مواهب المنان
مرحبا بزائرنا الكريم
يمكنك تسجيل عضويتك لتتمكن من معاينة بقية الفروع في المنتدى
حللت أهلا ونزلت سهلا

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

مواهب المنان
مرحبا بزائرنا الكريم
يمكنك تسجيل عضويتك لتتمكن من معاينة بقية الفروع في المنتدى
حللت أهلا ونزلت سهلا
مواهب المنان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» لاخير فى قوم لا يتناصحون ولاخير فى قوم لا يقبلون النّصيحة
دراسات في مقام الإحسان ، للشيخ عبد السلام ياسين Icon_minitimeالجمعة 25 نوفمبر 2022 - 8:04 من طرف أبو أويس

» عذرا هذا منتدى في التصوف الإسلامي
دراسات في مقام الإحسان ، للشيخ عبد السلام ياسين Icon_minitimeالأحد 13 نوفمبر 2022 - 8:12 من طرف rania nashaat

» لحوم العلماء مسمومة
دراسات في مقام الإحسان ، للشيخ عبد السلام ياسين Icon_minitimeالجمعة 30 سبتمبر 2022 - 12:55 من طرف صالح الفطناسي

» الله عز وجل احتفل بميلاد النبيء صلى الله عليه وسلم
دراسات في مقام الإحسان ، للشيخ عبد السلام ياسين Icon_minitimeالأحد 25 سبتمبر 2022 - 22:54 من طرف أبو أويس

» من رسائل سيدي فتحي السلامي القيرواني إلى بعض مريديه 1
دراسات في مقام الإحسان ، للشيخ عبد السلام ياسين Icon_minitimeالسبت 17 سبتمبر 2022 - 13:21 من طرف صالح الفطناسي

» مذاكرة المشيخة ونص الإذن لسيدي فتحي السلامي
دراسات في مقام الإحسان ، للشيخ عبد السلام ياسين Icon_minitimeالخميس 8 سبتمبر 2022 - 15:29 من طرف براء ايوب

» الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم من أعظم الوسائل إلى الله
دراسات في مقام الإحسان ، للشيخ عبد السلام ياسين Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 23:28 من طرف أبو أويس

» الفرق بين صلاة الفرض وقيام الليل
دراسات في مقام الإحسان ، للشيخ عبد السلام ياسين Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 18:31 من طرف أبو أويس

» من عف نفسه في الحرام أتاه الله به في الحلال
دراسات في مقام الإحسان ، للشيخ عبد السلام ياسين Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:36 من طرف أبو أويس

» مهمتنا أن نقضي على المرض لا على المريض
دراسات في مقام الإحسان ، للشيخ عبد السلام ياسين Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:31 من طرف أبو أويس

» مذاكرة مدنية عن سيدي الشيخ الحسن الهنتاتي رحمه الله
دراسات في مقام الإحسان ، للشيخ عبد السلام ياسين Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:26 من طرف أبو أويس

» اللهم صل وسلم على عين الرحمة الربانية
دراسات في مقام الإحسان ، للشيخ عبد السلام ياسين Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:23 من طرف أبو أويس

»  أحسنوا جوار نعم الله
دراسات في مقام الإحسان ، للشيخ عبد السلام ياسين Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:09 من طرف أبو أويس

» صلاة بهجة القلوب
دراسات في مقام الإحسان ، للشيخ عبد السلام ياسين Icon_minitimeالخميس 7 يوليو 2022 - 13:24 من طرف صالح الفطناسي

» أفضل ما يقال في يوم عرفة
دراسات في مقام الإحسان ، للشيخ عبد السلام ياسين Icon_minitimeالأربعاء 6 يوليو 2022 - 14:21 من طرف أبو أويس

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
ديسمبر 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية


دراسات في مقام الإحسان ، للشيخ عبد السلام ياسين

اذهب الى الأسفل

دراسات في مقام الإحسان ، للشيخ عبد السلام ياسين Empty دراسات في مقام الإحسان ، للشيخ عبد السلام ياسين

مُساهمة من طرف omarel hassani الإثنين 3 أكتوبر 2011 - 17:11

الإحسان
مقدمة
الرجال
عقبة واقتحام
الصحبة والجماعة
الذكر
الصدق
البذل
العلم
العمل
السمت الحسن
التؤدة
الاقتصاد
الجهاد
قال الشيخ عبد السلام ياسين في إحدى مجالسه الخاصة : ( لم أخلق إلا لأكتب كتاب الإحسان ) ، كان للكتاب ضجة كبيرة حينما نشر منه مقدمته الرجال ، ثم كان العزم على طباعته في أواخر التسعينات، ويعد الكتاب خلاصة سيرة الرجل في فهمه لمسألة السلوك إلى الله تعالى ، لآأنكر أني أحب الرجل حبا خاصا ، ووجدت في كتاباته ذلك النور و الفهم ، ولكن هذا لا يمنع من مناقشة كتاباته و دراستها ، وهو رجل محب للحوار وهادئ و تابث الجنان ، يتصف بحكمة بالغة وحب بالغ لأمة الحبيب صلى الله عليه وسلم ، وتظل نصيحته نعم لذكر الله ، وللتغيير بدون عنف ، مرحبا للنقاش الهادئ ، شعاره التربية ثم التربية ثم التربية ، ثم العلم العلم ، وأولا , اخيرا إرادة وجه الله.
أقد النص الطويل للكتاب في غضون هذه الأيام ، ونناقشها مع الإخوة باحثين عن مفتاح السلوك كما يريد أن يبلغه لنا الرجل ، وفي نفس الوقت ندعو له بالخير و النصر كله.
إته على كل شيئ قدير
omarel hassani
omarel hassani

ذكر عدد الرسائل : 43
العمر : 51
الموقع : طنجة المغرب
العمل/الترفيه : حارس أمن ليلي ، مسير شركة سابقا
المزاج : معتدل و هادئ أعشق الحوار
تاريخ التسجيل : 28/09/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

دراسات في مقام الإحسان ، للشيخ عبد السلام ياسين Empty رد: دراسات في مقام الإحسان ، للشيخ عبد السلام ياسين

مُساهمة من طرف omarel hassani الإثنين 3 أكتوبر 2011 - 17:12

مقدمة
إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا. من يهده الله فلا مُضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ) .(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً) .( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً).
اللهم اجعلنا من الفائزين الفوز العظيم فضلا منك ومنة يا ملك يا وهاب.
أما بعد فقد كتبت كتاب "الإحسان" منذ سبع سنوات، ونشرت، خلسة من الرقابة الصارمة على المطابع أن تتعامل معنا، الفصل الأول منه تحت عنوان "الرجال".
كان بعض الفضلاء ممن يتأسفون على "سوابقي" الصوفية اقترح علي أن أكتب متبرئا من ماضيّ الصوفي. ولعلهم بحسن نية أرادوا أن يمحوا عني وصمة. ولعلهم ظنوها زلة. ولعلهم.
فهأنا أكتب بعد تسع وعشرين سنة مضت منذ وضعت قدمي في الحوزة المباركة يوم احتضنني وليدا تائبا حائرا وأنا في الأربعين من عمري شيخي وقدوتي إلى الله العارف بالله الشريف النسيب سيدي الحاج العباس بن المختار القادري نسبا البوتشيشي شهرة الشاذلي طريقة.
رحمه الله وأجزل له المثوبة بما غذى الوليد بذلك الغذاء الروحي الذي لا يخطر وجوده ببال من يسألني عن مؤلفات شيخي سؤال تبكيت، لأن الرجل العظيم رحمه الله ما كان معه من مؤهلات القُرّاء المهرة الحاذقين إلا زاد متواضع من حفظ القرآن والتفقه في الدين. عالم الروح وعجائب القلب واختصاص الله عز وجل من شاء من عباده بما شاء من مادة ترياق القلوب أمور ما عندَ المبكتين بها خبر. كان الله لنا ولهم.
وُلدت الميلاد المعتمد في طريق الله على يد محسن من المحسنين، في ظل قلب تزكى لما زكاه الله. شيخ صوفي قال الاصطلاح. ما هو التصوف وما بينه من علاقة وبين الالفاظ القرآنية النبوية مثل: إحسان، تزكية، أولياء، تقرب إلى الله، سابقون، مقربون، محِبون، محبوبون ؟ وهل بعد العلم يَرويه العلماء عن العلماء بما قال الله وقال رسول الله من مطلب؟
حاولت في الفصل المنشور منذ سنوات بعنوان "الرجال" أن أضع بين يدي العقلاء نماذج من علماء المسلمين وأفذاذهم الذين بحثوا عن عارف بالله يربيهم. وانهالت علي من بعض الناس حملات تؤكد جَهد أيمانها أن مؤلف كتاب "الإسلام بين الدعوة والدولة" لا يزال سادرا في غيه، مصرا على ضلاله، ناشرا لبدعته. وكفِّرْ الناس يا من لا يتورع ولا يحب أن ينزل لحظة عن رئاسته ليتعلم. سبحان الله! واحد أمضى بحول الله وتوفيقه تسعا وعشرين سنة في رحاب عمل الليل والنهار، وجُهد العقل والجسد والقلب ضال مضل. وواحد قرأ ورقات شتم ولعن وسب وتكفير في الصوفية كلامه حجة! سبحان الله!
أما بعد فهل ينفع أن نُثير المعارك حول التصوف، أم يجمُل أن نسكت؟ بل السؤال هو: أفينا من يصبر حتى يتعلم أم إن الأمر "أشار فأشار" ونمضي لشأننا على سطوح التسلف المجند يداً واحدة علينا مع "من غلبهم بالسيف حتى سمي أمير المؤمنين"، لا يحل عقيدة متوارثة أنْ نبيت ولا نراه لنا إماما مطاعا. أو نمضي لشأننا ببراح إسلام فكري ثقافي سياسي وما شئت، لكن دعنا، نرجوك، من الصوفية.
منذ عشرين سنة حمل أحد الإخوان كتابَيّ "الإسلام بين الدعوة والدولة" و"الإسلام غدا" إلى الموسم بمكة المكرمة. في مكة أهدى أخي سيدي أحمد الملاخ نسختين للسيد الجليل أبي الحسن الندوي. فلما انصرف الناس إلى المدينة المنورة إذا بالشيخ الندوي يبحث عن المغربي ليُحمله إلي رسالة شفوية مؤداها: "جزاك الله خيرا. صرحت بما لا نستطيع التصريح به".
كان أستاذ الأجيال ولا يزال وفقه الله يحمل عبئا ثقيلا في جمع شمل المسلمين بالهند. وكانت له صلات بجهات تخندق فيها العقيدة الحنبلية التيمية الوهابية شديدة المراس. لم تمنعه صلاته تلك أن يكتب ببيانه العذب وعلومه الواسعة دفاعا متنوع المظاهر عما سماه القرآن تزكية، وسماه الاصطلاح التاريخي تصوفا، وسماه شيخ الإسلام ابن تيمية فقه سلوك تعقّبه بالنقد بعد اطلاع واسع على دخائل من تسموا صوفية. فيهم أمثال الجنيد والشيخ عبد القادر وأضرابهم من أئمة الدين، وفيهم أكلة الأفاعي والراقصون والزنادقة والمجانين والسكارى الشطاحون. كل أولئك اجتهد شيخ الإسلام ليميز من بينهم الصالح من الطالح. الصالح والطالح في نظره.
كتب الشيخ أبو الحسن الندوي في "رجال الفكر والدعوة" و"ربانية لا رهبانية". ولكن العقلانية التيمية الصائلة في الميدان المدججة بالمال وسيل المطبوعات الفاخرة والجامعات تفرخ الدكاترة المجندين المتكلمين حراس العقيدة تترصد البدعة والضلالة والكفر والجهل وفساد العقيدة وراء كل ما ينطق بالتصوف. التصوف جملة واحدة ضلال قبل أي كلام.
وتحسَّرْ أنت وحدك يا من يحمل هم الأمة على ما تسرب إلى جوهر الدين من خلال التصوف الفلسفي الشاطح، وعلى ما تعانيه الدعوة من خواء روحي. هذه النفوس الصاحية إلى الإسلام، وهذا الشباب المتطلع إلى صلاح كيف نهدي إليه والمعمعة حامية بشرى التزكي وترياق الشفاء تحت شعار مقبول مثل "التربية الروحية" دون أن نذكر الكلمة/الحرب ودون أن نصارح هذه الأجيال الصادقة بأمانة وصدق أن التصوف عمل، وأن العلم بما هو التصوف فرض على كل ناصح لنفسه لا يقعقع له بالشنان زجرا له عما تصفه العقلانية المقتضبة بالبدعة والضلالة والكفر والزندقة كلمةً واحدة.
وليس من شأننا، ولا مما يشغلنا، ولا مما ينبغي أن يشغلنا الدفاع عن خطإ من أخطأ، وتثبيت أقدام من زل، وتذكير الناسي بما نسي.
يا من رخص عليه دينه فأوْرَى زند الحرب على المسلمين وشنها شعواء على المؤمنين! ويحك! أرثي والله لزهدك في الاطلاع على دينك! شعارك "الكتاب والسنة" وهو شعار المؤمنين. لكنك تفهم وحدَك متلففا في مذهبيتك الكتاب والسنة. وغيرك ضال ومضل. ما أنصفت نفسك إذ استخففت بأجيال العلماء من الأمة الذين دانوا الله قبلك وحققوا ودققوا ونصحوا. ولا أنصفت غيرك إذ اختصرت المسألة في تقابل ضدي بين تصوف كفر وعقيدة سليمة. العقيدة السليمة أنت، وغيرك جهمي معطل فاسق بدعي كافر. ويحك!
هل من سبيل يا أهل السماحة إلى الحديث في هذا الموضوع دون نفثات حسرة وغضب؟
أكثرت في هذا الكتاب من اقتطاف نصوص من أطايب الكلام لأمثال الشيخ عبد القادر والشيخ الرفاعي وشيخ الإسلام ابن القيم، خرقا للمنهجية الأكاديمية التي تأبى أن تسرد النصوص الطويلة. "لست من قيس ولا قيس مِنِي!". فلذلك أهدي القارئ من عيون البلاغة وأزاهر البيان.
قال المعترض: هذا عبد القادر وأحمد الرفاعي صوفيان مشهوران. فما بال ابن القيم وهو العالم السلفي المجيد؟
قلت: من قرأ تذييل ابن رجب على طبقات الحنابلة اطلع على ما عند سادة المذهب وأئمته رضي الله عنهم من تقوى وربانية وخشية لله تعالى. لا يحبون كلمة "تصوف" لكن سلوك أكابرهم يذكر بسلوك الصالحين في القرون الفاضلة.
ومن قرأ كتب ابن القيم مثل "مدارج السالكين" و"دار الهجرتين" وما فيها من الرقائق وبدائع الوعظ والتذكير والهمسات والزفرات المكتومة ربما أدرك أن في الأمر شيئا مميِّزاً بين العقلانية الصارمة للشيخ ابن تيمية والتلميذ ابن القيم.
وإن في الأمر لأشياء أعرضها في هذا الكتاب حين كتب شيخ الإسلام من سجنه الذي مات فيه رحمه الله ورفع درجته يعيِّر أصحابه بأنه ينقصهم الوجد، ويبشرهم بأن الله تعالى فتح له ما لم يكن بالحسبان.
سبحان الله! عُمْرٌ كامل في مزاولة العقل والنقل ومحاربة الوجد والواجدين، ثم انقلاب آخر رمق!
حارب قبل شيخ الإسلام الصوفية الإمام ابن الجوزي رحمه الله. ووصفهم في "تلبيس إبليس" -وصف ما شاهد وما سمع- بأنهم من "جملة الزهاد وقد ذكرنا تلبيس إبليس على الزهاد إلا أن الصوفية انفردوا عن الزهاد بصفات وأحوال وتوسموا بسمات فاحتجنا إلى إفرادهم بالذكر، والتصوف طريق كان ابتداؤها الزهد الكلي ثم ترخص المنتسبون إليها بالسماع والرقص فمال إليهم طلاب الآخرة من العوام لما يظهرونه من الزهد. ومال إليهم طلاب الدنيا لما يرون عندهم من الراحة واللعب فلا بد من كشف تلبيس إبليس عليهم في طريقة القوم"[1]. ثم نجد ابن الجوزي في كتابه "صيد الخاطر" يقول: "مجرد العلم بالحلال والحرام ليس له كبير عمل في رقة القلب. وإنما ترق القلوب بذكر رقائق الأحاديث وأخبار السلف الصالحين وأذواق أهل التصوف".
ونجد الحافظ ابن الجوزي ينصح ابنه قائلا: "وعليك بكتاب "منهاج المريدين"، فإنه يعلمك السلوك، فاجعله جليسك ومعلمك، وتَلَمَّحْ كتاب "صيد الخاطر"، فإنك تقع بواقعات تصلح أمر دينك ودنياك"[2].
حنابلة أئمة يرجعون. هذا عير إخوانه في آخر حياته بأنه ينقصهم الوجد بعد أن حارب الوَجد وأهل الوجد عمرا حافلا. والآخر كشف عن تلبيسات إبليس لدى المتزهدة الذين يكثرون من الأكل والرقص والغناء، ثم ينصح أعز الناس عليه وأقربهم إليه، وينصح الأمة بالبحث عما يرقق القلوب ويوقظ القلوب لتذوق حلاوة الإيمان.
ولئن تركها ابن الجوزي رحمه الله إشارة إلى "أذواق أهل التصوف"، وتركها بعده شيخ الإسلام رحمه الله توجيها إلى طلب الوجد، فإننا بعون الله نُطَوِّف في رياض المربين المتزكين الذائقين الواجدين المحبين الوالهين في جلال الله وجماله، عسى يشيم صادق صابر معنا وصادقة صابرة من عبير النفح الروحي وعطر التزكية الإحسانية.
واذهب أنت يا من تمر على فتاوي ابن تيمية مر الكرام لا تقف عند فصوص الكلام ومفاصل العبرة، تكفر المسلمين وترفع لواء حمله قبلك فطاحلة ثم تخلوا عنه.
أكتب يا أهل السماح هذه المقدمة ليلة السابع والعشرين من رجب سنة 1414 تيمنا بالذكرى المباركة للإسراء والمعراج. على سيدنا وحبيبنا محمد رسول الله أزكى الصلاة وأطيب السلام. اللهم اهد قلوبنا لما فيه خيرنا وخير المسلمين. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
سلا، ليلة الإثنين 27 رجب 1414.



[1] تلبيس إبليس ص 145.
[2] لفتة الكبد في نصيحة الولد ص 66.
omarel hassani
omarel hassani

ذكر عدد الرسائل : 43
العمر : 51
الموقع : طنجة المغرب
العمل/الترفيه : حارس أمن ليلي ، مسير شركة سابقا
المزاج : معتدل و هادئ أعشق الحوار
تاريخ التسجيل : 28/09/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

دراسات في مقام الإحسان ، للشيخ عبد السلام ياسين Empty رد: دراسات في مقام الإحسان ، للشيخ عبد السلام ياسين

مُساهمة من طرف omarel hassani الإثنين 3 أكتوبر 2011 - 17:12

الرجال
معاني الإحسان
ألا وإن في الجسد مضغة
علم التصوف فقه واجتهاد
علوم القوم ومكانتها من بين العلوم
المحدثون والصوفية
الفقهاء تلامذة الصوفية
بين التشدد والاعتدال
مراجعة وتوبة
omarel hassani
omarel hassani

ذكر عدد الرسائل : 43
العمر : 51
الموقع : طنجة المغرب
العمل/الترفيه : حارس أمن ليلي ، مسير شركة سابقا
المزاج : معتدل و هادئ أعشق الحوار
تاريخ التسجيل : 28/09/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى