بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» تكلف صناعة التراجم
أمس في 14:15 من طرف علي

» أنواع الكتّاب وأصناف المؤلفين
أمس في 11:23 من طرف محمد حنان

» لماذا البكاء في سماع المديح أشد منه في سماع القرآن
السبت 22 سبتمبر 2018 - 21:57 من طرف محمد كمال

» مراجعة وتجديد في المنتدى
السبت 22 سبتمبر 2018 - 13:15 من طرف إلياس بلكا

» الفرق بين المنتديات والفيسبوك
السبت 22 سبتمبر 2018 - 10:48 من طرف Dalia Slah

» لاتحقرن من المعروف شيئا
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 - 5:33 من طرف عابرسبيل

» مَتَى يا كرامَ الحَيِّ عَيْنِي تَراكُمُ ..
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 - 2:05 من طرف علي

» من كلام الامام عبدالله الحداد
الإثنين 17 سبتمبر 2018 - 23:48 من طرف الشاذلي الحموي

» الغنى كله في تفويض الامر لله ..
الإثنين 17 سبتمبر 2018 - 21:34 من طرف عبدالله حرزالله

» إذا المرء لم يرعاك إلا تكلفا
الإثنين 17 سبتمبر 2018 - 7:38 من طرف Abdullah

» تذكير الأصدقاء
الأحد 16 سبتمبر 2018 - 22:24 من طرف بلقيس

» شيخي هو السبب ولا تلوموني - يسار الحباشنة ِ
الأحد 16 سبتمبر 2018 - 19:48 من طرف أبو أويس

» اللإحسان الرّكن الثّّالث للدّين
السبت 15 سبتمبر 2018 - 23:31 من طرف سلطان

» تقييمات وإحصائيات في المنتدى
السبت 15 سبتمبر 2018 - 17:54 من طرف أبو أويس

» بمناسبة مرور 10 سنوات على تسجيلي في المنتدى
السبت 15 سبتمبر 2018 - 3:24 من طرف Dalia Slah

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
سبتمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30      

اليومية اليومية


شَـرِبْنَا عـلى ذكْـرِ الحبيبِ مُدامَةً

اذهب الى الأسفل

شَـرِبْنَا عـلى ذكْـرِ الحبيبِ مُدامَةً

مُساهمة من طرف علي في الأربعاء 27 يناير 2016 - 2:21

بسم الله الرحمان الرحيم
والصلاة والسلام على زمزم الأحوال وكوثر المقامات وجميع الآل

أما بعد :

اعلم أيّها الفتى الصفيّ الروح القدسي المخفي في رداء الصون عن طوائف السوى السائر على ركائب الشوق العارج إلى بلاد العشق والهوى أنّه ما حملك حامل ولا سار بك سائر مثل نجائب الشوق في مسير الذوق على براق الصدق ..

قال سلطان العاشقين :

شَـرِبْنَا عـلى ذكْـرِ الحبيبِ مُدامَةً   ***   سـكِرْنَا  بها من قبل أن يُخلق الكَرْمُ 


لتعلم أنّ الأحوال لَبِنَات السائر يرفع بها قواعد بيته المعمور وكعبة النّور ليصل إلى تحقيق كماله الإنساني ومقامه الربّاني ( وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ )

 فمن لم يرفع قواعد بيت قلبه لا يتقبل منه ..

فلولا الأحوال ما عُرفت مقامات ولا وقع تفصيل منازلات حيث يتيه المحبّ عن غير حال محبّته وجذب خمريته حتّى وصل الأمر بأهل الإصطلام والفناء إلى القول
 ( قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ )
 فما رجعوا من سكرهم إلاّ بعد شدّ قويّ وتجلّ صمدي ( فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ ) أي أنا أوّل المؤمنين بما جرى لي في حادثتي وأنّه لا يمكنني النظر إليك في هذه الدار بالبصر الظاهر وأنا أوّل المؤمنين بعد إفاقتي من سكري الذي لم يخرجني منه غير صعقي حيث لولا صعق الجلال ما أفاق من سكر الجمال بعد مجيئه إلى الميقات وسماعه الكلام  وهكذا هم أهل الله تعالى من الأنبياء أهل العصمة والكمال عليهم الصلاة والسلام ثمّ أهل الولايةأهل الحفظ والكرامة

فكيف تلوم أيّها العذول على أهل الله ألسنة محبّتهم المختلفة نثرا وشعرا  وأنت تقرأ كلّ يوم قوله تعالى ( قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ  ) فما هذه الآية إلا تعبيرا عمّا قاله موسى عليه السلام فأهل الله تعالى بين جمال ودلال من بحر الكمال حيث قال القائل في بحر البسط والدلال ( وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَىٰ ) 

العارفون ما هم غير فتية غرقى في بحر المحبّة ما خرجوا مذ دخلوا ولن يخرجوا إلى أبد الآباد  كلّ يعبّر بلسان حاله عمّا اختلج فؤاده  فهم بين صامت وبائح والكل في الحقيقة نائحون سواء باللسان أو القلب أو الروح أجاب الجنيد أبو القاسم عليه الرضوان عندما ظنّ القوم عدم تواجده في مجلس زمانه بين خلاّنه بقوله كما قال تعالى ( وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ )

العارف لا يبحث عن أسرار العلوم بقدر بحثه عن أذواق الصفاء وعالم المحبّة والوفاء فأهل الله تعالى أهل أذواق فيا طوبى لمن كان معهم وفي حماهم

( فَأُولَٰئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ ) ( وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ )

  فضلا عمّن كان منهم 

 ( ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَضْلُ )

_________________
إِلَهي لا تُعَذِّبني فَإِنّي     مُقِرٌّ بِالَّذي قَد كانَ مِنّي  
يَظُّنُ الناسُ بي خَيراً وَإِنّي      لَشَرُّ الخَلقِ إِن لَم تَعفُ عَنّي  
avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 925
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى