مواهب المنان
مرحبا بزائرنا الكريم
يمكنك تسجيل عضويتك لتتمكن من معاينة بقية الفروع في المنتدى
حللت أهلا ونزلت سهلا

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

مواهب المنان
مرحبا بزائرنا الكريم
يمكنك تسجيل عضويتك لتتمكن من معاينة بقية الفروع في المنتدى
حللت أهلا ونزلت سهلا
مواهب المنان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» إستفسار عمن يتنقل بين الطرق
إنّ النفس لأمّارة بالسوء  Icon_minitimeاليوم في 21:03 من طرف رضوان

» لماذا نتخذ الشيخ مرشدا ؟
إنّ النفس لأمّارة بالسوء  Icon_minitimeاليوم في 20:57 من طرف رضوان

» - مؤلفات السيد عادل على العرفي ومجاميعه الوقفية:
إنّ النفس لأمّارة بالسوء  Icon_minitimeالأحد 25 فبراير 2024 - 16:04 من طرف الطالب

» مسح العينين بباطن أنملتي السبابتين بعد تقبيلهما
إنّ النفس لأمّارة بالسوء  Icon_minitimeالجمعة 23 فبراير 2024 - 15:21 من طرف أبو أويس

» مسح العينين بباطن أنملتي السبابتين بعد تقبيلهما
إنّ النفس لأمّارة بالسوء  Icon_minitimeالجمعة 23 فبراير 2024 - 15:20 من طرف أبو أويس

»  ما بال أقوام يزعمون أن رحمي لا تنفع.
إنّ النفس لأمّارة بالسوء  Icon_minitimeالثلاثاء 13 فبراير 2024 - 20:26 من طرف أبو أويس

» ما هى أسباب عدم الفتح على كثير من السالكين فى هذا الزمان ؟
إنّ النفس لأمّارة بالسوء  Icon_minitimeالثلاثاء 13 فبراير 2024 - 20:19 من طرف أبو أويس

» من وصايا الشّيخ أحمد العلاوي للشّيخ محمّد المدني رضي الله عنها
إنّ النفس لأمّارة بالسوء  Icon_minitimeالثلاثاء 13 فبراير 2024 - 20:16 من طرف أبو أويس

» لماذا وقع الإمام الجنيد مغشيا عليه
إنّ النفس لأمّارة بالسوء  Icon_minitimeالثلاثاء 13 فبراير 2024 - 20:14 من طرف أبو أويس

» من كرامات الشيخ عبد القادر الكيلاني رضي الله عنه وقدس سره
إنّ النفس لأمّارة بالسوء  Icon_minitimeالثلاثاء 13 فبراير 2024 - 20:11 من طرف أبو أويس

» إن اعتقاد الأشعري مسدد
إنّ النفس لأمّارة بالسوء  Icon_minitimeالثلاثاء 13 فبراير 2024 - 20:08 من طرف أبو أويس

» اهيم وحدي
إنّ النفس لأمّارة بالسوء  Icon_minitimeالجمعة 9 فبراير 2024 - 14:27 من طرف صالح الفطناسي

» السيد الرواس يصف الوهابية
إنّ النفس لأمّارة بالسوء  Icon_minitimeالجمعة 26 يناير 2024 - 22:48 من طرف خادم السيد الرواس

» دعاء
إنّ النفس لأمّارة بالسوء  Icon_minitimeالأحد 14 يناير 2024 - 17:30 من طرف أبو أويس

» مخاطر الحروب وآلامها
إنّ النفس لأمّارة بالسوء  Icon_minitimeالأربعاء 18 أكتوبر 2023 - 23:00 من طرف علي

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
مارس 2024
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية اليومية


إنّ النفس لأمّارة بالسوء

اذهب الى الأسفل

إنّ النفس لأمّارة بالسوء  Empty إنّ النفس لأمّارة بالسوء

مُساهمة من طرف علي الأربعاء 20 أبريل 2011 - 13:01

بسم الله الرحمان الرحيم


والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وآله وصحبه


النفس هي تلك الأفعى العظيمة السامّة أو قل هي ذاك الثعبان الكبير الذي بين جنبيْ الإنسان وقد لا يحسّ به أو يشعر ولا خبر له عنه , فالنفس أخطر شيء يهابه السالكون لطريق الله تعالى ويخشى منه العارفون الواصلون ويحذره كمّل العارفين بالله تعالى لأنّهم لا ثقة لهم أبدا بما عليه نفوسهم في حقيقتها وما عليه من دسائس خفيّة قلّ من يهتدي إلى فكّها وحلّها لأنّ أعظم سلاح تستعمله النفس هو سلاح الخفاء لذا كان جهادها أصعب كثيرا من جهاد الكفّار وإنّ من أصعب الخواطر اكتشافا هي خواطر النفس لأنّ النفس تتلوّن بحسب المقامات وترتقي مع السالك إلى حيث سار وحطّ به الترحال فموتها في الحقيقة هو عبارة عن تلوّنها في صفات عدّة كما أشار إلى ذلك سيدي محمد المداني رضي الله عنه فتبدّل جلدها بجلد آخر أرقى وأعلى وهكذا فإذا لم تبلغ النفس مقام النفس الكاملة وهو مقام الكمال الذي يتكلّم عنه الأولياء فلا سلامة معها أصلا لذا نقول : عارف بالله , ونقول : عارف بالله كامل , وقد يسأل السائل : هل العارف معرّض للسقوط والرجوع ؟ فالجواب نعم متى ما لم يبلغ صفة أهل الكمال , ثمّ إنّ الكثير من الناس يفهم صفة الكمال على غير تفسيرها الحقيقي فيظنّها نهاية مجاهدة النفس أو أنّه بصفة أدقّ ( أمن مكر الله ) فيا ليت قومي يسمعون حينما سنتكلّم إن شاء الله تعالى في موضوع ( صفة المكر الإلهي ) كي تخرّ الأذقان ساجدة لله تعالى سجودها الأبدي من دون رفع فإنّه على قدر الرفع تكون النفس جاهزة للحرابة , لقد كان إبليس عارفا به تعالى بلغ من التنوير قبل أن تلعب به نفسه فلعن وطرد ما لم يبلغه الكثير من السالكين اليوم ثمّ إنّ السامري كان من العارفين بالله تعالى فاستزلّته نفسه في مقامات عالية وأحوال راقية التي سنبيّنها إن شاء الله تعالى خلال بقيّة هذا الموضوع حتّى أنّه لمّا سأله نبيّ زمانه سيّدنا موسى عليه السلام بقوله ( ما خطبك )عن فعله ذلك من حيث التلبيس في التحقيق صرّح علنا بقوله ( وكذلك سوّلت لي نفسي ) فما ذكر غير تسويل ( النفس ) فهو في هذا الجانب محقّ من حيث أنّه أخبر بالصدق الذي هو ( تسويل النفس ) وإنّ في قصّة السامري لعبر كبار ومزالق كثيرة شديدة الخطورة لأنّها في مقامات عالية راقية دقيقة فالعبد الفقير لن أتناول ذكر النفس من حيث اصطلاحات القوم أو مراتبها من حيث أنّها تكون أمّارة ثمّ لوّامة ثمّ مطمئنة إلى بقية درجات تلوّناتها ولن أذكر اصطلاح القوم من حيث أنّها تكون نفسا ثمّ قلبا ثمّ روحا ثمّ سرّا لأنّ هذه مراتب اصطلاحيّة سلوكية بين القوم تعارفوا عليها بدليل القرآن ولكن حديثنا في أمر آخر فقلنا أنّ النفس لا تموت بل موتها عبارة عن تبدّل صفاتها من صفة إلى صفة أخرى أرقى منها وألطف وأدقّ وأكمل ولكن بالنهاية تبقى تلك النفس نفسا يترصّدها إسمه تعالى ( العدل ) لأنّ الله تعالى بصير خبير سميع قال تعالى : ( ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد ) فانظر حباك الله بفضله كيف جمع الله تعالى لك وقرن أمرين هما : وسوسة النفس وأنّه أقرب إليك من حبل الوريد كي تعلم ماهية النفس في إشارة لا مثيل لها كي تلزم حدود عبوديتك في جميع المقامات والأحوال فإنّ هذا هو كمال الحفظ فكلّما خرجت من ذلك الإستشعار وأنّه أقرب إليك من حبل الوريد كلّما علم ما توسوس به نفسك فمكر الله بك من حيث لا تدري وهذا حال إبليس والسامري ومن سار على مثل سيرهم من السالكين نعم قد يكون الشيطان شيخا لبعض المريدين وبعض السالكين كما قال العارفون ( من لم يكن له شيخ فشيخه الشيطان ) لأنّ الشيطان خبير بما عليه طريق السلوك ويفهمه غاية الفهم ولكن عن طريق تجسّسه على النفس كي يعرف ماذا يلقي وما ليس من الممكن إلقاءه فهو خبير بذلك شديد المكر فذهب العارفون إلى مجاهدة تلك النفس في جميع المقامات وبلا هوادة بل بسياسة وحنكة فرضي الله عنهم أجمعين , وإنّ أوّل من نبّهنا إلى خطورة تلك النفس بعد الله تعالى هو سيّد محمد رسول الله عليه الصلاة والسلام فكان يستفتح خطبه بقوله ( نعوذ بالله من شرور أنفسها ) وهو على ما هو عليه من المقامات والكمال والعصمة صلى الله عليه وسلّم فما قال ذلك إلاّ لأنّه سيّد العارفين بالله تعالى ومعلّمهم صلى الله عليه وسلّم فبدأ بذكر شرّ النفس وهو في مقام النبوّة المصون رغم أنّه معصوم منها ومن شرّها صلى الله عليه وسلّم

ثمّ هذا السامري الذي قال ( وكذلك سوّلت لي نفسي ) فإنّ النفس تسوّل لصاحبها كلّ شيء من الأفعال والأحوال والمقامات إلى درجة أنّها تسوّل لصاحبها أنّه إله كما سيقع عند خروج الدجال لعنه الله تعالى , فإنّه في بداية أمره تسوّل له نفسه أنّه وليّ صالح فيرتضي الناس منه ذلك إلاّ أهل المعرفة الكاملة فإنّهم لا يرتضون منه ذلك ثمّ تسوّل له بعد ذلك أنّه نبيّ فيرتضي الناس منه ذلك فيتّبعونه ثمّ تسوّل له في النهاية أنّه إله حتّى أنّه يأمر السماء فتمطر ويأمر الأرض فتنبت لأنّه وصل إلى حقائق معكوسة في طريق السلوك في عهد موسى عليه السلام فذهبت به النفس مذهبا بعيدا من حيث فهم التصريف وفهم تجسّد الإله في المذهب المادي بعلوم دقيقة ولكنّها ظلمانية يعقلها العارفون ثمّ إنّ ذلك التسويل من النفس قد لا يعلم به صاحبه وهو الغالب لأنّ مدارك تلبيسات النفس خفيّة فكلّما خفي المقام كلّما خفيت تلبيساتها ولا ينجى منها إلاّ قليل ( وقليل من عبادي الشكور ) هذا السامري سوّلت له نفسه عمل العجل فأشار إليه بأنّه إله فقد قصد مقامات دقيقة ملتبسة بعدما ٍرأى أثر جبريل عليه السلام وقد ورد أنّ الدجّال أيضا سيرى جبريل وميكائيل على أبواب مكّة والمدينة وكذلك الملائكة بسيوفهم يمنعونه كي تعلم مستوى كشف الدجال وإنّ ما سيفعله الدجال هو حوصلة طغيان النفس الإبليسية ودسائسها , فالسامري عارف زلّت به نفسه وكذلك إبليس لعنهما الله تعالى وكذلك من سار في السلوك على دربهما وهذا واقع لا محاولة في أمّة سيّدنا محمّد صلى الله عليه وسلّم وله شواهد من أحاديث نبويةّ عديدة



فإذا علمت حقيقة تلبيس النفس وخطرها العظيم كما ترى من حكاية إبليس والسامري لعنهما الله تعالى تفهم أمرا آخر وهو أنّ النفس تدافع على مكانتها الوجودية لذا سأل إبليس في قوله ( فانظرني ) ثمّ أنظر الله تعالى كذلك السامري لأنّ النفس متى وصلت إلى ما وصلوا إليه من الفهم والسلوك طلبت حقّها الدنيوي بما أنّها رضيت بالحياة الدنيا وعليها تعمل فباعت الآخرة واستغنت عن حكم الصفات بطلبها حكم الأسماء حسدا لآدم عليه السلام لأنّها فهمت أنّ مستوى الخلافة هو مقا خصوصي رغم أنّه مقام عبودية صرفة ليس فيه للنفس ذرّة من حظّ



قد يسأل سائل : هل يعلم من سوّلت له نفسه بتسويلها ؟ فالجواب : قد يعلم متى أراد الله به خيرا ليتوب فيتّهمها وهو النادر وقد لا يعلم وهو الغالب لأنّه في تلك الحالة من التلبيس يصبح نفسا خالصة ولكن في درجة عليا لطيفة رقيقة دقيقة مثلما تقول في الشاهد : هو غائب فاني في نفسه عوضا عن الفناء في الله تعالى فتتجسّد له نفسه على أنّها إله فيشاهد ما لا طاقة له به من تسويل النفس وقد حذٍر الإمام القشيري رضي الله عنه في رسالته في نصيحة المريدين من هذا الأمر لأنّ علامة الفاني في نفسه تجده لا يذكرها إلاّ بخير ولا يمدح أحدا قبلها ولا يثني عليها إلاّ بما هو خير لذا أوصانا عليه الصلاة والسلام بأن نحثو التراب في وجوه المدّاحين لأنّهم يعينوننا على إحياء النفس وبعثها من مرقدها إلاّ الشكر فهو واجب وكذلك ذكر الصفات الحسنة التي أكرم الله تعالى بها الإنسان فإنّه من شكر النعم مرّة كتبت إلى شيخنا برسالة أصفه بأنّه شيخ الإسلام فأجابني في رسالة ( أنا لست بشيخ للإسلام ولا من فرسان هذا الميدان بل أنا عبد مسلم أعصي وأتوب وأخطئ وأصيب وأني أرفع همّتك عن الإشتغال بمثل هذا وما عليك إلاّ بذكر الإسم المفرد ....) أو ما في معنى هذا الكلام وقد كتبته سابقا بنصّه , فكنت أتعلّم منه فالحمد لله فما خانني شيخي قطّ في طريق الله وما غشّني قطّ وما مدحني قطّ في وجهي بل لا يفعل إلاّ ما يوحي بالغضب وتجهيلي فوالله لو نعطي ملئ الأرض ذهبا لمشائخنا ما رددنا لهم ذرّة من الجميل فجازاهم الله عنّا وعن المسلمين خيرا



ثمّ إنّ العبد متى سوّلت له نفسه بأمور عظام وخطوبا جسام كما نراه اليوم من مدّعي الولاية وهو لا يزال في طور النفس الأمّارة بالسوء فضلا عن دعوى المهدية فمثلما تقول هم في غيبوبة أنفسهم وهم تحت هذا مقهورين قهرا نفسيا لدخولهم الطريق بعلل ولم يأخذوا تربيتهم على أيدي أهل التربية إلى حين بلوغ الكمال بل قضت عليهم كتب أهل الحقيقة فأهلكتهم لأنّه لا سلوك لهم



ثمّ قد يسأل السائل : هل يكتب صاحب تسويل النفس علوما عزيرة وفهوم راقية ؟ فالجواب : نعم وهو كذلك بل يأتي بالعجب العجاب مثل الفلاسفة القدامى كأفلاطون وسقراط وأرسطو وجالينوس ومن نحا منحاهم وخاصّة كتاباتهم في علوم الإجتماع وغيرها ولكن يجب أن تعلم أنّ الشيطان قد يصدق وهو كذوب لأنّه يعلم بصدقه كما أنّه يصدق على غير نيّة الصدق بل نيّة خدمة النفس ولو نتكلّم على مراتب الصدق وأحواله ومقاماته لعلمت ما لم تعلم وفهمت ما لم تفهم ولكن من لا تنفعه الإشارة فحتما أنّه لا يفهم عبارة رغم أنّ بعضا من ساداتنا العلماء رضي الله عنهم كسيدي حجّة الإسلام أبي حامد الغزالي رحمه الله تعالى وغيره ذهبوا إلى أنّ علوم أهل الفلسفة ميراث مبعثر وملفّق من علوم سيّدنا إدريس عليه السلام ومن كان في دائرة تلك العلوم من ساداتنا الأنبياء عليهم الصلاة والسلام قبل البعثة النبوية , نعم فالنفس متى اعتزلت الماديات ورنت إلى العالم الظلماني من غير قصد إلى الله تعالى في أصل النيّة بإمكانها أن تصل إلى فهم تلك العلوم ولكن تتصرّف فيها بنفسها وليس بالله تعالى فكلّ ما دخل من العلوم إلى دائرة النفس فإنّه يخرج في حلية علم السحر بمراتبه



وقد يسأل سائل : بما يعرف تلبيس النفس من غيره ؟



الجواب : يعرف من فهم القرآن بقلب صادق صافي مكتمل العبودية لله تعالى فإنّه لا حظّ لنفسه في شيء منه لأنّ حظوظ النفس كثيرة أعلاها حظّها في الألوهية لذا عاقب الشرع أهل الفناء عندما يشطحون وهم غائبون عن أنفسهم لأنّه محلّ شبهة بينه وبين هذا الذي نتكلّم فيه ثمّ نزولا إلى الأدنى حظّها في النبوّة ثمّ حظّها في المقامات ثمّ حظّها في الصلاح وهكذا فهي تريد المقامات في حليتها وليس في حلية الحضرة القدسية وهنا علوم كثيرة فيها تفصيلات علوم السادة الأولياء وحضراتهم وليعلم إخواني أنّي العبد الضعيف أجد المعنى في قلبي وأعرفه روحا ولكن تخونني العبارة أن كيف أعبّر عنه يعني لست حاذقا في الكتابة ولا اللغة وإنّما الذي يجعلني أكتب هو وجود المعاني فأحاول بقدر الطاقة أن أوصل ذلك المعنى , فالجواب : هو قول الله تعالى ( ما منعك أن تسجد ) أي ما منعك من الفناء فيّ واضمحلال نفسك كليّة وغيبتك عنها ؟ هنا تكلّمت النفس في ذلك المقام العالي ( أنا ) وهو ظهور النفس في موازاة ظهور الله تعالى ( وهو الظاهر فليس فوقه شيء ) فكيف يا إبليس تجعل لنفسك هذا الظهور ؟ فإنّ الأصل الفناء وهو الباطن , فطلب لعنه الله تعالى الظهور فمن طلب الظهور فقد خرج من حضرة الله بقدر ظهوره ذلك لذا خفي أهل الله تعالى ودفنوا أنفسهم في أرض الخمول قال لي شيخنا مرّة لمّا أردت التعريف به ( أنا لا أحبّ الشهرة ) , فهناك فرق بين : ( أنا ) العبودية , وبين ( أنا ) الخصوصية , فالذي من تسويل النفس هي ( أنا ) الخصوصية أمّا الأنا العبودية فقد بيّن الله تعالى أمرها كقوله تعالى ( قل إن كان للرحمان ولد فأنا أوّل العابدين ) فقرنت الأنا بالعبودية وهي للفناء وأيضا كما ورد في القرآن ( تبت إليك وأنا أوّل المؤمنين ) وكقوله تعالى ( وأنا أوّل المسلمين ) وهكذا أيضا بصيغة جمع نحن كقول الملائكة ( ونحن نسبّح بحمدك ونقدّس لك ) فهي في كلّ الحالات مقرونة بالعبودية أي ( أنا ) العبودية وفي هذا تفهم الفرق بينهما جليّا , ثمّ إنّ ( الأنا ) الخصوصية تسير إلى نفسها فقط من غير إستشعار آداب العبودية وآداب الخطاب مع الله تعالى وهذا الحال وإن كان أيضا يغلب على أهل الشطح في بعض الأحيان فإنّما جوابه واعتذاره أنّه قول بصدق له شاهد وبرهان كمن غاب عن نفسه أو أفناه الحال شهودا وعيانا ويقينا فهو مأخوذ عن نفسه بالكلية وليس هذا هو الحال الكامل بل إنّ الأحوال الكاملة هي أحواله عليه الصلاة والسلام ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة )

فإذا فهمت هذا وتوسّعت في فهم خطر تلبيسات النفس وخيالها الكاذب وأنّها تريد الدفاع عن مكانتها الوجودية بحذاء مكانة الله تعالى الوجودية تفهم إن شاء الله تعالى الفرق بين التدجيل ( وكذلك سوّلت لي نفسي ) وبين الحقيقة ( إنّما أنا عبد الله ورسوله فقولوا عبد الله ورسوله ) كما ورد في الحديث بعد أن قال : لا ترفعوني فوق مكانتي رغم أنّ مكانته أعلى المكانات هذا لتفهم عنه صلى الله عليه وسلّم



علي
علي

ذكر عدد الرسائل : 1129
العمر : 53
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى