بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» حامل لواء العز الأعلى
تعظيم المخلوق والخضوع له هل يعتبر شركا ؟ Icon_minitimeالثلاثاء 3 ديسمبر 2019 - 22:53 من طرف ساري الروح

» هدية قبل المنيّه من محب إلى خير البريّه
تعظيم المخلوق والخضوع له هل يعتبر شركا ؟ Icon_minitimeالخميس 21 نوفمبر 2019 - 15:53 من طرف فراج يعقوب

»  مَا كُلُ مَن ذَاقَ الْصَّبَابَة مُغْرَمٌ
تعظيم المخلوق والخضوع له هل يعتبر شركا ؟ Icon_minitimeالثلاثاء 19 نوفمبر 2019 - 23:34 من طرف علي الصوفي

» مذاقات الواصلين من رحيق مختوم - مرآة الذاكرين -
تعظيم المخلوق والخضوع له هل يعتبر شركا ؟ Icon_minitimeالأحد 17 نوفمبر 2019 - 1:24 من طرف إلياس بلكا

» مبحث الوارث المحمدي الكامل - من رسائل سيدي فتحي السلامي-
تعظيم المخلوق والخضوع له هل يعتبر شركا ؟ Icon_minitimeالسبت 9 نوفمبر 2019 - 22:35 من طرف علي الصوفي

» أيَّه القطب إسماعيل
تعظيم المخلوق والخضوع له هل يعتبر شركا ؟ Icon_minitimeالجمعة 11 أكتوبر 2019 - 19:21 من طرف صالح الفطناسي

» صلّ يا مولاي - محمد البشير هاشم.
تعظيم المخلوق والخضوع له هل يعتبر شركا ؟ Icon_minitimeالجمعة 11 أكتوبر 2019 - 15:28 من طرف إبراهيم جبريل آدم

» دعاء مستجاب
تعظيم المخلوق والخضوع له هل يعتبر شركا ؟ Icon_minitimeالأربعاء 25 سبتمبر 2019 - 21:48 من طرف إلياس بلكا

» عبداً أسّس بناه
تعظيم المخلوق والخضوع له هل يعتبر شركا ؟ Icon_minitimeالأحد 22 سبتمبر 2019 - 6:14 من طرف إبراهيم جبريل آدم

» تأخر نضج عقول الشعوب العربية
تعظيم المخلوق والخضوع له هل يعتبر شركا ؟ Icon_minitimeالخميس 19 سبتمبر 2019 - 23:55 من طرف محمد حنان

» بديع في مدح المصطفى
تعظيم المخلوق والخضوع له هل يعتبر شركا ؟ Icon_minitimeالثلاثاء 17 سبتمبر 2019 - 9:56 من طرف صالح الفطناسي

» حفل تكريم سيدي الحاج محمد بن عمر
تعظيم المخلوق والخضوع له هل يعتبر شركا ؟ Icon_minitimeالجمعة 13 سبتمبر 2019 - 23:28 من طرف ابو اسامة

» فز بالقوم هم الأحبة
تعظيم المخلوق والخضوع له هل يعتبر شركا ؟ Icon_minitimeالجمعة 6 سبتمبر 2019 - 17:15 من طرف أبو أويس

» لا طاقة لي بهذا الطريق
تعظيم المخلوق والخضوع له هل يعتبر شركا ؟ Icon_minitimeالجمعة 6 سبتمبر 2019 - 17:12 من طرف أبو أويس

» الفرق بين الواعظ والعارف بالله!!
تعظيم المخلوق والخضوع له هل يعتبر شركا ؟ Icon_minitimeالجمعة 6 سبتمبر 2019 - 1:47 من طرف إلياس بلكا

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
ديسمبر 2019
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية


تعظيم المخلوق والخضوع له هل يعتبر شركا ؟

اذهب الى الأسفل

تعظيم المخلوق والخضوع له هل يعتبر شركا ؟ Empty تعظيم المخلوق والخضوع له هل يعتبر شركا ؟

مُساهمة من طرف أبو أويس في الأحد 7 أكتوبر 2018 - 21:13

سئل الشيخ سيدي أحمد بن مصطفى بن عليوه ( العلاوي ) رضي الله عنه : عن قول من يقول : إنّ تعظيم المخلوق والخضوع بين يديه، والتذلّل على أعتابه، يعتبر عبادة، وعبادة غير الله تعتبر شركا كما هو نفس الأمر وإذا فما هو المخرج ؟
فأجاب قائلا : لو كان تعظيم المخلوق، والخضوع بين يديه يعتبر شركا بالله لسقطت حرمات النبيّين والمرسلين، وحرمات أتباعهم من أئمة الدين، وأصبح الناس فوضى، لا فرق بين رفيع و وضيع، و تابع و متبوع، في حال أنّ الشرع الشريف جاءنا بخلاف هذا المبدأ على خط مستقيم، ولا نطيل الكلام فيما يقوّي حجتنا في الموضوع، لأنّ الأمر واضـــــــــــــــح .
و بعبارة أخرى، إن ما رآه هذا الفريق، من أنّ التعظيم للمخلوق يعتبر مخلا بالتوحيد، لما أمر الله الملائكة بالسجود لآدم، فسجدوا و هم المبرءون من المخالفة، فضلا عن الإشراك، و لا شكّ أنّ السجود هو أقصى غايات الخضوع و التذلّل و التعظيم، فحقّه أن لا يكون إلاّ لله، وهل يستطيع أحد أن يقول : إنّ الله شرع لهم عبادة غيره، بمقتضى أمره لهم بالسجود، حاشا لله أن يقول به مؤمن.
و أيضا لو كان شيء من ذلك مزاحما لمرتبة التوحيد الخالص، لما سجد يعقوب الصدّيق و زوجته و أبناؤه الأحد عشر ليوسف عليه السلام، حسبما أخبر الله عنهم في التنزيل، و أيضا فهل يعتقد المؤمن أنّهم أشركوا بسجودهم ليوسف، و أنّ الله أحبط أعمالهم بسبب ذلك، كلا، و ألف كلا.
و نحن لا نريد أن نثبت بهذا جواز السجود للمخلوق، بما إنّه لا علم لنا بكيفيّته، و غاية المرء، نعتقد أنّه لا تزاحم بين تعظيم المخلوق إذا صحّت إضافته لله، و بين تعظيم الله عزّ و جلّ، بل نعتقد تعظيم ذلك المخلوق، هو تعظيم لله،على حدّ قوله تعالى : ( من يطع الرسول فقد أطاع الله ) النساء، الآية 80 ، بناء على أنّ في ضمن النص – و من يعظّم الرسول فقد عظّم الله – و لا نقصد بالتعظيم هنا إلاّ التعظيم الشرعيّ، و التعظيم الشرعيّ هو أن تسلم معه رتبة الخالقيّة لله عزّ و جلّ، و رتبة المخلوقيّة لما سواه، هذا بعبارة، وبعبارة أخرى أن لو كان الامتناع عن تعظيم المخلوق و عدم الإكتراث بمكانته يعد مكرمة، و محافظة على التوحيد الخالص لله عزّ و جلّ، لفاز إبليس بتلك الخلّة قبل كلّ أحد، لأنّه أول الزعماء يعتبر في هذا المبدأ، و في ظنّي أنّه لم يزل محافظا عليها.
و بالجملة فإنّ التعظيم الشرعيّ لأصفياء الله إذا ارتفع من القلوب - والعياذ بالله - لم تبق بعده إلاّ الإهانة، عصمنا الله و السلام .
أبو أويس
أبو أويس

ذكر عدد الرسائل : 1421
العمر : 60
الموقع : مواهب المنان
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى