بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» " حقيقة التصوف " من مذاكرات سيدي فتحي السلامي
أمس في 23:01 من طرف بلقيس

» من مهمات الطريق مراقبة الحق
السبت 13 أكتوبر 2018 - 4:28 من طرف عبدالله حرزالله

» مفاسد المناظرات الدينية التلفزيونية
الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 12:20 من طرف الشاذلي الحموي

» فوائد ذكر الله سبحانه وتعالى
الخميس 11 أكتوبر 2018 - 23:16 من طرف محمد صلاح

» سيكون بأسهم بينهم شديد
الإثنين 8 أكتوبر 2018 - 15:32 من طرف إبراهيم جبريل آدم

» المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية
الإثنين 8 أكتوبر 2018 - 11:42 من طرف عبدالعزيز الرفاعي

» الأدب من أحسن ماتعامل به الخلق
الأحد 7 أكتوبر 2018 - 21:20 من طرف بلقيس

» تعظيم المخلوق والخضوع له هل يعتبر شركا ؟
الأحد 7 أكتوبر 2018 - 21:13 من طرف أبو أويس

» تطبيق Topic'it للتفاعل مع أحدث موديلات الهواتف...
السبت 6 أكتوبر 2018 - 21:57 من طرف أبو أويس

» ناي القلوب
الخميس 4 أكتوبر 2018 - 8:07 من طرف عبدالله حرزالله

» من أسئلة الأستاذ سيدي محمد حراز المغربي حفظه الله تعالى
الخميس 4 أكتوبر 2018 - 4:22 من طرف Dalia Slah

» خطر هوى النفس
الأربعاء 3 أكتوبر 2018 - 4:30 من طرف أبو أويس

» لماذا البكاء في سماع المديح أشد منه في سماع القرآن
الثلاثاء 2 أكتوبر 2018 - 9:05 من طرف Dalia Slah

» كلمة عن اقتحام ميدان شرح الحكم العطائية في هذا الزمن
الإثنين 1 أكتوبر 2018 - 17:58 من طرف Dalia Slah

» أفضل الدعاء ماورد في القرآن
الإثنين 1 أكتوبر 2018 - 11:46 من طرف عابرسبيل

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
أكتوبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية


ترجمة سيدي محمد ابن يلس التلمساني رضي الله عنه

اذهب الى الأسفل

ترجمة سيدي محمد ابن يلس التلمساني رضي الله عنه

مُساهمة من طرف أبو أويس في الإثنين 3 نوفمبر 2008 - 17:45




هو العارف بالله محمد بن يلس, تلمساني الأصل و المنشأ, كان ممثل الطريقة الدرقاوية بمدينته, أخذ الطريق عن الشيخ محمد الهبري ثم عن الشيخ محمد بن الحبيب البوزيدي الذي أذن له في الإرشاد و الدعوة إلى الله كما ذكره في قوله:
بالهبري تم المراد***رقاني إلى الأوراد
ومقام الإرشاد**من البوزيدي مأخوذ
و الشيخ محمد الهبري و الشيخ محمد البوزيدي تربيا على يد الشيخ محمد ابن قدور الوكيلي الكركري و هما الإثنان مأذونان بالإرشاد فلمّا قرب انتقال الشيخ سيدي محمد ابن قدّور الوكيلي رضي الله عنه إلى جوار ربه كان يردد هذه الكلمات: "أخذ البوزيدي الِقربة برباطها ! " و الِقربة هي وعاء من جلد الشاة للسقاية, و هذه إشارة واضحة بأن سيدي البوزيدي اخذ السّر من شيخه رضي الله عنهم أجمعين و طلب منه أن يخلفه في الإشراف على زاويته بجبل كركر.ثم بعد وفاة شيخه محمد البوزيدي بايع الشيخ محمد بن يلس الشيخ أحمد العلوي على الخلافة عام 1909م / 1327هـ كما يروي ذلك الشيخ العلوي بنفسه:
يقول الشيخ العلوي و هو يتكلم عن الفترة التي كان ينوي فيها هجرة الجزائر حينما توفي شيخه محمد البوزيدي رضي الله عنه :" لما انقضى نظر الفقراء أن لا يسمحوا لي بالذهاب، وساعدتهم الأقدار على ذلك، فعزموا على اجتماع عمومي يكون بزاوية الأستاذ رضي الله عنه، ولما وقع الإجتماع تحت أنظار كبار الفقراء، وكان من جملتهم حضرة العارف بالله (الحاج محمد بن يلّس التلمساني) المهاجر الآن بمدينة دمشق بالشام، فتولى خطاباً يذكر ما يحتاج إليه المقام، ثم وقعت البيعة من جميعهم قولاً، وهكذا استمرت على ذلك من أكابر الفقراء " إهـ
قصد محمد بن يلس بلاد الشام في 20 من رمضان 1329 هـ الموافق ل 14 سبتمبر 1911 مارا بطنجة براً ثم إلى مرسيلبا بحراً ثم إلى الشام بحراً كذلك فأصبح بذلك ممثل الطريقة الشاذلية الدرقاوية , إذ لم تأخد الطريقة إسم صاحبها الشيخ العلوي إلاَّ سنة 1914 / 1332 هـ
وسبب هجرته إلى الشام هو تأهب فرنسا أنذاك لإحتلال المغرب الأقصى و الحضر على الأهالي في الجزائر أن لا يجتمعوا بالعلماء سواء بالجزائر أو بالمغرب حيث كان التنقل حرا بين هاذين البلدين , فعزم الكثير من أهل العلم و الصلاح على الهجرة إلى المشرق و قد سميت هذه المرحلة من التاريخ الجزائري بفترة الفارِّين بدينهم أو هجرة التلمسانيين , الشيخ محمد بن يلس و كذا محمد بن الهاشمي الذي كان من أتباعه كانا من بين هؤلاء
عملت الحكومة التركية آنذاك على تفريق جميع الجزائريين ففرقت بين محمد يلس الذي بقي بدمشق و محمد بن الهاشمي الذي ذهب إلى تركيا و أقام في أضنة ,حتى لمَّ الله شملهما بعد عامين من الزمن بدمشق
توفي رحمه الله و رضي عنه يوم الثلاثاء 26 ديسمبر 1927م الموافق لـ 11 من جمادى الثاني 1346هـ بدمشق بالشام
كانت بينه و بين الشيخ العلوي مراسلات من بينها هذه القصيدة التي بعثها له
هذه شموس ليلى شعشعت ***سلبت أنوارها كل الدرر
كشفت برقعها عن وجهها***فتسلوا يا عشاق بالنظر
إن تقل شمس فبعض نورها***أو بدور أو كواكب أو قمر
أو تقل هي نجوم الإهتداء***أو هي البيداء لبست فخر
أو تقل هي السموات العلى***أو هي العالم عينا أو أثر
خجلت شمس الضحى من سناها***كل حسن من بهائها إستعار
فاقت حور الخلد في قصورها***بل هي الجنة فتنة البشر
بالبها و الحسن و الزين ال***بديع من أسرار و أنوار و الزهر
كل ذاك راشح من طيبها***لجمال الوجه فاز من نظر
عجبا تراها في وحدتها***و كثيرا تظهرن في الصور
طوت الأكوان في أسرارها***ذاب ثلج الوهم في بحر زخر
إن تجلت بالصفات عُرفت***أو كان باذات لم يبق ديار
هي ذاتي و هي عين صفاتي***و هي معناي و حسِّي و البصر
كم قتال و جهاد دونها***قليل إذا بدا الوجه الأغَّر
كم سقت ندمانها من خمرة ***كم قتيل بلحاضها اندثر
أجبرتني للسجود سطوة***أفنتني عنِّي ففزت بالوطر
إبن يلس عبدُ عبدِ عبدها***بل و مملوك لها في كل أمر
أفرغت عليه حلي جودها***كم وكم من نعمِ لا تنحصر


و قد ذيلها الأستاذ العلوي قدَّس الله سِّره بهذين البيتين
فهي ذات الكل و الكل بها ***له معنى خفي شيئ معتبر
هنيئا للذائقين خمرها***حيث تركوا الضمير مستتر
و له أيضا
صلِّ يا سلام على الوسيلة *** وشمس الأنام طلعة ليلى
يا ساقي العشاق أمل الكؤوسا *** من خمر الأذواق يُحيِ النفوسا
ضرة الإطلاق أبدت شموسا *** محت الرواق عن وجه ليلى
مبتغى العشاق حين تدلَّى ***في ذات الخلاَّق المولى جلَّ
من بحر الإطلاق حين تجَّلى*** بكل رونق جمال ليلى
صاحت الأطيار فوق المنابر ***فاحت الأزهار و الروض عاطر
رنَّت الأوتار و الحِّب حاضر*** غنِّ يا خمَّار بحسن ليلى
يا عين العيون ظهرْتَ جهرا *** بجمع الفنون كأساً و خمرا
زالت الشجون طابت الحضرة ***بالسرِّ المكنون من كنز ليلى
عليك السلام خير البرية***ما سُقِي المدام في حيِّ ليلى




avatar
أبو أويس

ذكر عدد الرسائل : 1360
العمر : 59
الموقع : مواهب المنان
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى