بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» حديث الرويبضة
أمس في 9:13 من طرف عبدالله حرزالله

» سيكون بأسهم بينهم شديد
الأربعاء 17 أكتوبر 2018 - 18:36 من طرف عبدالله حرزالله

» تمييز فيوضات وواردات أهل الله شعرا ونثرا عن غيرها
الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 11:57 من طرف علي

» " حقيقة التصوف " من مذاكرات سيدي فتحي السلامي
الأحد 14 أكتوبر 2018 - 23:01 من طرف بلقيس

» من مهمات الطريق مراقبة الحق
السبت 13 أكتوبر 2018 - 4:28 من طرف عبدالله حرزالله

» مفاسد المناظرات الدينية التلفزيونية
الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 12:20 من طرف الشاذلي الحموي

» فوائد ذكر الله سبحانه وتعالى
الخميس 11 أكتوبر 2018 - 23:16 من طرف محمد صلاح

» المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية
الإثنين 8 أكتوبر 2018 - 11:42 من طرف عبدالعزيز الرفاعي

» الأدب من أحسن ماتعامل به الخلق
الأحد 7 أكتوبر 2018 - 21:20 من طرف بلقيس

» تعظيم المخلوق والخضوع له هل يعتبر شركا ؟
الأحد 7 أكتوبر 2018 - 21:13 من طرف أبو أويس

» تطبيق Topic'it للتفاعل مع أحدث موديلات الهواتف...
السبت 6 أكتوبر 2018 - 21:57 من طرف أبو أويس

» ناي القلوب
الخميس 4 أكتوبر 2018 - 8:07 من طرف عبدالله حرزالله

» من أسئلة الأستاذ سيدي محمد حراز المغربي حفظه الله تعالى
الخميس 4 أكتوبر 2018 - 4:22 من طرف Dalia Slah

» خطر هوى النفس
الأربعاء 3 أكتوبر 2018 - 4:30 من طرف أبو أويس

» لماذا البكاء في سماع المديح أشد منه في سماع القرآن
الثلاثاء 2 أكتوبر 2018 - 9:05 من طرف Dalia Slah

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
أكتوبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية


بماذا أرضيك يا رسول الله

اذهب الى الأسفل

بماذا أرضيك يا رسول الله

مُساهمة من طرف almounadhel في الأحد 7 أكتوبر 2012 - 7:47

ه


لحمد لله والصلاة والسلام عليك يا سيدي يا رسول الله


الحمد لله أن جعلنا من أمة خير الرسل وجعلنا نفخر بادعاء
محبته والسير على خطاه وكل يدلى بدلوه ليفوز برشفة من بحر كرمه ليطفىء
حرقة ظمئه فاشتغلت كل فرقة من أمّته بجانب من كريم دعوته فمنهم من رآه صلى
الله عليه وسلم مجاهدا بالسيف فسخر وقته وماله ونفسه للجهاد في سبيل الله
بالسيف طمعا في محاكات سيرته العطرة ومنهم من رآه زاهدا فأعرض عن الدنيا
أملا في اللحاق ببعض أثره صلى الله عليه وسلم ومنهم من رآه قائدا فعمل على
جمع الناس ليسوسهم ومنهم من رآه عابدا فقام ليله وصام يومه ومنهم من رآه
مربي أرواح فاتخذ مريدين وسلك بهم مسلكا الى الله ومنهم من فنى فيه فجمع كل
ما من شأنه التعرف الى ذاته الشريفة ومنهم من وفّق في ذلك ومنهم من حاد عن
الصواب رغم صدق نيته ونفاذ عزمه ومن الأسباب للوقوع في الخطأ عدم توفر
آليات البحث السريعة لساداتنا المشائخ على غير حالنا اليوم فأخذوا عن بعضهم بعض
المسائل وتناقلوها شيخا عن شيخ وبنوا عليها بعض العقائد وهذا لا ينتقص من
صلاحهم شيئا ولا يمس من مصداقيتهم ولا بلوغهم الدرجات العلى لانه مرفوع على
الأمة الخطأ والنسيان والإكراه والنبيء صلى الله عليه وسلم جرّم متعمد
ناقل الحديث المكذوب عنه صلى الله عليه وسلم إن كان يعلم أما من جهل ذلك
لانتفاء وسيلة الوصول الى الحقيقة فلا شيء عليه مثل حديث جابر المشهور
عندنا نحن الصوفية والموصوف بأنه مذكورفي مصنف عبد الرزاق وقد ثبت بأن عبد
الرزاق لم يذكره ولم يورده في كتبه الثلاث وهنا يطرح السؤال لماذا الإصرار
على الإحتفاظ بحديث لم يثبت له أصل والبحث في سنده يعذّ من قبيل العبث
لانه لا يعقل أن نبحث في مدى صحة سند حديث لا أصل له فما أسهل ان يتخيّر
أحدهم سندا صحيحا لينسب الى النبيء صلى الله عليه وسلم ما لم يقل


هنالك مسألة أحسبها من الإستدراج والعياذ بالله هي أن بعض
الإخوة يعتبر تكذيب هذا الحديث أو غيره من قبيل المساس بذات رسول الله صلى
الله عليه وسلم أو من قبيل استنقاص من خصوصية المشائخ خاصة وأن البعض ممن
يغالون في تعظيم المشائخ لدرجة أنهم يجعلونهم أنبياءا ولو كان الأمر كذلك
ما قيض الله لهذه الأمة رجلا يجدد لها أمر دينها على رأس كل مائة سنة وفي
هذا دليل لمن كانت له بصيرة أن الدين فيه حركة وأن الله سبحانه وتعالى قضى
أن العباد لا يحيطون بشيء من علمه الا بما شاء ومتى شاءوأين شاء سبحانه
وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يؤوده حفظهما وهو العلي العظيم .


اليكم رأي العلامة القرضاوي


...[/right]





جواب العلامة الدكتور يوسف القرضاوي:



س: هل صحيح أن النبي عليه السلام أول خلق الله؟ وأنه خلق
من نور؟ نرجو رأيكم مؤيدا بالأدلة من الكتاب والسنة.


ج: المعروف أن الأحاديث التي جاءت تعلن
أن أول ما خلق كذا أو كذا… الخ لم يصح منها حديث واحد كما قرر علماء السنة…
ولذلك نجد بعضها يناقض بعضا، فحديث يقول: إن أول ما خلق الله القلم… وحديث ثان:
أول ما خلق الله العقل… وشاع بين العامة مما يتلى عليهم من قصص الموالد المعروفة
أن الله قبض قبضة من نوره، وقال لها: كوني محمدا، فكانت أول ما خلق الله، ومنها
خلق السموات والأرض…الخ. ومن هذا شاع قولهم: "الصلاة والسلام عليك يا أول
خلق الله" حتى ألصقها بعضهم بالأذان الشرعي كأنها جزء منه.
وهذا كلام لم يصح به نقل، ولا يقره عقل، ولا ينتصر له دين، ولا تنهض به دنيا..
فأوليته عليه السلام لخلق الله لم تثبت، ولو ثبتت ما كان لها أثر في أفضليته
عليه الصلاة والسلام ومكانه عند الله، وحينما مدحه الله تعالى في كتابه مدحه
بمناط الفضل الحقيقي فقال: (وإنك لعلى خلق عظيم)القلم:4
والثابت بالتواتر أن نبينا عليه الصلاة والسلام هو محمد بن عبد الله بن عبد
المطلب الهاشمي القرشي المولود من أبويه عبد الله بن عبد المطلب وآمنة بنت وهب
بمكة في عام الفيل، ولد كما يولد البشر، ونشأ كما ينشأ البشر، وبعث كما يبعث من
قبله أنبياء ومرسلون، فلم يكن بدعا من الرسل، وعاش ما عاش ثم اختاره الله إليه (إنك ميت وإنهم ميتون)الزمر:30، وسيسأل يوم القيامة
كما يسأل المرسلون: (يوم يجمع الله الرسل فيقول ماذا
أجبتم قالوا لا علم لنا إنك أنت علام الغيوب)
المائدة:109.
ولقد أكد القرآن بشرية محمد عليه السلام في غير موضع، وأمره الله أن يبلغ ذلك
للناس في أكثر من سورة: (قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى
إلي)
الكهف:110، (قل سبحان ربي، هل كنت إلا بشرا
رسولا)
الاسراء:93، فهو بشر مثل سائر الناس لا يمتاز إلا بالوحي
والرسالة..
وأكد النبي عليه الصلاة والسلام معنى بشريته وعبوديته
لله، وحذر من اتباع سنن من قبلنا من أهل الأديان في التقديس والإطراء: (لا
تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم فإنما أنا عبد الله ورسوله)
(رواه
البخاري).
وإذا كان النبي العظيم بشرا كالبشر، فليس مخلوقا من نور، ولا من ذهب، وإنما خلق
من ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب. هذا من حيث المادة التي خلق منها محمد
عليه الصلاة والسلام.
أما من حيث رسالته وهدايته فهو نور من الله، وسراج وهاج. أعلن ذلك القرآن فقال يخاطبه: (يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا
ومبشرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا)
الأحزاب:46، وقال يخاطب أهل الكتاب: (قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين)المائدة:15
فالنور في الآية هو رسول الله، كما أن القرآن الذي أنزل عليه نور. قال تعالى: (فآمنوا بالله ورسوله والنور الذي أنزلنا)التغابن:8،
(وأنزلنا إليكم نورا مبينا)النساء:174 وقد حدد الله وظيفته بقوله: (لتخرج الناس من الظلمات إلى النور)ابراهيم:1.
وقد كان دعاؤه عليه السلام: (اللهم اجعل لي في قلبي
نوراً وفي سمعي نوراً وفي بصري نوراً وفي لحمي نوراً وفي عظمي نوراً وفي شعري
نوراً وعن يميني نوراً وعن شمالي نوراً… ومن بين يدي ومن خلفي..)
الحديث
(متفق عليه من حديث ابن عباس) فهو نبي النور ورسول الهداية، جعلنا من المهتدين
بنوره المتبعين لسنته، آمين



[right].





ا
avatar
almounadhel

ذكر عدد الرسائل : 53
العمر : 98
تاريخ التسجيل : 15/03/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بماذا أرضيك يا رسول الله

مُساهمة من طرف محب الآل والصحابة في الإثنين 8 أكتوبر 2012 - 20:46

ولذلك نجد بعضها يناقض بعضا، فحديث يقول: إن أول ما خلق الله القلم… وحديث ثان:
أول ما خلق الله العقل… وشاع بين العامة مما يتلى عليهم من قصص الموالد المعروفة
أن الله قبض قبضة من نوره، وقال لها: كوني محمدا، فكانت أول ما خلق الله، ومنها
خلق السموات والأرض…الخ. ومن هذا شاع قولهم: "الصلاة والسلام عليك يا أول
خلق الله"

ليس هناك تعارض بين هذه الروايات و كلها صحيحة و لكن رسول الله يجيب كل أحد حسب مستوى تفكيره و فهمه و لا يجيبه بشيء لا يستطيع فهمه و فوق طاقته رحمة به. فنور رسول الله هو الأول في الخلق ثم منه خلق الله ما كان و ما يكون و و من ضمن ذلك العلم و القلم الخ.. و هناك ترتيب وجودي لكل هؤلاء في أولية الخلق و هذا علم لدني ذوقي يعلمه أهل الله و ينكره أهل الغرة بالله لأنه تقصر أفهامهم عن إدراكه مثلما أشار صلى الله عليه و آله و سلم في قوله :

(إن لله علما كهيئة المكنون لا يعلمه إلا أهل العلم بالله و لا ينكره إلا أهل الغرة بالله)...

لم يمتحنا بما تعيى العقول به *** حرصا علينا فلم نرتب ولم نهم

فما لا يدرك كله لا يترك جله.

و الله أعلم.
avatar
محب الآل والصحابة

ذكر عدد الرسائل : 232
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 20/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى