مواهب المنان
مرحبا بزائرنا الكريم
يمكنك تسجيل عضويتك لتتمكن من معاينة بقية الفروع في المنتدى
حللت أهلا ونزلت سهلا

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

مواهب المنان
مرحبا بزائرنا الكريم
يمكنك تسجيل عضويتك لتتمكن من معاينة بقية الفروع في المنتدى
حللت أهلا ونزلت سهلا
مواهب المنان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» صلاة بهجة القلوب
( الأمّ ) كلمة حبّ ولفظة حنان Icon_minitimeالخميس 7 يوليو 2022 - 13:24 من طرف صالح الفطناسي

» أفضل ما يقال في يوم عرفة
( الأمّ ) كلمة حبّ ولفظة حنان Icon_minitimeالأربعاء 6 يوليو 2022 - 14:21 من طرف أبو أويس

» من أهم الرسائل (دستور الصوفية)
( الأمّ ) كلمة حبّ ولفظة حنان Icon_minitimeالجمعة 1 يوليو 2022 - 11:49 من طرف أبو أويس

» رسالة من شيخنا سيدي إسماعيل الهادفي رضي الله عنه لبعض المحبين
( الأمّ ) كلمة حبّ ولفظة حنان Icon_minitimeالجمعة 24 يونيو 2022 - 17:09 من طرف أبو أويس

» الاتبياء و المرسلين 25
( الأمّ ) كلمة حبّ ولفظة حنان Icon_minitimeالخميس 2 يونيو 2022 - 14:47 من طرف صالح الفطناسي

» صلاة النور المضيء
( الأمّ ) كلمة حبّ ولفظة حنان Icon_minitimeالخميس 2 يونيو 2022 - 14:39 من طرف صالح الفطناسي

» سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال
( الأمّ ) كلمة حبّ ولفظة حنان Icon_minitimeالسبت 14 مايو 2022 - 16:46 من طرف أبو أويس

» الأعمال صور قائمة وأرواحها وجود سر الإخلاص فيها
( الأمّ ) كلمة حبّ ولفظة حنان Icon_minitimeالأحد 8 مايو 2022 - 15:22 من طرف أبو أويس

» لماذا قيل: لا يفتى ومالك في المدينة
( الأمّ ) كلمة حبّ ولفظة حنان Icon_minitimeالسبت 16 أبريل 2022 - 18:49 من طرف أبو أويس

» المصطفى في عيون بعض محبيه
( الأمّ ) كلمة حبّ ولفظة حنان Icon_minitimeالأربعاء 13 أبريل 2022 - 14:18 من طرف أبو أويس

» من روائع القصائد النبويَّة
( الأمّ ) كلمة حبّ ولفظة حنان Icon_minitimeالثلاثاء 22 مارس 2022 - 16:55 من طرف أبو أويس

» من روائع القصائد النبويَّة
( الأمّ ) كلمة حبّ ولفظة حنان Icon_minitimeالثلاثاء 22 مارس 2022 - 16:53 من طرف أبو أويس

» اللإحسان الرّكن الثّّالث للدّين
( الأمّ ) كلمة حبّ ولفظة حنان Icon_minitimeالإثنين 7 مارس 2022 - 22:45 من طرف ابو اسامة

» صلاة المدد
( الأمّ ) كلمة حبّ ولفظة حنان Icon_minitimeالجمعة 14 يناير 2022 - 19:53 من طرف صالح الفطناسي

» صلاة االتجاء
( الأمّ ) كلمة حبّ ولفظة حنان Icon_minitimeالإثنين 10 يناير 2022 - 8:54 من طرف صالح الفطناسي

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
أغسطس 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية


( الأمّ ) كلمة حبّ ولفظة حنان

2 مشترك

اذهب الى الأسفل

( الأمّ ) كلمة حبّ ولفظة حنان Empty ( الأمّ ) كلمة حبّ ولفظة حنان

مُساهمة من طرف علي الأحد 14 مارس 2010 - 21:03

بسم الله الرحمان الرحيم وبه ونستعين
وصلى الله وسلّم على النور الأتمّ الأكرم وآله وصحبه

وبعد :

قيل في العرف السائد : أجمل كلمة نطقت بها الشفاه بعد ذكر الله تعالى وذكر حبيبه صلى الله عليه وسلّم هي كلمة ( الأمّ )

قال تعالى : (وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا )

الأمّ هي أجمل صورة جمالية أتحفك بها المولى سبحانه وتعالى في عالم الأرض فهي صورة الجنّة بأسرها لذا خلق الله تعالى المرأة وهي أمّنا حوّاء عليها السلام في الجنّة فترعرعت هناك وكبرت فحملت لك من حقائق الجنّة ما تقرّ به عينك في هذه الدنيا فكانت نشأتك الأولى في بطنها ونشأتك الثانية في حجرها ونشأتك الثالثة في رعايتها وعنايتها ونظرها , لذا قال عليه الصلاة والسلام ( الجنّة تحت أقدام الأمّهات ) لأنّها من جنس الجنّة ولن تدخلها إلاّ برضاها فكانت لك حاضنة وعين ساهرة لا تغفل عنك بقلبها في حياتك و لا بعد مماتك فهي مظهر الإيثار بالأنفاس والدثار فما ظهر في الوجود من تجليات الرحمة الإيجادية أكبر ولا أظهر من تجليات الرحمة الإلهية في صورة الأمّ
قال تعالى : ( حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا ) فما حملك أحد ظاهرا وباطنا جسما وروحا مثل أمّك , فتمّت نشأتك الظاهرة في بطنها ونشأتك الباطنة كذلك وذلك عند نفخ الروح فيك في بطنها فحملتك حملا ما حملك أحد مثله , فكانت جنّتك من حيث الغذاء واللباس مثل الجنّة ( لا تجوع فيها ولا تعرى ) فهي غذاؤك ولباسك ومركوبك فتحملك في ذهابها وإيّابها ثمّ بمجرّد أن تضعك تدرّ عليك بألطف غذاء وأحسن شراب فلا تعطيك غير معاني اللطافة إذ أنّها معنى من معاني الجنّة لذا أمرنا الله ورسوله صلى الله عليه وسلّم بإكرام الوالدين والأمّ خاصّة لأنّها من معاني الرقّة واللطف والجمال والحبّ , فهي صورة الجمال خلاف الأب فيغلب عليه الجلال أكثر من الجمال لما تتطلّبه حقيقته لذا جعل الله تعالى المرأة في الأصل زوجة فكانت حوّاء وهي أوّل إمرأة خلقها الله تعالى في الجنّة زوجة لسيدنا آدم عليه السلام فجعلها الله له سكنا يسكن إليه لأنّه لا بدّ له من سكن , فالسكن من السكينة والطمأنينة وهي دلالة الرحمة واللطف والحنان

فالأمّ أرقى مظهر بزغ على شاشة الوجود من مظاهر الرحمة , فالأمومة مقام مصون مقدّس من إنتهكه أغضب ربّه وعصاه فلا يقبل منه عدل ولا شفاعة وهو في الآخرة من الخاسرين

أقول :

لا يمكنك أن تعرف قدر والديك وبالخصوص أمّك إلاّ حينما تفقدها هناك تتذكّر كلّ لحظة قصّرت فيها معها , هناك تحسّ بقلبك كأنّك غريب في هذا الكون وكأنّك وحيد , لا يمكن لأحد من العباد أن يعوّضك حنان الأمّ متى فقدتها , كان عليه الصلاة والسلام يزور قبر أمّه مع أصحابه فيبكي صلى الله عليه وسلّم ويبكي كلّ الصحابة لبكائه لأنّ مشهد الأمّ مشهد رحمة هذا لتعلم محبّة حبيب الله صلى الله عليه وسلّم لأمّه فكان يتعاهدها بالزيارة في قبرها وكان يذكرها دائما ويزور صديقاتها ويكرمهنّ فإنّه ما ذكر إسم رسول الله صلى الله عليه وسلّم إلاّ وذكر معه آله وفي مقدّمتهم أمّه وأبوه لأنّه في عرفنا وعرف أهل الله أنّ أوّل آل محمد صلى الله عليه وسلّم هما أمّه وأبوه وخاب وتعس من يعتقد في والدي رسول الله صلى الله عليه وسلّم غير الرفعة وعلوّ المنزلة في الدنيا والآخرة فصلى الله تعالى وسلّم على النبي ووالديه وآله أجمعين .
فالأمّ هي قلب الإنسان فمحلّها في الحقائق مقام جمال الصفات الربانية فهي مقام الخصوصية فلولاها لما وجد أبناء آدم ولما خرجت ذرّيته من صلبه فكانت تلك الحضرة هي التي أخرجتنا من الجمع إلى الكثرة ومن الباطن إلى الظاهر بمدد الحضرة القدسية فهي الحاضنة والراعية فبغضبها يغضب الله تعالى وبرضاها يرضى فطوبى لمن أسعد أمّه في حياتها وبعد مماتها وقد ورد ( أن من نظر إلى أحد والديه نظرة رحمة دخل الجنّة وغفر الله ذنبه )
مرّة إتّصلت بأمّي بالهاتف بعد طول غياب سببه التقصير منّي تجاهها ونكراني لجميلها عليّ كما هي عادتي السيّئة فما أن سمعت صوتي على الهاتف حتّى إهتزّت وصرخت وهي تقول ( لقد أحييتني يا بنيّ لقد أحييت كلّ عرق فيّ أحياك الله كما أحييتني ) فتمّ ألمي وجلدي بهذا الكلام فكان موقعه وألمه كألف سوط أو يزيد وإلى الآن أحسّ بألم ذلك الخطاب , نعم لأنّي خلال إنقطاعي عنها كنت المسؤول عن وجعها ذلك وألمها لأنّها إعتبرت مكالمتي لها إحياء كلّ عرق فيها فعرفت كبر الجريمة التي إرتكبتها في حقّها ويالها من جرائم أخرى إرتكبتها في حقّها , ومرّة قالت لي ( لو تتبعون كلامي لفتح الله عليكم ) لمّا شعرت أنّها آخر من يستشار وآخر من يعلم فعلمت نقص توحيدي وطاعتي لأنّ الطاعة والتوحيد أوّل ما تراه تراه في علاقتك مع والديك مجلى الجمال الإلهي
نعم قد كتب الناس كتبا وألّفوا مؤلّفات في ذكر التراجم ولكن القليل منهم من ترجم لوالديه وذكر مناقبهما التي لا حصر لها بل تجد الرجل بمجرّد أن يتزوّج أو يقبر أحد والديه ينسى كلّ شيء , فأين الوفاء لتلك الرحمة , وأين الصدق والمحبّة لهما ؟؟؟ أين التواصل معهما أحياء وأموات ؟؟؟ أين نحن في كلّ هذا ؟؟؟

ليس بمسلم بمن آثر نفسه على والديه فهما محلّ الشفاعة أو لم يطعهما وقد ورد كما في الحديث عن جريج الراهب ( عن أبي هريرة رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لم يتكلم في المهد إلا ثلاثة: عيسى، وكان في بني إسرائيل رجل يقال له جُريج، كان يصلي فجاءته أمه فدعته فقال: أُجيبها أو أصلي؟ فقالت: اللهمّ لا تُمْته حتى تريه وجوه المومسات، وكان جريج في صومعته فتعرّضت له امرأة فكلّمته فأبى. فأتت راعياً فأمكنته من نفسها؛ فولدت غلاماً، فقالت: من جُريج. فأتوْه فكسروا صومعته، وأنزلوه وسبوه، فتوضّأ وصلى، ثم أتى الغلام فقال: من أبوك يا غلام؟ قال: الراعي. قالوا: نبني صومعتك من ذهب؟ قال: لا، إلاّ من طين .
فكاد أن يكون بدعاء أمّه عليه من الهلكى رغم درجته في الولاية والمعرفة حتى أنّ الغلام كلّمه وهو في المهد دلالة على مقامه السامي ورغم هذا إستجاب الله لدعاء أمّه فيه بمجرّد أنّه لم يجبها وآثر الصلاة على إجابتها , فما بالك اليوم بمن يؤثر زوجته على أمّه أو يؤثر أولاده على والديه
وكذلك في قصّة الثلاثة الذين إنسدّت عليهم الصخرة فإنّ أحدهم دعا بعمل صالح يتمثّل في إكرامه لوالديه فاستجاب الله له وإنزاحت الصخرة
فسعادة أمّك هي سعادتك وفرحها هو فرحك , ولا يوجد وليّ على وجه الأرض لا يحبّ والديه ولا يكرمهما في حياتهما أو بعد وفاتهما

نسأل الله تعالى أن يسعدنا برضاء الوالدين في الدنيا والآخرة وأن يجمعنا معهما في الدنيا والآخرة وفي الفردوس الأعلى بحرمة الحبيب وآله
هذه كلمات... وإلاّ فهذا الموضوع كتبت فيه موسوعات ونصائح وتفسيرات ...
علي
علي

ذكر عدد الرسائل : 1104
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

( الأمّ ) كلمة حبّ ولفظة حنان Empty رد: ( الأمّ ) كلمة حبّ ولفظة حنان

مُساهمة من طرف متيقظ الأربعاء 17 مارس 2010 - 18:23

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد النبيئين وعلى آله الأطهار وصحابته الطيبين وعلى كل من سار على دربهم وانتهج نهجهم الى يوم الدين
بارك الله فيك أخونا الصالح علي وزادك قربا على قرب من العزيز الكريم
بارك الله فيك على هذا الدرس العظيم الذي نكاد نغفل عنه في زحمة المشاغل الدنياوية وكثرة الأحداث في حياتنا ايها الإبن البار نفعك ونفع بك وأرضى عليك والديك وأكثر من أمثالك إنك فعلا مثال للشاب النقي الطاهر الذي يتمرغ في أنوار المحبة الربانية و يتنفس نسائم العشق الإلاهي ويسبح في بحر الطيب والمسك المحمدي فلا يخرج عن لسانه الا كلام رقيق ولا يظهر لبنانه الا حروف مباركة تزيد كل من قرأها دون إنكار قربا وصفاءا
لا تنسانا سيدي علي ولا تحرمنا من صالح دعائكم فما لمسناه منكم رغم عدم التقاء الأجباح الا لطافة روح زكية تحملها بين جنبيك نسأل الله أن لا يحرمكم طرفة عين من الإشتغال بالله والصلاة على نبيه صلى الله عليه وسلم
متيقظ
متيقظ

ذكر عدد الرسائل : 107
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 03/10/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى