بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» صلاة ترياق حصول الاماني
الأحد 3 يونيو 2018 - 17:40 من طرف صالح الفطناسي

» صلاة السعادة
الجمعة 1 يونيو 2018 - 23:07 من طرف صالح الفطناسي

» صلاة قرة العارفين
الأربعاء 23 مايو 2018 - 22:55 من طرف صالح الفطناسي

» صلاة 1
الخميس 3 مايو 2018 - 21:04 من طرف صالح الفطناسي

» حدّثني عمّن أحب...(حديث عن الفترة الذهبية)
الجمعة 2 مارس 2018 - 1:03 من طرف إلياس بلكا

» ذكرى وفاة الإمام رضي الله عنه
الجمعة 17 نوفمبر 2017 - 23:37 من طرف إلياس بلكا

» قصيدة النادرات العينية للشيخ عبدالكريم الجيلي
الأحد 12 نوفمبر 2017 - 8:51 من طرف فراج يعقوب

» ليتني كنت فلاحا
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 12:31 من طرف صالح الفطناسي

» سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال
الإثنين 28 أغسطس 2017 - 17:20 من طرف صالح الفطناسي

» اللهم شد ازري
الأحد 27 أغسطس 2017 - 15:43 من طرف صالح الفطناسي

» منتدى رياض الواصلين
الأربعاء 9 أغسطس 2017 - 5:24 من طرف علي

» دعاء ليلة الزّواج
الأحد 6 أغسطس 2017 - 10:03 من طرف ابو اسامة

» أين اللقاء يا أهل الصفاء
الثلاثاء 2 مايو 2017 - 10:04 من طرف أبو أويس

» النخب العربية و عالم السياسة
الأحد 26 مارس 2017 - 22:59 من طرف علي

» الإسلام والإيمان والإحسان
الأحد 26 مارس 2017 - 9:48 من طرف أبو أويس

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
يونيو 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية


دوحة الاسرار في معنى الصلاة على النبي المختار

اذهب الى الأسفل

دوحة الاسرار في معنى الصلاة على النبي المختار

مُساهمة من طرف نوري في السبت 30 أكتوبر 2010 - 14:24

لشيخنا الاعظم سيدي احمد العلاوي رضي الله عنه
((اقرا وارقا...ان الله لا يمل حتى تملوا))
باسم الله الرحمان الرحيم
--------------------
ان الصلاة معناها تختلف باختلاف المصلي والمصلى عليه وبيان اختلافها باعتبار المصلي انها اذا كانت من الله تكون غير الصلاة المطلوبة من خلقه لانهامنه تعالى فعل ومن غيره قول لا تخرج عن معنى الدعاء فسرت بطلب الرحمة المقرونة بالتعظيم او بغير ذلك فهي دعاء على كل حال ثم انها اذا كانت من الله يختلف معناها باختلاف المصلى عليه ومن المعلوم ان صلاته على غامة المؤمنين ليست صلاته على خاصتهم((تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض))واذا حصل التفاضل بين الخصوص فما بين العموم اولى فمنهم من يصلي عليه تعالى ليخرجه من ظلمات الشرك الى نور الايمان ومنهم من يصلي عليه ليخرجه من نور الايمان الى سر الايقان ومنهم من يصلي عليه ليخرجه من سر الاقان الى وقوع العيان ومنهم من يصلي عليه ليخرجه من وقوع الاعيان الى فقد الاعيان وهنا يستولي المصلي على المصلى عليه((كنت سمعه ))الخ.....
ثم اقول ان الله تعالى جعل الصلاة على انبيائه واصفيائه مقابلة اللعنة على اعدائه لان اللعنة معناها الابعاد والطرد والقطيعة وسدل الحجاب والصلاة من الله عبارة عن حنوه وعطفه وقربه وتجليه وظهوره للمصلى عليه بما هو اهله فان كان من عامة المؤمنين فحظه من الله عطفه عليه بما يستحقه من امواع الرحمات وان كان المصلى عليه من خا صاتهم فحطه من الله هو حظه اذ لايكتفي بدونه
((وجوه يومئذ ناضرة الى ربها ناظرة))ثم ان الخاصة تتفاوت بتفوات التجليات فمنهم من يتقرب اليه الحق سبحانه وتعالى ويتعرف اليه بافعاله ومنهم منيتعرف اليه باسمائه ومنهم من يتعرف اليه بصفاته ومنهم من يتعرف اليه بذاته وهي الاية الكبرى المشار اليها بقوله تعالى ((لقد راى من ايات ربه الكبرى)) اي راى من ايات ربه الكبرى ولو كانت الصلاة على النبئ معناها الرحمة كما يقولون لحصل
له الاكتفاء عند قوله تعالى ((وما ارسلناك الا رحمة للعالمين))حيث صار عينها واحالة انه لم يزل راغبا لما وراء ذلك طالبا قال صلى الله عليه وسلم ((وجعلت قرة عيني في الصلاة))وكان يقول اصدق كلمة قالها الشاعر ((الا كل شئ ما خلا الله باطلا)) اي كيفما كان ذاك الشئ دنوي او اخروي الا وهو باطل في نظر النبوة الا اذا كان منوطا بشهود كمالاة الذات وانوار الصفات ولما كان صاحب الصلاة المشار اليها على علم من مقاصده عليه الصلاة والسلام انه لا يتسلى عن شهود جمال الذات وان ترادفت عليه سائر انواع الرحمات فساله تعالى ان يصلي غلى محمد كما هو اهله فقال ((اللهم صلي وسلم بانواع كمالاتك في جميع تجلياتك على سيدنا ومولانا محمد اول الانور الفائضة من بحر عظمة الذات المتحقق في عالمي البطون والظهور بمعاني الاسماء والصفات فهو اول حامد ومتعبد بانواع العبادات والقربات والممد في عالمي الارواح والاشباح لجميع الموجودات وعلى اله واصحابه صلاة تكشف لنا النقاب عن وجهه الكريم في المرائي واليقظات وتعرفنابك وبه في جميع المراتب والحضرات والطف بنا يا مولانا بجاهه في الحركات والسكنات واللحظات والخطرات سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين))اه..فكانه يقول اللهم انك على علم من مراد
نبيك منك من انه لا يقف مع شئ دون شهود جمالك فتعطف وتقرب وتعرف له وتجل عليه بسائر انواع كمالاتك الذاتية الكا ئنة في جميع تجلياتك الفعلية او نقول الحسية المعنوية وادم له ذلك ومتعه وامنه في طرؤ ذلك التجلي عليه حتى لا يخرج بحصول مطلوبه منك عن مطلوبك منه وهذا هو اللطف والحفظ المحتاج اليه كل والصل اشد احتياج وهو المعبر عنه بالسلام في لسان الشرع ((وتحيتهم فيها سلام))
عند اهل الجنة لا غير فكل ذي نعمة لا يسال من الله الا وجود السلامة فيها ولهذا قيل يوجب مقارنة الصلاة بالسلام من المصلي ليحتل التعادل وتتم النعمة من الله على المصلى عليه لان الصلاة بانفرادها وان كانت نعمة من الله فهي غير مامونة الزوال الا اذا كانت مع السلام منه تعالى وعلى هذا مهما كانت الصلات شريفة يكون السلام اشرف لكن باعتبار تقدم الصلات عليه والا فلا يساويها بانفراده لان الصلاة معناها الاقبال من الله على العبد بما يستحق والسلام معناه حصول الامن في ذلك الاقبال فهو يعتبر بما قبله ولما كانت منه الصلاة حاصلة من الله لمحمد لا محالة بمقتضى قوله تعالى ((ان الله وملائكته يصلون على النبئ))فجاء الامر بسؤالها من الله لمحمد غير مؤكد والمعنى انه لم يقل صلوا عليه صلاة كما قال ((وسلموا تسليما))فكانه يقول تعالى فالاقبال والتجلي حاصلان مني لمحمد صلى الله عليه وسلم بكثرة فبالغوا في سؤال الثبات له والامن قيما هو عليه وسؤال الثبات والامن له سؤال لامته واله اعلم بمراده فان قلت فلما رخص بعض العلماء في جواز السلام على غير الانبياء ولم يقل احد بجواز الصلاة فاقول..قد تقدم لنا ان الصلاة معناها اعز من ان يتناول كل فرد باستقلاله غير الانبياء والملائكة الا اذا كان بالتبعية اما السلام فغاية ما يصرف اليه طلب الامن من الله للمسلم عليه فيما هو عليه من جهة سريرته مع الله فهو لائق ليتناول فرد من افراد المؤمنين باعتبار مقامه فسؤاله لغير الانبياء غير محال فلهذا اجازه من اجازه ثم اقول ان الانبياء عليهم السلام قد خصصوا بمقارنة الصلاة والسلام من الله عليهم دفعة بخلاف من عداهم من الاولياء فقد تنفرد الصلاة من الله على احدهم وقد يحصل بينها وبين السلام تعاقب وترادف وتراخ واهذا يظهر من الاولياء ما لايظهر من الانبياء مما لا يوافق الطبع وربما يظهر فيه خروج عن مقتضى الشرع وليس ذلك الا بسبب عدم الحفظ من الله للولي في ذلك المقام وانتقال الارث على غير هيئته واما الراسخون الوارثون لا يظهر عليهم في الغالب الا ما يوافق الشرع ويحتمله الطبع ونعني بالطبع السالم لا الطبع العمومي وذلك بسبب انتقال الارث على هئته فبلزوم مقارنة الصلاة بالسلام على النبئ ينتقل الفضل على هئته لوارثه وهذان الكرامتان الميتان في لسان الشرع بالصلاة والسلام هما المذكورتان في اصطلاح القوم بالسكر والصحو والفناء والبقاء وغير هذا من مصطلحاتهم واللفظ غير مترجم عليهما حقيقة ولما كانت همة اهل الخصوصية اعلى من ان تتشوف للكائنات فهي دائما دائرةعلى محور الاسماء والصفات متشوفة لما وراء ذلك من كمالات الذات والله يرزق العبد على قدر همته والهمة اذا عظمت لا تسال الا ما هو اعظم منها قال عليه الصلاة والسلام ((اذا سالتم الله فعطموا المسالة))ولا سؤال اكرم ولا همة اعطم من همة ادبرت عن الخلق وتعلقت بالملك الحق فكان سؤالهم رضي الله عنهم منحصرا في خطتهم لهم ولغيرهم واما قوله بانواع كمالات جمع نوع وهو غير منحصر باضافة للاولهية لان كمالته تعالى لا تنتهي ولهذا ساله تعالى ان يتعرف لمحمد بانواع كمالاته حتى يكون ما من كمال ظهر له به الاوما بعده اكمل منه وفي الهمزية للنبهاني
لم تزل فوق كل فوق مجدا**بالترقي ما للترقي انتهاء وهكذا الى ما لانهاية له ((وللاخرة خيرلك من الاولى))..........يتبع

avatar
نوري

ذكر عدد الرسائل : 79
العمر : 57
تاريخ التسجيل : 07/08/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى