بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» أنواع الكتّاب وأصناف المؤلفين
أمس في 23:02 من طرف الشاذلي الحموي

» الفرق بين المنتديات والفيسبوك
أمس في 1:49 من طرف الشاذلي الحموي

» لاتحقرن من المعروف شيئا
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 - 5:33 من طرف عابرسبيل

» مَتَى يا كرامَ الحَيِّ عَيْنِي تَراكُمُ ..
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 - 2:05 من طرف علي

» من كلام الامام عبدالله الحداد
الإثنين 17 سبتمبر 2018 - 23:48 من طرف الشاذلي الحموي

» الغنى كله في تفويض الامر لله ..
الإثنين 17 سبتمبر 2018 - 21:34 من طرف عبدالله حرزالله

» إذا المرء لم يرعاك إلا تكلفا
الإثنين 17 سبتمبر 2018 - 7:38 من طرف Abdullah

» تذكير الأصدقاء
الأحد 16 سبتمبر 2018 - 22:24 من طرف بلقيس

» شيخي هو السبب ولا تلوموني - يسار الحباشنة ِ
الأحد 16 سبتمبر 2018 - 19:48 من طرف أبو أويس

» اللإحسان الرّكن الثّّالث للدّين
السبت 15 سبتمبر 2018 - 23:31 من طرف سلطان

» تقييمات وإحصائيات في المنتدى
السبت 15 سبتمبر 2018 - 17:54 من طرف أبو أويس

» بمناسبة مرور 10 سنوات على تسجيلي في المنتدى
السبت 15 سبتمبر 2018 - 3:24 من طرف Dalia Slah

»  مَا كُلُ مَن ذَاقَ الْصَّبَابَة مُغْرَمٌ
الجمعة 14 سبتمبر 2018 - 7:46 من طرف احمد محمد البطش

» رسالة سيدي أحمد العلاوي في الإذن بالتربية والإرشاد
الجمعة 14 سبتمبر 2018 - 3:02 من طرف الشاذلي الحموي

» حدّثني عمّن أحب...(حديث عن الفترة الذهبية)
الثلاثاء 11 سبتمبر 2018 - 1:51 من طرف أبو أويس

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
سبتمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30      

اليومية اليومية


خطر الفقه من غير سلوك

اذهب الى الأسفل

خطر الفقه من غير سلوك

مُساهمة من طرف علي في الثلاثاء 15 ديسمبر 2015 - 13:17

بسم الله الرحمان الرحيم
والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وآله

أمّا بعد :

اعلم أنّ الدين ليس كثرة حفظ متون و بلاغة في خطابة  وتحرير مكاتيب ورسائل وتشدّق باللسان واعوجاج بالجنان بل حقيقة الدين وروحه في مقامها الأوّل هي ذوق أحوال العبودية ومعرفة حضرة الألوهية والربوبية فما أهلك الأمّة شيء في زمانها الأخير أكثر من تحريف المتفيقهين وتدليسهم الذين لم تصحّ لهم قدم في السير والسلوك إلى حضرة ملك الملوك  وفصلهم  ظاهر الدين عن روحه حيث فرّقوا بين الأحكام الفقهية وبين دلالاتها من معاني العبودية فتمسّكوا بظاهر ما تميل إليه النفوس وتهواه ويسهل عليها عند الظهور فيه فتدّعيه بينما عسر عليهم مجاهدة نفوسهم للوصول إلى مقامات العبودية فيظهرون للخلق دالين على ربّ البرية بحالهم قبل مقالهم وبأعمالهم قبل  أصواتهم وأشكالهم

ومن التحريف الحاصل في الأمّة التساهل في اسداء صفة الفقيه لمن لم يجمع بين الشريعة والحقيقة بيد أنّ الفقه هو الرسوخ في علوم الدين ومعارفه ظاهرا وباطنا ورسوخ القدم في حضرة القدم فيتّصل كلّ علم بمعلومه وكلّ دليل بمدلوله وكلّ منعوت بشاهده وهكذا ...

كمّا أنّهم دلّسوا وحرّفوا حيث ألبسوا المقرئين لباس الفقه فلم يميّز العامة بين المقرئ والفقيه كما لم يميّزوا بين فقيه اللسان جاهل القلب وبين الفقيه الجامع بين الظاهر والباطن
قال أحد السلف : كان العلم يتداول فيما بين أهله فلمّا أودع في الكتب دخل فيه من ليس من أهله   ...

قلت : هذا أمر صحيح لا لبس فيه فلو لا الكتب ما دخل في علوم الدين من ليس من أهلها إذ فاقد الشيء لا يعطيه أمّا اليوم فإنهم وجدوا الكتب فشيّخوها وظنّوا أنّهم أصبحوا منارات في العلم كأصحابها وما علموا أنّ أغلب ما دوّن في كتب الراسخين والمحققين من العلماء إنما هي فيوضات أفاض الله تعالى بها على قلوبهم في علوم الشريعة والحقيقة سواء بسواء فحقيقة العلم ما كان فيضا من الله تعالى فهذا الأصل أمّا الفرع فلا بأس من تعلّم علوم الشريعة وفهم مبادئ الطريقة لكن لا تصحّ المشيخة في الدين ولا الفتوى فيه من غير الجمع بين الشريعة والحقيقة

حيث وضع فقهاء السلف فقه الظاهر بحسب معاني فقه الباطن كالماء الطهور مثلا الذي لا لون له ولا رائحة ولا طعم أوجبوه بحسب حقيقة ماء الغيب الطهور المعنوي الذي يطهر القلب من غفلاته أي بعدم وجود العلل والأمراض كالحظوظ والشهوة وهكذا كان ظاهر القرآن في أحكامه الفقهية مطابقا لمعانيه في حقائقه السلوكية ومعارفه التحقيقية وقد ألّف غير واحد من العارفين كتب في نحو القلوب  وفقه القلوب من حيث الأحكام كساداتنا القشيري وابن عجيبة والعلاوي رضي الله عنهم ورحمهم ...

فأسديت اليوم الألقاب لغير أهلها فظهر المتفيقهون ممّن يعدّهم العامّة علماء وفقهاء فاعتلوا المنابر وغزوا الشاشات رغم أنّ غاية ما لهم كثرة الحفظ وعلم اللسان بحسب حال هذا الزمان وليس كرة الحفظ كما كان عليه أهل السلف مع جهل القلب فيهم وفساد الذوق منهم وظلمة الروح والفؤاد بادية على محياهم ومحسوسة في نبرة أصواتهم حاشا القلّة القليلة الصادقة ...

ففصل الفقه عن الطريقة قعود في الصراط المستقيم كحال الشيطان وفصل الطريقة عن الحقيقة زندقة وضلال كحال السامري

_________________
إِلَهي لا تُعَذِّبني فَإِنّي     مُقِرٌّ بِالَّذي قَد كانَ مِنّي  
يَظُّنُ الناسُ بي خَيراً وَإِنّي      لَشَرُّ الخَلقِ إِن لَم تَعفُ عَنّي  
avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 919
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خطر الفقه من غير سلوك

مُساهمة من طرف محمد في الثلاثاء 15 ديسمبر 2015 - 18:03

بارك الله فيكم وجزاكم خيرا كثيرا ...ربي يحفظك سيدي علي ...
avatar
محمد

ذكر عدد الرسائل : 651
العمر : 54
المزاج : إذا شئت أن تلقى المحاسن كلها ففـــــــي وجـه مـن تـهـوى جـمـيـع الـمـحـاســـــــــن
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى