتين، والباء أقوى انطباقا.
- الواو غير المدية (و) بانفتاح الشفتين. والواو غير المدية هي الواو المتحركة والواو اللينة.
16. بطن الشفة السفلى مع أطراف الثنايا العليا: ويخرج منه حرف الفاء (ف).

المخرج الخامس: الخيشوم

17.الخيشوم هو خرق الأنف المنجذب إلى الداخل فوق سقف الفم. وتخرج منه الغنة في النون والميم المشدتين والمدغمتين والمخفاتين

محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في الأحد 4 سبتمبر 2011 - 8:00

وللتسهيل أكثر
إليكم صورة تبين توزيع مخارج الحروف في فم الإنسان



إضافة إلى صورة تساعد على التعرف إلى مخارج الحروف
http://im9.gulfup.com/2011-09-04/1315119984211.jpg


محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في الجمعة 9 سبتمبر 2011 - 9:44

أحكام الاستعاذة والبسملة

أولا: الإستعاذة: مستحبة عند الجمهور في أول كل قراءة ، سواء ابتدأ القارىء التلاوة في أول السورة أو في جزئها. وتكفي القارىء استعاذة واحدة ولو للقرآن كله ما لم يقطع قراءته.

ثانيا: البسملة: سنة مؤكدة في أول كل سورة، سوى سورة براءة( التوبة ).

ثالثاً: للقارىء الخيار في وسط السورة، إن شاء بسمل وإن شاء ترك البسملة.

رابعاً: للقارىء الخيار في الجمع بين الاستعاذة والبسملة وأول السورة أو تفريقها وذلك في أربعة أوجه: وصل الجميع؛ قطع الجميع؛ وصل الاستعاذة بالبسملة بنفس وقطعهما عن أول السورة؛ قطع الاستعاذة أي بنفس ووصل البسملة بأول السورة.

1. وصل الجميع: أي الاستعاذة والبسملة وأول السورة بنفس واحد،
مثال ذلك: [ أعوذ بالله من الشيطان الرجيمِ بسم الله الرحمن الرحيمِ قل هو الله أحد ].
2. قطع الجميع: كل صيغة منها بنفس،
مثال ذلك: [أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ]،[ بسم الله الرحمن الرحيم]،[ قل هو الله أحد].
3. وصل الاستعاذة بالبسملة بنفس وقطعهما عن أول السورة،
مثال ذلك: [أعوذ بالله من الشيطان الرجيمِ بسم الله الرحمن الرحيم ]،[ قل هو الله أحد].
4. قطع الاستعاذة أي بنفس ووصل البسملة بأول السورة بنفس،
مثال ذلك: [أعوذ بالله من الشيطان الرجيم]، [بسم الله الرحمن الرحيمِ قل هو الله أحد].

خامسا: للبسملة بين السورتين أربعة أوجه: ثلاثة منها جائزة - ووجه غير جائز.

1. الأوجه الجائزة: وصل الجميع؛ قطع الجميع؛ قطع آخر البسملة ووصل البسملة بأول السورة.
- وصل الجميع: أي وصل آخر السورة بالبسملة بأول السورة بنفس واحد،
مثال ذلك: [ ومن شر حاسد إذا حسد بسم الله الرحمن الرحيمِ قل أعوذ برب الناس ].
- قطع الجميع: أي الإتيان بكل صيغة منها بنفس،
مثال ذلك: [ ومن شر حاسد إذا حسد]، [بسم الله الرحمن الرحيم]، [قل أعوذ برب الناس].
- قطع آخر بالبسملة ووصل البسملة بأول السورة:
مثال ذلك: [ ومن شر حاسد إذا حسد ] [بسم الله الرحمن الرحيمِ قل أعوذ برب الناس].

2. الوجه الممنوع: وصل آخر السورة بالبسملة بنفس وقطعهما عن أول السورة،
مثال ذلك: [ومن شر حاسد إذا حسد بسم الله الرحمن الرحيم]،[قل أعوذ برب الناس].

سادساً: لا بسملة في أول سورة التوبة، بل يكتفي القارىء بالاستعاذة فقط إذا ما ابتدأها،
وأما إذا وصلت بآخر الأنفال فللقارىء ثلاثة أوجه:
1. وصل آخر سورة الأنفال ببراءة دون سكت أو تنفس،
مثال ذلك: [إن الله بكل شيء عليم براءة من الله ورسوله]
2. السكت بينهما بقدر حركتين دون تنفس،
مثال ذلك: [ إن الله بكل شيء عليم ... براءة من الله ورسوله ].
3. الوقف بينهما بتنفس،
مثال ذلك: [إن الله بكل شيء عليم ] [براءة من الله ورسوله ].

محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في الأحد 11 سبتمبر 2011 - 5:59

أحكام النون الساكنة والتنوين

النون الساكنة: هي الخالية من الحركة وتكون في الأسماء ولأفعال والحروف مثل نون من - عن - ينْهون - المنْخنقة.

التنوين: هو نون ساكنة زائدة تلحق آخر الأسماء لفظا وتفارقه خطا ووقفا.
وفي الرسم هو عبارة عن فتحتين أو ضمتين أو كسرتين مثل جدارًا - جدارٌ - جدارٍ.

للنون الساكنة أو التنوين مع الحروف الهجائية عند التقاء كلاً منهما بحرف من الحروف الهجائية أربعة أحوال هي:

1 ـ الإظهار
2 ـ الإدغام
3 ـ الإقلاب
4 ـ الإخفاء


محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في الأحد 11 سبتمبر 2011 - 6:19

أولاً: الإظهار

أما الإظهار لغة: فهو البيان.
واصطلاحاً: هو إخراج كل حرف من مخرجه من غير غنة.

وحروف الإظهار ستة: مجموعة في قول صاحب التحفة.
همز فهاء ثم عين حـــاء *** مهملتـان ثـم غيـن خـاء.

وقال بعضهم: هي أوائل الكلمات ( أخي هاك علما حازه غير خاسر ).
وهي على التفصيل: (الهمزة ـ الهاء ـ العين ـ الحاء ـ الغين ـ الخاء )
وتسمى حروف الحلق لأنها تخرج منه.

وتكون هذه الحروف مع النون الساكنة في كلمة واحدة وفي كلمتين، أما مع التنوين فلا تكون إلا في كلمتين.

ملاحظة: سبب إظهار النون الساكنة والتنوين عند الأحرف الستة المذكورة هو بُعْد مخرج النون الساكنة لأنها تخرج من طرف اللسان ومخرج هذه الحروف هو الحلق وكلما بَعُد الحرف كان البيان أظهر. والإظهار يكون في كلمة واحدة وفي كلمتين.

وفي ذلك يقول الناظم:

للنون إن تسكن وللتنــوين *** أربع أحكـام فخذ تبيــني
فالأول الإظهار قبل أحــرف *** للحلق ست رتبت فلتعـرف
همز فهاء ثم عين حـــاء *** مهملتان ثم غين خـــاء


عدل سابقا من قبل محب الرسول في الإثنين 12 سبتمبر 2011 - 16:16 عدل 3 مرات

محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في الأحد 11 سبتمبر 2011 - 6:59

ثانياً : الإدغام

الإدغام لغة هو إدخال شيء في شيء: وعند علماء هذا الفن: إلتقاء حرف ساكن بحر متحرك بحيث يصيران حرفا واحدا مشددا من جنس الثاني يعني إذا وقع بعد النون الساكنة أو التنوين في أول كلمة أخرى أحد هذه الحروف الآتية: ي-ر-م-ل-و-ن- المجموعة في لفظ "يرملون" فتدغم النون الساكنة أو التنوين في تلك الحروف فتصيران حرفا واحدا مشددا غير أن الإدغام على نوعين.

1. الإدغام بغنة:
وذلك إذا وقع بعد النون الساكنة أو التنوين أحد هذه الحروف: ي-و-م-ن- المجموعة في لفظ "يومن".
ويسمى هذا الإدغام ناقصا لذهاب الحرف وبقاء الصفة، ولا يكون الإدغام بغنة إلا في كلمتين.

أمثلة: الياء: من يّقول، برق يجعلون
النون: من نّعمة، يومئذ نّاعمة
الميم: من مّال الله، لؤلؤا مّنثورا
الواو: من وّال، ولكل وّجهة

أما إذا وقع حرف الإدغام ولنون الساكنة في كلمة واحدة وجب إظهارها أي النون الساكنة مثل "دنيا"، "قنوان"، "صنوان" و"بنيان" وي أربع كلمات لا امس لها فيالقرآن ويسمى هذا لإظهار بلإظهار المطلق.

2. الإدغام بغير غنة:
وله حرفان وهما اللام والراء فقط وسمي هذا الإدغام: إدغاما كاملا لذهاب الرف والصفة معا، أمثلة لهما:
اللام: من لّدُنُه، ويلٌ لّكل همزةٍ لّمزة
الراء: من رّبّهم، من غفورٍ رّحيم

كذلك يجب إظهار النون في "يس والقرآن الحكيم" و"ن والقلم وما يسطرون" فلا إدغام فيهما.
سبب الإدغام هو قرب المسافة بين مخارج حروف الإدغام والنون الساكنة.

وفي ذلك يقول الناظم :

والثاني إدغام بستة أتـت *** في يرملون عندهم قد ثبتت
لكنها قسمان قسم يدغما *** فيه بغنة بينمو علمـــا
إلا إذا كان بكلمة فــلا *** تدغم كدنيا ثم صنـوان تلا
والثاني إدغام بغير غنة *** في اللام والـراء ثم كررنه


عدل سابقا من قبل محب الرسول في الأحد 11 سبتمبر 2011 - 10:25 عدل 1 مرات

محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في الأحد 11 سبتمبر 2011 - 10:11

ثالثا: الإقلاب

تعريفه: قلب النون الساكنة أو التنوين ميماً مع الغنة.
والإقلاب يقع مع حرف واحد فقط هو الباء، فإذا وقعت بعد النون الساكنة أو بعد التنوين وجب قلبها ميماً ويسمى "إقلاباً ".
مثل: أنْبئهم - أنْ بورك - سميعٌ بصير.

وسبب هذا القلب أو الإقلاب، عسر الإتيان بالغنة فيهما مع إظهاهما.
ثم إطباق الشفتين لأل الباء. ومعنى إخفاء الميم ليس إعدامها تماما بل إضعافها وسر ذاتها في الجملة.

وفي ذلك يقول الناظم :

والثالث الإقلاب عند البــاء *** ميماً بغنة مع الإخفاء



عدل سابقا من قبل محب الرسول في الأحد 11 سبتمبر 2011 - 10:25 عدل 2 مرات

محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في الأحد 11 سبتمبر 2011 - 10:18

رابعًا: الإخفـــــاء

الإخفاء: النطق بالحرف بصفة بين الإظهار والإدغام بدون تشديد مع بقاء الغنة في الحرف الأول، والمراد بالحرف الأول: النون الساكنة أو التنوين.

وحرف الإخفاء خمسة عشر حرفاً وهي الباقية بعد ستة الإظهار وستة الإدغام بقسميه وحرف الإقلاب، وهي مجموعة في أوائل كلمات هذا البيت فقال:

صف ذا ثنا كم جاد شخص قد سما دم طيباً زد فـي تقي ضع ظالماً

وهي الصاد، والذال، والتاء، والكاف، والجيم، والشين، والقاف، والسين، والدال، والطاء، والزاي، والفاء، والتاء، والضاد، والظاء.

فإذا وقع حرف من هذه الحروف بعد النون الساكنة من كلمة أو من كلمتين أو بعد التنوين أخفيت النون الساكنة والتنوين عندها ويسمى هذا الحكم إخفاءً حقيقياً وذاك لزوال الحرف وبقاء صفته.

سبب الإخفاء هو توسط المسافة بين مخارج حروف الإخفاء والنون الساكنة ويسمى هذا الإخفاء عند علماء هذا الفن إخفاءً "حقيقيا".


محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في الإثنين 12 سبتمبر 2011 - 16:29

الغنة

تعريفها: صوت يخرج من الخيشوم
وإصطلاحا: صوت مستقر في النون والميم، ذو رنين حسن، ومخرجها من الخيشوم، وهو خرق الألف المنجذب إلى الداخل، فوق سقف الفم، مقدارها حركتين، توجد في الميم المخفاة، أو المدغمة، أو المشددة، وتوجد أيضا في النون المخفاة أو المدغمة أو المشددة أو التنوين.
مراتبها: لها 5 مراتب: 1) المشدّد، 2) المدغم، 3) المخفى، 4) الساكن المظهر، 5) المتحرّك. وهي في المشدد أكمل منها في المدغم، وفي المدغم أكمل منها في المخفى، وفي المخفى أكمل منها في الساكن المظهر وفي الساكن المظهر أكمل منها في المتحرك.
ويكون الظاهر منها في التشديد والإدغام، والإخفاء هو (كمالها) أما في الساكن المظهر والمتحرك، فالثابت أصلها فقط.

أحكام النون و الميم المشددتين

هذان الحرفان إذا وقع كل منهما في القرآن الكريم مشدداً، وجبت الغنة بمقدار حركتين، والحركة بقدر خفض الإصبع وبسطه، وهى وسط بين الإسراع والتأني، ومخرجها الخيشوم وهو أعلى الأنف وأقصاه من الداخل، ولهذا سمى كل منهما حرف غنة.

قال الناظم في التحفة:

وسم كلاً حرف غنة بداً وغن ميماً ثم نوناً شدداً


محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في الأربعاء 14 سبتمبر 2011 - 11:04

أحكام الميــم الساكنـــة

وبعد أن انتهينا من حكم النون والميم المشددتين ننتقل إلى حكم الميم الساكنة من حيث الإخفاء والإدغام والإظهار متى تخفى ومتى تدغم ومتى تظهر وكيف ننطق بها في كل حالة من هذه الحالات.

أولاً: الإخفاء:
ويكون ذلك إذا وقع بعد الميم الساكنة حرف الباء مباشرة سواء كانت الميم أصلية في الكلمة مثل
" يعتصم بالله "كما في قوله تعالى {وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} (سورة آل عمران الآية: 101)

ثانياً: الإدغام:
وذلك إذا وقع بعدها ميم أخرى متحركة مثل "هو الذي خلق لكم ما في الأرض " كما في قوله تعالى {هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } (سورة البقرة الآية: 29) وهنا تدغم الميم الساكنة في الميم المتحركة وصارت ميماً واحدة مشددة، ويسمى هذا إدغاماً صغيراً ولابد من وجود الغنة فيه بمقدار حركتين.


ثالثًا: الإظهار:
وهو أن يقع بعد الميم الساكنة أي حرف من حروف الهجاء عدا حرف الباء والميم وباقي الحروف إذا وقعت بعد الميم الساكنة وجب إظهار الميم الساكنة.

ولقد تتبع بعضهم الميم الساكنة قبل حروف الهجاء فوجدوا أنها لم تقع في كلمة واحدة قبل ثمانية من حروف الهجاء هي "الجيم والخاء والذال والصاد والظاء والغين والفاء والقاف ".

محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في السبت 17 سبتمبر 2011 - 9:41

أنواع الإدغام

أنواع الإدغام ثلاثة:
إدغام المتماثلين، إدغام المتجانسين، إدغام المتقاربين:

إدغام المتماثلين: إذا التقى حرفان متماثلان أولهما ساكن والثاني متحرك أدغم الأول في الثاني.
مثاله: {ما لكمْ مِن}، {منْ نَزّل}، {بلْ لا}، {ما كانتْ تَعبد}، {اضربْ بِعصاك}، {يدركْكم}، {إذْ ذَهَبَ}.
ملاحظات:

1. يجوز الإدغام والإظهار مع السكت.
والإظهار أرجح في قوله: {مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَه * هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَه} [الحاقة: 28-29] فتقرأ على الإدغام " ما لِيهّلَكَ " أو تظهر {ماليهْ * هلك} ويوقف على الهاء الأولى وقفة خفيفة من غير قطع نفس.

2. إذا كان الحرف الأول واواً أو ياءً وبعدهما مثلهما متحركان فلا إدغام فيهما.
مثاله: {آمنوا وعملوا}، {الذي يوسوس}.

3. وأما إذا كان الأول حرف لين، فيدغم في المماثل.
مثاله: {والذين آووا ونصروا} فتقرأ: "آوَوّ نصروا".

إدغام المتجانسين: ويكون عندما يتفق الحرفان مخرجا ويختلفان صفة، ويكون في الأحرف التالية:

أ- التاء الساكنة: تدغم التاء الساكنة- بلا غنة- في موضعين: إذا جاء بعدها دال أو طاء.
مثال: {أجيبتْ دعوتكما} تقرأ: " أُجيبَدَّعوتكما"، {قالت طائفة} تقرأ: قالَطَّائفة".

ب- الدال الساكنة: تدغم الدال الساكنة -بلا غنة - إذا جاء بعدها تاء.
مثال: {ومَهّدْتُ} تقرأ: "ومَهّتّ". {لقد كِدْت} تقرأ: " لقدْكِتَّ ".

جـ- الباء الساكنة: تدغم الباء الساكنة في الميم بعدها مع مراعاة الغنة في مكان واحد في القرآن هو: {يا بني اركبْ معنا} [هود: 42 ] تقرأ: " اركمّعنا ".

د- الذال الساكنة: تدغم الذال الساكنة - بلا غنة - إذا جاء بعدها حرف الظاء:
مثال: {إذ ظلمتم} تقرأ " إظَّلَمْتم ".

هـ - الثاء الساكنة: تدغم الثاء الساكنة - بلا غنة - إذا جاء بعدها حرف الذال.
مثال: {يلهثْ ذلك} تقرأ: " يلهّذَّلك "

و- الطاء الساكنة: تدغم الطاء الساكنة - بلا غنة - إذا جاء بعدها تاء.
مثال: {أحطّت} تقرأ: " أحَتُّ ". {بسطت} تقرأ: " بسَتّ " {فرطتم} تقرأ: " فرَتّم ".
ملاحظة: تبقى في هذه الحالة صفة التفخيم للطاء المدغمة ومن أجل ذلك يسمى إدغاماً ناقصاً.

إدغام المتقاربين: إذا تقارب الحرفان مخرجاً وصفة، وكان الأول منهما ساكناً، وجب إدغامه في الثاني - بلا غنة - وذلك في حالتين:
اللام في الراء: مثل: {قلْ رب} تقرأ: " قُرَّب "
القاف مع الكاف: مثل: {المْ نخلقْكُم} تقرأ: " نَخْلُكّمْ ".
يجوز في هذه الحالة إبقاء صفة تفخيم القاف فيكون الإدغام ناقصاً أو حذف هذه الصفة ويكون الإدغام كاملاً.

وتظهر جميع الأحرف الساكنة التي لم ترد لها أحكام خاصة عند بعضها البعض، وينبغي الانتباه إلى إظهار ما يلي:

الضاد الساكنة عند الطاء في نحو: {ممن اضطر}.
الضاد الساكنة عند التاء في نحو: {فإذا أفضتم}.
الظاء الساكنة عند التاء في نحو: {سواءٌ علينا أوَعظت}.
الدال الساكنة عند الكاف، نحو: {لقدْ كدت}.






محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في الإثنين 19 سبتمبر 2011 - 16:46

أحكام الراء

للراء أحوال ثلاثة: التفخيم، النرقيق وجواز الوجهين.

أولا: التفخيم:
تفخم الراء في المواضع الآتية:
1. إذا كانت مضمومة: عشرُون
2. إذا كانت مفتوحة: سرَاجا
3. إذا كانت ساكنة بعد ضم: غُرْفة
4. إذا كانت ساكنة بعد فتح: قَرْية
5. إذا كانت ساكنة بعد كسر عارض: أمِ ارْتابوا، اِرْجعوا
6. إذا كانت ساكنة بعد كسر أصلي وأتى بعدها حرف إستعلاء غير مكسور، نحو: مِرْصَادا، قرْطَاس. وحروف الإستعلاء (خص ضغط قظ)
7. إذا كانت ساكنة سكونا عرضيا وقبلها حرف ساكن (غير الياء) وكان قبل الحرف الساكن فتح أو ضم: القَدْرْ، الصَّبْرْ، الأمُورْ

ثانيا: الترقيق:
ترقق الراء في المواضع التالية:
1. إذا كانت مكسورة: والغارِمين، رِزقا، أرِنا
2. إذا كانت ساكنة بعد كسر أصلي متصل وليس بعدها حرف إستعلاء: شِرْعة، فِرْدوس
3. إذا كانت ساكنة سكونا عرضيا بعد ياء ساكنة: خبيرْ، خيْرْ
4. إذا كانت ساكنة سكونا عرضيا وقبلها ساكن مستفل وقبله كسر: الذِّكْر، السِّحْرْ
5. إذا سبقت بحرف ممال مثال: على شفا جرف هار (التوبة: 10)
ولا توجد إمالة كبرى لقالون إلا في هذا الموضع

ثالثا: جواز التفخيم والترقيق فيما يلي:
1. إذا كانت الراء ساكنة وسط الكلمة وما قبلها كسر أصلي وبعدها حرف استعلاء مكسور يجوز تفخيمها أو ترقيقها مثل: فِرْقٍ. وهي الكلمة الوحيدة في القرآن. فمن فخمها نظر إلى مجرد وقوع حرف الإستعلاء بعدها، ومن رققها نظر إلى أن حرف الإستعلاء بعدها كان مكسورا.
2. إذا سكنت الراء في آخر الكلمة وكان ما قبلها حرف إستعلاء ساكن وقبل هذا الحرف حرف مكسور مثل: مِصْرْ، القِطْرْ. فيجوز ترقيق الراء أو تفخيمها. والإختيار في راء القطر الترقيق، وفي راء مصر التفخيم

محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في الثلاثاء 20 سبتمبر 2011 - 11:42

اللام في لفظ الجلالة "الله"

1. تفخم لام إسم الجلالة "الله" إذا تقدمها فتح أو ضم مثل: "قالَ الله، لما قام عبدُ الله". أو ساكن بعد ضم نحو: "قالُوا اللهم"، أو ساكن بعد فتح مثل: "وإلى الله".
وسبب هذا التفخيم قصد تعظيم هذا الإسم، ولأن موجب الترقيق معدوم، والفتحة والضمة يستعليان في الحنك، والإستعلاء خفيف.

2. ترقق إذا تقدمها كسرة نحو: "بِالله، قلِ اللهم، من دينِ الله"، أو ساكن بعد مكسور مثل: "وينجِي الله"، أو تنوين "قومًا الله" إذ اللفظ يكون هكذا: قَوْمَنِ الله.
وسبب هذا الترقيق كراهية التصعد بعد التسفل واستثقاله.

محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في السبت 24 سبتمبر 2011 - 16:27

المد وأقسامه

- المد لغة هو مطلق الزيادة وعند علماء هذا الفن إطالة الصوت بأحد حروف المد الثلاثة أو بحرف من حرفي اللين عند ملاقاة همز أو سكون.
- وحروف المد الثلاثة هي:
الألف الساكنة المفتوح ما قبلها: هَا
الواو الساكنة المضموم ما قبلها: نُو
الياء الساكنة المكسور ما قبلها: حِي
مجموعة في كلمة "نُوحِيهَا"
وسميت حروف المد لامتداد الصوت بها ولضعفها واتساع مخرجها.
- وحرفا اللين هما:
الواو الساكنة المفتوح ما قبلها: خَوْف
الياء الساكنة المفتوح ما قبلها: بَيْت

أقسام المد

ينقسم المد إلى قسمين
1. مد أصلي أو مد طبيعي
2. مد فرعي

1) المد الأصلي أو الطبيعي: سمي أصليا لأنه لا تتحقق ذات الحروف إلا به، ولا يتوقف على سبب من همز أو سكون
وسمي مدا طبيعيا لأن صاحب الطبع السليم لا ينقصه عن حده ولا يزيد عليه ويمد بمقدار حركتين، والحركة زمن قبض الإصبع أو بسطه
أمثلة للمد الطبيعي: قَال- إذا
الرحمان- الرحيم- ينزفونَ (في حالة الوصل)

يتبع...



محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في الأحد 25 سبتمبر 2011 - 7:20

2. المد الفرعي: هو المد الزائد عن المد الأصلي بسبب الهمز أو السكون وعندما نقول زائدا فيجب أن نمده أكثر من حركتين.
ويكون حرف المد قبل الهمز أو السكون مثل: جاء- السوء- جيء- قوا أنفسكم
أو يكون حرف المد بعد همز فقط مثل: ءامن- أوتوا- إيمانا
1- المد بسبب الهمز: ينقسم إلى قسمين:
أ) واجب متصل:
وهو الذي وقع فيه بعد حرف المد همز متصل به في كلمة واحدة: مثال ذلك: شاء، سيئت، سوء...
وسمي هذا المد واجبا لإجماع القراء على وجوب مده مدا زائدا عن المد الطبيعي، وسمي متصلا لاتصال المد والهمز في كلمة واحدة. ومقدار مده أربع حركات (التوسط)
وعندما تكون الهمزة في آخر الكلمة مثل: شاء- سوء -بريء... وأردنا أن نقف عليها فيجوز مده بمقدار أربع أو ست حركات.
ب) المد الجائز المنفصل:
سمي هذا المد جائزا لجواز قصرو ومده عندالقراء، منهم من مده حركتين ومنهم من مده 3 حركات أو أربع أو خمس أو ست حركات.
وسمي منفصلا لانفصال سببه عن شرطه، معنى ذلك أن يكون حرف المد آخر الكلمة والهمز في أول الكلمة التي تليها، مثال ذلك: إنا أعطيناك، توبوا إلى اللهن إني أخاف الله، يا بني إسرائيل (جواز مده عند حفص من أربع حركات إلى خمس وصلا). أما إن وقفنا مثلا على كلمة: "إنا" ولم نصلها بكلمة "أعطيناك" فعندها يصبح المد طبيعيا ومقداره حركتان: مع العلم وأن قالون يمده حركتين (القصر)

محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في الأحد 25 سبتمبر 2011 - 10:30

2- المد بسبب السكون:
ويكون هذا السكون عارضا أو لازما

أ) المد بسبب السكون العارض: هو المد الذي جاء فيه بعد حرف المد أو بعد حرفي اللين الساكنين المفتوح ما قبلهما سكون عارض لأجل وقف. مثال ذلك:
بعد حرف المد:
فاعلون-خبير-العقاب...
بعد حرف اللين:
قريْش-الصيْف-خوْف...

وسمي هذا المد عارضا لأن الحروف الأخيرة في الكلمات الثلاث قد عرض لها السكون بسبب الوقف إذ أنها في الوصل متحركة
حكمه: يجوز في مده ثلاثة أوجه الطول 6 حركات، التوسط 4 حركات، القصر حركتان.

ب) المد بسبب السكون اللازم: هو المد الذي جاء فيه بعد حرف المد سكون لازم أي من ينية الكلمة في حالة الوصل والوقف، وينقسم إلى أربعة أقسام:

1- مد لازم كلمي مشدد أو مثقل: وهو أن يأتي بعد حرف المد مشدد في كلمة واحدة، لأن كل حرف مشدد أصله حرفان الأول ساكن والثاني متحرك: مثال ذلك: الصّاخّة= الصْصَاخْخَة، الضّالّين=الضْضَالْلِين، فلذلك سمي الحرف المشدد ساكنا، وحكمه: وجوب مده 6 حركات. وقد ورد هذا النوع من المدود في 100 آية من القرآن الكريم.

2- مد لازم كلمي مخفف: إذا جاء بعد حرف المد حرف ساكن سكونا أصليا وغير مشدد نحو كلمتي: "ءآلـن" الموجودتان في سورة يونس. وحكمه: وجوب مده 6 حركات.
وكذلك كلمة "محيآيْ" في سورة الأنعام.

3- مد لازم حرفي مشدد أو مثقل: وهو أن يكون هجاء حرف من الحروف الموجودة في أوائل السور مكونا من ثلاثة أحرف أوسطها حرف مد وآخرها حرف ساكن مدغم في ما بعده.
وهذا المد لا يوجد إلا في حرفي اللام والسين: ألـمّ- طسمّ- ألمّر
مثلا: إذا نظرنا في "طسمّ" نجدها ثلاثة أحرف كتابية أما تلاوة نرى أن الطاء مركبة من حرفين "طا" والسين مركبة من ثلاثة حرف "سين" والميم مركبة هي أيضا من ثلاثة أحرف "ميم" أوسطها حرف مد فتصبح (طا سينْ ميمْ). أدغمت النون في الميم مع إبراز غنة الميم.
حكمه: يمد 6 حركات وجوبا وسمي هذا المد حرفيا لوقوع المد في الحروف وليس في الكلمات.
وسمي مشددا لأن السين آخرها نون ساكنة وقد أدغمت في الميم التي جاءت بعدها. فإدغام النون الساكنة في الميم لا بد منه مع تشديد الميم وإبراز الغنة وهي أكمل ما تكون، وتمد السين والميم 6 حركات. كذلك بالنسبة لللام والميم الموجودتين في ألمّص- ألمّر، أما الميم التي في "ألمّ الله" بأول آل عمران فيجوز قصرها نظرا إلى الحركة العارضة: ألفلام ميمَ الله لا إلاه إلا هو...
أي يجوز قصرها بمقدار حركتين (في حالة الوصل فقط)

ملاحظة: الحروف الواقعة في فواتح السور الموجودة في لفظ "نقص عسلكم" تمد 6 حركات وجوبا. وهذه الحروف هجائها مكون من ثلاثة حروف أوسطها حرف مد أو لين والحرف الثالث ساكن.

4- مد لازم حرفي مخفف: هو أن يوجد حرف في أول السورة هجائه ثلاثة أحرف أوسطها حرف مد وبعده ساكن غير مدغم مثال ذلك: ص، ن، ق. ومثل السين والميم واللام والكاف الموجودة في أوائل السور الآتية: حم عسق، حم، ألر، كهيعص= تمد هذه الحروف 6 حركات إلى أنّ العين من سورة مريم والشورى يمكن مدها 4 حركات.

ملاحظة: إعلم أنّ مجموع الحروف الموجودة في فواتح السور 14 حرفا
موجودة في قول صاحب التحفة "صله سحيرا من قطعك"
8 منها تمد 6 حركات "نقص عسلكم" (أي مدا طويلا)
5 منها تمد حركتان موجودة في "حي طهر" (أي مدا طبيعيا)
1 الألف لا تمد.

محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في الأحد 25 سبتمبر 2011 - 13:19

مد الصلة

هو مد هاء الضمير المفرد المذكر الغائب التي تكون في آخر الكلمات وتقع بين متحركين. مثل: فوسطن به جمعا، إنه كان...
مقدار مده: ألف أي القصر

ملاحظة: إذا كانت هاء الضمير مسبوقة بساكن أو متبوعة بساكن أو بين ساكنين فإنها تجرد من الصلة، أمثلة:
- عنْهُ ماله
- لهُ الحمد
- منْهُ الوتين

ويستثنى من الصلة الصغرى الكلمات التالية حيث استوفت شروط الصلة ولكنه يكسر هاءها من دون صلة، وهي:
1. كلمة (نؤته) في قوله تعالى" نؤتهِ منها"
2 و3. كلمتي (نوله... ونصله) في قوله تعالى" نولهِ ما تولى ونصلهِ جهنم"
4. كلمة (أرجه) من قوله تعالى:"أرجهِ واخاه"
5. كلمة (يتقه) في قوله تعالى:" ويخش الله ويتقهِ فأولئك"
6. كلمة (يأته) في قوله تعالى:" ومن يأتهِ مؤمنا"، وله في هذه الكلمة وجهان والوجه الآخر هو الصلة.
7. كلمة (فألقهِ إليهم) قرأها بكسر الهاء مع الصلة

بعض أنواع المدود الأخرى:

1- مد البدل: وهو أن يوجد الهمز قبل حرف من حروف المد الثلاثة، حكمه القصر مطلقا وعند ورش يجوز فيه الأطوال الثلاثة.
مثال: ءامنوا، آدم، أوتوا، إيمان= أصلها: أأمنوا، أأدم، إئمان، أؤتوا

2- مد اللين: إذا ورد حرف الواو أو حرف الياء في كلمة وكان ساكنين وماقبلهما مفتوحا وما بعدهما حرف ساكن سكونا عرضيا في حالة الوقف.
مثال: بَيْتٌ، خَوْفٌ= بَيْتْ، خَوْفْ
حكمه: القصر عند الوصل، وعند الوقف يجوز فيه الأطوال الثلاثة

3- مد العوض: إذا وقفنا على التنوين المنصوب في آخر الكلمة نحذف التنوين ونعوضه بمد طبيعي،
مثال ذلك:
وكان الله عليما حكيمًا= حكيمَا
وكان الله غفورا رحيمًا= رحيمَا
وكان الله سميعا بصيرًا= بصيرَا
حكمه: القصر.

4- مد الفرق أو الإستفهام: وهو مد يفرق بين الإستفهام والخبر، لأنه لولا المد لتوهم السامع أنه خبر لا استفهام، فهنا جاء المد للإستفهام، مثال ذلك:
آذّكرين حرّم؟ = أصلها: أالذكرين...؟
قال آلله أما تشركون؟ = أصلها: أالله..؟
حكمه: يجوز فيه الطول والقصر

5- مد التعظيم: وهو المد الموجود في حرف اللام في قوله:" الله لا إله إلا هو"
حكمه: القصر والتوسط
المقدم أداءً: القصر

محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في الأحد 9 أكتوبر 2011 - 14:05

ياء الإضافة

ياء الإضافة في إصطلاح القراء هي الياء الزائدة الدالة على المتكلم وعلامتها صحة إحلال الكاف والهاء محلها مثل فطرني: فطرك وفطره، وفي ضيفي: ضيفك وضيفه، وفي إني: إنك وإنه.

حكمها:
فتح ياء الإضافة إذا كان بعدها همز مفتوح أو مكسور او مضموم حيث وقعت في القرآن الكريم مثل (إنيَ آمنت بربكم) (عليك لعنتيَ إلى) ما عدا الإستثناءات التالية:

1- الياء التي بعدها همز مفتوح:
(فاذكروني أذكركم) -البقرة 151-
(قال رب أرني أنظر إليك) -الأعراف 143-
(ولا تفتنّي ألا) -التوبة 9-
(وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين) -هود 47-
(ما لم يأتك فاتّبعني أهدك صراطا سويّا) -مريم 43-
(وقال ربّ أوزعني أن أشكر نعمتك) -النمل 19/الاحقاف 14-
(وقال فرعون ذروني أقتل موسى) -غافر 26-
(وقال ربكم ادعوني أستجب لكم) -غافر60-

2- الياء التي بعدها همز مكسور:
(قال أنظرني إلى) -الأعراف 14-
(فأنظرني إلى) -الحجر 36/ص 79-
(مما يدعونني إليه) -يوسف 33-
(فأرسله معي ردا يصدقني إنيَ أخاف) -القصص 34-
(وتدعونني إلى النار) -غافر 41-
(أنما تدعونني إليه) -غافر 43-
(وأصلح لي في ذريتي إني تبت إليك) -الأحقاف 14-
(لولا أخرتني إلى أجل قريب) -المنافقون 10-

3- الياء التي بعدها همز مضموم:
(وأوفوا بعهدي أوف بعهدكم) -البقرة 39-
(قال آتوني أفرغ عليه قطرا) -الكهف 93-

* فتح ياء الإضافة إذا كان بعدها همزة وصل مصاحبة للام التعريف في جميع القرآن الكريم مثل: (قال لا ينال عهديَ الظالمين) -البقرة 123- (قل يا عباديَ الذين أسرفوا) -الزمر 50-

* فتح ياء الإضافة إذا كان بعدها همزة وصل مجردة عن لام التعريف في المواضع التالية:
(يا رب إن قوميَ اتّخذوا هذا القرآن مهجورا) -الفرقان 30-
(واصطنعتك لنفسيَ اذهب) -طه 41-
(ولا تنيا في ذكريَ اذهبا) -طه 42-
(يأتي من بعديَ اسمه أحمد) -الصف 6-

والإستثناء في هذه الحالة في ثلاثة مواضع وهي:
(قال يا موسى إني اصطفيتك) -الأعراف 144-
(هارون أخي اشدد) -طه 30-
(يقول يا ليتني اتّخذتّ) -الفرقان 27-


محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس قرآنية

مُساهمة من طرف محب الرسول في الجمعة 14 أكتوبر 2011 - 21:12

همزة الوصل

يقول ابن الجزري:
وابدأ بهمز الوصل من فعل بضم*** إن كان ثالث من الفعل يضم
واكسره حال الكسر والفتح وفي ال*** أسماء غير اللام كسرها وفي
ابن مع ابنة امرئ واثنين*** وامرأة واسم مع اثنتين

عندما يبدأ القارئ بهمزة الوصل من الفعل الثلاثي يضمها إذا كنت عين الفعل مضمومة مثل: أشكُر من فعل شكر، يشكُر، ويكسرها إذا كانت عين الفعل مفتوحة أو مكسورة في المضارع مثل: إركَب من فعل ركب يركَب، إضرِب من فعل ضرب يضرِب.
ويبدأ القارئ بهمزة الوصل مفتوحة من الإسم المعرف ب"ال" مثل: الأعلون- الحمد، ويبدأ بها مكسورة إذا كانت في إسم لم تدخل عليه لام التعريف مثل: إرتضى- إغفر- إمرأة.

ملاحظة:
1- الهمزة ن كانت تثبت اثناء النطق فقطعية مثل: إقرأ، أنظر، وإن كانت تكتب ولا ننطق بها عند التلاوة فوصلية لأننا نصلها بغيرها مثل: "أمتنا اثنتين" تقرأ "أمتنثنتين" - "عدن التي" تقرأ "عدننلتي" وترسم بوضع نقطة في محل الهمزة الأصلية ومطة في حركتها عند الوصل مثل: اثنتين، برسم النقطة أسفل الألف والمطة فوقه.
في المثال الأخير "عدن التي" تبرز قاعدة نحوية حيث يقول ابن مالك في ألفيته:
إن ساكنان التقيا*** أكسر ما سبق
ويكون الساكنان الأول في آخر الكلمة الأولى والثاني في أول الكلمة الثانية مثل: "لِمنِ اِرْتضى" - "وأن لوِ اِسْتقاموا" أما إذا كانت الكلمة الثانية فِعْلا فحركة الساكن الاأول تأخذ حركة عين الفعل في المضارع مثل: "وأنُ اعْبدوني" " أنُ اشْكُرْ لِي" بضم النون لأن الباء هي عين الفعل من عَبَدَ وهي مضمومة في المضارع "يَعْبُدُ"، وكذلك الكاف من أشكُر.

2- إذا كانت الهمزة فاء الفعل وكانت ساكنة وأردنا الإبتداء بها لزم النطق قبلها بهمزة وصل ولزم أيضا إبدالها حرفا يناسب حركة الهمزة الأصلية فمثلا إذا وقفنا على ياء المتكلم من " قال ائْتوني" في قوله تعالى:" قال ائْتوني بأخ لكم" وأريد الإبتداء بالهمزة كان هكذا "إيتوني" ومثلا إذا وقفنا على "الذي اؤتمن" من قوله تعالى:" فليؤدّ الذي اؤتمن أمانته" واردنا الإبتداء بالهمزة كان هكذا "اوتمن".

محب الرسول

ذكر عدد الرسائل : 78
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 1 من اصل 2 1, 2  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى