بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» " حقيقة التصوف " من مذاكرات سيدي فتحي السلامي
أمس في 23:01 من طرف بلقيس

» من مهمات الطريق مراقبة الحق
السبت 13 أكتوبر 2018 - 4:28 من طرف عبدالله حرزالله

» مفاسد المناظرات الدينية التلفزيونية
الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 12:20 من طرف الشاذلي الحموي

» فوائد ذكر الله سبحانه وتعالى
الخميس 11 أكتوبر 2018 - 23:16 من طرف محمد صلاح

» سيكون بأسهم بينهم شديد
الإثنين 8 أكتوبر 2018 - 15:32 من طرف إبراهيم جبريل آدم

» المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية
الإثنين 8 أكتوبر 2018 - 11:42 من طرف عبدالعزيز الرفاعي

» الأدب من أحسن ماتعامل به الخلق
الأحد 7 أكتوبر 2018 - 21:20 من طرف بلقيس

» تعظيم المخلوق والخضوع له هل يعتبر شركا ؟
الأحد 7 أكتوبر 2018 - 21:13 من طرف أبو أويس

» تطبيق Topic'it للتفاعل مع أحدث موديلات الهواتف...
السبت 6 أكتوبر 2018 - 21:57 من طرف أبو أويس

» ناي القلوب
الخميس 4 أكتوبر 2018 - 8:07 من طرف عبدالله حرزالله

» من أسئلة الأستاذ سيدي محمد حراز المغربي حفظه الله تعالى
الخميس 4 أكتوبر 2018 - 4:22 من طرف Dalia Slah

» خطر هوى النفس
الأربعاء 3 أكتوبر 2018 - 4:30 من طرف أبو أويس

» لماذا البكاء في سماع المديح أشد منه في سماع القرآن
الثلاثاء 2 أكتوبر 2018 - 9:05 من طرف Dalia Slah

» كلمة عن اقتحام ميدان شرح الحكم العطائية في هذا الزمن
الإثنين 1 أكتوبر 2018 - 17:58 من طرف Dalia Slah

» أفضل الدعاء ماورد في القرآن
الإثنين 1 أكتوبر 2018 - 11:46 من طرف عابرسبيل

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
أكتوبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية


القطب العلم فضيلة الشيخ عبدالجليل قاسم الحسينى رضى الله عنه

اذهب الى الأسفل

القطب العلم فضيلة الشيخ عبدالجليل قاسم الحسينى رضى الله عنه

مُساهمة من طرف ابن النجار الشريف في الأربعاء 28 مارس 2012 - 14:35

نسبه
هو العالم الجليل والشريف النبيل فضيلة مولانا الشيخ عبد الجليل بن سيدى مصيلحى قاسم بن أحمد بن أحمدبن قاسم بنمحمد بن على بن ابراهيم بن قاسم بن على بن سالم بن ابراهيم بن حسن بن على بن سالم بن سالم بن ابراهيم بن سليم بن بدر الدين بن محمد بن راضى بن سيدى عمر الوفائى المعروف بأبى عرقوب بن بدر أبو النورالكائن ضريحه بالقدس الشريف بن منصور بن ناصر العدنى الوفائى بن جمال الدين بن يوسف البرباوى بن يعقوب بن مطر الوفائى بن بدران بن سالم زكى الدين بن سيدى محمد أبو الوفا الكبير بن زيد بن الحسن بن محمد بن على بن محمد بن محمد المرتضى بن الإمام زيد الشهيد بن الإمام على زين العابدين بن الإمام أبى عبد الله الحسين سبط رسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
مولده
ولد رضى الله عنه يوم الأثنين 26ذو القعدة 1339هجرية الموافق الأول من أغسطس بقرية كفر أبى زهرة --بمحافظة القليوبية بالديار المصرية
نشأته وتعليمه
حفظ القرآن الكريم فى سن السادسة لما له من سمات النجابة وأمارات الفلاح التى تلوح عليه من صغره فاق أقرانه كان محبوبا من مشايخه وأساتذته لسمو سلوكه وكريم خلقه فضلا عن الذكاء والفطنة وحيائه الجم
ألتحق بالأزهر الشريف عام 1935م ففتح الله له باب العلم والمعرفة لأن نفسه لاتعرف كاللا ولا روحه مللا
ولم يزل يتدرج فى طلب العلم حتى تخرج من كلية أصول الدين سنة 1948م وبعد ها حصل على إجازة التدريس سنة 1950م
والملاحظ يلاحظ أن شيخنا الجليل سيدى الشيخ عبد الجليل قاسم رضى الله عنه بدأ حياته بأمرين هما
العلم والعمل ففى العلم كان علما يشار له بالبنان وفى العمل فقد وصل فى العبادة إلى السمو الروحى والمعرفة مقعدا لايضاهيه أحد فى عصره مؤيدا بالكتاب والسنة
تصوفه رضى الله عنه
كان دوما لايألو جهدا فى طلب شيخ ربانى عارف متحقق ليأخذ عنه التصوف الصحيح فساقته العناية الأزلية إلى فضيلة مولانا العارف بالله سيدى الشيخ عبد الفتاح سيد أحمد القاضى الحسينى الشاذلى رضى الله عنه وأخذ عنه طريق القوم
وبعد وفاة شيخنا القاضى سنة 1964م كان هو رضى الله عنه هو خليفة الشيخ بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد كان عند فضيلة الشيخ عبد الجليل الأستعداد الكامل لخلافة شيخنا القاضى فى الطريق ولقد ظل طوال حياته داعيا إلى الله ومرشدا للمسلمين بقوله وعمله وحاله فقد كان صورة محمدية كاملة
وقد تتلمذ على يديه نخبة من علماء عصره وفضلاء وأجلاء الوقت وطلبة العلم فهو رضى الله عنه من الرعيل الأول فى التربية والتعليم محمدى الصورة والمشرب وكان بيته ومسجد شيخنا القاضى بشبلنجة - قليوبية - بالديار المصرية مقصدا ومزارا للعلماء والمتعلمين والزوار وذوى الحاجات
وفاته
انتقل شيخنا فضيلة الشيخ عبد الجليل قاسم رضى الله عنه إلى ربه فى 19 محرم 1419هجرية الموافق 15 مايو 1998م ودفن بضريحه العامر بجوار شيخنا القاضى بمسجد شيخنا القاضى بشبلنجة -قليوبية بالديار المصرية
ولقد كتب حياته رفيق عمره وضربة فضيلة الشيخ جودة غنيم قاسم رضى الله عنه الخليفة الثانى لشيخنا القاضى فى كتاب أسماه (الروضة الندية فى حياة فضيلة الشيخ عبد الجليل قاسم الصوفية )
ومن مؤلفات شيخنا فضيلة الشيخ عبد الجليل قاسم رضى الله عنه
- كتاب المنار الهادى فى خصائص شيخنا القاضى فيه كل ما يحتاج إليه ابن الطريق السالك والعارف
- كتاب خواطر إلهامية حول العقيدة الإسلامية وسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وحول القرآن والأحاديث النبوية الشريفة وحول التصوف والتربية والتزكية والسلوك وهو كتاب ضخم أكثر من عشر مجلدات من الحجم الكبير
نسأل الله تعالى أن يتغمده برحمته ويرفع درجته فى عليين وأن ينفعنا به وبعلمه وأن نكون محافظين على عهده إنه ولى ذلك والمسئول وحده سبحانه وتعالى
avatar
ابن النجار الشريف

ذكر عدد الرسائل : 80
العمر : 61
الموقع : لا إله إلا الله علومى وحكمتى -محمدرسول الله عزىوجاهنا
تاريخ التسجيل : 13/02/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى