بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
»  وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ ...
أمس في 12:22 من طرف علي

» الأفراد
الأربعاء 7 نوفمبر 2018 - 22:13 من طرف محمد حنان

»  إمامة التقوى وإمامة العلم
الأحد 4 نوفمبر 2018 - 20:51 من طرف محب العارفين

»  سياحة الخيال في تيه الجمال
السبت 3 نوفمبر 2018 - 2:42 من طرف علي

» هل للشيخ إسماعيل الهادفي كتب منشورة؟
الثلاثاء 30 أكتوبر 2018 - 12:30 من طرف بلقيس

» شكاية
الأحد 28 أكتوبر 2018 - 22:14 من طرف Dalia Slah

» هل هناك من الأعضاء من تعذر عليه دخول المنتدى ؟
الأحد 28 أكتوبر 2018 - 22:09 من طرف Dalia Slah

» حديث الرويبضة
الإثنين 22 أكتوبر 2018 - 9:13 من طرف عبدالله حرزالله

» سيكون بأسهم بينهم شديد
الأربعاء 17 أكتوبر 2018 - 18:36 من طرف عبدالله حرزالله

» تمييز فيوضات وواردات أهل الله شعرا ونثرا عن غيرها
الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 11:57 من طرف علي

» " حقيقة التصوف " من مذاكرات سيدي فتحي السلامي
الأحد 14 أكتوبر 2018 - 23:01 من طرف بلقيس

» من مهمات الطريق مراقبة الحق
السبت 13 أكتوبر 2018 - 4:28 من طرف عبدالله حرزالله

» مفاسد المناظرات الدينية التلفزيونية
الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 12:20 من طرف الشاذلي الحموي

» فوائد ذكر الله سبحانه وتعالى
الخميس 11 أكتوبر 2018 - 23:16 من طرف محمد صلاح

» المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية
الإثنين 8 أكتوبر 2018 - 11:42 من طرف عبدالعزيز الرفاعي

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
نوفمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية


اللّهمّ هذا الدّعاء ومنك الإجابة

اذهب الى الأسفل

اللّهمّ هذا الدّعاء ومنك الإجابة

مُساهمة من طرف ابو اسامة في الإثنين 1 يونيو 2015 - 9:53

كلام عن شهر رمضان
وتمضي بنا الأيام وتتعاقب الأسابيع وتتوالى الشهور.. ويقترب منا قدوم شهر الخير والبركة والرحمات، ويعلو نداء المؤمنين ودعاؤهم الخالد
اللهم بلغنا رمضان. إنه النداء الخالد الذي ردَّده الحبيب- صلى الله عليه وسلم- عندما كان يقترب موعد قدوم الشهر الكريم، فقد ورد أن النبي- صلى الله عليه وسلم- كان إذا دخل رجب قال اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان.
تربى الصحابة الكرام على هذا الشعار، وعاشوا بهذا الدعاء الخالد، فكانوا يسعون إلى رمضان شوقاً، ويطلبون الشهر قبله بستة أشهر، ثم يبكونه بعد فراقه ستة أشهر.
نداء يدرك المسلم دلالاته، فيثير في نفسه الأشجان والحنين إلى خير الشهور وأفضل الأزمنة، فيعد المسلم نفسه للشهر الكريم ويخطط له خير تخطيط
فكيف يكون الاستقبال الأمثل للشهر؟ وكيف تكون التهيئة المناسبة لقدوم الشهر؟ وهل لنا أن نحافظ على شهرنا من عبث العابثين وحقد الحاقدين وغفلة الغافلين؟لنبدأ معا.. خطوات صغيرة بسيطة.. نصل بها الى رمضان.
رمضان من أقوى صور الإعانة على التهيئة الإيمانية والروحية.والاكثار من الذكر، وارتع في "رياض الجنة" على الأرض، ولا تنسَ المأثورات صباحاً ومساءً، وأذكار اليوم والليلة، وذكر الله على كل حال.
الإكثار من الصوم في شعبان تربيةً للنفس واستعداداً للقدوم المبارك، ويفضل أن يكون الصوم على إحدى صورتين.. إما صوم النصف الأول من شعبان كاملاً، وإما صوم الاثنين والخميس من كل أسبوع مع صوم الأيام البيض.
العيش في رحاب القرآن الكريم والتهيئة لتحقيق المعايشة الكاملة في رمضان، وذلك من خلال تجاوز حد التلاوة في شعبان لأكثر من جزء في اليوم والليلة، مع وجود جلسات تدبر ومعايشة للقرآن.
تذوَّق حلاوة قيام الليل من الآن وذلك بقيام ركعتين كل ليلة بعد صلاة العشاء وتذوَّق حلاوة التهجد والمناجاة في وقت السحَر بصلاة ركعتين قبل الفجر مرةً واحدةً في الأسبوع على الأقل.
هدية رمضان إعداد هدية رمضان من الآن لتقديمها للناس دعوةً وتأليفاً للقلوب وتحبيباً لطاعة الله والإقبال عليه؛ بحيث تشمل بعضاً من شرائط الكاسيت والمطويات والملصقات والكتيبات.
تربية النفس بمنعها من بعض ما ترغب فيه من ترف العيش والزهد في الدنيا وما عند الناس، وعدم التورط في الكماليات من مأكل ومشرب وملبس كما يفعل العامة عند قدوم رمضان.
التدريب على جهاد اللسان فلا يرفث، وجهاد البطن فلا يستذل، وجهاد الشهوة فلا تتحكم، وجهاد الشيطان فلا يمرح، وجهاد النفس فلا تطغى.
أغلق مدن أحقادك، واطرق أبواب الرحمة والمودة، فارحم القريب وود البعيد، وازرع المساحات البيضاء في حناياك، وتخلص من المساحات السوداء في داخلك.
صافح قلبك، ابتسم لذاتك، صالح نفسك، وأطلق أسر أحزانك، وعلّم همومك الطيران بعيدا عنك.
أعد ترتيب نفسك، لملم بقاياك المبعثرة، اقترب من أحلامك البعيدة، اكتشف مواطن الخير في داخلك، واهزم نفسك الأمّـارة بالسوء.
جاهد نفسك قدر استـطاعتك، واغسل قلبك قبل جسدك، ولسانك قبل يديك، وأفسد كل محاولاتهم لإفساد صيامك، واحذر أن تكون من أولئك الذين لا نالهم من صيامهم سوى العطش والجوع.
سارع للخيرات، وتجنب الحرام، واخف أمر يمينك عن يسـارك، وامتنع عن الغيبة كي لا تفطر على لحم أخيك ميتآ.
إحذر الظن السيئ، أو الإساءة لأولئك الذين دمّروا شيئا جميلاٍ فيك، وإياك والظلم فالظلم ظلمات يوم القيامة.
اكتب رسالة اعتذار مختصرة لأولئك الذين ينامون في ضميرك، ويقلقون نومك ويغرسون خناجرهم في أحشاء ذاكرتك لإحساسك بأنك ذات يوم سببت لهم بعض الألم.
افتح قلبك المغلق بمفاتيح التسامح، واطرق الأبواب المغلقة بينك وبينهم، وضع باقات زهورك على عتباتهم، واحرص على أن تبقى المساحات بينك وبينهم بلون الثلج النقي.
تذكر أولئك الذين كانوا ذات رمضان يملئون عالمك، ثم غيبتهم الأيام عنك ورحلوا كالأحلام، تاركين خلفهم البقايا الحزينة، تملأك بالحزن كلما مررت بها
أو مرت ذات ذكرى بك.
حاور نفسك طويلآ، وسافر في أعماقك، ابحث عن ذاتك، اعتذر لها أو ساعدها على الإعتذار لهم.
افقد ذاكرتك الحزينة قدر استطاعتك، فلا تتحسس طعنات الغدر في ظهرك، ولا تحص عدد هزائمك معهم، ولا تسجن نفسك في زنزانة الألم، ولا تجلد نفسك بسياط الندم، واغفر للذين خذلوك، والذين ضيعوك، والذين شوهوك، والذين قتلوك، والذين اغتابوك، وأكلوا لحمك ميتآ على غفلة منك، ولم يشفع لك لديهم سنوات الحي الجميل.
أغمض عينيك بعمق، لتدرك حجم نعمة البصر، ولتتذكر القبر، وظلمة القبر، ووحشة القبر، وعذاب القبر، وأحبة رحلوا تاركين خلفهم حزنآ بامتداد الأرض، وجرحآ باتساع السماء، وبقايا مؤلمة تقتلك كلما لمحتها، وذكريات جميلة أكل الحزن أحشاءها، وتباكى إن عجزت عن البكاء، لعل الله يغفر لك ولهم
وَأقْبـَلتْ نفـَحاتُ الْجِـنانِ .. يـارِفْـقَـتِـي، فـَ لنَـلْحـَق رُكـبَ المُـتـَّقـِينْ، لنُـشمِـر سَاعَـة الجِـد، وَلْيـكُـن شِـعارُنـا، لئِن أدْرَكْت رمضَان ليَرينَّ اللهُ ما أصْنع.
وَتـَّمْضِي بِـنَا الأَيَـامْ وَتتْـعاقَـب الأَسَابيعْ، وَ تتَـوالى الشُهـُورْ، وَ يقْتـَرِبْ مِنَّـا قُـدُوم شَهَـرْ الخَيـرْ، وَ البَّـرَكَةْ وَالرَحْمَـاتْ، وَ يَعْلُـو حِـدَاءْ المُؤمِنـينْ وَ دُعَاؤُهُمْ الخَـالِدْ: اللـَّهُـمَّ بـَلِـغْـنَـا رَمَـضَـانْ.
بمُنـاسبـةْ قُـربْ شَهَرْ رَمَضَانْ، أرْجٌو مِنْ الله الحَّنانْ المَّنانْ، إنه يٌبلغْنا شَهَرْ الرَّحْمَة وَ الغٌفْرَانْ.
أسأل الله لكم فى شهر رمضان، حسنات تتكاثر وذنوب تتناثر، وهموم تتطاير، وأن يجعل بسمتكم سعادة، وصمتكم عبادة وخاتمتكم شهادة، ورزقكم فى زيادة، وبكل زخة مطر، وبعدد من حج واعتمر، أدعو الله أن يتقبل صالح العمل.
شهر يرتفع فيه الدرجات، شهر عظيم، شهر جميل، شهر يشعر المسلم بالفرحه، شهر رمضان الكريم.
غسل الله قلبك بماء اليقين، واثلج صدرك بسكينه المؤمنين، وبلغك شهر الصائمين.
اَللّهُمَّ اَعِنّي وَ أَعِنْ أَحِبتِي فيهِ عَلى صِيامِهِ وَ قِيامِهِ، وَ جَنِّبني وَ جَنِبْ أحِبتِي فيهِ مِن هَفَواتِهِ وَاثامِهِ، وَ ارْزُقني وَ ارْزِقْ أحِبتِي فيهِ ذِكْرَكَ بِدَوامِهِ بِتَوْفيقِكَ يا هادِيَ المُضِّلينَ.
الـلّـه ينَورْ قـُلُوبُكمْ بـالقـُرآنْ، وَ يجْـمَعْنـي بكٌـمْ فـي ظـِلْ الـرَحمـنْ، وَ يبَلِغنـا سَوِياً بَرَكَـةْ شَعْبـانْ، وَ عتْق رَمَضَـانْ، وَ غٌفْرانْ الكَريـمْ المَنـَّانْ، وَ أنْ يَجْمَعنـا أنـَا وإنـتْ وَمَنْ أحَبَنـا فيهْ، فـِي دارْ الجـِنانْ.
يـَا شَهَـرْ قـدُومـكْ خِيـرْ، وَ كلنّـا بدُونـكْ غِيـرْ، نَسْـألْ الـلّـه يَكتـبنـّا مِـنْ أهـلْ الخِيـرْ.


avatar
ابو اسامة

ذكر عدد الرسائل : 508
العمر : 68
الموقع : الرّديف
العمل/الترفيه : متقاعد cpg
المزاج : عادي
تاريخ التسجيل : 21/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى