بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» ذكرى وفاة الإمام رضي الله عنه
الجمعة 17 نوفمبر 2017 - 23:37 من طرف إلياس بلكا

» قصيدة النادرات العينية للشيخ عبدالكريم الجيلي
الأحد 12 نوفمبر 2017 - 8:51 من طرف فراج يعقوب

» ليتني كنت فلاحا
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 12:31 من طرف صالح الفطناسي

» سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال
الإثنين 28 أغسطس 2017 - 17:20 من طرف صالح الفطناسي

» اللهم شد ازري
الأحد 27 أغسطس 2017 - 15:43 من طرف صالح الفطناسي

» منتدى رياض الواصلين
الأربعاء 9 أغسطس 2017 - 5:24 من طرف علي

» دعاء ليلة الزّواج
الأحد 6 أغسطس 2017 - 10:03 من طرف ابو اسامة

» أين اللقاء يا أهل الصفاء
الثلاثاء 2 مايو 2017 - 10:04 من طرف أبو أويس

» النخب العربية و عالم السياسة
الأحد 26 مارس 2017 - 22:59 من طرف علي

» الإسلام والإيمان والإحسان
الأحد 26 مارس 2017 - 9:48 من طرف أبو أويس

» خواطر
الأحد 26 مارس 2017 - 9:46 من طرف أبو أويس

» إلى والدي الحبيب رحمه الله تعالى
السبت 11 مارس 2017 - 0:42 من طرف علي

» الدقائق في تمييز علوم الحقائق
الأربعاء 1 مارس 2017 - 23:10 من طرف علي

» اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ ...
الأحد 26 فبراير 2017 - 4:18 من طرف علي

» بردة الفقير
الأربعاء 22 فبراير 2017 - 8:43 من طرف فراج يعقوب

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
ديسمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية اليومية


السّير إلى الله ... والسّير في الله ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ماذا يقول الإخوة الأعضاء في هذه الحكمة العطائيّة ؟..

1 هذه الحكمة مفعّلةفي سيرناالصّوفيّ اليوم؟
 
2 غير مفعّلة؟..
 
 
 
استعرض النتائج

السّير إلى الله ... والسّير في الله ...

مُساهمة من طرف نوري أحمد في الخميس 25 فبراير 2016 - 17:57

[rtl]·       جكمــة :


         قال عطاء الله السّكندري رضي الله عنه:  <<السّير إلى الله ينتهي والسّير في الله لا ينتهي>>.
         وقال بعضهم في شرح هذه الحكمة:
         <<الفرق بين السّائر الفاني في الله ، والسّالك الواصل إلى الله ، والعارف الكامل الباقي بالله ، أنّ الأوّل مأخوذ عن نفسه مرحّل عن كونه لا وجود له ولا شهود له. والثّاني تحقّق بشهود أحديّة الله ولم تعد إليه نفسه بعد. وأمّا العارف الكامل الباقي بالله فهو من تحقّق بفردانيّة وجود وشهود الله وحده مع انبعاث نفسه بقيّوميّة أحدية الله وحياة حسّه بحياة الله في غير علاقة. بحيث أنّ الفاني قبض الله نفسه وسكّن حسّه. والسّائر السّالك من بعثه الله في حضرة قدسه. أمّا الواصل العارف فجامع باقٍ بنفس الله لا بنفسه. قد جمع له في الله وبالله وجوده وشهوده. ومَن دون هؤلاء فضالّ فاسق ، أو محجوب مارق ، أو في أحسن الأحوال مؤمن متشوّف شائق>>. 
       وقال بعضهم:
السّائر إلى الله مجاهد على معراج الأعمال والسّائر في الله مشاهد عبر صفاء الأحوال. أمّا السّكنى في حرم الوصول فلا تصف حقيقتها الأقوال ولا يتكهّنها الخيال ... 



 



[/rtl]
[rtl] 

[/rtl]
avatar
نوري أحمد

ذكر عدد الرسائل : 1
العمر : 65
تاريخ التسجيل : 25/02/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى