بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» تكلف صناعة التراجم
أمس في 14:15 من طرف علي

» أنواع الكتّاب وأصناف المؤلفين
أمس في 11:23 من طرف محمد حنان

» لماذا البكاء في سماع المديح أشد منه في سماع القرآن
السبت 22 سبتمبر 2018 - 21:57 من طرف محمد كمال

» مراجعة وتجديد في المنتدى
السبت 22 سبتمبر 2018 - 13:15 من طرف إلياس بلكا

» الفرق بين المنتديات والفيسبوك
السبت 22 سبتمبر 2018 - 10:48 من طرف Dalia Slah

» لاتحقرن من المعروف شيئا
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 - 5:33 من طرف عابرسبيل

» مَتَى يا كرامَ الحَيِّ عَيْنِي تَراكُمُ ..
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 - 2:05 من طرف علي

» من كلام الامام عبدالله الحداد
الإثنين 17 سبتمبر 2018 - 23:48 من طرف الشاذلي الحموي

» الغنى كله في تفويض الامر لله ..
الإثنين 17 سبتمبر 2018 - 21:34 من طرف عبدالله حرزالله

» إذا المرء لم يرعاك إلا تكلفا
الإثنين 17 سبتمبر 2018 - 7:38 من طرف Abdullah

» تذكير الأصدقاء
الأحد 16 سبتمبر 2018 - 22:24 من طرف بلقيس

» شيخي هو السبب ولا تلوموني - يسار الحباشنة ِ
الأحد 16 سبتمبر 2018 - 19:48 من طرف أبو أويس

» اللإحسان الرّكن الثّّالث للدّين
السبت 15 سبتمبر 2018 - 23:31 من طرف سلطان

» تقييمات وإحصائيات في المنتدى
السبت 15 سبتمبر 2018 - 17:54 من طرف أبو أويس

» بمناسبة مرور 10 سنوات على تسجيلي في المنتدى
السبت 15 سبتمبر 2018 - 3:24 من طرف Dalia Slah

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
سبتمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30      

اليومية اليومية


السّير إلى الله ... والسّير في الله ...

اذهب الى الأسفل

ماذا يقول الإخوة الأعضاء في هذه الحكمة العطائيّة ؟..

1 هذه الحكمة مفعّلةفي سيرناالصّوفيّ اليوم؟
 
2 غير مفعّلة؟..
 
 
 
استعرض النتائج

السّير إلى الله ... والسّير في الله ...

مُساهمة من طرف نوري أحمد في الخميس 25 فبراير 2016 - 17:57

[rtl]·       جكمــة :


         قال عطاء الله السّكندري رضي الله عنه:  <<السّير إلى الله ينتهي والسّير في الله لا ينتهي>>.
         وقال بعضهم في شرح هذه الحكمة:
         <<الفرق بين السّائر الفاني في الله ، والسّالك الواصل إلى الله ، والعارف الكامل الباقي بالله ، أنّ الأوّل مأخوذ عن نفسه مرحّل عن كونه لا وجود له ولا شهود له. والثّاني تحقّق بشهود أحديّة الله ولم تعد إليه نفسه بعد. وأمّا العارف الكامل الباقي بالله فهو من تحقّق بفردانيّة وجود وشهود الله وحده مع انبعاث نفسه بقيّوميّة أحدية الله وحياة حسّه بحياة الله في غير علاقة. بحيث أنّ الفاني قبض الله نفسه وسكّن حسّه. والسّائر السّالك من بعثه الله في حضرة قدسه. أمّا الواصل العارف فجامع باقٍ بنفس الله لا بنفسه. قد جمع له في الله وبالله وجوده وشهوده. ومَن دون هؤلاء فضالّ فاسق ، أو محجوب مارق ، أو في أحسن الأحوال مؤمن متشوّف شائق>>. 
       وقال بعضهم:
السّائر إلى الله مجاهد على معراج الأعمال والسّائر في الله مشاهد عبر صفاء الأحوال. أمّا السّكنى في حرم الوصول فلا تصف حقيقتها الأقوال ولا يتكهّنها الخيال ... 



 



[/rtl]
[rtl] 

[/rtl]
avatar
نوري أحمد

ذكر عدد الرسائل : 1
العمر : 66
تاريخ التسجيل : 25/02/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى