مواهب المنان
مرحبا بزائرنا الكريم
يمكنك تسجيل عضويتك لتتمكن من معاينة بقية الفروع في المنتدى
حللت أهلا ونزلت سهلا

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

مواهب المنان
مرحبا بزائرنا الكريم
يمكنك تسجيل عضويتك لتتمكن من معاينة بقية الفروع في المنتدى
حللت أهلا ونزلت سهلا
مواهب المنان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم من أعظم الوسائل إلى الله
ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 23:28 من طرف أبو أويس

» الفرق بين صلاة الفرض وقيام الليل
ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 18:31 من طرف أبو أويس

» من عف نفسه في الحرام أتاه الله به في الحلال
ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:36 من طرف أبو أويس

» مهمتنا أن نقضي على المرض لا على المريض
ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:31 من طرف أبو أويس

» مذاكرة مدنية عن سيدي الشيخ الحسن الهنتاتي رحمه الله
ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:26 من طرف أبو أويس

» اللهم صل وسلم على عين الرحمة الربانية
ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:23 من طرف أبو أويس

»  أحسنوا جوار نعم الله
ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:09 من طرف أبو أويس

» صلاة بهجة القلوب
ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء Icon_minitimeالخميس 7 يوليو 2022 - 13:24 من طرف صالح الفطناسي

» أفضل ما يقال في يوم عرفة
ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء Icon_minitimeالأربعاء 6 يوليو 2022 - 14:21 من طرف أبو أويس

» من أهم الرسائل (دستور الصوفية)
ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء Icon_minitimeالجمعة 1 يوليو 2022 - 11:49 من طرف أبو أويس

» رسالة من شيخنا سيدي إسماعيل الهادفي رضي الله عنه لبعض المحبين
ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء Icon_minitimeالجمعة 24 يونيو 2022 - 17:09 من طرف أبو أويس

» الاتبياء و المرسلين 25
ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء Icon_minitimeالخميس 2 يونيو 2022 - 14:47 من طرف صالح الفطناسي

» صلاة النور المضيء
ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء Icon_minitimeالخميس 2 يونيو 2022 - 14:39 من طرف صالح الفطناسي

» سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال
ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء Icon_minitimeالسبت 14 مايو 2022 - 16:46 من طرف أبو أويس

» الأعمال صور قائمة وأرواحها وجود سر الإخلاص فيها
ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء Icon_minitimeالأحد 8 مايو 2022 - 15:22 من طرف أبو أويس

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
أغسطس 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية


ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء

2 مشترك

اذهب الى الأسفل

ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء Empty ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء

مُساهمة من طرف أبو أويس السبت 27 سبتمبر 2008 - 13:58

بسم الله الرحمان الرحيم

ردود من مولانا الإمام إسماعيل الهادفي رضي الله عنه إلى بعض الإخـوان حفظهم الله


رسالة 01
بتـاريخ 16 .02 .1986
[ ع . ل . نانت فرنسا]
...أمّا ملخّص واجبات المريد نحو الشيخ أو نقول نحو الطريق ففي قوله تعالى: ,,فاتقوا الله ما استطعتم واسمعوا وأطيعوا وأنفقوا خيرا لأنفسكم ومن يوق شحّ نفسه فأولئك هم المفلحون،، صدق الله العظيم.
وراقـب الشيخ في أحواله فعسى يـرى عليك من استحسانه أثـرا
وكـن محبّ محبّـيه وناصـره والزم عـداوة من أضحى يعاديــه
وقـدّم الجدّ وانهض عند خدمتـه عساه يرضى وكن من تركها حذرا
ففي رضاه رضا الباري وطاعتـه
والسلام عليكم جميعـا ورحمة الله


رسالة 02
بتـاريخ 27 .05 .1984
...والفقير الصّدّيق هو المتوجّه إلى الله المقبل عليه العاكف على طاعته لا يلوي عنان عزيمته مدح أو ذمّ ولا إقبال النّاس ولا إدبارهم لأنّ المريد إذا كان يقوى بإقبال النّاس عليه ويضعف بإدبارهم عنه يخشى على بصيرته من الطّمس والعياذ بالله ولهذا يتعيّن على المريد أن يجدّ في طاعة الله بقطع النّظر عن علائقه مع النّاس وأن يكون لسانه رطبا بذكر الله منقطعا لله عمّن سواه مفوّضا أمره إليه متوكّلا في جميع شؤونه عليه.
وفّقنا الله وإياكم لما فيه صلاح المعاش والمعاد بحرمة الشفيع في العباد صلى الله عليه وسلم.


رسالة 03
بتـاريخ 02 .06 .1985
أقرب الطّرق الموصّلة إلى الله هي فضل الله ، وأفضل الأعمال عند الله هي ما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والعلامات الدّالة على رضوان الله هي وجودك في متابعة رسول صلى الله عليه وسلم الله قولا وعملا، والله أعلم.

رسالة 04
بتـاريخ 18 .06 .1985
[ع . ج . المدينة المنورة]
... واعلم أنّ من جلس على بساط الرّضا لا يرى من الله مكروها، وأشير عليكم بأن تذهبوا إلى سيدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وتبثّ له شكواك.
من يعتصم بك يا خير الورى شرفا فـالله حافظـه من كلّ منتقـم
ومن تكـن برسـول الله نصرتـه إن تلقه الأسد في آجامها تجـم
قال تعالى: ,, ولو أنّهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توّابا رحيما،، صدق الله العظيم.
وسلّموا منّا على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى شخصكم الكريم وعلى كافة من تلقون من الإخوان...

رسالة 05
بتـاريخ 15 .03 .1987
[ح . م . أم العرائس]
... واعلم أنّ واجب العارف أن يكون باطنه حرّية أو نقول حقيقة وظاهره عبودية أو نقول شريعة بحيث يكون برزخا بين الشريعة والحقيقة لا تطغى حقيقته على شريعته فيتزندق ولا شريعته على حقيقته فيتفسق وإنما يجمع بينهما فيتحقّق ,,ولقد كفر الذين قالوا إنّ الله هو المسيح ابن مريم،، لأنهم حصروا الألوهية في شخص المسيح أو شرّكوه في الألوهية. حفظنا الله وإياكم

رسالة 06
بتـاريخ 15 .03 .1987
[ هـ . إ . أم العرائس]
... إنّ ما ورد عليكم في كون الذّاكر هو المذكور وأنّ سرّه يعبده هو الحقّ لا محيد عنه، ولذا تعيّن على العارف أن يكون متحلّيا بالشريعة قولا وعملا في ظاهره.

رسالة 07
ببتـاريخ 12 .05 .1985
[ذكر المراسل أنّه كان يذكر بكثرة فتغيّر حاله وأصبح لا يذكر بسبب بعض العوارض الدنيوية، فكان الرّدّ]
والذي أنصحكم به هو مغالبة النفس ومواصلة الذّكر وملازمة الوقوف مع حدود الشريعة.

رسالة 08
ببتـاريخ 01 .05 .1985
[ ر.ع أم العرائس]
...هذا وقد جاء في رسالتكم استرواح طيّب في قوله تعالى: ,,هل أتى على الإنسان حين من الدّهر لم يكن شيئا مذكورا،،
وفي قوله تعالى: ,,قل لو كان في الأرض ملائكة يمشون مطمئنّين لنزّلنا عليهم من السّماء ملكا رسولا،،.
ولكن الذي أنصحكم به هو أنّه كان أستاذنا قدّس الله سرّه يذكر ما قاله المفسّرون ويصدّر به أوّلا ثم يقول من باب الإشارة أو يقول يستروح من الآية كذا وكذا ويركّز ما يقوله على نصوص صريحة حتى يكون مقبولا عند أهل الظّاهر، وفّق الله الجميع.

رسالة 09
ببتـاريخ 01 .05 . 1985
[ ف . ب . قليبية]
...هذا وقد اتّصلت بكلّ رسائلكم وأشكركم على ما أنتم عليه من جدّ ورغبة ومحبّة ونشاط وقد قال شيخنا قدّس الله سرّه: ,,الثبات على المبدأ من أجلّ الصّفات في المريد،، وعندما تصفوا أنواركم وافونا في أقرب وقت ممكن، وفّق الله الجميع.

رسالة 10
ببتـاريخ 17 .03 . 1985
[م . غ . سبيطلة]
...فعليك بالمواضبة على الذّكر مع نفي الخواطر كلّما خطرت حتى تقلّ شيئا فشيئا وتضمحلّ تماما وعندها يحلى الذّكر بكيفية عجيبة وتتضاعف محبّة الله في القلب ويشتدّ الشوق ثم يستنير القلب.




عدل سابقا من قبل أبو أويس في الخميس 16 أكتوبر 2008 - 23:01 عدل 2 مرات
أبو أويس
أبو أويس

ذكر عدد الرسائل : 1478
العمر : 62
الموقع : مواهب المنان
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء Empty شكرا

مُساهمة من طرف alhadifi الأحد 28 سبتمبر 2008 - 2:45

أخى إنى أعظم فيك تلك الأيام التى قضيتها مع الحبيب أسأل الله أن ينفعنا بها...
أشكركم على ما جاء فى هذه الرسائل ومازلت أبغى المزيد.
alhadifi
alhadifi

ذكر عدد الرسائل : 418
العمر : 67
الموقع : لم يوجد بعد
العمل/الترفيه : محب لله
المزاج : ثائر
تاريخ التسجيل : 21/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء Empty رد: ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء

مُساهمة من طرف أبو أويس الأحد 28 سبتمبر 2008 - 15:25


رسالة 11
بتـاريخ 17 .03 . 1985
[ ل . ط . القصرين]
...,,ما أصابك من مصيبة فمن الله وما أصابك من سيّئة فمن نفسك،، فواجب الإنسان أن يتأمّل ما منه إلى ربّه سلبا وإيجابا قبل أن ينظر ما من الله إليه فمن كان لله فيما يريد أعطاه الله فوق ما يريد، فانظر بارك الله فيك ما منك إليه واصلح شأنك وحاسب نفسك تجده معك وتجاهك، وأعطاك فأحسبك.

رسالة 12
بتـاريخ 27 .04 . 1986
...هذا وعليكم بملازمة ذكر الله على كلّ حال سواء تصوّرتم الحروف أم لم تتصوّروها والغاية هي إفراغ القلب ممّا سوى الله وإبعاد الخواطر كلّما خطرت بالبال.
كما أنّه لكم الإذن فيما استأذنتم فيه من العمل بإطار الأمن، واعلم أنّ العبرة في تقوى الله على كلّ حال.

رسالة 13
بتـاريخ 27 .04 . 1986
[ م . ص . فرنسا ]
...واعلموا أنكم مسؤولون عمّا تقولون وتفعلون لا عمّا يقوله غيركم ويفعله وعليه فلازموا ذكره والإجتماع عليه والتناصح فيه والدّعوة إليه ما وجدتم إلى ذلك سبيلا وبقطع النّظر عمّن أقبل أو أدبر ومن استقرّ أو فرّ فالأمر لله يفعل في ملكه ما يشاء ولا يسأل عمّا يفعل وهم يسألون.

رسالة 14
بتـاريخ 22 .03 . 1988
[ ع . م . الحسني المدينة المنورة ]
...أمّا رؤياكم الصّادقة فهي ترمز إلى أنّ إنسان عين الوجود والسبب في كلّ موجود صلى الله عليه وسلم شائع وجوده بنوره في جميع الأمكنة وسرّه سار في جميع الأشياء، فكأنّ الشيخ يرفع همّتكم من اعتقاد حصر الذّات المحمّدية في مكان أو مجلى معيّنين وخلاف ما عليه الحقيقة المحمّدية أخذ الله قبضة من نوره وقال لها: ,,كوني محمدا،، فكانت، وخلق من نور محمد صلى الله عليه وسلم جميع ما كان وما يكون فهو أصل شجرة الأكوان كلّها. هذا التحقيق في الحقيقة المحمدية وإني أرجو الله سبحانه وتعالى أن يشملكم بعنايته جلّ وعلا حتى تقفون على هذه الحقيقة مشاهدة وعيانا وفي هذا المعنى يقول بعضهم: ’’لو غاب عنّي رسول الله طرفة عين ما أعددت نفسي من المسلمين،،.
فتـراه في كـلّ شيء تـراه وهو الكـلّ دائمـا ما أجلـّـه
وختاما بلّغوا سلامنا وأشواقنا إلى كافة الإخوان بالمدينة المنورة...

وهذا نصّ الرؤيا كما ذكر المراسل:

... منذ شهرين تقريبا رأيت فيما يرى النّائم كأنّي جالس في مؤخّرة المسجد النبوي الشريف بين بابي سيدنا عمر بن الخطاب وسيدنا عبد المجيد ثم رأيت كأنّ الشيخ ع . م . [مقدم المدينة المنورة] قد دخل من باب سيدنا عبد المجيد فسلّمت عليه وطلبت منه أن يدعو لي لأحظى برؤية المصطفى صلى الله عليه وسلم فما كان منه إلاّ أن أشار إلى باب سيدنا عمر بن الخطاب وسألني أيّ باب هذا؟ فسمّيته له بغير اسمه فأعاد عليّ السؤال فأعدت له الجواب الخاطئ وفي المرّة الثالثة أجبته بأنّه باب سيدنا عمر بن الخطاب عندها أخذ بيدي وتقدّمنا سويّا إلى مقدّمة المسجد النبوي وعندما بلغنا الصّحن الأمامي المكشوف الذي يقع خلف الحجرة النبوية أشار إلى موضع هناك وقال لي: أنظر هذا هو الرسول صلى الله عليه وسلم، فلم أر شيئا فتقدّمنا قليلا وأعاد عليّ قائلا: أنظر وهنا أيضا هو الرسول صلى الله عليه وسلم، فعل ذلك سبع مرّات تقريبا في سبع مواضع مختلفة كلّ هذا ويدي لازالت في يده غير أنّي عندما أيقنت أنّي لم أر شيئا في المرّات الثّلاث الأولى إكتفيت بالسلام عليه صلى الله عليه وسلم وكنت أرفع صوتي بذلك ثم بلغنا إلى موضع أهل الصّفّة فدعا بماء فشرب وبقيت بقية فطلبت منه أن يقرأ عليها شيئا للبركة ويعطنيها وعندما بدأ يتلو عليها أفقت من نومي.
سيدي لقد أخبرت سيدي المقدّم بهذه الرّؤيا فأمرني أن أبلّغكم سلامه وكأنّه ألمح لي بأن أعلمكم بها من غير أن يصرّح بذلك...
20 رجب 1408 هجري.




رسالة 15
بتـاريخ 15 .03 . 1987
[ ج . س .القصرين]
... وبعد فاللّقاء الخاص مستحبّ بالنّسبة لأهل الفناء والبقاء وموضوعه ما يفتح الله به على الإخوان المجتمعين خلاله بدون تحديد لا في الزّمان ولا في المكان.

رسالة 16
بتـاريخ 25 .11 . 1984
[ أ .سبيطلة]
...أمّا لقاء فقيرة بالفقيرات ليلا فهو أمر لا يفرضه الطّريق ونظرا لما ذكرت من الأسباب فإنّي أرى أن تلازمي بيتك وتحافظين على تقوى الله عزّ وجلّ وذكر الأوراد التي أخذتيها أفضل، وأمّا العمارة فلا يلزم فيها أن تكون بإسم الصّدر خاصّة بل كما تكون به تكون بالإسم المفرد ’’الله‘‘ وإنّما عكف الصوفية على ذكر العمارة بإسم الصّدر ’’آه‘‘ لخاصّية فيه، كما أنّه ليس إسم الصّدر هو الطّريق وإنّما الطّريق يتمثّل في تقوى الله عزّ وجلّ وامتثال أوامره واجتناب نواهيه، وفّقنا الله جميعا لما فيه الخير والصّلاح.

رسالة 17
بتـاريخ 30 .12 . 1984
[...فرنسا]
...بارك الله فيكم وأجزل مثوبتكم وبلّغكم أمانيكم ورجائي أن تطردوا الغفلة كلّما وردت عليكم حتى يشتدّ الحضور ويتقوّى الإيقان ويصبح مشادة وعيانا، أمّا الإستغراق في حضرة القدم فذلك أمر لا بدّ منه ولا غنى لكم عنه إذ به تتقوّى نورانية الرّوح وتتخلّص من غبش البشرية...

رسالة 18
بتـاريخ 12 .05 . 1985
...وخلاصة ما تذاكرنا فيه هو أن يكون باطنكم مع الحقّ حقيقة وظاهركم مع الخلق شريعة بأن تستغرقوا في الأنوار الجبروتية أي أنوار القدم حتى تذوبوا في النّور ذوبان الثّلجة في الماء وتلازموا صفاء القدم أو بالأحرى تسكنوا في صفاء القدم وإذا رجعتم فلتكونوا به فيه تشاهدون تجلّيات الأسماء والصّفات الإلاهية في عالم الملك والشهادة ويكون حالكم ساعة في أنوار القدم وساعة في شهود مظاهر العالم حتى يضمحلّ السّوى تماما ولن يبق له على القلب سبيل.
أمّا من حيث الظّاهر فلتكن مسيرتكم مطابقة للشريعة أمرا ونهيا تقفون مع حدود الله تقيمون الفرائض وتأتون الواجبات وتتعاملون مع الخلق معاملة شرعية وبقدر ما تتمسّكون بالشريعة في ظاهركم بقدر ما تصفو أنواركم ويطّرد سيركم وتكونون دائما في زيادة وفي استنارة ’’تلك حدود الله فلا تعتدوها ومن يتعدّ حدود الله فقد ظلم نفسه،، فلتكونوا به فيه ومنه إليه تسمعون به منه وتتخاطبون به معه.
وإذا قيل من تهوى فقــل أنا من أهوى ومن أهوى أنـا
وبذلك تضمنون لأنفسكم الرّسوخ الدّائم.
أرجو الله لنا ولكم التوفـيــق ، والســــلام.

رسالة 19
بتـاريخ 12 .06 . 1986
[ ح . ن. القصرين]
...هذا وإنّ القول في القرآن بالرّأي خطير ولهذا يتعيّن على من أراد تفسير الآيات القرآنية
أوّلا: أن يكون ملمّا بالعلوم القرآنية.
ثانيا: أن يكون طويل الباع في العلوم الآلية.
أمّا إذا كان مجرّد فهم في آية بعينها يريد أن يعبّر عنه يتعيّن عليه أن يطالع ما قيل في الآية من طرف سادتنا علماء أهل الظّاهر ثم يذكر فهمه تحت عنوان ’’المعنى الإشاري‘‘ أو ’’الإسترواح‘‘ حتى يكون سامعه متحقّقا من أنّ ما سيذكره هي معاني ثانوية، هذا ما يجب السير عليه في هذا المضمار، والله أعلم بالصّواب.

رسالة 20
بتـاريخ 19 .06 . 1986
[ عبد الحق. فرنسا]
...بودّي أن تتركوا المطالعة جانبا لا فرق بين غثّها وسمينها وليكن شغلكم الشّاغل هو ذكر الله بالإسم المفرد ’’الله‘‘ مع دفع الخواطر حالة الذّكر كلّما خطرت بالبال بقطع النّظر عن تصوّر الحروف أي تشخيصها وعدمها... أمّا ذكر الورد العام قبل الوقت أي قبل الغروب مثلا فالأحسن تأجيله إلى وقت آخر من الليل لأنّ الورد وظيفة الليلة كلّها والسلام.





عدل سابقا من قبل أبو أويس في الخميس 16 أكتوبر 2008 - 22:58 عدل 1 مرات
أبو أويس
أبو أويس

ذكر عدد الرسائل : 1478
العمر : 62
الموقع : مواهب المنان
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء Empty رد: ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء

مُساهمة من طرف أبو أويس الجمعة 10 أكتوبر 2008 - 20:24

رسالة 21
بتـاريخ 01 .09 . 1986
[ م.ك.غ. قابس]
...واعلم أنّ الشيطان لا يزال يفتّن الذّاكر أو نقول المؤمن في مجال التوحيد حتى يقول له: هذا الله ومن الذي خلق الله؟ يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ’’لن يدع الشيطان أن يأتي أحدكم ، فيقول: من خلق السماوات والأرض؟ فيقول: الله ، فيقول: فمن خلقك؟ فيقول: الله . فيقول: من خلق الله ؟ فإذا حس أحدكم بذلك ، فليقل : آمنت بالله وبرسله‘‘.
والإشتغال بذكر الإسم هو الدواء النّاجع والعلاج النّافع من جميع الفتن القلبية، فعليكم بالإكثار من ذكر الإسم مع دفع الخواطر حتى تجتازون هذه المرحلة، والله الموفّق.


رسالة 22
بتـاريخ 01 .09 . 1986
[ أبو أنيس الخطيب. جدّة]
...وأوصيكم بالإقبال على ذكر الله وملازمة تقواه حتى يزول البين وتقرّ العين بالعين وما ذلك على الله بعزيز.


رسالة 23
بتـاريخ 01 .09 . 1986
[ ع.م.م. السند]
[ سأل المراسل هل يجوز اتّباع طريقتين مع أنّه أخذ العهد في الطريقة الإسماعيلية، فكان الرّدّ]
...هذا والذي أنصحكم به هو ملازمة السير في طريقتنا المدنية ونبذ ما سوى ذلك لأنّ التّصوّف والسلوك في هذه الطّريقة إن شاء الله، وفّق الله الجميع.



رسالة 24
بتـاريخ 24 .11 . 1986
...هذا وقد قرأت رسالتكم وعلمت كلّ ما دار بينكم وبين إخوانكم وأنّكم تترقّبون إجابتنا بفارغ الصّبر، وبعد أن أشكركم على موقفكم الشرعي الحازم القاضي لكم منّا بالشكر ومن الله بعظيم الأجر فأقول لكم:
إنّ ما قلتموه هو الحقّ وما قمتم به هو الواجب وإنّني بريء من كلّ ما نسبوه أو ينسبوه إلينا سواء أكان ذلك منهم على حسن نية أو على سوء نية فالموقف الذي وقفوه يتبرّأ منه الملائكة المقرّبون وخاصّة الخلق من الأنبياء والمرسلين فقد قال جلّ وعلا: ,, إنّ الله لا يغفر أن يشرك به‘‘ وقال جلّ شأنه: ’’لقد كفر الذين قالوا إنّ الله هو المسيح ابن مريم‘‘ وقد تبرّأ المسيح نفسه حينما قال له المولى عزّ وجلّ: ’’يا عيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتّخذوني وأمّي إلاهين من دون الله قال سبحانك ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحقّ‘‘ إلى أن قال: ’’ما قلت لهم إلاّ ما أمرتني به أن اعبدوا الله ربّي وربّكم وكنتُ عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلمّا توفّيتني كنتَ أنت الرّقيب عليهم وأنت على كلّ شيء شهيد إن تعذّبهم فإنّهم عبادك وإن تغفر لهم فإنّك أنت العزيز الحكيم‘‘
قال الشيخ البوصيري رضي الله عنه في قصيدة البردة في مدح المصطفى صلى الله عليه وسلم :
دع ما ادّعته النّصارى في نبيّهم واحكم بما شئت مدحا فيه واحتكم
وكذلك وأنا ’’والله ‘‘ ما ذاكرتهم في هذا الموضوع ولو مرّة واحدة ولا خضت معهم في موضوع الألوهية وإنّما هي ادّعاءات وأقوال لا أدري هذه اليد الأثيمة التي تحدّثت معهم في أسماء الله وصفاته، والكلام في هذا المعنى يطول، ولذا فإنّي أُجمل لكم القول في أنّ التّصوّف بريء من هذه المفتريات وإنّما الجهل عمًى وظلما وأنّ من جهل شيئا عاداه وذلك ما جعل كثيرا من الناس ينسبون إلى الصوفية الإلحاد والحلول والإبتداع عن غير هدًى وبصيرة وإنّما لما يبلغهم من مفتريات المفترين التي لا تصدر إلاّ عن قلوب مطموس عليها بسبب ما اشتملت عليه من جهل وكيد دافعه الحسد والحامل عليه النفوس الأمّارة التي تلعب بالنّار ولا تقرأ لملاقاة الجبّار حسابا فأنا أحقر عبيد الله بل أحقر من عبيد العبيد فيا فوزنا لو قبلنا عبيدا له بل لو قبلنا لأهل النسبة لعبيده وإنّي أشهد الله وأشهدكم على أنّي بريء كل البراءة ممّا نسبوه إلينا وإن شاء الله نتقابل ونتحدّث في الموضوع كما ينبغي أن نتحدّث فيه معكم . والسلام عليكم من أحقر العبيد محرّره لكم بالتّاريخ العبد الضعيف الفاني إسماعيل بن عثمان الهادفي المداني .
ملاحظة: الرّجاء منكم أن تعلموا الجماعة المعنيين بأنني أرغب منهم إن كانوا حقيقة ينتسبون إلى طريق الصوفية أن يزورونا فورا فورا حتى نتذاكر في الموضوع معهم ولكم الشكر.


رسالة 25
بتـاريخ 18 .01 . 1987
[ ح.ز. تونس]
قرأت رسالتكم فإذا هي تعبّر عن حالكم وما أنتم عليه، واعلم أنّ أوّل الغيث طلّ ثم ينهلّ وإنّ أحبّ الأعمال إلى الله أدومها وإن قلّ فلتعكفوا على ذكر الله والإجتماع عليه ولاتترك ذكره لعدم حضورك معه فلربّما نقلك من ذكر مع غفلة إلى ذكر مع حضور ومن ذكر مع حضور إلى ذكر مع غيبة عمّا سوى المذكور. وفّقنا الله وإيّاكم.


عدل سابقا من قبل أبو أويس في الخميس 16 أكتوبر 2008 - 23:00 عدل 1 مرات
أبو أويس
أبو أويس

ذكر عدد الرسائل : 1478
العمر : 62
الموقع : مواهب المنان
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء Empty رد: ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء

مُساهمة من طرف أبو أويس الخميس 16 أكتوبر 2008 - 22:56



رسالة 26
بتـاريخ 08 .02 . 1988
[ ع.ن. بئر علي بن خليفة]
...هذا وإنّ المؤمن محلّ للإبتلاء قال بعضهم: إنّي أحبّ الله، فقيل له: إتّخذ للبلاء جلبابا، وقال آخر: إنّي أحبّ رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقيل له: إتّخذ للفقر جلبابا، قال تعالى:’’ولنبلونّكم حتى يعلم المجاهدين فيكم والصابرين‘‘ فليتدرّع المؤمن بالصّبر فهو الترياق النّافع قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ’’عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له‘‘.
أرجو العافية ودوامها لنا ولكم إنّه السميع المجيب.


رسالة 27
بتـاريخ 16 .02 . 1988
[ ص.ص. القصرين]
قال تعالى: ’’وكنتم أزواجا ثلاثة فأصحاب الميمنة ما أصحاب الميمنة وأصحاب المشأمة ما أصحاب المشأمة والسابقون السابقون‘‘
أمّا أصحاب الميمنة فهم أصحاب اليمن والبركة وأمّا أصحاب المشأمة فهم أصحاب الشّؤم وسوء المنقلب والعياذ بالله، وأمّا السّابقون فهم المقرّبون جعلنا الله وإيّاكم منهم. قال شيخنا المداني رحمه الله: فهل في الأمّة المحمّدية من هم من أصحاب المشأمة؟ قال: نعم وهم الذين توفّرت فيهم شروط، أوّلا: عاشوا في المعصية. ثانيا: لم يتوبوا منها حتى الموت. ثالثا: وقفوا أمام الله ولم يغفر لهم.
ويستنتج من هذا أنّنا لا نحكم على أحد بأنّه من أصحاب المشأمة فقد يتوب من معصيته ولا نحكم عليه إذا مات ولم يتب لأنّه سيعرض على رؤوف رحيم، فلا يقضى عليه بأنّه من أصحاب المشأمة إلاّ بعد المثول أمام الله في يوم القيامة ولم يقع العفو عنه.
عاملنا الله جميعا بغفرانه وبعميم فضله وإحسانه إنّه جوّاد كريم رؤوف رحيم. والسلام.



رسالة 28
بتـاريخ 13 .06 . 1989
[ أ.م. تونس]
...والذي أنصحكم به هو عدم الإلتقاء بجماعة الإخوان المسلمين وأن تشتغلوا بالإقبال على دروسكم وتحافظوا على حالكم بدوام الذكر والإستغراق ما وجدتم إلى ذلك سبيلا ومن حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه. والسلام.


رسالة 29
بتـاريخ 01 .06 .1987
[ف. س . القيروان ]
...قال تعالى: ’’إدفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنّه وليّ حميم‘‘
وقد قالوا: عدوّ واحد كثير وألف صديق قليل.
وفي الحديث: ’’عامل الناس بما تحبّ أن يعاملوك به‘‘
وفيه أيضا: ’’كما يدين الفتى يدان‘‘
واعلم أنّ الشيطان ينزغ بين المؤمنين ولا سيّما المتّقين منهم ولم ينج منه أحد إلاّ رسول الله صلى الله عليه وسلم فإنّ شيطانه أسلم، أمّا بقية الناس على اختلاف مقاماتهم فلم ينج من كيده أحد ولم ييئسه قوله تعالى: ’’إنّ عبادي ليس لك عليهم سلطان‘‘ فلا يزال يحاول إغواءهم وتضليلهم بمختلف الطّرق والأساليب ولكن العاقبة للمتّقين ’’وإنّ جندنا لهم الغالبون‘‘.
وفي الزّبور: يا داود إنّي أنا الله أفعل ما أريد فمن كان لي فيما أريد أعطيته فوق ما يريد ومن لم يكن لي في ما أريد أتعبته فيما يريد ثم لا يكون إلاّ ما أريد،،.
وعليه أصلح ما بينك وبين ربّك يصلح الله لك ما بينك وبين عبيده.
وفقنا الله وإياكم لصالح القول والعمل. والسلام .

رسالة 30
بتـاريخ 19 .05 .1985
[م.ط.د. جدة]
...أمّا استأذانكم في الذهاب إلى الجهاد فأنتم لستم مطالبين شرعا به ففي كتاب شرعة الإسلام لا يخرج إلى الجهاد إلاّ من كان فارغا عن الأهل والأطفال وعن خدمة الوالدين فإنّ ذلك مقدّم على الجهاد بل هو أفضل الجهاد. وجاء رجل يستأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الجهاد فقال له: أحي والداك؟ قال: نعم. قال: ففيهما فجاهد .
ثم أنّك في جهاد أكبر وهو جهاد النفس في طاعة الله عزّ وجلّ وهل فرغت من تطهيرها وتهذيبها ؟ وهل واصلت السير حتى عرفته معرفة شهود وعيان وقد ذكر الإمام الغزالي في إحياء علوم الدين أنّ العلماء العاملين بعلمهم أعظم كرامة عند الله من المجاهدين وأنّ العارفين بالله أعظم كرامة عند الله من العلماء العاملين. فلتشمّروا عن ساعد الجدّ في سبيل ذكر الله ذكرا كثيرا مع الإنقطاع إليه وتصفية الباطن من غيره سبحانه ودفع الخواطر كلما خطرت بالبال عملا بقوله تعالى: ’’واذكر اسم ربّك وتبتّل إليه تبتيلا‘‘ أي انقطع إليه انقطاعا كلّيا عمّن سواه، قال عليه الصلاة والسلام: ’’إنّ الله لا يدخل قلب امرئ حتى يفرغ القلب ممّا سواه‘‘.
أسأل الله سبحانه وتعالى أن ينيلكم مقصودكم وأن ييسّر عليكم السّير حتى تصلوا إلى الفناء فيه والبقاء به إنه السميع المجيب.
أبو أويس
أبو أويس

ذكر عدد الرسائل : 1478
العمر : 62
الموقع : مواهب المنان
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء Empty رد: ردود سريعة من الأستاذ لبعض الفقراء

مُساهمة من طرف أبو أويس الثلاثاء 25 نوفمبر 2008 - 7:09

رسالة 31
بتـاريخ 26 .03 . 1988
[ ش.ك. باجة]
...هذا وقد استأذنتم منّا في إعطاء الورد العام لمن فيه الأهلية وأظنّ أنّكم فهمتم عكس المراد، فاعلم أنّ المطلوب من كل فقير لا منك على الخصوص أن يكون داعية لطريق الله ومعنى ذلك أنّه يذكّر كلّ ما أمكن التّذكير بالطريق وبالدّعوة إليه فمن أقبل فله الأجر ولكم مثل ماله ومن أدبر ’’فإن تولّوا فقل حسبي الله لا إلاه إلاّ هو عليه توكّلت وهو ربّ العرش العظيم‘‘.
أمّا ما حملتم عليه إذننا من الإنقطاع تماما إلى الطريق والدعوة له والإعراض حتى عن العمل الضروري لجلب القوت فذلك أوّلا ليس مقصدنا وثانيا هو خاص بمن وجّهه الله إليه ممّن أهّلهم للتجريد والإنقطاع وفي الحكم العطائية: ’’إرادتك التجريد مع إقامة الله إياك في الأسباب من الشهوة الخفية، وإرادتك الأسباب مع إقامة الله إيّاك في التجريد إنحطاط عن الهمّة العليّة‘‘ فما عليك إلاّ أن تشتغل كما كنت تشتغل كعادتك والتذكير بالطريق أمر ثاني هو بالعرض، أمّا ملازمة الإخوان الفقراء فليس معناه طرح كلّ ما في يديك والإشتغال بهم آناء الليل وأطراف النّهار وإنما معناه أن تحافظ على الإجتماع بهم ليلة اللقاء وفي ذلك حصانة إن شاء الله لكلّ مريد مواظب على لقاء إخوانه في طاعة الله.
أمّا تحوّلك من مكان إلى مكان أو من بلد إلى بلد قصد الإرتزاق فذلك أمر موكول إليك وإلى ما يحيط بك من الفروق والملابسات.
فالمطلوب من الفقير أن يتسلّح بتقوى الله في أيّ مكان قال عليه الصلاة والسلام: ’’إتّق الله حيثما كنت وأتبع السيّئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن‘‘ وفّقنا الله وإياكم.


رسالة 32
بتـاريخ 09 .08 . 1987
[ ع.ز. سليانة]
...أمّا ما فيه رضاء الله ورسوله وفيه خير الدين والدنيا هو تقوى الله في السّرّ والعلانية، ومن حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه.


رسالة 33
بتـاريخ 22 .05 . 1988
[ م.ع.ص. تبوك]
...هذا وقد اتّصلت برسالتيك اللّتين اشتملت إحداهما على التّهاني بشهر الصوم وعيد الفطر وعلى فهمكم الخاص أو على الأحرى استرواحكم الطّيّب من قوله تعالى: ’’ربّ أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق‘‘الآية.
واشتملت ثانيتهما على ما فهمتموه من قوله تعالى: ’’إنّ الذين يخشون ربّهم بالغيب لهم مغفرة وأجر كبير‘‘
وأشكركم وأنصحكم بأن تصحّحوا وارداتكم في المستقبل بمطالعة ما قاله سادتنا المفسّرون قبل الإسترواح وقبل كتابة ما ورد عليكم في مفهوم الآية القرآنية.
وأرجو أن تتّصلوا بالشيخ رئيس محكمة تبوك رأسا لتسترشدوا منه في بعض مفردات وردت في علاج مرض السّكري الذي نقل عن حضرته...
أفيدونا بارك الله فيكم...والسلام.


رسالة 34
بتـاريخ 04 .01 . 1989
[ ن . خ. المنستير]
...أمّا بعد يقول الله تعالى: ’’أدعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله‘‘
والتّبنّي على مقتضى العرف والقانون لا يثبت به النسب الحقيقي. والسلام.



رسالة 35
بتـاريخ 04 .01 . 1989
[ج . ح . زغوان]
قال تعالى: ’’وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدّنيا معروفا واتّبع سبيل من أناب إليّ‘‘
فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق. وإنّكم لن تسعوا النّاس بأموالكم فسعوهم بأخلاقكم قال  : ’’إنكم لن تسعوا الناس بأموالكم ، ولكن يسعهم منكم بسط الوجه‘‘
فأصلح ما بينك وبين الله يصلح ما بينك وبين عبيده. والسلام.
أبو أويس
أبو أويس

ذكر عدد الرسائل : 1478
العمر : 62
الموقع : مواهب المنان
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى