بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» أشائر التنزيل في ذكر معاني ذبح إسماعيل
أمس في 14:59 من طرف بلقيس

» من معاني الفروق بين الدعوة والهداية
أمس في 13:15 من طرف عبدالله حرزالله

»  أشائر التنزيل في ذكر معاني ذبح إسماعيل 2
السبت 15 ديسمبر 2018 - 4:22 من طرف علي

» الوصيه الاسماعليه
الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 - 8:28 من طرف صالح الفطناسي

» قبسات من معرفة معاني المقامات
الإثنين 10 ديسمبر 2018 - 14:21 من طرف علي

» هل للشيخ إسماعيل الهادفي كتب منشورة؟
الخميس 6 ديسمبر 2018 - 13:45 من طرف أبو أويس

» كلمات عن فهم علاقة المريد بشيخه
الأحد 2 ديسمبر 2018 - 15:30 من طرف علي

» الأزمة أزمة قادة ...
السبت 1 ديسمبر 2018 - 12:51 من طرف عبدالله حرزالله

» ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أربابا ...
الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 6:38 من طرف علي

» صلاة محمديه 15
الخميس 29 نوفمبر 2018 - 19:12 من طرف صالح الفطناسي

» من معاني الخلافة الربانية
الأربعاء 28 نوفمبر 2018 - 3:18 من طرف علي

» مذاكرة المشيخة ونص الإذن لسيدي فتحي السلامي
الثلاثاء 27 نوفمبر 2018 - 20:57 من طرف صالح الفطناسي

» بطلان الإذن بالتربية والإرشاد عن طريق رؤى المنام
الأحد 25 نوفمبر 2018 - 12:15 من طرف علي

» منزلة الفهم في طريق الله
الخميس 22 نوفمبر 2018 - 2:47 من طرف علي

» التصوف بمسمياته الزائفة وبمعناه الحقيقي
الأربعاء 21 نوفمبر 2018 - 15:20 من طرف عبدالله حرزالله

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
ديسمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية


التصوّف علم وعمل وموهبة

اذهب الى الأسفل

التصوّف علم وعمل وموهبة

مُساهمة من طرف ابو اسامة في الثلاثاء 9 يونيو 2015 - 9:50

بسم الله الرّحمان الرّحيم
والّصّلاة والسّلام على رسول الله
من كلام العارفين في التّصوّف

***************************
من أقوال الشّيخ الأكبر العارف بالله أبو الحسن الشاذلي رضي الله عنه وقدّس سره ونفعنا به، نقتبسها من كتاب (لطائف المنن) لإبن عطاء الله السكندري رضي الله عنه ونفعنا به: 
"حقيقة القرب أن تغيب في القرب عن القرب لعظيم القرب، كمن يشم رائحة المسك فلا يزال يدنو منها، وكلما دنا منها تزايد ءيحها، فلما دخل البيت الذي هو فيه انقطعت رائحته عنه" ص58
"إنا لننظر إلى الله ببصائر الإيمان والإيقان، فأغنانا ذلك عن الدليل والبرهان، وإنا لا نرى أحداً من الخلق، هل في الوجود أحد سوى الملك الحق ؟ وإن كان ولا بد فكالهباء في الهواء إن فتشته لم تجده شيئاً" ص58.
"لو كشف عن نور المؤمن العاصي لطبق بين السماء والأرض فما ظنك بنور المؤمن المطيع" ص60
"المحبة آخذة من الله لقلب عبده عن كل شيء سواه، فترى النفس مائلة لطاعته، والعقل متحصنا بمعرفته، والروح مأخوذة في حضرته، والسر مغموراً في مشاهدته، والعبد يستزيد فيزاد، ويفاتح بما هو أعذب من لذيذ مناجاته، فيكسى حلل التقريب على بساط القربة، ويمس أبكار الحقائق وثيبات العلوم، فمن أجل ذلك قالوا:
أولياء الله عرائس ولا يرى العرائس المجرمون.
قال له قائل: قد علمت الحب، فما شراب الحب ؟ وما كأس الحب ؟ ومن الساقي ؟ وما الذوق ؟ وما الشراب ؟ وما الري ؟ وما السكر ؟ وما الصحو ؟
قال: الشراب هو النور الساطع عن جمال المحبوب؛ والكأس هو اللطف الموصل ذلك إلى القلوب؛ والساقي هو المتولي الأكبر للمخصوصين من أوليائه والصالحين من عباده وهو الله العالم بالمقادير ومصالح أحبائه، فمن كشف له عن ذلك الجمال وحظي منه بشيء نفساً أو نفسين، ثم أرخي عليه الحجاب فهو الذائق المشتاق؛ ومن دام له ذلك ساعة أو ساعتين فهو الشارب حقاً؛ ومن توالى عليه الأمر ودام له الشرب حتى امتلأت عروقه ومفاصله من أنوار الله المخزونة فذلك هو الري؛ وربما غاب عن المحسوس والمعقول، فلا يدري ما يقال، ولا ما يقول: فذاك هو السكر؛ وقد تدور عليهم الكؤوس وتختلف لديهم الحالات، فيردون إلى الذكر والطاعات، ولا يحجبون عن الصفات، مع تزاحم المقدورات فذلك وقت صحوهم، واتساع نظرهم، ومزيد علمهم.
فهم بنجوم العلم وقمر التوحيد يهتدون في ليلهم؛ وبشموس المعارف يستضيئون في نهارهم {أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون} - المجادلة22 " ص69.
يتبع إن شاء الله مع مزيد من القطوف من روض رياحين اقوال العارفين...

من كلام سيدنا شعيب أبو مدين المغربي، منقول من كتاب شرح العينية للسيد أحمد بن زين الحبشي : 
(ومن كلامه رضي الله عنه: من تحقق بالعبودية، نظر أفعاله بعين الرياء، وأحواله بعين الدعوى، وأقواله بعين الافتراء، وماوصل إلى صريح الحرية من بقي عليه من نفسه بقية. ومن كان الأخذ أحب إليه من العطاء فما شم رائحة الفقر، والفقر أن لا تشهد سواه. والإخلاص أن يغيب عنك الخلق في مشاهدة الحق. 
ومن كلامه رضي الله عنه : الخمول نعمة على العبد لو عرف شكرها، وطلب الإرادة قبل تصحيح التوبة غفلة. ومن قطع موصولا بربه قطع به. 
ومن شغل مشغولا بربه أدركه المقت. والمقل للأعمال لا يصلح لبساط الحق تعالى. وليس للقلب سوى وجهة واحدة، فإلى أي وجهة توجه حجب عن غيرها. )

يتبع إن شاء الله مع مزيد من القطوف من روض رياحين اقوال العارفين...
والحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى



avatar
ابو اسامة

ذكر عدد الرسائل : 508
العمر : 68
الموقع : الرّديف
العمل/الترفيه : متقاعد cpg
المزاج : عادي
تاريخ التسجيل : 21/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى