بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» صلاة 1
الخميس 3 مايو 2018 - 21:04 من طرف صالح الفطناسي

» حدّثني عمّن أحب...(حديث عن الفترة الذهبية)
الجمعة 2 مارس 2018 - 1:03 من طرف إلياس بلكا

» ذكرى وفاة الإمام رضي الله عنه
الجمعة 17 نوفمبر 2017 - 23:37 من طرف إلياس بلكا

» قصيدة النادرات العينية للشيخ عبدالكريم الجيلي
الأحد 12 نوفمبر 2017 - 8:51 من طرف فراج يعقوب

» ليتني كنت فلاحا
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 12:31 من طرف صالح الفطناسي

» سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال
الإثنين 28 أغسطس 2017 - 17:20 من طرف صالح الفطناسي

» اللهم شد ازري
الأحد 27 أغسطس 2017 - 15:43 من طرف صالح الفطناسي

» منتدى رياض الواصلين
الأربعاء 9 أغسطس 2017 - 5:24 من طرف علي

» دعاء ليلة الزّواج
الأحد 6 أغسطس 2017 - 10:03 من طرف ابو اسامة

» أين اللقاء يا أهل الصفاء
الثلاثاء 2 مايو 2017 - 10:04 من طرف أبو أويس

» النخب العربية و عالم السياسة
الأحد 26 مارس 2017 - 22:59 من طرف علي

» الإسلام والإيمان والإحسان
الأحد 26 مارس 2017 - 9:48 من طرف أبو أويس

» خواطر
الأحد 26 مارس 2017 - 9:46 من طرف أبو أويس

» إلى والدي الحبيب رحمه الله تعالى
السبت 11 مارس 2017 - 0:42 من طرف علي

» الدقائق في تمييز علوم الحقائق
الأربعاء 1 مارس 2017 - 23:10 من طرف علي

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
مايو 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

اليومية اليومية


غرام وهيام في شرح بردة مدح خير الأنام ( قصيدة البردة )

اذهب الى الأسفل

غرام وهيام في شرح بردة مدح خير الأنام ( قصيدة البردة )

مُساهمة من طرف علي في الثلاثاء 7 أبريل 2015 - 5:33

بسم الله الرحمان الرحيم
والصلاة والسلام على سيّد المرسلين وإمام العارفين وآله وصحبه أجمعين

أمّا بعد :

نشرع بحول الله تعالى وتوفيقه فهو الملهم عباده سبحانه متى أراد في تقييد بعض معان ممّا سطّرته يراع الشاعر النبيل العارف الجليل الشيخ سيدي محمد بن سعيد البوصيري الشاذلي طريقة المحمدي حقيقة الذي انفجرت من قلبه ينابيع محاسن الأشعار النبويّة ومعاني الحقائق المحمّدية رضي الله عنه في حقّ سيّد الوجود ومفتاح الشهود صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم تسليما كثيرا .
avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 910
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: غرام وهيام في شرح بردة مدح خير الأنام ( قصيدة البردة )

مُساهمة من طرف أبو أويس في الثلاثاء 7 أبريل 2015 - 5:49

بارك الله فيك أخي وحمدا لله الذي أهّلك لهذا وزيادة وسخرك لإنتاج الجديد والمميز لأجله صلى الله عليه وسلم...
فبحبه يكمل الإيمان " لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين "
وعلى نهره نجتمع  "  إنا أعطيناك الكوثر  "
وبطاعته ندخل الجنة "  كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى قيل : يا رسول الله : ومن يأبى ؟ قال : من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى "  
وباتباعه يحبنا الله تعالى اسمه وتقدس  "قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ  "
ومن لم يجد في نفسه الطاقة فلا أقل من الدعاء والتشجيع.
وفقنا الله جميعا لما فيه الخير وسدد خطانا وهدانا سواء السبيل

_________________
avatar
أبو أويس

ذكر عدد الرسائل : 1339
العمر : 58
الموقع : مواهب المنان
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: غرام وهيام في شرح بردة مدح خير الأنام ( قصيدة البردة )

مُساهمة من طرف علي في الثلاثاء 7 أبريل 2015 - 22:13



جزاكم الله خيرا سيدي أبا أويس وبارك فيكم على التشجيع المستمرّ من قبلكم جعلنا الله تعالى في خدمة أحبابه

ـــــــــــــــــ

نظم أبيات قصيدة الكواكب الدريّة في مدح خير البريّة المعروفة بالبردة فيض ربّاني أفاضه الله تعالى من الحضرة المحمّدية على صاحبها أفضل الصلاة والسلام على قلب ناظمها الشيخ سيدي محمّد البوصيري رضي الله عنه بما تلاه لسان حال شعره من المحبّة الصادقة والشوق الصافي والأدب الوافي للجناب الكريم النبيّ الرحيم سيّد الوجود ومفتاح الشهود صلّى الله عليه وآله صحبه وسلّم تسليما

قلت :

كلّ فيض ربّاني أو علم عرفاني سواء أكان نظما أم نثرا وسواء أكان من الحضرة الإلهية أم الحضرة المحمّدية على الشارح أن يشرحه بحسب عالمه الذي جاء منه لئلاّ ينحى بالمدد الربّاني إلى غير سنده الروحي فيحيد عن استقامة القلوب في تناجي مهجها في سماء الغيوب ثمّ عليه استبانة مناط مراتب المنازلات ومعرفة خصائص الأحوال والمقامات فلا ينزل بالعالي من سمائه فيخلده إلى أرض نفسه بتقييدات رسمه فيفسّر المعاني الحسان بتأويلات غلظة حسّه
فمتى علمت هذا فاعلم أيّها الوليّ الحميم الأوّاه الحليم أنّ فهم كلّ فقيه بحسب شرود عقل قلبه في فيافي تيه محابه وروض شوق رضابه

متى صحّت المحبّة نحو سيّد الوجود صلى الله عليه وسلّم يختفي كلّ مزاحم لها في القلب من كلّ خلق موجود إذ من شرط محبّته صلى الله عليه وسلّم أن تغلب جميع المحاب وتفوز على ميل نفس وكلّ ودّ أحباب
 من هنا ألّف الناظم قصيدته من حيث مراتب حقائق محبّته صلى الله عليه وسلّم  الثلاث : في عالم الأشباح  وفي عالم القلوب وفي عالم الأرواح من حيث أسمائه الذاتية كـــ : أحمد ومحمّد  وأسمائه الصفاتيّة كـــ:  طـــه ويــــس وأسمائه الفعليّة كـــ : المدثّر والمزمّل
avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 910
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: غرام وهيام في شرح بردة مدح خير الأنام ( قصيدة البردة )

مُساهمة من طرف علي في الجمعة 10 أبريل 2015 - 3:48


قال الناظم رضي الله عنه :

أمِنْ تذَكُّرِ جيرانٍ بذي سلمِ *** مزجتَ دمعاً جرى من مقلة ٍ بدمِ
أمْ هبَّتِ الريحُ من تلقاءِ كاظمة *** وأوْمَضَ البَرْقُ في الظلْماءِ مِنْ إضَم



تنوّعت مواجيد القوم في محبّتهم لله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلّم بحسب سلطانها عليهم وقوّة تحمّل واردها فيهم بين كتم وبوح ووجْد وشطح كما اختلفت تعابيرهم عنها بين تصريح وتلميح وعبارة وإشارة فوجد قوم في الكناية خير ملجأ عند التلميح عن طريق إستعارة الأمثال وضروب التشابيه بينما وجد آخرون ضالّتهم في التصريح بكلّ معنى طاهر من الصفاء عفيف

كما وجد آخرون شأنها أعظم من أن يلحقه مشير أو يستقصيه تحبير وتعبير فكتموا حالها ورفضوا اظهارها حتى ظُنّ بهم الهلاك إذ كم في التصريح من تنفيس وكم في البوح من راحة نوْح حتّى قيل أن بهاء المحبّة وحسنها في البوح بها على نعت صدق العشق والغرام مع حرمة الحشمة وأدب الصفاء المدام  

ورد في أهل الكتم حكايات كما ورد في أهل التصريح روايات

روي في الحديث الشريف  أنّ رَجُلٌ قال : يَا رَسُولَ اللَّهِ الرَّجُلُ يُحِبُّ الْقَوْمَ وَلَمَّا يَلْحَقْ بِهِمْ قَالَ هُوَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَعَ مَنْ أَحَبَّ  

فما قال له إنّي أحبّك يا رسول الله رغم كونه المقصود صلى الله عليه وسلّم بالخطاب لما يستوجبه أدب الحشمة خشية الوحشة أو دعوى الوصلة بالأحباب إذ التصريح بتعابير المحاب استعارته خصائص ضمائر الغياب حتّى عادت مخاطبة المحبوب الحاضر بضمائر جمع الغائب أدنى لصفاء الحال بأدب العلم

من هنا أبان الناظم رضي الله عنه عن محابه وكشف عن سرّ غرامه بما سيتلوه شاهد حضوره مع محبوبه من ذكر لأوصافه الشريفة صلى الله عليه وسلّم ومناقبه المنيفة إذ ليس المحبّة إلاّ ما ملأت من محبوبك الوجود فلا يقع ناظر قلبك إلاّ عليه فذلك معنى قبلة الشهود لذلك بدأ بذكر ثلاث مراتب من تلك المحاب متسائلا في فحوى الخطاب  :

أمِنْ تذَكُّرِ جيرانٍ بذي سلمِ *** مزجتَ دمعاً جرى من مقلة ٍ بدم
أمْ هبَّتِ الريحُ من تلقاءِ كاظمة *** وأوْمَضَ البَرْقُ في الظلْماءِ


فتساءل عن هيجان تلك الأشواق ولوعة تلك المحاب هل سببها تذكّر مجاورته لمحبوبه بعد تمام وصوله إليه وعدم غفلته لحظة عنه سواء في الدنيا أو في الآخرة في دار السلام أو في ذي سَلَم كما قال سيدي أبو العبّاس المرسي رضي الله عنه : ( لي كذا سنة ما غاب عنّي رسول الله طرفة عين ولو غاب عنّي ما عددت نفسي من المسلمين )

أي ما عددت نفسي من المحبّين فهذا حال الواصلين في محبّة سيّد المرسلين إذ لا وجود لهم مع وجود محبوبهم فلو شاهد أبو العباس أبا العبّاس لغفل عن رسول الله صلى الله عليه وسلّم فما كان من المحبّين

أوبسبب لوعة ما تحمله رياح الصبا من قصد السبيل إلى محبّته والدخول في هيام مودّته لكون ذلك حال السائرين الذائقين
أو بسبب ما تضيئه بروق نشاط قلوب أهل البداية من أنوار الهداية إلى محبّته والسرور بما شمّوه من عشق مودّته وقد ورد أنّ العارف يحنّ إلى بدايته كما يحنّ الرجل إلى طفولته  

فذكر الناظم رضي الله عنه بلسان حاله هنا منازلات محبّته صلى الله عليه وسلّم ومراتب مودّته عند الواصلين المجاورين وعند  السائرين القاصدين وعند المبتدئين من المؤمنين المشتاقين متى علمت أنّه يرنو التعريف بمحبوبه في مراتبه الثلاث : الذاتية والصفاتية والأسمائية لئلّا ينعت المحبّ بعدم معرفة محبوبه إذ على قدر محبّتك لمحبوبك يكون علمك فلا علم بدين من دون محبّة

عن أنس بن مالك قال جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله متى الساعة قال وما أعددت للساعة قال حب الله ورسوله قال فإنك مع من أحببت قال أنس فما فرحنا بعد الإسلام فرحا أشد من قول النبي صلى الله عليه وسلم فإنك مع من أحببت قال أنس فأنا أحب الله ورسوله وأبا بكر وعمر فأرجو أن أكون معهم وإن لم أعمل بأعمالهم

الشاهد قول الصحابي ( قال حب الله ورسوله ) وفي جواب رسول الله صلى الله عليه وسلّم (  قال فإنك مع من أحببت ) تصريح في أنّ الصحابي يريد بقوله النبي صلى الله عليه وسلّم


avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 910
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: غرام وهيام في شرح بردة مدح خير الأنام ( قصيدة البردة )

مُساهمة من طرف منصور في السبت 11 أبريل 2015 - 16:45

لكل مبدع انجاز ولكل شكر قصيده ولكل مقام مقال ولكل نجاح شكر وتقدير
فجزيل الشكر نهديك ورب العرش يحميك.
avatar
منصور
مساعد مشرف عام

ذكر عدد الرسائل : 189
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 02/12/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: غرام وهيام في شرح بردة مدح خير الأنام ( قصيدة البردة )

مُساهمة من طرف علي في الثلاثاء 14 أبريل 2015 - 2:51

جزاكم الله تعالى خيرا سيدي منصور حياكم الله تعالى وشكرا لكم على عواطفكم النبيلة وحسن ظنّكم بالعبد الفقير 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


قال الناظم رضي الله عنه
 
أمِنْ تذَكُّرِ جيرانٍ بذي سلمِ *** مزجتَ دمعاً جرى من مقلة ٍ بدمِ
أمْ هبَّتِ الريحُ من تلقاءِ كاظمة *** وأوْمَضَ البَرْقُ في الظلْماءِ مِنْ إضَم


فيضان صدق وجد الحبّ يثير في المحبّ ناطقة سكرة خمرة المحبّة ويفجّر من قلبه على لسانه ينابيع بدائع نظم معاني البوح بالمودّة حتّى ألّف القوم أشعارهم باثّين فيها مواجيد قلوبهم تحت سلطان جذبهم مخبرين عن محابهم في صورة السائلين عن أسبابها إذ لا يعقل منهم عدم سؤال لما طاب لهم من لذائذ معاني الشوق والعشق في المحاب فكم من سائل في العموم قدّم الوجد بالسؤال كي يجيب قلبه عمّا اختلجه من جواذب الأحوال ..


فإذا علمت أنّ التعبير عمّا في المهج لا يتقيّد مثل غيره من التعابير بنصّ من علوم الآلات أو حسّ من تراكيب المعقولات فقد يضطرّ العاشق المحبّ إلى التعبير عن مواجيده بأي لسان يفرضه الحال سواء بلغة فصيحة أو لهجة دارجة كيفما اتّفق لكون العبرة عند المحبّين بالمعاني لا بمجرّد المباني فمتى وافق المعنى بدائع الألفاظ وجمال التراكيب ومعاجز التعابير فذلك كمال الكمال وهو أرجى لدلالة أهل العلم وتنبيه عقول أهل الفكر وإلاّ فلغة المحبّين لا يدركها سواهم ولا يفهمها غيرهم إذ لا بدّ للمحبّ من سماع ملامة من عذّال مدامة سواء  أفصحت عبارته أو عجمت فصاحته كما قال الناظم رضي الله عنه وسنأتي عليه إن شاء الله تعالى :


يا لائِمِي في الهَوَى العُذْرِيِّ مَعْذِرة *** منِّي إليكَ ولو أنصفتَ لم تلُمِ


وقال رضي الله عنه :
 
مَحَّضَتْنِي النُّصْحَ لكِنْ لَسْتُ أَسْمَعُهُ *** إنَّ المُحِبَّ عَن العُذَّالِ في صَمَمِ 


فوجب التنبيه كون اللغة والألفاظ وأشكال التعابير تكون في خدمة العاشقين فجاز منهم المجاز وكذلك الكناية والاستعارة وضروب التشبيه على شرط وجود صدق بصريح حال عند فيضان وجد فما ساعفت اللغة جماعة أكثر من مساعفتها لطائفة المحبّين العاشقين وغيرهم من أهل الأحوال 


عن أنس رضي الله عنه أنّ النبيّ صلى الله عليه وسلّم قال :


لله أشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه فأيس منها فأتى شجرة فاضطجع في ظلهاوقد أيس من راحلته فبينما هو كذلك إذا هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح اللهم أنت عبدي وأنا ربك أخطأ من شدة الفرح 


فإذا كان الفرح فعل بصاحبه هذا الفعل حتّى أخطأ فما بالك بسلطان المحبّة التي هي  أشدّ على العبد من مجرّد الفرح والسرور خصوصا متى قرأنا ما ورد في الحديث القدسي في كون المحبّة متبادلة وهي طريق الوصال بالمحبوب فليس هناك وسيلة للمحبوب غير وسيلة المحبّة لذلك كانت وسيلتنا إلى الله تعالى هو الحبيب صلى الله عليه وسلّم فيما يرويه صلى الله عليه وسلّم عن ربّه :


( ... وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا وَإِنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ وَلَئِنِ اسْتَعَاذَنِي لَأُعِيذَنَّهُ ..) 


وقوله صلى الله عليه وسلّم : 


(  لا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَلَدِهِ وَوَالِدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ ) 


فإذا أدركت ذلك فاعلم أنّ لسان المحبّين ناطقة أحوال لا رواية أقوال فجاء ذكر البكاء والنحيب والدموع والأحداق إذ هو علامة العلامات وهي مرحلة يقف عندها المحبّون فهل رأيت محبّا من غير بكاء أو لمحت عاشقا من غير نحيب 


أمِنْ تذَكُّرِ جيرانٍ بذي سلمِ *** مزجتَ دمعاً جرى من مقلة ٍ بدمِ


ظهور محبّة الناظم لرسول الله صلى الله عليه وسلّم لم يجر بها قلمه إبتداء وإنّما الذي أظهرها النحيب منه والبكاء فلمّا ظهر ما ظهر من فيضان وجدها من القلب على جوارحه ممّا ذكره من ( مزجتَ دمعاً جرى من مقلة ٍ بدمِ ) فاعلم أنّه لمّا وصل كتمانه إلى حدّه انقلب هناك بالبوح إلى ضدّه فمتى وصل الكتمان إلى غايته من الإحتراق انفجرت هناك الأحداق بالأشواق فتنادت هناك الأصوات بالأبواق والأقلام بالأوراق حتّى ينثر الناظم رضي الله عنه على زبرجد الوجود لوعات محبّة سيّد الوجود صلى الله عليه وسلّم ..
avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 910
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: غرام وهيام في شرح بردة مدح خير الأنام ( قصيدة البردة )

مُساهمة من طرف أبو أويس في الجمعة 22 مايو 2015 - 10:07

أقول لكم سيدي كما قال سيدي منصور:
لكل مبدع انجاز ولكل شكر قصيده ولكل مقام مقال ولكل نجاح شكر وتقدير
فجزيل الشكر نهديك ورب العرش يحميك.
نترقب منكم المزيد

_________________
avatar
أبو أويس

ذكر عدد الرسائل : 1339
العمر : 58
الموقع : مواهب المنان
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: غرام وهيام في شرح بردة مدح خير الأنام ( قصيدة البردة )

مُساهمة من طرف ابو اسامة في الخميس 28 مايو 2015 - 10:56

بسم الله والحمد لله 
والصّلاة والسّلام على رسول الله 
وآله وصحبه والتّابعين
بارك الله فيكم هذه بادرة طيبة وموفّقة..وبشرح البردة الشّريفة للإمام البوصيري رضي الله عنه يسهل على القاري فهم المعاني والكلمات الغامضة وبذلك تكون الرّغبة في التوجّه نحو سيّد الكونين أشمل و أبلغ..
وممّا أذكره من مولانا الأستاذ قدّس الله سرّه ورضي عنه في تفسير بيت من أبيات البُردة.. (كأنّهم في ظُهور الخيل نَبتُ رُبى)..قال رضي الله عنه يصف الصّحابة رضوان الله عنهم أنّهم عند ما تشتدّ المعارك يثبتون كأنّهم نبتٌ في مكان صلب..ولذلك قال في ظهورالخيل ولم يقل على ظهورالخيل،يعني،عندما تظهر خيول العدوّ متّجهة نحوهم تراهم كأنهم نبتُ ربى
والله وليّ التوفيق 
avatar
ابو اسامة

ذكر عدد الرسائل : 508
العمر : 68
الموقع : الرّديف
العمل/الترفيه : متقاعد cpg
المزاج : عادي
تاريخ التسجيل : 21/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: غرام وهيام في شرح بردة مدح خير الأنام ( قصيدة البردة )

مُساهمة من طرف أبو أويس في الخميس 28 مايو 2015 - 16:38

بارك الله فيكم سيدي أبو أسامة
وإضافة للمعنى، فهؤلاء الصحابة رضي الله عنهم في ثباتهم ورسوخهم على ظهور الخيل، مع تمايلهم فوقها لطعنة رمح أو ضربة سيف، مثل نبات الربا في رسوخه في الأرض مع تمايله مع الرياح حيث مالت. ولكن ثباتهم على ظهور خيولهم ليس من إحكام ربط السرج على ظهورها بل بسبب رباطة جأشهم وقوة إيمانهم وعلو مقصدهم وهممهم.

_________________
avatar
أبو أويس

ذكر عدد الرسائل : 1339
العمر : 58
الموقع : مواهب المنان
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: غرام وهيام في شرح بردة مدح خير الأنام ( قصيدة البردة )

مُساهمة من طرف علي في الجمعة 29 مايو 2015 - 2:33

جزاكما الله تعالى خيرا ساداتنا سيدي أبا أويس الفاضل الحبيب وسيدي الموقّر أبا أسامه على إضافتيكما النافعة ويا ليت تشاركاني بما سمعتماه من شرح لمولانا الأستاذ قدس الله سره أو من أحد من فقرائه الصادقين أو ممّا يفتحه الله تعالى عليكما أو على ساداتنا من المتابعين وزوّار هذا المنتدى المبارك من معاني هذه القصيدة الغرّاء واليتيمة العصماء رضي الله عن مؤلّفها وعنكم وعن جميع الصوفية والمسلمين اللهم آمين
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


هذه القصيدة تحتوي على معان عظيمة وأسرار كثيرة وأنوار عميمة تكلّ الأقلام عن كتابتها والعقول عن استيفائها فهذه حقيقة 


لا تخلو ألسنة العاشقين من ذكر أوصاف المعشوق بلسان العلم مهما استهلكتهم عبارات التصريح كما لا تخلو ألسنة المحبّين من التعبير عن وجدهم بلسان العشق مهما استهلكتهم عبارات التلويح


 أهل عشق أهل تصريح وأهل محبّة أهل تلويح فالعاشق المحبّ من يجمع بين أدب المحبّين وجذب العاشقين فكيفما يكون حال قلب العبد يدخل إلى عالم من شاكله سمته وشاركه وصفه لكون منادي عالم الملكوت منادي أوصاف فكيفما كان وصفك يكون عالمك - والصادقين والصادقات - .. 


 عبّر الناظم رضي الله عنه بقوله : 


( فما لعينيكَ إن قلتَ اكففا هَمَتـا *** ومَا لِقَلْبِك إنْ قُلْتَ اسْتَفِقْ يَهِــمِ ) 


عن عدم إنكفاف مقلتيه عن سكب الدموع تعبيرا عن نوح مسموع بسبب ما يجده من وجد المحبّة بالصفاء مصرّحا بما يختلج  فؤاده من غرام آخذا بقلبه إلى تيه الهيام .. 


مشيرا بالعينين إلى عين الباطن وعين الظاهر عين العلم وعين الحال لقوله تعالى عن الإنسان ( ألَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَيْنَيْنِ ) أي عين يعتبر بها في مظاهر الوجود ومنها وجوده صلى الله عليه وسلّم  وعين يتفكّر بها في آيات الشهود ومنها شهوده صلى الله عليه وسلّم  إذ جعلت العينان للإعتبار والنظر وللتعبير كبكاء و سهر فكنّى الناظم رضي الله عنه في معرض البوح بعشقه عنوان نظمه اعتزامه :


 - ذكر حقائق بشريته الظاهرة من حيث رسليته صلى الله عليه وسلم 
 - ذكر حقائق خصوصيته صلى الله عليه وسلّم الباطنة من حيث نبوّته   
 - ذكر قرينة وصلته به وذلك بالتعبير عن صادق محبّته التي فرضها سلطان عشقه وغرامه وحمّى هيامه لهذا السيّد العظيم والجناب الكريم صلى الله عليه وسلّم 


لكون الناظم رضي الله عنه ألّف قصيد مودّته وعقد سؤدد محبّته للجناب العظيم تحت سلطان ما أملاه طارق القلوب في سماء الغيوب بالحبّ العميم على قلم السبق بمدد العشق على سرر النظر وفرش الأدب


فسطّر الناظم رضي الله عنه وارد قصيده بسريان نَفَس محبّته في مداد قلم وصفه لحقائق محبوبه فمزج بين الحال والعلم دليل الصدق والأدب ...
avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 910
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: غرام وهيام في شرح بردة مدح خير الأنام ( قصيدة البردة )

مُساهمة من طرف ابو اسامة في الجمعة 29 مايو 2015 - 10:42

بسم الله الرّحمان الرّحيم
أيّها الأحبّة الكرام والسّادة الأفاضل الأخيار
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته

أيضا كنتُ قد سمعته رضي الله عنه..(في ليلة 27/رمضان)..بعد أنتهاء ختم القرآن..وبعد شرحه لكلمة الآية أو الآيات في القرآن الكريم كلّه..أطرق مليّا ثمّ قال.كلّما تجدون كلمة الآية أو الآيات..مثلا...(إنّ في ذلك لآيات للمتوسّمين.) (لآيات لأؤل الألباب.).فهي تشير لمشائخ التّربيّه..ثمّ بعدها ذكر بيتا من أبيات البردة المباركة..( يا خير من يمّم العافون ساحته*** سعيا وفوق متون الأينق الرسّم )..قال العافون وهم المعافون من غير حبّه صلّى الله عليه وسلّم..وكلمة (ساحته ) الوجود بأسره..ثمّ تلى الحديث القدسيّ ..( أخذالله قبضة من نوره وقال لها كوني محمّدا ومن نور محمّد ما كان وما يكون..)..ثمّ قال الأينق والنياق هو جمع للناقة أنثى الجمل..والجمال جمع الجمل..وجمع الناقة والجمل ..الإبل...وكانت تلك ليلة شيّقة من ليلي الوصل والإتّصال معه رضي الله عنه وقدّس سرّه تركنا على المَحَجّة البيضاء
شكرا لكم وبالتّوفيق والتّصديق والشّوق والإشتياق..أنار الله لكم وبكم سبل السّلام وأمدّكم بالفتح المُبين
مع تحيّات ابو اسامة..
avatar
ابو اسامة

ذكر عدد الرسائل : 508
العمر : 68
الموقع : الرّديف
العمل/الترفيه : متقاعد cpg
المزاج : عادي
تاريخ التسجيل : 21/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: غرام وهيام في شرح بردة مدح خير الأنام ( قصيدة البردة )

مُساهمة من طرف علي في الثلاثاء 2 يونيو 2015 - 1:09

جزاكم الله خيرا سيدي أبا أسامة على إضافتكم وبارك فيكم 
ـــــــــــــــــــــــــــــــ


قال الناظم رضي الله عنه :


أيحسب الصب أن الحب منكتـــــــــــم **** ما بين منسجم منه ومضطــــــــرم 




صاحب بوح صاحب صدق وصاحب إظهار بلا مدعى نوْح صاحب دعوى إذ الفرق بين البوح والإظهار كالفرق بين الإضطرار والإختيار فصاحب إضطرار من باحت دمعته بلوعته وآهاته بلهيبه وحرقته فكانت شواهد صبابته ناطقة بما اختلج من الماء العيون ودواعي محبّته يستشهد عليها بما فارق من النوم الجفون كما قال الشاعر :


كل القلـوب إلى الحبيـب تميل **** ومعي بذلك شاهد ودليل
أمـا الدليل إذا ذكرت محمــدا **** صارت دموع العارفين تسيل


فالدليل برهان اضطرارك والشاهد سلب اختيارك 


لذلك أجاب الناظم رضي الله عنه بطريق الكناية عن صاحب الصبابة الغائب مبنى الحاضر معنى إذ بحضور المعاني تغيب رؤية المباني متى علمت أنّ طريق المحاب شهادته غيب وغيبه شهادة فما كنّى الناظم رضي الله عنه عن غياب مبناه إلاّ بسبب شدّة حضور معناه حيث يغيب المحبّ في حبّه والعاشق في عشقه فلا تدري أهو واصف للحبّ أم للحبيب فانطوت عوالم الأشباح تحت حكم عوالم أحوال القلوب والأرواح 
فمتى حسب أهل الصبابة أنّ حبّهم منكتم فلعدم شهودهم ما ظهر عليهم من دلائل المحبّة وعلائم الصبابة كما قال الناظم رضي الله عنه في البيت السابق :


فما لعينيك إن قلت اكففا همتا ... وما لقلبك إن قلت استفق يهم


ومن جنس ذلك ما قاله تعالى في أهل الكهف ( وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ ) فما حسبهم أيقاظا إلاّ لما رآه عليهم من مظهر حال اليقظة وهيئتها رغم رقودهم فكذلك الأمر فمهما رأيت أهل الصبابة يبوحون فما هم عند أنفسهم إلا كاتمين مهما باحوا أو من الوجد سكروا فصاحوا فسبحان من ألبسهم الشيء في نقيضه فكان البوح عين الكتم والكتم عين البوح فالكتم أو البوح أفعال والصبابة والمحاب أحوال فأنّى تختار الأفعال عند سلطان من يختلج الوجدان من أحوال كما ذكر صاحب الحكم 


( تنوعت أجناس الأعمال بتنوع واردات الأحوال ) 


فشتان بين عمل بفكر وعمل بحال شكر ...


فكيف تحسب أيّها الصبّ أنّ الحبّ منكتم وأنت تتكوّى بنار لهيبه في القلب غارق في أبحر مائه من الدمع حتى باح الجسم بما أثاره من الصبابة القلب كما قال الناظم في البيت اللاحق  :


( وأثبت الوجد خطّي عبرة وضنى ... مثل البهار على خدّيك والعنم )  


فكلّ ما تراه من المحبّين والعاشقين من أفعال وأعمال فلا لوم عليهم فيه إذ لا ملامة على العاشقين ولا عذل للمحبّين لذلك قال في البيت اللاحق أيضا وسنأتي عليه 


(  يا لائمي في الهوى العذريّ معذرة ... منّي إليك ولو أنصفت لم تلم ) 
..
avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 910
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: غرام وهيام في شرح بردة مدح خير الأنام ( قصيدة البردة )

مُساهمة من طرف علي في الإثنين 9 نوفمبر 2015 - 1:31

قال الناظم رضي الله عنه :

لولا الهوى لم ترق دمعا على طلل ***  ولا أرقت لذكر البان والعلـم


ذكر الناظم رضي الله عنه هنا علامة أخرى وسببا آخر من أسباب جريان أحداق الشائقين بماء الوداد واراقة مدامع العاشقين بعبرات الفؤاد وذلك كلّما لاح علم من أطلال مواطن المطلوب وبان لائح من علائم مساكن المحبوب ...


بيد أنّ هذه خطوة من الشوق متقدمة ومرتبة من الصبابة منفردة على ما ذكره في البيت السابق والبيت الذي قبله من حيث شكوى الغرام وحكاية الهيام متى علمت أنّ كلّ طلل من أطلال المحبوب له وجه من وجوه الدلالة تدلّ عليه وتجمع به سواء في الظاهر أو الباطن كما قال قائل القوم وشاعرهم :


وحيث التفتّ رأيت الرسول ***  و اثاره من هنا و هناك


حيث جرى ذكر المحبوب وذكر آثاره التي تدلّ عليه : 


كل القلوب إلى الحبيب تميل *** ومعــي بهذا شاهد ودليــل


إذ من دلائل المحبّة وشروطها وجود شاهد عليها فيك لك ووجود دليل مخبر عنك منك 


لذلك أشار الناظم رضي الله عنه إشارة خفيّة إلى مرتبة أطلال الظاهر من حيث الآثار ومرتبة أطلال الباطن من حيث الشواهد في قوله ( ولا أرقــــت لذكر البـــان والعلـــــــــم ) 


إذ ليس المحبوب إلاّ من تذكّرته عند كلّ طلل بين بان وعلم ورأيته عند كلّ مجلى وصورة ..
..
avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 910
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى