بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
»  أشائر التنزيل في ذكر معاني ذبح إسماعيل 2
اليوم في 4:22 من طرف علي

» أشائر التنزيل في ذكر معاني ذبح إسماعيل
اليوم في 0:50 من طرف علي

» الوصيه الاسماعليه
الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 - 8:28 من طرف صالح الفطناسي

» قبسات من معرفة معاني المقامات
الإثنين 10 ديسمبر 2018 - 14:21 من طرف علي

» هل للشيخ إسماعيل الهادفي كتب منشورة؟
الخميس 6 ديسمبر 2018 - 13:45 من طرف أبو أويس

» من معاني الفروق بين الدعوة والهداية
الإثنين 3 ديسمبر 2018 - 15:06 من طرف علي

» كلمات عن فهم علاقة المريد بشيخه
الأحد 2 ديسمبر 2018 - 15:30 من طرف علي

» الأزمة أزمة قادة ...
السبت 1 ديسمبر 2018 - 12:51 من طرف عبدالله حرزالله

» ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أربابا ...
الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 6:38 من طرف علي

» صلاة محمديه 15
الخميس 29 نوفمبر 2018 - 19:12 من طرف صالح الفطناسي

» من معاني الخلافة الربانية
الأربعاء 28 نوفمبر 2018 - 3:18 من طرف علي

» مذاكرة المشيخة ونص الإذن لسيدي فتحي السلامي
الثلاثاء 27 نوفمبر 2018 - 20:57 من طرف صالح الفطناسي

» بطلان الإذن بالتربية والإرشاد عن طريق رؤى المنام
الأحد 25 نوفمبر 2018 - 12:15 من طرف علي

» منزلة الفهم في طريق الله
الخميس 22 نوفمبر 2018 - 2:47 من طرف علي

» التصوف بمسمياته الزائفة وبمعناه الحقيقي
الأربعاء 21 نوفمبر 2018 - 15:20 من طرف عبدالله حرزالله

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
ديسمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية


الطاعة . الإستقامة . الإستجابة

اذهب الى الأسفل

الطاعة . الإستقامة . الإستجابة

مُساهمة من طرف علي في الأحد 20 ديسمبر 2015 - 14:01

بسم الله الرحمان الرحيم
والصلاة والسلام على النبيّ الخاتم وآله وصحبه

أما بعد :

فاعلم أنّ مراحل سير السائرين في طريق الإرادة ثلاث :

- الأولى : مرحلة الطاعة

وهي العمل بكلّ ما ورد في الكتاب والسنّة من حيث الأمر والنهي والفعل والترك بحسب الوسع والإستطاعة ومن ثوابها الفوز بالجنّة ومعيّة الذين أنعم الله تعالى عليهم

قال تعالى ( وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ) وقال أيضا ( وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ ) وقال تعالى ( وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا )


- الثانية : مرحلة الإستقامة

وهي استقامة القلب على تقوى الربّ في الأنفاس وهي لأهل العزائم من أهل الإرادة المتوجّهين السائرين نحو المطلوب القاصدين إلى حضرة المحبوب

ومن ثمراتها : الشرب من كأس أهل الوداد والمحبّة والنهل من معارف وعلوم وآداب أهل المنّة ( واتقوا الله وَيُعَلِّمُكُمُ الله )

قال تعالى ( وَأَنْ لَوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقًا ) وقال تعالى ( اسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلا تَطْغَوْا إنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ) وقال تعالى ( وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ )


- الثالثة : مرحلة الإستجابة

وهي استجابة الأرواح لنداء نادي الفلاح بحسب منادي الشريعة في الأعمال ومنادي الطريقة في الأحوال ومنادي الحقيقة في المقامات

وخلاصة هذا استجابة للنصّ الشرعي واستجابة للوارد القلبي واستجابة للهاتف الكوني

قال تعالى ( إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ ۘ ) انظر كيف نبّه تحديدا على " السمع "
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ) وقال تعالى ( فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ )
وقال تعالى ( اسْتَجِيبُوا لِرَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لَا مَرَدَّ لَهُ مِنَ اللَّهِ ... )

ومن ثواب هذه المرحلة من جنسها وهو سرعة استجابة الله تعالى لعبده عند النداء والدعاء من حيث أحوال كثيرة منها :

* دفع ضرّ ألمّ بظاهر بشرية أخّر النهوض وقيّد عمل الدعوة والمناصحة ( فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ )

* دفع هموم بُعدٍ عند الشعور بوحشة فقد ( فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنْ الْغَمّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ )

* إقالة من وحشة ابتلاء عند حشمة إجتباء ( فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ )

* وهب الصالحات على وصف المعجزات والكرامات ( فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَىٰ وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ ... )

* نماء الأعمال وحفظ صالحات الأحوال ( فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى )

* بشرى المعيّة والنصر لاطمئنان القلوب عند الصبر ( إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلَائِكَةِ مُرْدِفِينَ )
..
.

_________________
إِلَهي لا تُعَذِّبني فَإِنّي     مُقِرٌّ بِالَّذي قَد كانَ مِنّي  
يَظُّنُ الناسُ بي خَيراً وَإِنّي      لَشَرُّ الخَلقِ إِن لَم تَعفُ عَنّي  
avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 975
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطاعة . الإستقامة . الإستجابة

مُساهمة من طرف أبو أويس في الثلاثاء 29 ديسمبر 2015 - 15:05

لا تطيل الغياب عنا سيدي علي

_________________
avatar
أبو أويس

ذكر عدد الرسائل : 1366
العمر : 59
الموقع : مواهب المنان
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطاعة . الإستقامة . الإستجابة

مُساهمة من طرف علي في الأربعاء 30 ديسمبر 2015 - 2:28

مَتَـــــى يا كرامَ الحَيِّ عَيْنِي تَراكُمُ *** وَأسْمَــــــعُ مِن تلكَ الدِّيارِ نِدَاكُمُ
ويَجْمَعنــــــا الدَّهرُ الذي حَالَ بَيْنَنَا *** وَيُحْظَى بِكُم قَلْبي وَعَيْنِي تَرَاكُمُ
أَمُرُّ عَلَى الأبْـــواب مِن غَيْرِ حاجَةٍ *** لَعَلِّي أَرَاكُــمُ أوْ أَرَى مَن يَرَاكُمُ
سَقَاني الهَوى كَأسًا مِن الحُبِّ صَافِيًا *** فَيَـــا لَيْتَه لَمَّا سَقَاني سَــــــقَاكُمُ
فَيَــــا لَيتَ قَاضِيَ الحبِّ يَحْكُمْ بَينَنَا *** وَدَاعيَ الهوَى لَمَّا دَعانِي دَعاكُمُ
أَنــــــــا عَبدُكُم بَل عَبْدُ عَبْدٍ لِعَبْدِكم *** وَمَملوكُكُـــم مِن بَيْعِكُم و شِرَاكُمُ
كَتَبْتُ لَكم نَفســــي وَمَا مَلَكَتْ يَدي *** وإنْ قَلَّــتِ الأمْوالُ رُوحِي فِدَاكُمُ
لِسَانِي يُمَجِّدُكُـــــــــم وَقَلْبِي يُحِبُّكُمْ *** وَمَـــا نَظَرَت عَيْنِي مَليحًا سِواكُمُ
وَمَــــــا شَرَّفَ الأكْوانَ إلاَّ جَمالُكُم *** وَمَــــــــا يَقْصُدُ العُشَّاقُ إلاَّ سَنَاكُمُ
وانْ قيلَ لي مَاذا عَلَى الله تَشْتَهي *** أقــولُ: رِضا الرَّحْمن ثمَّ رِضاكُم
ولِــي مُقْلَةٌ بالدَّمع تَجري صَبيبةً *** حَــــــــرامٌ عَلَيهَا النَّومُ حَتَّى تَراكُمُ
خُذُوني عِظاماً مُحَمَّلاً أينَ سِرتُمُ *** وَحَيــــــــــثُ حَلَلتُمْ فادفنوُنِي حِذاكُم
ودُورُوا عَلى قَبْري بِطَرْفِ نِعالِكُم *** فَتَحْيَى عِظامي حينَ أصْغَى نِداكُمُ
وقُولوا: رَحِمكَ الله يا ميِّت الهوى *** وأسْكَنكَ الفِردَوْسَ إن كُنْتَ مُغْرَمُ
ــــــــــــــــــــــــ

أمر على الديــــــار ديار ليـلى ... أقبل ذا الـــــــجدار وذا الجـدارا
وما حب الديار شـــــغفن قلبي ... ولكن حب من ســـــــكن الديارا


أشارت بطرف العين خيفة أهـــلها ... إشارة مذعــــــور ولم تتكلم
فأيقنت أن الطرف قد قال : مرحبا ... وأهلا وسهلا بالحبيب المتيم


...

_________________
إِلَهي لا تُعَذِّبني فَإِنّي     مُقِرٌّ بِالَّذي قَد كانَ مِنّي  
يَظُّنُ الناسُ بي خَيراً وَإِنّي      لَشَرُّ الخَلقِ إِن لَم تَعفُ عَنّي  
avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 975
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى