مواهب المنان
مرحبا بزائرنا الكريم
يمكنك تسجيل عضويتك لتتمكن من معاينة بقية الفروع في المنتدى
حللت أهلا ونزلت سهلا

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

مواهب المنان
مرحبا بزائرنا الكريم
يمكنك تسجيل عضويتك لتتمكن من معاينة بقية الفروع في المنتدى
حللت أهلا ونزلت سهلا
مواهب المنان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» لحوم العلماء مسمومة
مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه Icon_minitimeالجمعة 30 سبتمبر 2022 - 12:55 من طرف صالح الفطناسي

» الله عز وجل احتفل بميلاد النبيء صلى الله عليه وسلم
مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه Icon_minitimeالأحد 25 سبتمبر 2022 - 22:54 من طرف أبو أويس

» من رسائل سيدي فتحي السلامي القيرواني إلى بعض مريديه 1
مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه Icon_minitimeالسبت 17 سبتمبر 2022 - 13:21 من طرف صالح الفطناسي

» مذاكرة المشيخة ونص الإذن لسيدي فتحي السلامي
مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه Icon_minitimeالخميس 8 سبتمبر 2022 - 15:29 من طرف براء ايوب

» الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم من أعظم الوسائل إلى الله
مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 23:28 من طرف أبو أويس

» الفرق بين صلاة الفرض وقيام الليل
مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 18:31 من طرف أبو أويس

» من عف نفسه في الحرام أتاه الله به في الحلال
مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:36 من طرف أبو أويس

» مهمتنا أن نقضي على المرض لا على المريض
مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:31 من طرف أبو أويس

» مذاكرة مدنية عن سيدي الشيخ الحسن الهنتاتي رحمه الله
مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:26 من طرف أبو أويس

» اللهم صل وسلم على عين الرحمة الربانية
مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:23 من طرف أبو أويس

»  أحسنوا جوار نعم الله
مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:09 من طرف أبو أويس

» صلاة بهجة القلوب
مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه Icon_minitimeالخميس 7 يوليو 2022 - 13:24 من طرف صالح الفطناسي

» أفضل ما يقال في يوم عرفة
مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه Icon_minitimeالأربعاء 6 يوليو 2022 - 14:21 من طرف أبو أويس

» من أهم الرسائل (دستور الصوفية)
مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه Icon_minitimeالجمعة 1 يوليو 2022 - 11:49 من طرف أبو أويس

» رسالة من شيخنا سيدي إسماعيل الهادفي رضي الله عنه لبعض المحبين
مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه Icon_minitimeالجمعة 24 يونيو 2022 - 17:09 من طرف أبو أويس

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
أكتوبر 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية


مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه

4 مشترك

اذهب الى الأسفل

مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه Empty مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه

مُساهمة من طرف أبو أويس الجمعة 22 أكتوبر 2010 - 8:22


إلى كلّ محبّ ومنتسب من رجال الطائفة العلويّة الميمونة، وأبنائها الأبرار

معتمدا على الله فيما أقوله قاصدا كلّ خير فيما أقوله، أو أشر به أو عليه، والله يقول الحق،ّ وهو يهدي السبيل

إنّ الطريقة قد كانت فيما سلف حالا ومقالا وفعالا، وهو العصر الذي كان فيه التصوّف النجم الذي لا يدرك والبحر الذي لا يعبر إلاّ لمن رضي بقتل نفسه وفنائه عن حسّه، ثمّ جاء عصر يكتفي فيه من المريد بشيء من اقتفاء أثر السلف الصالح بمعنى حالا ومقالا دون قيامه بجميع الفعال، ثمّ أصبح اليوم يكتفي من المنتسب أن يقوم بصلاته في أوقاتها وبشيء من محبّة الذاكرين

لقد ذكر رجال الطريق أنّ أصولها ثلاثة الصدق، المحبة، والتعظيم، ومن جمعت فيه هذه الخصال، فهو صوفيّ على الحقيقة، ومن لم تتوافر فيه فهو مغرور، وعلاوة على ذلك فهو مريض تطلب في حقّه المعالجة، وما معالجته إلاّ أن يتقي الله في سرّه ونجواه، قال تعالى في كتابه العزيز ومن يتق الله يجعل له مخرجا , ويرزقه من حيث لا يحتسب / الطلاق آية / 2، 3

أمّا الصدق الذي جعلوه أصلا من أصول الطريق فهو يبقى للمريد في عقيدته وفي عبادته وفي معاملته مع خلق الله، أمّا كونه في عقيدته فهو أن يعتقد أنّ السند الذي تعلّق به من أهل الله هو وثق الأسانيد وأعلاها على الإطلاق بعد النبوّة، وأمّا كونه في عبادته أن يعبد الله وحده ولا يشرك به أحدا، وأمّا كونه في معاملته هو أن لا يعامل أحدا من الخلق إلاّ بمعيّة الحقّ، قال تعالى وهو معكم أينما كنتم / الحديد آية / 4، وهو المسمّى عند القوم مقام المراقبة، وهو دون مقام الشهود، وهو مقام يكون فيه العبد بحسب استعداده من حيث قوّة شعوره ورقّة وجدانه، وأنّ الله يتقرّب من عبده بحسب منزلته

فكذلك المحبّة تشمل العقائد والعبادات والمعاملات، فأمّا وجودها في العقيدة فهو الجوهر الفرد الذي لا يقبل الانقسام، وقد أشار إليهما إمام العاشقين سيدي ابن الفارض رضي الله عنه بقوله

وإن خطرت لي في سواك إرادة على خاطري سهوا قضيت بردتـي

ومعناها أنّ المحبّة تتمكّن من القلب حتى لا يبقى فيه ما سوى المحبوب، ويصير القلب حينئذ لا يحتجب عنه لا في اللحظات ولا في الخطرات، ولهذا قال الإمام الأكمل سيدي عبد السلام بن مشيش اللّهم أغرقني في بحر عين الوحدة شهودا حتى لا أرى ولا أسمع ولا أجد ولا أحس إلاّ بها نزولا وصعودا، وهي غاية لا ينالها من ربّه إلاّ من رضي الله عنه ذلك لمن خشي ربّه، وقد أشار إليها الأشرف الشريف فيما أخرجه البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم من حديث مسند من عادى لي وليّا فقد آذنته بالحرب وما تقرّب إليّ عبدي بشيء أحبّ ممّا افترضته عليه، وما يزال يتقرّب إليّ بالنوافل حتى أحبّه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها ولئن سألني لأعطينّه ولئن استعاذني لأعيذنّه رواه البخاري في صحيحه، وأمّا كون المحبّة في العبادات هو أن يتعبّد المريد مخلصا لذاته سبحانه وتعالى، لا لغرض من الأغراض الدنيويّة أو الأخرويّة، وهذه الأغراض المتعبد من أجلها هي المشار إليها بقوله تعالى ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا يحبّونهم كحبّ الله والذين أمنوا أشدّ حبّا لله / البقرة آية / 165، والذين أمنوا لم تخل أفئدتهم تماما من محبّة الأنداد فلم تغلب محبّتها على محبّة الله، ولم يسووا بينها وبين محبّة الأنداد كما فعل غيرهم، أمّا أثر الأنداد فلم يزل عالقا بهم لأنّه شيء ممزوج بفطرة الإنسان، لأنّ السنّة والفرض تشمل الحسن والسيء، ومن ذا الذي يعيش بدون غرض، والإنسان كلّه غرض فافهم، ولا يسلم من الغرض بأنواعه إلاّ من غاب عن نفسه في قدسه حتى لا يحس من نفسه إلاّ ما هو عينها بقوله تعالى سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنّه الحقّ / فصلت آية / 53

وأمّا كونه في المعاملات، فقد قال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم فيما أخرجه الشيخان عن ابن مالك رضي الله عنه عن سيدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لا يؤمن أحدكم حتى يحبّ لأخيه ما يحبّ لنفسه رواه البخاري في صحيحه، والإمام أحمد في مسنده، والنسائي والترمذي والدارمي في سننهم، والمعنى إنّ هذا الحديث يشير إلى نقطة عميقة ودرّة ثمينة لا يلتقطها إلاّ من كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد، ونحن إذا تتبعناها لا ريب يذهب بنا الحديث إلى التطويل أمّا ما نريد بسطه أنّ الاخوّة يتنازعها فهم خاصّ وفهم عام، أمّا الفهم العام فهو ما أشارت إليه الآية الكريمة إنّما المؤمنون اخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون / الحجرات آية / 10، وذلك فيما إذا وقع الشأن أو شجر فيما بين المؤمنين فلا نتركهم وشأنهم، لئلا يؤدي ذلك إلى هتك الآداب الشرعيّة العامّة من حسن الجوار والمعاشرة، وحتى لا يكون غل في قلوب الذين أمنوا على بعضهم بعضا، وأمّا الفهم الخاص فهو لا يتمّ إيمان أحدكم بالله إلاّ إذا كان يرى نفسه متجليّة في كلّ فرد من أفراد المؤمنين، وهنا تتوّحد عنده النفوس قال تعالى وهو الذي أنشأكم من نفس واحدة/ الأنعام آية / 98، وإلى هذه النقطة يتأتى له معها أن يحبّ لأخيه ما يحبّ لنفسه، وإذا لم يصل إلى تلك الغاية فهو بعيد عن مقام المحبّة، ونسوق مثالا لهذه الغاية حتى يشعر بها المؤمن نفسه، وذلك إذا كان له ابناء أو بنات وبجواره أولاد لغيره فتجده يميل بطبعه إلى البرّ والإحسان بأبنائه أكثر من ميله إلى أبناء جيرانه، لأنّه يرى أبناءه خلقوا من نفسه وإليه مرجعهم، وأبناء غيره ليسوا منه، ولا هو منهم إنّما جمعهم به الجوار والإسلام، وهذا أضعف في شعوره وإلاّ فلو تأمل قليلا لوجد نفسه وبقيّة المؤمنين كلّهم أبناء آدم وحواء عليهما السلام، ولو علت مداركه لوجدهم أبناء خليفة الله في الأرض الذي أسجد له ملائكته، ولو زاد فوق ذلك لزاده الله نورا على نور والله نور السّماوات والأرض وكذلك نري إبراهيم ملكوت السموات والأرض وليكون من الموقنين / الأنعام آية / 75

وأمّا التعظيم فقد قال بعضهم فيه من نظر الأشياء بعين التعظيم استمدّ منها وكان عند الله عظيما ومن نظرها بعين الاحتقار استمدّت منه، وكان عند الله حقيرا، وكذلك يطلب من المريد في المراتب الثلاثة وكينونته في العقيدة هو أن يكون المقتدى به معظّما ملحوظا بعين الوقار والإجلال بحيث لا يقطع المريد أمرا دونه فيما يخصّه من جهة سلوكه إلى الله وأن لا يرى لأحد حيثية فوق أستاذه، قال صلّى الله عليه وسلّـم لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به قال النووي حديث صحيح، والمعنى إنّه يطلب من التابع أن يحط رحاله عند متبوعه، ولا يلتفت إلى سواه قال تعالى إنّ الذين يبايعونك إنّما يبايعون الله يد الله فوق أيديهم / الفتح آية / 10، وكفى بهذه الآية تنويها بمقام الداعي إلى الله بإذنه وسراجا منيرا، أمّا كونه في العبادة فيطلب من المريد أن يستحضر عظمة الله حين الوقوف بين يدي الله، ولهذا المعنى جاءت الصلاة مفتتحة بالتكبير ومخلّلة به ومحشوّة به، وذلك يشعرنا أنّ العبد مطلوب باستغراقه في كبرياء الله وعظمته، وكلّما قال المصلّي الله أكبر ولسان الحال، يقول له أعدها فإنّها أكبر ممّا تقول وتعتقد، ولا يدرك هذه الكبرياء والعظمة إلاّ من صحب الكبراء والعظماء من أهل الله المتقين، وأمّا التعظيم في المعاملات فهو أن يرى المريد نفسه أنّه أمين على ما تحت يديه من أوقات الحياة، تعظيما لتلك الأمانة أن لا يصرّفها إلاّ فيما يرضي الله ورسوله، ومثلها كمثل فتاة ذات دين ومروءة فلا يقرنها إلاّ بكفء حتى إذا آتاهم الله ذريّة كانت على طهارة وعفاف إنّ الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلّكم تذكرون / النحل آية / 90، اللّهم إيّاك نعبد وإيّاك نستعين اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين آمين، والله يتولانا وهو يتولّى الصالحين.


سيدي أحمد بن عليوة المستغانمي رضي الله عنه وأرضاء
أبو أويس
أبو أويس

ذكر عدد الرسائل : 1480
العمر : 63
الموقع : مواهب المنان
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه Empty رد: مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه

مُساهمة من طرف حبيب الله الجمعة 22 أكتوبر 2010 - 8:32


رضي الله عن سيدي القطب العلاوي وعن كافة أهل الله قاطبة ، وجزاكم الله كل خيرا
سيدي أبا أويس على هذا الجهد المتواصل، فمشرب هذا القطب مشرب صافي لا تشوبه الشوائب
وكل من أخذ من هذا المعين أدرك عظمة سر السّاقي ، فله ورّاث مالقّنوا صادقا إلاّ
وهام على منصّات الحقائق ، فلله والله رجال .

حبيب الله
حبيب الله

ذكر عدد الرسائل : 65
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 14/06/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه Empty رد: مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه

مُساهمة من طرف alhadifi الجمعة 22 أكتوبر 2010 - 10:19

مقتطفات من المذاكرة وجب الوقوف عندها والتفرس فيها:


إنّ الطريقة قد كانت فيما سلف حالا ومقالا وفعالا.

لقد ذكر رجال الطريق أنّ أصولها ثلاثة الصدق، المحبة، والتعظيم.

وأنّ الله يتقرّب من عبده بحسب منزلته


الإمام الأكمل سيدي عبد السلام بن مشيش :اللّهم أغرقني في بحر عين الوحدة شهودا حتى لا أرى ولا أسمع ولا أجد ولا أحس إلاّ بها نزولا وصعودا

وأمّا الفهم الخاص فهو لا يتمّ إيمان أحدكم بالله إلاّ إذا كان يرى نفسه متجليّة في كلّ فرد من أفراد المؤمنين.

ولو علت مداركه لوجدهم أبناء خليفة الله في الأرض الذي أسجد له ملائكته.

هو أن يكون المقتدى به معظّما ملحوظا بعين الوقار والإجلال بحيث لا يقطع المريد أمرا دونه فيما يخصّه من جهة سلوكه إلى الله وأن لا يرى لأحد حيثية فوق أستاذه.

وذلك يشعرنا أنّ العبد مطلوب باستغراقه في كبرياء الله وعظمته.


ولقد ذكر سيدى أحمد العلاوى فى البداية أهمية مراقبة الفقير لما يجول بخاطره حتى تكون همته عند مولاه ويكون استغراقه ذو جدوى ولقد كان بعض المتصوفة يوثقون كل حوادثهم اليومية باللحضةتصاعديا أو تنازليا

alhadifi
alhadifi

ذكر عدد الرسائل : 418
العمر : 67
الموقع : لم يوجد بعد
العمل/الترفيه : محب لله
المزاج : ثائر
تاريخ التسجيل : 21/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه Empty رد: مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه

مُساهمة من طرف أبو مهدي الجمعة 22 أكتوبر 2010 - 17:47

لقد ذكر رجال الطريق أنّ أصولها ثلاثة الصدق، المحبة، والتعظيم، ومن جمعت فيه هذه الخصال، فهو صوفيّ على الحقيقة، ومن لم تتوافر فيه فهو مغرور، وعلاوة على ذلك فهو مريض تطلب في حقّه المعالجة
إن جزم الفقير بأنه مغرور و مريض و بحاجة للمعالجة هي نقطة الارتكاز و البداية لمسيرة العلاج و هي الوقود لكل مراحل السير
أما الذي لم تجتمع فيه هذه الأصول أو لم تكتمل فيه و لا يدري أنه بحاجة لعلاج فذلك هو المغرور الذي لا يرجى شفاءه جازى عنا سيدي العلاوي كل خير


عدل سابقا من قبل أبو مهدي في الجمعة 22 أكتوبر 2010 - 17:50 عدل 1 مرات (السبب : الكتابة)
أبو مهدي
أبو مهدي

ذكر عدد الرسائل : 143
العمر : 47
الموقع : في كنف الحبيب
العمل/الترفيه : الصلاة على النبي
المزاج : اللهم امزجنا بحبك
تاريخ التسجيل : 25/12/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى