بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» ذكرى وفاة الإمام رضي الله عنه
الجمعة 17 نوفمبر 2017 - 23:37 من طرف إلياس بلكا

» قصيدة النادرات العينية للشيخ عبدالكريم الجيلي
الأحد 12 نوفمبر 2017 - 8:51 من طرف فراج يعقوب

» ليتني كنت فلاحا
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 12:31 من طرف صالح الفطناسي

» سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال
الإثنين 28 أغسطس 2017 - 17:20 من طرف صالح الفطناسي

» اللهم شد ازري
الأحد 27 أغسطس 2017 - 15:43 من طرف صالح الفطناسي

» منتدى رياض الواصلين
الأربعاء 9 أغسطس 2017 - 5:24 من طرف علي

» دعاء ليلة الزّواج
الأحد 6 أغسطس 2017 - 10:03 من طرف ابو اسامة

» أين اللقاء يا أهل الصفاء
الثلاثاء 2 مايو 2017 - 10:04 من طرف أبو أويس

» النخب العربية و عالم السياسة
الأحد 26 مارس 2017 - 22:59 من طرف علي

» الإسلام والإيمان والإحسان
الأحد 26 مارس 2017 - 9:48 من طرف أبو أويس

» خواطر
الأحد 26 مارس 2017 - 9:46 من طرف أبو أويس

» إلى والدي الحبيب رحمه الله تعالى
السبت 11 مارس 2017 - 0:42 من طرف علي

» الدقائق في تمييز علوم الحقائق
الأربعاء 1 مارس 2017 - 23:10 من طرف علي

» اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ ...
الأحد 26 فبراير 2017 - 4:18 من طرف علي

» بردة الفقير
الأربعاء 22 فبراير 2017 - 8:43 من طرف فراج يعقوب

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
ديسمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية اليومية


المريد الصادق في نظر أصناف الخلق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المريد الصادق في نظر أصناف الخلق

مُساهمة من طرف علي في السبت 9 يناير 2016 - 22:18

بسم الله الرحمان الرحيم
والصلاة والسلام على سيّد المرسلين وآله وصحبه

المريد الصادق بين أصناف خمسة من الخلق :

-إمّا محبّ صادق يخدمه ويؤثره إذ من أجلى علامات المحبّة وجود الإيثار

- وإمّا مريد صادق مثله يقدمه ويعظمه ويوقره ويتأدّب بين يديه
  
- وإمّا باحث عاقل يشهره ويظهره ويذكر مناقبه وينشر علومه ومعارفه

- وإمّا حاسد حاقد مبغض ينقصه ويشينه ويحطّ عليه في كلّ محفل ومجلس
 
- وإمّا عامّي من العوام يراه كالخلق سواء فلا يكتشف له خصيصة ولا يستنقصه بخسيسة فيحكم عليه بما يصدر منه عند معاملته إياه وهذا أسلم من الصنف الرابع


قلت : الصنف الأوّل أسلم الأصناف وأقربهم إليه إذ المرء مع من أحبّ

بينما الصنف الثاني فهو في أمان مادام محافظا على الأدب مستشعرا التقديم والتعظيم إذ قد تحدثه نفسه بالمزاحمة على المقامات فتوحي إليه بالخواطر الخطيرات كما حدث لإخوة يوسف عليه السلام حيث أرادوا قتله رغم علوّ مقامهم وشفوف منزلتهم ورفعة درجتهم

الصنف الثالث صنف باحث عن أهل الحق والحقيقة من حيث نشر تراثهم واظهار علومهم ومعارفهم كما وقع لابن رشد الفيلسوف حيث بحث ونشط لمقابلة الشيخ الأكبر ليجيبه عن مسائل ويكشف له عن عوائص فهذا الصنف لا يتقيّد بمرتبته الفكرية ولا شهاداته العلمية بل تراه ساعيا إلى البحث عن أصداف العلوم وغايات الفهوم ولا يتحقق هذا النوع من البحث إلا للمصدّقين بعلوم ومعارف أهل الولاية الربانية وأحوالهم الصمدانية ومقاماتهم العليّة

بينما الصنف الرابع صنف شقي يبحثون عن العلل والحظوظ كالشهرة والظهور بالدعوى فلا يألون جهدا في التلبيس على الخلق فيظهرون في مظهر أهل العلم والولاية والتقوى والفتوى فيلبسون لباس الصوفية ويتشدّقون بألفاظهم وعلومهم العليّة وهم على بصيرة من أنفسهم كونهم من الحاسدين ويستشعرون أنّهم من المدّعين..

 فلا تراهم إلاّ لأهل الإرادة من المنازعين وللصادقين من الصادّين لا يحفظون أدبا ولا يعظّمون قدرا اشتعلت نار الحسد في قلوبهم وثار داء الحقد في صدورهم فهذاالصنف على نفس عقيدة إبليس لعنه الله تعالى بالنسبة لنظرته وحكمه على التفضيل بالعلوم والمقامات فقال عند شهوده مراتب التخصيص في محضر التقديس ( قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَٰذَاالَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلَّا قَلِيلًا ) ( قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّار وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ )

قال سيدي محمد بن أحمد البوزيدي شيخ سيدي أحمد بن عجيبة الحسني صاحب كتاب " إيقاظ الهمم في شرح الحكم " رضي الله عنهما ما معناه : ( ما كنت أظنّ أن الحسد يوجد فيما بين الصوفية حتّى استبان لي أن الحسد فيما بينهم موجود )

قلت :

 هذا الصنف حاله من حال إبليس لعنه الله تعالى فهو من الصادين عن طريق الله تعالى فعوض أن يدلّ الخلق على أهل الله تعالى الصادقين العارفين المأذونين لينتفعوا منهم وبهم تراه يدلّهم على نفسه ويلبّس عليهم الطريق بالصوت : " كخطابة " أو " الصورة " كعمامة وعصا وأناقة وظرافة

أمّا الصنف الخامس فأكثر أهل الخفاء من الأولياء لا يجدون راحتهم إلا في مخالطتهم والعيش في ظلّهم والبيع والشراء عندهم إذ لا كلفة ولا تكلّف يصيبهم فهؤلاء يصدق فيهم قوله تعالى ( وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَاماً )

 فوصف هؤلاء العوام بالجهل ولم يصفهم بالكفر أو الشرك أو الحسد والحقد .. إلخ ..

متى علمت أنّ تعريف العلم عند أهل الله بعد تعريفه العام هو نور الكشف واليقين الذي بدايته يقظة القلب بينما تعريف الجهل عندهم هو الغفلة واللهو وحاصل هذا أن بداية التعلّم عندهم ببداية بزوغ نور التوحيد في أفق قلب التجريد وأنّ الجهل عندهم ببداية خسوف قمر الأنوار والدخول في ظلمات الأغيار ..

فحاصل العلم والجهل بين نور وظلمة متى علمت أن مستوى الأنوار ثلاثة : أنوار الأسماء وأنوار الصفات وأنوار الذات ففي أنوار الأسماء قال تعالى ( اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ) وفي أنوار الصفات قال تعالى ( اللهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ المِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) ثمّ أنوار الذات قال تعالى ( وَلِلّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيم )

وكذلك هناك من الظلمات ثلاث :

 ظلمة العقل وظلمة القلب وظلمة الروح , قال تعالى في ظلمة العقل ( صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَعْقِلُونَ ) وفي ظلمة القلب ( لَهُمْ قُلُوبٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِهَا ) وفي ظلمة الروح قال تعالى ( أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ ۖ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا ) فمرجع الكلّ إلى الروح وإنما هي مراتب خلقية وكذلك فمن حيث الظلمة راجعة كلّها إلى النفس في مراتبها فكان لهؤلاء العوام من المراتب عند مخالطة أهل العرفان والبصيرة من أهل الولاية مرتبة الجهل من حيث مقابلته بعلم القوم وليس من حيث اطلاق مطلق الجهل عليهم ..

..
.

_________________
إِلَهي لا تُعَذِّبني فَإِنّي     مُقِرٌّ بِالَّذي قَد كانَ مِنّي  
يَظُّنُ الناسُ بي خَيراً وَإِنّي      لَشَرُّ الخَلقِ إِن لَم تَعفُ عَنّي  
avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 908
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى