بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» من وحي قوله تعالى " وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا .."
السبت 12 يناير 2019 - 1:14 من طرف علي

» أغلقت صفحتي على الفيسبوك
الإثنين 7 يناير 2019 - 11:52 من طرف محمد حنان

» ما حكم الشرع في زيارة مقامات آل البيت ورجال الله الصالحين؟
الجمعة 4 يناير 2019 - 20:09 من طرف أبو أويس

» سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين
الثلاثاء 1 يناير 2019 - 13:24 من طرف أمة الله

» حينما أذهل القرآن قلب أفضل الشعراء
الثلاثاء 1 يناير 2019 - 9:56 من طرف عبدالله حرزالله

»  أشائر التنزيل في ذكر معاني ذبح إسماعيل 2
الجمعة 28 ديسمبر 2018 - 9:12 من طرف عبدالله حرزالله

» خطر هوى النفس
الجمعة 28 ديسمبر 2018 - 7:32 من طرف اماني احمد

» ناي القلوب
الجمعة 28 ديسمبر 2018 - 7:16 من طرف اماني احمد

» من معاني الفروق بين الدعوة والهداية
الجمعة 28 ديسمبر 2018 - 6:37 من طرف اماني احمد

» رب حامل فقه ليس بفقيه
الثلاثاء 25 ديسمبر 2018 - 14:34 من طرف Dalia Slah

» أشائر التنزيل في ذكر معاني ذبح إسماعيل
الأحد 23 ديسمبر 2018 - 14:33 من طرف Dalia Slah

» الوصيه الاسماعليه
الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 - 8:28 من طرف صالح الفطناسي

» قبسات من معرفة معاني المقامات
الإثنين 10 ديسمبر 2018 - 14:21 من طرف علي

» هل للشيخ إسماعيل الهادفي كتب منشورة؟
الخميس 6 ديسمبر 2018 - 13:45 من طرف أبو أويس

» كلمات عن فهم علاقة المريد بشيخه
الأحد 2 ديسمبر 2018 - 15:30 من طرف علي

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
يناير 2019
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

اليومية اليومية


موقف مولانا العز بن عبد السلام ( سلطان العلماء ) من التصوف

اذهب الى الأسفل

موقف مولانا العز بن عبد السلام ( سلطان العلماء ) من التصوف

مُساهمة من طرف منصور في الجمعة 24 سبتمبر 2010 - 12:41

بسم الله الرحمان الرحيم
والصلاة والسلام على الحبيب الأعظم سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
أنكر سيدنا العز بن عبد السلام طريق التصوف بادئ أمره شأنه شأن غيره من المنكرين، لكن التاريخ يذكر لنا أن سيدنا ابن عبد السلام تتلمذ على يد الشيخ السهروردي وهو شيخ من مشايخ الطريقة النقشبندية، ويعتقد أن فترة سلوكه هذه كانت فترة تهذيب ومجاهدة وصقل للنفس – ولا أعتقد أنها تكللت بالفتح وإلا لم يكن لينكر على المتصوف بعدها – إلا أن هناك دافعاً كبيراً يدفع العز بن عبد السلام لسلوك طريق الحقيقة بعدما أصبح إماماً في طريق الشريعة ومع ذلك يعتريه شك مقلق دافعاً به للقول هل لنا طريق غير الكتاب والسنة وما التصوف إلا الكتاب والسنة حتى حصل اجتماعه لسيدنا أبي الحسن الشاذلي قدس الله سره. حيث أنه سمع بقدمه من تونس فظنه أحد المشعوذين أو الدجالين. وكان عندها سيدنا بن عبد السلام قاض للقضاة. فجمع شُرَطَة وأخذ القيد وعزم على القبض على سيدنا الشاذلي. وعندما قصد بيته صادفه شخص فقال له: "إني عازم على القبض عليه"، فقال له ذلك الشخص: "أسمعته حتى تتبين صدقه من كذبه"، فقال العز: "لا، صدقت"، فجعل القيد في خصره – وهكذا تبدل موقف الإنكار إلى موقف الحياد – فتوجه إلى منزل سيدي الشاذلي ودخل عليه وأبقى عسسه خارجاً. وشرع يسأله عن أسئلة دقيقة في علم التوحيد فيشير سيدي الشاذلي قدس سره إلى أصغر تلامذته ليجيبوه، وهكذا حتى سأل العز عن مسألة فتكلم سيدي الشاذلي بالمعارف والأذواق فأذعن سيدي ابن عبد السلام وجلس بين يدي سيدي الشاذلي متأدباً. وقال له: "والله لقد تبت يا سيدي"، وأنكب على يديه يقبلهما. فقال له سيدي الشاذلي: "أين القيد، والله إلا قيدتني" فعندها قام سيدي ابن عبد السلام متعجباً. وقال سيدي الشاذلي قوله المشهور: أولياء الله عرائس، ولا يرى العرائس المجرمون". وهكذا أصبح سيدي ابن عبد السلام يتردد على مجلس سيدي الشاذلي، متخفياً بزي إعرابي مرة، وبزي مزارع مرة أخرى، حتى حضر مجلساً له، وكان سيدي العز بن عبد السلام ملثماً: فتكلم سيد الشاذلي مرة بشرح به الرسالة القشيرية، فعندها قام سيدي العز بن عبد السلام وكشف لثامه وأصبح يجري في صحن الجامع قائلاً: "اسمعوا هذا الكلام الغريب العجيب القريب العهد من الله". ومن ذلك الوقت سلك سيدي ابن عبد السلام الطريق على يد سيدي الشاذلي، وحضر مجالسه، سواءً في المساجد أو في خيمة الحرب التي عقدت إبان الغزو الصليبي في واقعة المنصورة. حتى فتح عليه. وأصبح إماماً في طريق التصوف، فحاز بذلك رتبتي العلمين الظاهر والباطن. ويشهد بذلك كتابة: "زيد خلاصة التصوف". الذي نقد فيه منكري التصوف وفسر إشارات أهل الطريق وألف أحلى العبارات وأرق الأشعار التي تدل على علو مقامه في طريق التصوف. كيف لا وهو تلميذ سيدي أبي الحسن قدس الله سره. وقد مدح في مقدمه كتابه زبد خلاصة التصوف، طريق القوم قائلاً: "مما يدلك على شرف طريق القوم وأنهم قعدوا على قواعد الشريعة وغيرهم قعد على الرسوم مما يقع على أيديهم من الكرامات والخوارق ولا يقع شيء من ذلك على يد فقيه ولو بلغ في العلم ما بلغ حتى يسلك طريقهم". وحقيقة، قصة تصوفه مع واقعيتها، فهي غريبة مثيرة، إذ نلاحظ فيها انتقالاً مفاجئاً من موقف هجومي على الصوفية إلى موقف دفاعي عنهم ومن منكر لعلومهم إلى محقق لها. ويمكن أن تعزو ذلك إلى عاملين: أولهما- المرشد الكامل: سيدي أبو الحسن الشاذلي قدس الله سره العظيم، صاحب الطريق القويم والتوصيل الأعظم إلى الله تعالى. ثانيهما- الصدق: صدق سيدي العز بن عبد السلام في حاجته لعلم تصفية وتهذيب النفس بعد تحققه التام بعلم الشريعة فهو مجتهد اجتهاداً مطلقاً في المذهب الشافعي. ومع ذلك قرر سلوك طريق القوم حتى التقط درة الحقيقة.


avatar
منصور
مساعد مشرف عام

ذكر عدد الرسائل : 189
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 02/12/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: موقف مولانا العز بن عبد السلام ( سلطان العلماء ) من التصوف

مُساهمة من طرف حبيب الله في الجمعة 24 سبتمبر 2010 - 17:17

العز بن عبد السلام، عالم دين مسلم سنّي على مذهب الأشاعرة وفقيه شافعي، الملقب بـ "عز الدين" و"سلطان العلماء" و"بائع الملوك". برز في زمن الحروب الصليبية وعاصر الدول الإسلامية المنشقة عن الخلافة العباسية في آخر عهدها. ولعل أبرز نشاطه هو دعوته القوية لمواجهة الغزو المغولي التتري وشحذه لهمم الحكام ليقودوا الحرب على الغزاة، خصوصا قطز قائد جيوش السلطان عز الدين أيبك.
avatar
حبيب الله

ذكر عدد الرسائل : 65
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 14/06/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى