بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» تأخر نضج عقول الشعوب العربية
أحباب رحلوا ... Icon_minitimeأمس في 23:55 من طرف محمد حنان

» مذاقات الواصلين من رحيق مختوم - مرآة الذاكرين -
أحباب رحلوا ... Icon_minitimeأمس في 4:22 من طرف علي الصوفي

» بديع في مدح المصطفى
أحباب رحلوا ... Icon_minitimeالثلاثاء 17 سبتمبر 2019 - 9:56 من طرف صالح الفطناسي

» حفل تكريم سيدي الحاج محمد بن عمر
أحباب رحلوا ... Icon_minitimeالجمعة 13 سبتمبر 2019 - 23:28 من طرف ابو اسامة

» فز بالقوم هم الأحبة
أحباب رحلوا ... Icon_minitimeالجمعة 6 سبتمبر 2019 - 17:15 من طرف أبو أويس

» لا طاقة لي بهذا الطريق
أحباب رحلوا ... Icon_minitimeالجمعة 6 سبتمبر 2019 - 17:12 من طرف أبو أويس

» الفرق بين الواعظ والعارف بالله!!
أحباب رحلوا ... Icon_minitimeالجمعة 6 سبتمبر 2019 - 1:47 من طرف إلياس بلكا

» تمت معالجة مشكل إدارة المنتدى
أحباب رحلوا ... Icon_minitimeالخميس 5 سبتمبر 2019 - 11:07 من طرف أبو أويس

» سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين
أحباب رحلوا ... Icon_minitimeالأحد 1 سبتمبر 2019 - 20:56 من طرف بلقيس

» جيل المسيخ الدجال
أحباب رحلوا ... Icon_minitimeالإثنين 19 أغسطس 2019 - 23:56 من طرف سيدي محمد

» من كنوز السنة النبوية الشريفة
أحباب رحلوا ... Icon_minitimeالإثنين 19 أغسطس 2019 - 23:49 من طرف سيدي محمد

» من رسائل سيدي فتحي السلامي القيرواني إلى بعض مريديه 1
أحباب رحلوا ... Icon_minitimeالإثنين 19 أغسطس 2019 - 2:47 من طرف علي الصوفي

» العشق للحضرة المحمدية ( انشاد )
أحباب رحلوا ... Icon_minitimeالأحد 18 أغسطس 2019 - 1:35 من طرف علي الصوفي

» تهاني العيد ( عالم ملكوت )
أحباب رحلوا ... Icon_minitimeالجمعة 16 أغسطس 2019 - 23:52 من طرف الشاذلي الحموي

» رؤيا بشيخنا وفقرائه
أحباب رحلوا ... Icon_minitimeالثلاثاء 13 أغسطس 2019 - 19:52 من طرف أبو أويس

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
سبتمبر 2019
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930     

اليومية اليومية


أحباب رحلوا ...

اذهب الى الأسفل

أحباب رحلوا ... Empty أحباب رحلوا ...

مُساهمة من طرف علي الصوفي في الثلاثاء 12 مارس 2019 - 3:13

أحباب رحلوا ... 

منهم مشايخ لنا وإخوان في الله تعالى ومربين ومعلمين وأساتذة رحم الله تعالى جميعهم ..
ومنهم أصدقاء جمعتنا بهم أقدار الحياة منذ عهد الصبا وما بعده خلال محطات مراحلها .. مازلت أذكر صديقي جمال بوغنيم الذي وافته المنية بعد مرض سنة 1980 كان طفلا صغيرا كنا نأكل الخبز معا ونلعب ونلهو ونترافق في السير إلى المدرسة إلى اليوم لا أنساه من الدعاء  وفاء لتلك الصداقة نسأل الله تعالى القبول ..  
ومنهم أقارب بين آباء وأجداد وعمّات وأعمام وأخوال وخالات غفر الله تعالى لجميعهم ورحمهم جمعتنا معهم ذكريات جميلة حلوة 
ومنهم جيران جمتعنا معهم الجيرة رحلوا ..

حكى لي أحد ساداتنا الصالحين من أهل الولاية الربانية رضي الله عنه قال " وقف عليّ في المنام رجل كان يعرفني في الدنيا لم يكن من أهل الإستقامة ولا حتى المواضبة على الصلاة يلومني وهو ملتفت بوجهه عني في المنام  " غضبانا حزينا " كوني لم أتذكره ولم أشركه في دعائي له بالمغفرة والرحمة ...

قلت : 

لا يستهويني شيء من الدعاء أكثر ما يستهويني الدعاء لأموات المسلمين عامة وخاصة كونهم رحمهم الله تعالى انقطعت أعمالهم إلا من ثلاثة كما ورد في الحديث " الصدقة الجارية " و " العلم النافع " أو " الدعاء لهم "  سواء من ابن صالح أو من كل مسلم فالدعاء للميت لا يتوقف صدوره من الأبناء رغم أنهم أولى بذلك من غيرهم بل واجب عليهم في حق قرابتهم خصوصا الوالدين والصدقة عنهم 

من الكتب والرسائل التي استوقفتني لما استشعرته في عنوانها من مدلولات الرحمة والشفقة بخلق الله تعالى رسالة سيدي فتحي بن أحمد السلامي حفظه الله " فدية الأحياء والأموات بالذكر والدعوات " - قمت بنشرها في هذا المنتدى وغيره - 

وذلك أن يفدي العبد نفسه كما يفدي غيره من دخول النار خصوصا الوالدين والأقارب وجميع أحبابه 

لو يعلم العبد أن الميت وهو في البرزخ ينتظر بفارغ الصبر دعوة صالحة أو صدقة أو هدية تبذل لروحه تأتيه من أخ له في الله أو صديق أو قريب ...

أما من خالط القوم من أهل الله وصاحبهم واعتقد فيهم الصلاح وأكرمهم وخدمهم فذلك له نصيب من الولاية الربانية - قاله سيدي أبو الحسن الشاذلي رضي الله عنه - متى علمت أن مجرد الجليس نال المغفرة بسبب جلوسه في مجلس ذكر من مجالس أهل الله وهو ليس منهم ( أشهدكم يا ملائكتي أني قد غفرت له ) لأنهم ( هم القوم لا يشقى بهم جليسهم ) معنى جليسهم أي كان يحبهم ويعتقد فيهم الولاية والصلاح غير منكر ولا مستهزئ 

اليوم نحن هنا وغدا نكون في البرزخ عند ربنا في حياة أخرى لا مجانسة فيما بينها وبين هذه الحياة ثم ينتقل العبد من ذلك البرزخ بمجرد قيام القيامة وأهوالها في مشهد يوم عظيم لا مثيل لما سيحدث فيه .. من قرأ القرآن فهم وأدرك جميع ما سيحصل في يوم القيامة من المغيبات التي أخبر الله تعالى بها الإنس والجنّ ..

قلت : ذاكرني مرة عارف بالله تعالى عن أهوال يوم القيامة وأن الحساب سيكون على الذرات ..الخ حتى تمنيت في قلبي أن لو كنت نسيا منسيا أي عدما محضا أو كنت من المخلوقات التي لا حساب عليها كالحجر والشجر ..

حلول الموت شديد يهابه كبار الأولياء والعلماء لا لخوفهم من الموت من حيث هو موت وإنما كما قال أحد العارفين لأنّ القدوم على الله مهيب ..

نظرت في جميع أدوية علاج الخلق من البشرية فما وجدت لهم دواء أنجع لهم من الرحمة بهم والشفقة عليهم لذلك يغار الله تعالى لخلقه لا يحب من يظلمهم ولا من يسرقهم ولا غشهم ولا التكبر عليهم ولا احتقارهم ولا الطمع فيهم ولا أكل أموالهم بالباطل 

من أفراد هذا تجد في قوله تعالى ما يشير إلى معرفة : من هم الخلق ؟ 

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ  إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ  يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ } 

هذا الأمر مجاله في عرف السالكين والعارفين - السياحة - 

التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدُونَ الْآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللَّهِ } 

بدأ هنا بذكر التوبة التي تعقبها ضرورة العبادة إذ لا عبادة حقيقية من غير توبة صحيحة ثمّ الحمد دليل الشكر والرضا ثمّ السياحة وهي من عناوين أبواب العرفان ثمّ الركوع أمام أبواب الحضرة الإلهية يعقبه السجود لها غاية الفناء والتذلل ثمّ دلالة الخلق بعد ذلك على الله تعالى وذلك بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لكن كل هذا يجري في مقام المحافظة على حدود الله التي هي الوقوف عند أحكام الشريعة المحمدية حتى لا يطغى صاحب الحقيقة فكل حقيقة تطغيك هي استدراج لك فاعتبر { مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى } لأن الزيغ بداية الطريق إلى الطغيان لذلك دعوا قائلين :
                                     { رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا  }                                                                                      لأن القلب قد يزيغ بعد الهداية                                    
                                  
قال تعالى { كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ }


نسأله سبحانه المغفرة والرحمة لنا ولجميع المسلمين 

_________________
إِلَهي لا تُعَذِّبني فَإِنّي     مُقِرٌّ بِالَّذي قَد كانَ مِنّي  
يَظُّنُ الناسُ بي خَيراً وَإِنّي      لَشَرُّ الخَلقِ إِن لَم تَعفُ عَنّي  
علي الصوفي
علي الصوفي

ذكر عدد الرسائل : 1062
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أحباب رحلوا ... Empty رد: أحباب رحلوا ...

مُساهمة من طرف عبدالله حرزالله في الثلاثاء 12 مارس 2019 - 5:24

آمين .. بارك الله بكم وجمعنا وإياكم في الدنيا على الله بمحبته ومحبة رسوله صلى الله عليه وسلم ومتابعته ظاهرا وباطنا ..

في النهاية لن ينال العبد شيئا ً من الدنيا إلا ما وقر في قلبه من تعظيم الله وتعظيم أمره بصفاء قلب منيب إليه (إلا من أتى الله بقلب سليم) قال الداراني: القلب السليم هو الذي ليس فيه غير الله تعالى وقال القشيري: «بقلب سليم» لا آفة فيه.
رزقنا الله صفاء البواطن واصلح بكرمه الظواهر وحفظنا الله واياكم من كل سوء آمين.
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وسلم.

تم الإرسال من خلال التطبيق Topic'it
عبدالله حرزالله
عبدالله حرزالله

ذكر عدد الرسائل : 51
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 15/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أحباب رحلوا ... Empty رد: أحباب رحلوا ...

مُساهمة من طرف الشاذلي الحموي في الأربعاء 13 مارس 2019 - 19:59

ليس لنا ذخر في هذه الحياة وبعد الممات الا رحمة الله تعالى ومحبة حبيبه وأوليائه رجاء دعائهم وشفاعتهم ومعيتهم في الآخرة
هنيئا لمن عرفهم وعرفوه وأحبهم وأحبوه 
ونرجو سيدي علي أن نكون منهم في معيتكم ان شاء الله تعالى .
الشاذلي الحموي
الشاذلي الحموي

ذكر عدد الرسائل : 30
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 03/10/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أحباب رحلوا ... Empty رد: أحباب رحلوا ...

مُساهمة من طرف Dalia Slah في الجمعة 15 مارس 2019 - 4:37

الله يرحم المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات ويغفر لهم ...أحياء وأمواتا
دام لنا صافي كلماتكم وجميل عباراتكم سيدي علي

تم الإرسال من خلال التطبيق Topic'it
Dalia Slah
Dalia Slah

انثى عدد الرسائل : 59
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 10/09/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى