بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» ذكرى وفاة الإمام رضي الله عنه
الجمعة 17 نوفمبر 2017 - 23:37 من طرف إلياس بلكا

» قصيدة النادرات العينية للشيخ عبدالكريم الجيلي
الأحد 12 نوفمبر 2017 - 8:51 من طرف فراج يعقوب

» ليتني كنت فلاحا
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 12:31 من طرف صالح الفطناسي

» سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال
الإثنين 28 أغسطس 2017 - 17:20 من طرف صالح الفطناسي

» اللهم شد ازري
الأحد 27 أغسطس 2017 - 15:43 من طرف صالح الفطناسي

» منتدى رياض الواصلين
الأربعاء 9 أغسطس 2017 - 5:24 من طرف علي

» دعاء ليلة الزّواج
الأحد 6 أغسطس 2017 - 10:03 من طرف ابو اسامة

» أين اللقاء يا أهل الصفاء
الثلاثاء 2 مايو 2017 - 10:04 من طرف أبو أويس

» النخب العربية و عالم السياسة
الأحد 26 مارس 2017 - 22:59 من طرف علي

» الإسلام والإيمان والإحسان
الأحد 26 مارس 2017 - 9:48 من طرف أبو أويس

» خواطر
الأحد 26 مارس 2017 - 9:46 من طرف أبو أويس

» إلى والدي الحبيب رحمه الله تعالى
السبت 11 مارس 2017 - 0:42 من طرف علي

» الدقائق في تمييز علوم الحقائق
الأربعاء 1 مارس 2017 - 23:10 من طرف علي

» اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ ...
الأحد 26 فبراير 2017 - 4:18 من طرف علي

» بردة الفقير
الأربعاء 22 فبراير 2017 - 8:43 من طرف فراج يعقوب

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
نوفمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية


سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين

مُساهمة من طرف علي في الأربعاء 17 يونيو 2009 - 19:40

بسم الله الرحمان الرحيم
الحمد لله الكريم
والصلاة والسلام على من كان بالمؤمنين رؤوفا رحيما وآله وصحبه

أمّا بعد :

فأعلم أيّها السيّد الشريف , الذائق المنيف , أن محبّة القوم تفعل الأفاعيل , وتوقف القلب على سماع ترانيم التراتيل , وإنّ خير ما شنّف أسماعنا في الآونة الأخيرة ما رسمته يراع شيخنا وقدوتنا إسماعيل , في :(مرآة الذاكرين في مناجاة ربّ العالمين ) فهي دليل الواصلين , ساداتنا الأساطين الأساطيل , فأحببت أن أعطّر هذا المنتدى بذكر بعض من مراميها , وكشف نقاب معاني مبانيها , بحسب الجهد والقصد , وسأكتب ذلك في مداخلات عديدة , أترنّم على أطلال أستاذنا ومربّينا ونحن من حضرته نغترف , ومن كيسان مدامته نرتشف . وما العون إلا من عند الله تعالى وعلى الله قصد السبيل

قال الشيخ النحرير , العالم الأثيل , علاّمة زمانه , وغوث وقته وأوانه , مولانا إسماعيل الهادفي رضي الله عنه وقدّس سرّه :

(إلاهـــي قَدْ غَمَرَتْنِي أَمْوَاجُ بَحْرِ كَرَمِكَ الزَّاخِرِ الذِي لا يَتَنَاهَى، فَأحْرِصْنِي فِيهَا حَتَّى لا أَطْغَى بِهَا وَثَبِّتهَا لدَي بِتَوْفِيقِي لِشُكْرِكََ عَلَيْهَا فَأرَاهَا منْكَ وَإليْكَ وَأكُونُ فِيهَا دَاعيًا بِكَ إليْكَ إذْ رَحْمَتُكَ جَاءَتْ بِي إلَيْكَ وَفَضْلكَ دَلَّني عَليْكَ وَالكَريم إذَا أعْطَى أجْزَلَ العَطَاء َوَرَفَعَ عَنْ عَظِيمِ آيَاتِ جُودِهِ الغِطَاء وَكَيْفَ لا وَأنْتَ أَكْرَمُ الأكْرَمِين)

الشرح :

(إلاهـــي قَدْ غَمَرَتْنِي أَمْوَاجُ بَحْرِ كَرَمِكَ ) ذوقا وشهودا ( الزَّاخِرِ) بأنواع اللطائف وألوان المعاني (الذِي لا يَتَنَاهَى، ) رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير ( فَأحْرِصْنِي فِيهَا ) بك (حَتَّى لا أَطْغَى بِهَا ) في تبرّجها فتفتنني عنك ( وَثَبِّتهَا لدَي بِتَوْفِيقِي لِشُكْرِكَ عَلَيْهَا )
فتضحى عونا لي على طاعتك , لئن شكرتم لأزيدنّكم (فَأرَاهَا منْكَ وَإليْكَ ) فلا أشهد في إكتسابها حيلة ولا في ورودها عليّ وسيلة
( وَأكُونُ فِيهَا دَاعيًا بِكَ إليْكَ ) كي لا تتلوّن بنفسي نقمة بين يديك (إذْ رَحْمَتُكَ جَاءَتْ بِي إلَيْكَ ) تختصّ برحمتك من تشاء ( وَفَضْلكَ دَلَّني عَليْكَ) والله ذو الفضل العظيم , وكان فضل الله عليك عظيما ( وَالكَريم إذَا أعْطَى أجْزَلَ العَطَاء ) بما أشهده منه ( وَرَفَعَ عَنْ عَظِيمِ آيَاتِ جُودِهِ الغِطَاء) ما كذّب الفؤاد ما رأى , لقد رأى من آيات ربّه الكبرى ( وَكَيْفَ لا وَأنْتَ أَكْرَمُ الأكْرَمِين) وأنا في فقري أفقر الأفقرين.
avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 908
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين

مُساهمة من طرف علي في الأربعاء 17 يونيو 2009 - 20:25

( إلاهـــي مَاذَا عَسَانِي أسْألُ وَبِكَ نُطْقُ لِسَانِي وَفِي أيّ شَيْء أرْغَبُ وَبِيَدِكَ نَاصِيَّة جَنَانِي فَاطْلِقِ اللَّهُمَّ لِسَانِي بِالقَوْلِ السَّدِيدِ وَاهْد جَنَانِي لِمَا يَتَكَفَّل لَهُ فِي نِعْمَةِ شُهودِكَ وَالأنْس بِكَ بِالمَزيد ، ربِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي وَيَسِّرْ لِي أمْرِي وَاحْللْ عقْدَةً مِنْ لِسَانِي يفْقَهُوا قَوْلِي واجْعَل لِي مِنك وَزِيرًا يُسَاعِدُنِي عَليْكَ وَيؤَدّبُنِي بَيْنَ يَدَيْكَ يَا أرْحَمَ الرَّاحِمِين)

الشرح :

(إلاهـــي مَاذَا عَسَانِي أسْألُ ) وأنت سؤلي ومناي ( وَبِكَ نُطْقُ لِسَانِي ) فكيف أسأل منك سواك ( وَفِي أيّ شَيْء أرْغَبُ) وأنت محبوبي ومرغوبي ( وَبِيَدِكَ نَاصِيَّة جَنَانِي ) فإنجمع قلبي عليك ( فَاطْلِقِ اللَّهُمَّ لِسَانِي بِالقَوْلِ السَّدِيدِ ) فيما تريد ه منّي من القول الثابت ( وَاهْد جَنَانِي لِمَا يَتَكَفَّل لَهُ فِي نِعْمَةِ شُهودِكَ وَالأنْس بِكَ بِالمَزيد ) فلا تجعل للسوى على قلبي سبيل ( ربِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي ) بالإسلام والتسليم ( وَيَسِّرْ لِي أمْرِي ) في إيماني واليقين (وَاحْللْ عقْدَةً مِنْ لِسَانِي يفْقَهُوا قَوْلِي ) فأترجم عنك بك في إحساني ( واجْعَل لِي مِنك وزيرا ) نورا من أنوارك (يُسَاعِدُنِي عَليْكَ ) فأستدلّ بك عليك ( وَيؤَدّبُنِي بَيْنَ يَدَيْكَ ) ليزفّني إليك ( يَا أرْحَمَ الرَّاحِمِين) بي في تلويني وتمكيني
avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 908
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين

مُساهمة من طرف علي في الأربعاء 17 يونيو 2009 - 20:54

( إلاهـــي أنْتَ الوَاحِد الأحَدْ الذِّي تَنَزَّهَ عنِ الشَّرِيكِ وَالنِّد تعَرَّفتَ بنَفْسِكَ لنَفْسِكَ وَمَتَّعتَ مَنْ قَرَّبتَ بلَذَّةِ أنْسِكَ وأشْهَدْتَ منْ أحبَْبْتَ أحَدِيَّة قدْسِكَ فَأغْرَِقْنِي يَا بَاطِن فِي بطونِ بحَارِ أحدِيَّة ذَاتِكَ وَاسْقِينِي مِنْ حيَاضِ مَعَالمِ عَوالمِ بَحْرِ نورِكَ الأعْظمِ وَكَنْزِ سِرِّكَ المُطلْسمِ حَتَّى لا يَبْقَى للسِّوى عَلَى قَلبِي سَبِيل وَاسْقنِي مِنْ مَخْتومِ رَحِيق خَمْرِ شهودِكَ سَلسَبِيلاَ وَأَخْرِجْنِي يَا ظَاهِر بِكَ لعَوالِمِ المَظَاهِِر التِّي حَجَبْتَ عَنْهَا مَنْ قَامَ فيهَا بِنَفْسِهِ وَأوْضَحْتَ مَعَالمَهَا لِمَنْ كَانَ أكْبَرَ هَمِّهِ مَعْرفَةُ نَفْسِه وَالتَّمَتعُ بلَذَّةِ أنْسِهِ وَحَقِّقنِي يَا حَقُّ بحَقِيقَةِ أسْمَائِكَ وَصِفَاتكَ حَتَّى أكُونَ لابِسًا خِلعَة الحُضُورِ مَعَكَ فِي سَائِرِ تَجَليَّاتِكَ. رَبِّ أدْخِلْنِي مُدْخَل صِدْقٍ وأخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ واجْعَلْ لـِي مِنْ لَدُنْكَ سُلْطَانًا نَصِيرَا.)

الشرح :


(إلاهـــي أنْتَ الوَاحِد الأحَدْ ) في ذاتك ( الذِّي تَنَزَّهَ عنِ الشَّرِيكِ وَالنِّد ) في أسمائك وصفاتك ( تعَرَّفتَ بنَفْسِكَ لنَفْسِكَ ) في أحكام تجلّياتك ( وَمَتَّعتَ مَنْ قَرَّبتَ بلَذَّةِ أنْسِكَ ) فإنجمع عليك ( وأشْهَدْتَ منْ أحبَبتَ أحَدِيَّة قدْسِكَ ) ففنى بين يديك ( فَأغْرِقْنِي يَا بَاطِن) بصفاتك ( فِي بطونِ بحَارِ أحدِيَّة ذَاتِكَ ) ما زاغ البصر وما طغى ( وَاسْقِينِي مِنْ حيَاضِ مَعَالمِ عَوالمِ بَحْرِ نورِكَ الأعْظمِ ) مشاريب محبّتك ( وَكَنْزِ سِرِّكَ المُطلْسمِ حَتَّى لا يَبْقَى للسِّوى عَلَى قَلبِي سَبِيل ) أسرار توحيدك ووجهتك ( وَاسْقنِي مِنْ مَخْتومِ رَحِيق خَمْرِ شهودِكَ سَلسَبِيلاَ ) وسقاهم ربّهم شرابا طهورا ( وَأَخْرِجْنِي يَا ظَاهِر بِكَ لعَوالِمِ المَظَاهِر ) في حلية أنوار صفاتك ( التِّي حَجَبْتَ عَنْهَا مَنْ قَامَ فيهَا بِنَفْسِهِ) وغفل عن أنوار قدسك ( وَأوْضَحْتَ مَعَالمَهَا لِمَنْ كَانَ أكْبَرَ هَمِّهِ مَعْرفَةُ نَفْسِه وَالتَّمَتعُ بلَذَّةِ أنْسِهِ ) لقولك : وفي أنفسكم أفلا تبصرون ( وَحَقِّقنِي يَا حَقُّ بحَقِيقَةِ أسْمَائِكَ وَصِفَاتكَ ) في ظهورك وبطونك ( حَتَّى أكُونَ لابِسًا خِلعَة الحُضُورِ مَعَكَ فِي سَائِرِ تَجَليَّاتِكَ) كي لا أشهد غير أنوار ذاتك ( رَبِّ أدْخِلْنِي مُدْخَل صِدْقٍ ) في فنائي ( وأخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ ) في بقائي ( واجْعَلْ لـِي مِنْ لَدُنْكَ سُلْطَانًا نَصِيرَا) وفرقانا مبينا ينصرني وينصر بي .
avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 908
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين

مُساهمة من طرف أبو أويس في الأربعاء 17 يونيو 2009 - 21:22


وَالكَريم إذَا أعْطَى أجْزَلَ العَطَاء

طبت وطابت لك الجنة

أخي علي






_________________
avatar
أبو أويس

ذكر عدد الرسائل : 1339
العمر : 58
الموقع : مواهب المنان
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين

مُساهمة من طرف علي في الأربعاء 17 يونيو 2009 - 22:23

(إلاهـــي إنَّ كَمَال العَارِف بِدَايَةُ الكَمَالِ وَالوصُولَ إلى نهَايَةِ نَوالكمْ دَرَجَةٌ لا تُنَالُ وَأنَا أعْجَزُ مِنْ أنْ أعْرِفَ مَا فِيهِ نفْعِي وَضُرِّي مِنْ مَطَاعِمِ مَوائِدِ الإنْعَام . تَعلَم مَا فِي نَفْسِي ولا أعْلَم مَا فِي نَفْسِكَ انَّكَ أنْتَ عَلاَّمُ الغُيوبْ ، فَأوْهبْني يَا وَهَّابُ أعْظَمَ حلَّة كَسَوتَهَا لأهْلِ النِّسْبَةِ الإلاهِيَّةِ الطَّاهِرَة مِنَ المتَقدِّمِينَ مِنْ بَحْرِ نَوالِكَ الأعْظَمِ وكُنِ اللَّهُمَّ سَمْعِي وَبَصَرِي وَيدِي وَرِجْلِي تلَبِّي قَوْلِي وَتجِيبُ سُؤْلِي انَّكَ عَلى كلِّ شَيء قَدِير)


الشرح :


( إلاهـــي إنَّ كَمَال العَارِف ) في التحقّق بأسمائك وصفاتك ( بِدَايَةُ الكَمَالِ ) في كمالات ذاتك ( وَالوصُولَ إلى نهَايَةِ نَوالكمْ دَرَجَةٌ لا تُنَالُ ) وسعت كلّ شيء رحمة وأحطت بكلّ شيء علما ( وَأنَا أعْجَزُ مِنْ أنْ أعْرِفَ مَا فِيهِ نفْعِي ) لنقص علمي ( وَضُرِّي) لشره نفسي
( مِنْ مَطَاعِمِ مَوائِدِ الإنْعَام ) فوفّقني لآدابها ( تَعلَم مَا فِي نَفْسِي ) فيما تريده نفسي منها ( ولا أعْلَم مَا فِي نَفْسِكَ ) فيما تريده لي منها ( انَّكَ أنْتَ عَلاَّمُ الغُيوبْ ) فيما يصلح شأني منها ( فَأوْهبْني يَا وَهَّابُ ) منّة وتكرّما ( أعْظَمَ حلَّة كَسَوتَهَا لأهْلِ النِّسْبَةِ الإلاهِيَّةِ الطَّاهِرَة) وإذا سألتم الله فعظّموا المسألة ( مِنَ المتَقدِّمِينَ مِنْ بَحْرِ نَوالِكَ الأعْظَمِ ) ربّ أرني أنظر إليك ( وكُنِ اللَّهُمَّ سَمْعِي ) فلا أسمع إلا منك ( وَبَصَرِي) فلا يقع إلا عليك ( ويدي ) وما رميت إذ رميت ( وَرِجْلِي) فأقوم بك إليك ( تلَبِّي قَوْلِي ) ولئن سألني لأعطينّه (وَتجِيبُ سُؤْلِي ) فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ ( انَّكَ عَلى كلِّ شَيء قَدِير) وبالإجابة في هذا المقام جدير .
avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 908
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين

مُساهمة من طرف علي في الخميس 18 يونيو 2009 - 13:30

( إلاهـــي إنَّ بِدَايَة الخِذْلانِ الغَفْلَةُ وَمَعْصِيَّتُكَ هِي بَذْرَةُ العِلَّة فَأعِذْنِي مِنْ كلِّ مَا يُشْغِلُنِي عَنْكَ وَيُبْعِدنِي مِنْكَ وَسَيِّرنِي فِي منْهَاجِ شَرِيعَتكَ الأقْوَمِ وَألبسْنِي أعْظَم حلَّةٍ مِنْ نورِكَ الأعزِّ الأعظم ومَكِّنِّي فِي تَلَوينِ تَجَلِّيَّات الأسْمَاءِ والصِّفَاتِ حَتَّى لا تَقَعَ عَيْنِي إلا عَنْ ذَاتِ الذَّاتِ وَغَيِّبْنِي فِيهَا بِكَ عَنْهَا وَتَولَّنِي بالحِفْظِ وَالرِّعَايَةِ وَالتَّأييدِ وَالتَّمْكِينِ وَأنْتَ تَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ يَا رَبَّ العَالِمين)



الشرح :

( إلاهـــي إنَّ بِدَايَة الخِذْلانِ الغَفْلَةُ ) عن مشاهدتك ( وَمَعْصِيَّتُكَ هِي بَذْرَةُ العِلَّة ) عن مراقبتك ( فَأعِذْنِي مِنْ كلِّ مَا يُشْغِلُنِي عَنْكَ ) فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين ( وَيُبْعِدنِي مِنْكَ ) من السوى ( وَسَيِّرنِي فِي منْهَاجِ شَرِيعَتكَ الأقْوَمِ ) فألتزم عبوديتي في فضاء حريّتي
( وَألبسْنِي أعْظَم حلَّةٍ مِنْ نورِكَ الأعزِّ الأعظم ) كي أكون للمتّقين إماما ( ومَكِّنِّي فِي تَلَوينِ تَجَلِّيَّات الأسْمَاءِ والصِّفَاتِ ) وأنشلني من أوحال التوحيد وأدخلني في عين بحر الوحدة ( حَتَّى لا تَقَعَ عَيْنِي إلا عَنْ ذَاتِ الذَّاتِ ) من شجرة فأينما تولّوا فثمّ وجه الله ( وَغَيِّبْنِي فِيهَا بِكَ عَنْهَا ) فأعوذ بك منك لا أحصي ثناءا عليك ( وَتَولَّنِي بالحِفْظِ ) من دخول الظلام (وَالرِّعَايَةِ) بالشكر والزيادة ( وَالتَّأييدِ) بجند النور , وما يعلم جنود ربّك إلا هو وأيّدناه بروح القدس ( وَالتَّمْكِينِ ) في شهود عين العين وفي الأرض بالخلافة ( وَأنْتَ تَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ يَا رَبَّ العَالِمين) فنعم المولى ونعم النصير
avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 908
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين

مُساهمة من طرف علي في الخميس 18 يونيو 2009 - 13:53

( إلاهـــي أنْتَ الآخِذُ بِنَواصِي القُلوبِ إليْكَ أمْرهَا وَبيَدِكَ أزِمَّتهَا فَأوْفِرْ حَظَّ قَلْبِي مِنْ مَحَبَّتِكَ الخَالِصَةِ مِنْ شَوَائبِ العِلَلِ حَتّى لا يَكونَ لَه أنْسٌ إلا بِكَ وَلا رَاحَة الا فِي تَجَلِّيكَ عَليْهِ وَتَعَرفَكَ اليْهِ وَاجْعِلِ اللَّهمَّ سكْنَاه في سرَادِقَات عِــزِّ الأنْسِ بِكَ والتَّمَتعِ بِلَذَّةِ شُهودِ سَنَاكَ وَاسْقِه مِنْ مَنَاهِل مَعَالِمِ المَعَارِفِ اللَّدنِيَّة العَذْبَة عَلَلا ًحَتَّى يَكونَ منْبَعًا فَيَّاضًا بِكلِّ ضروبِ الحِكْمَةِ وصُنوفِ العِلْمِ يَا عَزِيزُ يَا وَهَّابْ)



الشرح :

( إلاهـــي أنْتَ الآخِذُ بِنَواصِي القُلوبِ ) إلى محبّتك ورضاك ( إليْكَ أمْرهَا ) في جذبها إليك ( وَبيَدِكَ أزِمَّتهَا ) عند وقوفها بين يديك
( فَأوْفِرْ حَظَّ قَلْبِي ) بحظّ عظيم ( مِنْ مَحَبَّتِكَ الخَالِصَةِ ) لذاتك ( مِنْ شَوَائبِ العِلَلِ ) حيث تقيّدني أسماؤك وصفاتك ( حَتّى لا يَكونَ لَه أنْسٌ) في بحار محبّتك ( إلا بِكَ ) بشهود وصالك ( وَلا رَاحَة الا فِي تَجَلِّيكَ عَليْهِ ) بجمال ذاتك (وَتَعَرفَكَ اليْهِ ) في بحر كمالك
( وَاجْعِلِ اللَّهمَّ سكْنَاه ) إليك دائما أبدا ( في سرَادِقَات عِــزِّ الأنْسِ بِكَ ) فلا أستأنس بغيرك في فرقي ( والتَّمَتعِ بِلَذَّةِ شُهودِ سَنَاكَ ) في جمعي ( وَاسْقِه مِنْ مَنَاهِل) ذات العلوم ( المَعَارِفِ اللَّدنِيَّة ) القريبة العهد منك ( لعَذْبَة) بنورك ( عَلَلا ) بشهودك ( حَتَّى يَكونَ منْبَعًا )
وعينا جارية ( فَيَّاضًا) في كلّ وقت وحين ( بِكلِّ ضروبِ الحِكْمَةِ ) في الدلالة عليك ( وصُنوفِ العِلْمِ ) للرسوخ في التقوى بين يديك
( يَا عَزِيزُ ) أن تبذل علمك لغير أهله ( يَا وَهَّابْ) لمن تشاء منه بغير حساب
avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 908
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين

مُساهمة من طرف علي في الخميس 18 يونيو 2009 - 14:13

( إلاهـــي كَمْ عَصَيْتُ وَسَتَرْتَ وَكَمْ أذْنَبْتُ وَغَفَرْتَ، غَطَّيْتَ برِدَاء سِتْرِكَ عُيوبِي وَمَحَوْتَ بِيَد عَفْوِ رَحْمَانِيَتِكَ ذُنوبِي وَكشفت بعَظيمِ لُطْفِ إنْعَامِكَ خُطُوبِِي فَنِعْمَ الرَّبُّ أنْتَ َتَغْفرُ الذنوب وتَسْتِرُ العُيوب وَتَكشِفُ الكُروب فَارْحِمِ اللَّهُمَّ ضُعْفِي وَأبْرِأ سَقَمِي وَأدِمْ عَلَيَّ نِعْمَة َالمعَافَاة فِي الدُّنيَا وَالآخِرَة انَّكَ عَلى مَا تشَاء قدير)


الشرح :

( إلاهـــي كَمْ عَصَيْتُ ) بنعمتك ( وَسَتَرْتَ) برحمتك ( وَكَمْ أذْنَبْتُ ) بجهلي ( وَغَفَرْتَ) رغم علمك ( غَطَّيْتَ برِدَاء سِتْرِكَ ) لئلاّ يفضحني عيبي ( عُيوبِي ) التي تراها ولا أراها ( وَمَحَوْتَ) رغم حجّتك عليّ ( بِيَد عَفْوِ رَحْمَانِيَتِكَ ذُنوبِي ) أولائك الذين يبدّل الله لهم سيّئاتهم حسنات ( وَكشفت) حجاب غفلتي ( بعَظيمِ لُطْفِ إنْعَامِكَ ) فأشهدتني ما منك إليّ ( خطُوبِي) كي لا تحجبني عنك بها ( فَنِعْمَ الرَّبُّ أنْتَ ) تقدّست ذاتك وصفاتك وأسماؤك ( تَغْفرُ الذنوب ) لتجتبيني إليك ( وتَسْتِرُ العُيوب ) لتدلّني عليك ( وَتَكشِفُ الكُروب ) لتوقفني بين يديك ( فَارْحِمِ اللَّهُمَّ ضُعْفِي ) بوجودك ( وَأبْرِأ سَقَمِي ) بخمرة شهودك ( وَأدِمْ عَلَيَّ ) بدوامك ( نِعْمَة َالمعَافَاة ) في عبوديّتي ظاهرا وباطنا ( فِي الدُّنيَا ) حسنة ( وَالآخِرَة) حسنة ( انَّكَ عَلى مَا تشَاء قدير) إذا أراد أمرا فإنّما يقول له كن فيكون .
avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 908
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين

مُساهمة من طرف nourou في الثلاثاء 5 أكتوبر 2010 - 19:00

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله
(إلاهـــي قَدْ غَمَرَتْنِي أَمْوَاجُ بَحْرِ كَرَمِكَ الزَّاخِرِ الذِي لا يَتَنَاهَى، فَأحْرِصْنِي فِيهَا حَتَّى لا أَطْغَى بِهَا وَثَبِّتهَا لدَي بِتَوْفِيقِي لِشُكْرِكََ عَلَيْهَا فَأرَاهَا منْكَ وَإليْكَ وَأكُونُ فِيهَا دَاعيًا بِكَ إليْكَ إذْ رَحْمَتُكَ جَاءَتْ بِي إلَيْكَ وَفَضْلكَ دَلَّني عَليْكَ وَالكَريم إذَا أعْطَى أجْزَلَ العَطَاء َوَرَفَعَ عَنْ عَظِيمِ آيَاتِ جُودِهِ الغِطَاء وَكَيْفَ لا وَأنْتَ أَكْرَمُ الأكْرَمِين)

الصواب: فاحرسني فيها (من الحراسة)
avatar
nourou

ذكر عدد الرسائل : 36
العمر : 62
تاريخ التسجيل : 29/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين

مُساهمة من طرف علي في الثلاثاء 5 أكتوبر 2010 - 20:33

(إلاهــي أنْتَ غيَاثي فَعَلَيكَ تَوكُّلِي وَبِكَ عِيَاذِي فَأنْتَ وِقَايَتِي وَأنْتَ المَلْجَأ وَالمرْتَجَى لِكُّلِّ مضْطَرٍّ فمنْكَ أسْتَمِد حِمَايَتي فَأدِمْ الاهِي عَلَى عَبْدِكَ الضعيف المِسْكِينِ كَرَامَةَ بِرِّكَ وَنَدَاكَ ولَبِّ ندَاءَهُ إذَا مَا نَاداَكَ وَأجبْ دعَاءَهُ إذَا مَا دَعَاكَ بإنْجَازِ وَعْدِ قَوْلِكَ الحَق وَكَلامكَ الصِّدْق، وقَالَ رَبكمْ أدْعُونِـي أستَجبْ لَكمْ : أغْثـنى ياغِيَاثَ المسْتَغِيثينْ (ثلاثا) وَأنْجِدْنِي يَا رَاحِمَ المسْتَضْعَفِينْ(ثلاثا) وَأعِذْنِي مِنْ مَكْرِ المَاكرِينْ وَسطْوةِ الظَّالمين وَكيْدِ الشَّياطين وَأسْكِنِّي فِي سُرَادِقَاتِ حِصْنِ لطْفِكَ الخَفِيّ كَمَا يقْتَضِيه جُودكَ وَيَتَطَلَّبه كَرَمُكَ حَتَّى لا أشْعُرَ عِنْدَ الاقْتِضَاء ِبِمُرِّ القَضَاءِ وَأرْضِنِي اللَّهمَّ بمَا قَسَمتَه لِي أزَلا وَأوْفِر حَظّي من الصَّبرِ بمَا جَرَتْ بِهِ المَقَادير فَلَكَ الأمْر وَبيَدكَ الخيْر انَّكَ عَلى مَا تشَاء قدير )


الشرح :

(إلاهــي أنْتَ غيَاثي فَعَلَيكَ تَوكُّلِي ) وبك نصرتي فمنك مددي (وَبِكَ عِيَاذِي فَأنْتَ وِقَايَتِي) أعوذ بك منك لا أحصي ثناء عليك (وَأنْتَ المَلْجَأ ) فلا يسعني غيرك (وَالمرْتَجَى ) على باب حضرتك ( لِكُّلِّ مضْطَرٍّ ) إليك (فمنْكَ أسْتَمِد حِمَايَتي ) فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين ولا أقلّ من ذلك (فَأدِمْ الاهِي عَلَى عَبْدِكَ الضعيف المِسْكِينِ ) الفقير العاجز (كَرَامَةَ بِرِّكَ وَنَدَاكَ ) كي لا ينقطع عن شهودك ولا يرى في الأكوان غير سلطان وجودك (ولَبِّ ندَاءَهُ إذَا مَا نَاداَكَ ) فأنت السميع القريب (وَأجبْ دعَاءَهُ إذَا مَا دَعَاكَ ) فنعم أنت المجيب (بإنْجَازِ وَعْدِ قَوْلِكَ الحَق ) ما يبدّل القول لديك (وَكَلامكَ الصِّدْق ) الغير متناهي (وقَالَ رَبكمْ أدْعُونِـي أستَجبْ لَكمْ ) فدعوتك كما أمرتني (أغْثـنى ياغِيَاثَ المسْتَغِيثينْ ) من نار السوى (وَأنْجِدْنِي يَا رَاحِمَ المسْتَضْعَفِينْ ) في بحر الفناء (وَأعِذْنِي مِنْ مَكْرِ المَاكرِين ) الحاسدين (وَسطْوةِ الظَّالمين ) المستكبرين (وَكيْدِ الشَّياطين ) الحقودين (وَأسْكِنِّي فِي سُرَادِقَاتِ حِصْنِ لطْفِكَ الخَفِيّ ) عند مجاري أقدارك (كَمَا يقْتَضِيه جُودكَ وَيَتَطَلَّبه كَرَمُكَ ) في بحر جمالك وكمالك (حَتَّى لا أشْعُرَ عِنْدَ الاقْتِضَاء ِبِمُرِّ القَضَاءِ ) فأنت اللطيف بي في تمكيني وتلويني (وَأرْضِنِي اللَّهمَّ بمَا قَسَمتَه لِي أزَلا ) حتّى أقف عند حدود عبوديتي فلا تستهلكني حرّيتي (وَأوْفِر حَظّي من الصَّبرِ بمَا جَرَتْ بِهِ المَقَادير ) ولا تحمّلنا ما لا طاقة لنا به (فَلَكَ الأمْر ) من قبل ومن بعد ( وَبيَدكَ الخيْر ) في الدنيا والآخرة (انَّكَ عَلى مَا تشَاء قدير ) وبالإجابة جدير
avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 908
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين

مُساهمة من طرف alhadifi في الخميس 7 أكتوبر 2010 - 15:35

وَأوْفِر حَظّي من الصَّبرِ بمَا جَرَتْ بِهِ المَقَادير فَلَكَ الأمْر وَبيَدكَ الخيْر انَّكَ عَلى مَا تشَاء قدير )
وأفر حظي من الصبر فى ما جرت...


المعذرة أخى علي ..
avatar
alhadifi

ذكر عدد الرسائل : 418
العمر : 62
الموقع : لم يوجد بعد
العمل/الترفيه : محب لله
المزاج : ثائر
تاريخ التسجيل : 21/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين

مُساهمة من طرف رضوان في الأربعاء 13 أكتوبر 2010 - 22:06


أنعم الله عليك سيدي علي وشرح الله صدرك
وفي هذا فليتنافس المتنافسون
ترككم والله شيخنا والإخوة الصادقين على المحجّة البيضاء
avatar
رضوان

عدد الرسائل : 220
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 11/12/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين

مُساهمة من طرف أبو مهدي في الخميس 14 أكتوبر 2010 - 22:19

أرى أن يغير العنوان من "سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين" إلى "خواطر المحبين في مرآة الذاكرين"
فالشرح أو التفسير لكتاب ما يقتضي أن يكون الشارح ملما بالمعاني المرادة من صاحب المتن من ناحية و من ناحية أخرى يقتضي شرحا للمبنى و المعنى في آن واحد
و انظر مثلا شرح سيدي المداني لسورة الفاتحة أو شرحه على سورة الواقعة و شرح سيدي العلاوي للمرشد المعين على طريق الصوفية و شرح الحكم لابن عجيبة
فكل هذه الشروح يستفاد منها المبتدي و السائر و العارف بدون أي تشويش لأن الشراح يخاطبون الجميع
أما ماذكر في هذا الموضوع من طرف سيدي علي المحترم فهو لا يعدو عن خواطر خاصة به و إضافات على المتن و ردت عليه حسب حاله في تلك اللحظة
و إن اعتراضي على التسمية فقط و ليست على المجهود الذي يذكر فيشكر
أما بخصوص الأخ نورو الذي قال احرسني بدل أحرصني فإن النسخ التي قرأتها و ما سمعناه مشافهة من ساداتنا هو أحرصني و سؤالي لسيدي أبي أويس ما الاصح حسب ما سمعته من سيدنا الشيخ هل السين أو الصاد أم كلا الامرين مقبول
avatar
أبو مهدي

ذكر عدد الرسائل : 143
العمر : 42
الموقع : في كنف الحبيب
العمل/الترفيه : الصلاة على النبي
المزاج : اللهم امزجنا بحبك
تاريخ التسجيل : 25/12/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين

مُساهمة من طرف علي في الجمعة 15 أكتوبر 2010 - 17:16

جزاك الله خيرا سيدي ( أبا مهدي ) الفاضل , قد استفدت من مداخلتك رعاك الله وحفظك

سيدي الفقير الصوفي دأبه البحث عن المعاني قبل المباني , فما كتبته العبد الفقير أعتبره من بعض شروح معاني مرآة الذاكرين ( ألم نشرح لك صدرك ) فالشرح في حقيقته من معنى الإنشراح وهذا عالمه معنوي , فهذا ديدن الصوفي , فلمّا وردت تلك المناجاة في وارد رحماني وجب أن تشرح في عالمها

سأعطيك نبذة صغيرة عمّا قصدته من الشرح :

(إلاهــي أنْتَ غيَاثي فَعَلَيكَ تَوكُّلِي ) وبك نصرتي فمنك مددي

فقولي : ( وبك نصرتي فمنك مددي ) ليس هو زيادة من خواطري بل هو شرح للمتن لو تمعّنت جيّدا

قال تعالى : ( ولقد نصركم الله ببدر وأنتم أذلة ) فكان هذا النصر بعد أن طلب النبيّ عليه الصلاة والسلام ودعا ربّه كي ينصره حتّى سقط رداءه , فكان هذا الطلب في تلك الحالة وذلك المكان ( إستغاثة ) لقوله تعالى ( إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ ) فكان طلب النصر عنوانه وجود الإستغاثة , ولكن الإستغاثة لأجل ماذا ؟ فالجواب , قال تعالى : ( فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم ) فكان المدد من عنده , فهذه الإستغاثة في هذا المكان لا تكون إلاّ في أعلى مراتبها وهو نهاية التذلّل لله تعالى الذي عنوانه التوكّل كما قال تعالى : ( الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ )
لتعلم أنّ هاتين النازلتين من حيث الإستغاثة والتوكّل كانتا في ساحة الجهاد لنشر الدين والدعوة إلى الله تعالى

فلمّا رأيت الأستاذ ( إستغاث ) ثمّ رأيته ( توكّل ) قلت شرحا لكلامه : ( وبك نصرتي فمنك مددي ) لغاية وجود النصرة التي أخبر عنها المولى وهذا بعد أن أمدّهمم بالمدد , لذا قرنت النصرة بالمدد في مقابلة طلب الإستغاثة والتوكّل

ثمّ قال الأستاذ ( (وَبِكَ عِيَاذِي فَأنْتَ وِقَايَتِي ) ففهمت أنّ ما فسّرت به في الأعلى صحيحا بما أنّه في مشهده لا يشهد فيه غير ربّه وكان هذا مشهد النبيّ الأكرم عليه الصلاة والسلام والعارفين من صحابته لذا قال ( وبك عياذي ) فعياذه من مَن ؟ لذا أشار بقوله ( فأنت وقايتي) ففهمت أنّه في مشهد قوله عليه الصلاة والسلام : ( إنّي أعوذ بك منك ) لذا شرحته بهذا الحديث

وهكذا إنساق وارده بحسب الحقائق بلسان الجمع وهو من جوامع الكلم ينتفع به أهل الظاهر وأهل الباطن وعلى هذا قس جميع ما شرحت به

إلاّ أنّني عملت على شرح المعاني في أعلى مراتبها فما تطرّقت إلاّ إلى البحث عن شرح يليق ولو قليلا بمستوى الأستاذ في المعرفة

فلا أرى ما كتبته إلاّ شرحا لدعاء الأستاذ ولا أدّعي تمام الشرح وإستيفاء المعاني بل من علامات الكلام الربّاني تعدّد شروحه فهو مثل الماء والزهر ألوان لذا ترى تعدّد أوجه تفسيرات معاني القرآن وكذلك الحديث وكذلك كلام العارفين وأدعيتهم وحكمهم فهو كلام مددي لا نهاية له

فراجع أخي قراءة ما كتبته العبد الضعيف وحاول قراءته قراءة متدبّرة وبعدها سنرجو من المشرف تعدليل العنوان إلى ما أشرت إليه حضرتك

لا أكتب هذا نصرة لنفسي بل اظهارا للحقّ الذي أراه
والله أعلم




avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 908
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين

مُساهمة من طرف alhadifi في الإثنين 18 أكتوبر 2010 - 20:59

صدق أخى أبو مهدى فى تساؤله..ولكن ما فهمته من شرح سيدى علي هو شرح ظاهر للكلمات باستعمال آيات قرآنية وأحاديث وهذا دليل عن زاد سيدى علي الكبير فى معرفته لما هو موجود الأمر الذى جعله يجيد قراءة آيات الوجود ... ولكن مرآت الذاكرين هي وارد رحمانى ...
avatar
alhadifi

ذكر عدد الرسائل : 418
العمر : 62
الموقع : لم يوجد بعد
العمل/الترفيه : محب لله
المزاج : ثائر
تاريخ التسجيل : 21/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين

مُساهمة من طرف أبو أويس في الإثنين 18 أكتوبر 2010 - 22:01


السلام عليكم أخوتي الكرام
ما تكتبونه هو وجهات نظر تعبّر عن أصحابها وكل له مقام معلوم ولكن هذا لا يغيّر من واقع الأمر...
فالتفسير سواء كما ذكرتم تفسيرا ظاهريا أو باطنيا فإن الفقير لا يقف عند حدّ ولا تحجبه هذه المسميات عن أخذ إشارته من كل مظهر...
وقد قال مولانا الإمام قدس الله روحه: ما عُبّر عنه فهو ظاهر فاذهب أين شئت.
وبارك الله في سيدي علي على هذا القول:

علي كتب:... من علامات الكلام الربّاني تعدّد شروحه فهو مثل الماء والزهر ألوان لذا ترى تعدّد أوجه تفسيرات معاني القرآن وكذلك الحديث وكذلك كلام العارفين وأدعيتهم وحكمهم فهو كلام مددي لا نهاية له .


_________________
avatar
أبو أويس

ذكر عدد الرسائل : 1339
العمر : 58
الموقع : مواهب المنان
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين

مُساهمة من طرف alhadifi في الثلاثاء 19 أكتوبر 2010 - 9:43

إن ما قاله سيدى علي لا ينكره أحد بل أراها نفحات محب فهو يستمد كتاباته من القرآن والسنة وإنى أنتعش بما يكتب فله كتابات شيقة ورائعه بل أقضى أوقاتا فى تتبع ما يكتب فهو لطيف وذكي ولم أجد عنده خلط مثلنا وليس هذا مجاملة بل كلمة حق وتعرفوننى أني لا أستطيع المجاملة ...
avatar
alhadifi

ذكر عدد الرسائل : 418
العمر : 62
الموقع : لم يوجد بعد
العمل/الترفيه : محب لله
المزاج : ثائر
تاريخ التسجيل : 21/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين

مُساهمة من طرف رضوان في الثلاثاء 19 أكتوبر 2010 - 21:22


السلام عليكم أيها الأحبة
أضحكني هذا المساء أخ عزيز علي في رسالة بعثها لي اليوم يذكر فيها عتابا رقيقا لبعضهم يخصّ بعض المواضيع وممّا ذكر قوله:
من قال: قالوا ، قيل له: وأين قولك أنت؟
ومن قال: أقول، قيل له: ومن أنت.
فافتنا في هذا يرحمكم الله.
avatar
رضوان

عدد الرسائل : 220
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 11/12/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين

مُساهمة من طرف علي في السبت 17 سبتمبر 2011 - 0:30



المتن :

( وَصَل اللَّهمَّ عَلَى مَنْبَع المَظَاهِرِ الكَوْنيَّة قَبْضَةِ نورِكَ ألأزَلي التِّي تَعَرَّفْتُ بهَا اليْكَ وَدَلَلْتَ بهَا عَلَيْكَ بعَدَد مَا اقْتَضَتْه الحِكْمَة مِنْ تَحَولِ كَهَاربِ الذَّرِّ فِي مَيْدَانَيِ تَجَليَاتِ جَمَالِكَ وَجَلالِكَ مِنْ أوَّلهاِ إلى مَالا نهَايَة لهُ فِي عِلْمِكَ وَعَلَى الآل وَالأصْحَابِ أعْلامِ الاهْتِدَاء ونُجُومِ الاقْتِدَاءِ ، وَارْضَ اللَّهمَّ عَنْ كلِّ تَابِع لَهُمْ وَمقْتَفٍ لآثَرِهِم إلى يوم الدين سِيَّمَا تَاج الأوْفيَاءِ وَنِبْرَاس الأتْقيَاء بابنا إليْكَ وَشفِيعنَا بَيْنَ يدَيْكَ مَنْ بيَدِه مَقَالِيد مَعَالِم مَعَارِفِكَ اللَّدنيَّة وَعَوَارفكَ الرَّبَّانيَّة مَنْ مَنَنْتَ عَلَيْهِ بالجُلُوسِ عَلَى كُرْسي الخِلافَةِ المحَمَّديَّة سيدنا مَحمَّد المَدَاني فَأدِمْ اللَّهُمَّ كَرَامَتهُ وَأجْزلْ ثَوَابَهُ وَكُنِ اللَّهمَّ لَنَا وَلَهُ كَمَا كُنْتَ لرَسولِنَا الأكرَم وَنَبيينَا الأعْظَم المعَظَّمْ صَلَّى الله عَلَيْه وَسَلَّمْ وَعَلَى آله وصحبه وَعَلَى كلِّ مَنِ اقْتَفَى أثَرَه وَسَارَ عَلَى مِنْوَاله مِنَ المنْتَسِبينَ لطَّريقَته المَدَنِية وكافة أفراد الأمة المحمدية إلَى يَوْمِ الدِّينِ وَالحَمْد لله رَبِّ العَالَمِينْ )

الشرح :

( وَصَل اللَّهمَّ عَلَى مَنْبَع المَظَاهِرِ الكَوْنيَّة ) من حيث ما فرّطنا في الكتاب من شيء من محاسنه البهيّة ( قَبْضَةِ نورِكَ ألأزَلي ) ونفخت فيه من روحي , صراطك السرمدي ( التِّي تَعَرَّفْتُ بهَا اليْكَ ) في معراجي ( وَدَلَلْتَ بهَا عَلَيْكَ ) في مسراي ( بعَدَد مَا اقْتَضَتْه الحِكْمَة ) فأنت العليم الحكيم ( مِنْ تَحَولِ كَهَاربِ الذَّرِّ ) بقدرتك ( فِي مَيْدَانَيِ تَجَليَاتِ جَمَالِكَ وَجَلالِكَ ) من بحر كمالك ( مِنْ أوَّلهاِ إلى مَالا نهَايَة لهُ فِي عِلْمِكَ ) ولا غاية له في حكمتك ( وَعَلَى الآل وَالأصْحَابِ ) من نسبته وأهل نصرته ( أعْلامِ الاهْتِدَاء ) شريعة ( ونُجُومِ الاقْتِدَاءِ ) حقيقة ( وَارْضَ اللَّهمَّ عَنْ كلِّ تَابِع لَهُمْ ) من السابقين ( وَمقْتَفٍ لآثَرِهِم ) من أهل اليمين ( إلى يوم الدين ) آمين

( سِيَّمَا تَاج الأوْفيَاءِ ) لشريعتك ( وَنِبْرَاس الأتْقيَاء ) في حقيقتك ( بابنا إليْكَ ) لدخولنا ( وَشفِيعنَا بَيْنَ يدَيْكَ ) في قبولنا ( مَنْ بيَدِه مَقَالِيد مَعَالِم مَعَارِفِكَ اللَّدنيَّة ) نزهة أفكارنا في آيات وجودك ( وَعَوَارفكَ الرَّبَّانيَّة ) أُنْسُنَا في محاضر شهودك ( مَنْ مَنَنْتَ عَلَيْهِ بالجُلُوسِ عَلَى كُرْسي الخِلافَةِ المحَمَّديَّة ) عند مليك مقتدر ( سيدنا مَحمَّد المَدَاني ) منّتك علينا ( فَأدِمْ اللَّهُمَّ كَرَامَتهُ ) دائما أبدا ( وَأجْزلْ ثَوَابَهُ ) بما أنت له أهل وهو له أهل ( وَكُنِ اللَّهمَّ لَنَا وَلَهُ ) في حياتنا وبعد مماتنا ( كَمَا كُنْتَ لرَسولِنَا الأكرَم وَنَبيينَا الأعْظَم المعَظَّمْ صَلَّى الله عَلَيْه وَسَلَّمْ وَعَلَى آله وصحبه )

( وَعَلَى كلِّ مَنِ اقْتَفَى أثَرَه ) شريعة ( وَسَارَ عَلَى مِنْوَاله ) حقيقة ( مِنَ المنْتَسِبينَ لطَّريقَته المَدَنِية ) وسلسلته الذهبية الشاذلية ( وكافة أفراد الأمة المحمدية إلى يوم الدين والحمد لله رب العالمين )

آمين آمين آمين

انتهت هذه النبذة من موضوع سمير الصادقين وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين



avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 908
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين

مُساهمة من طرف أبو أويس في الإثنين 14 أبريل 2014 - 18:09


ولمزيد الفائدة اطلعوا على ما كتب في هذا الموضوع


مرآة الذاكرين في مناجات رب العالمين

_________________
avatar
أبو أويس

ذكر عدد الرسائل : 1339
العمر : 58
الموقع : مواهب المنان
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين

مُساهمة من طرف أبو أويس في الثلاثاء 25 نوفمبر 2014 - 7:44

للرفع

_________________
avatar
أبو أويس

ذكر عدد الرسائل : 1339
العمر : 58
الموقع : مواهب المنان
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى