بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» من وحي قوله تعالى " وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا .."
السبت 12 يناير 2019 - 1:14 من طرف علي

» أغلقت صفحتي على الفيسبوك
الإثنين 7 يناير 2019 - 11:52 من طرف محمد حنان

» ما حكم الشرع في زيارة مقامات آل البيت ورجال الله الصالحين؟
الجمعة 4 يناير 2019 - 20:09 من طرف أبو أويس

» سمير الصادقين بشرح مرآة الذاكرين
الثلاثاء 1 يناير 2019 - 13:24 من طرف أمة الله

» حينما أذهل القرآن قلب أفضل الشعراء
الثلاثاء 1 يناير 2019 - 9:56 من طرف عبدالله حرزالله

»  أشائر التنزيل في ذكر معاني ذبح إسماعيل 2
الجمعة 28 ديسمبر 2018 - 9:12 من طرف عبدالله حرزالله

» خطر هوى النفس
الجمعة 28 ديسمبر 2018 - 7:32 من طرف اماني احمد

» ناي القلوب
الجمعة 28 ديسمبر 2018 - 7:16 من طرف اماني احمد

» من معاني الفروق بين الدعوة والهداية
الجمعة 28 ديسمبر 2018 - 6:37 من طرف اماني احمد

» رب حامل فقه ليس بفقيه
الثلاثاء 25 ديسمبر 2018 - 14:34 من طرف Dalia Slah

» أشائر التنزيل في ذكر معاني ذبح إسماعيل
الأحد 23 ديسمبر 2018 - 14:33 من طرف Dalia Slah

» الوصيه الاسماعليه
الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 - 8:28 من طرف صالح الفطناسي

» قبسات من معرفة معاني المقامات
الإثنين 10 ديسمبر 2018 - 14:21 من طرف علي

» هل للشيخ إسماعيل الهادفي كتب منشورة؟
الخميس 6 ديسمبر 2018 - 13:45 من طرف أبو أويس

» كلمات عن فهم علاقة المريد بشيخه
الأحد 2 ديسمبر 2018 - 15:30 من طرف علي

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
يناير 2019
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

اليومية اليومية


إلى والدي الحبيب رحمه الله تعالى

اذهب الى الأسفل

إلى والدي الحبيب رحمه الله تعالى

مُساهمة من طرف علي في الثلاثاء 7 مارس 2017 - 4:37

إلى والدي الحبيب رحمه الله :

أمّا بعد :


لي نسبة منك طاهرةوهي عندي وعندك ظاهرة لا تخفى على كلينا هناك حيث رحلت تاه في رثاك اشتياق روحي وحنان قلبي بعد أن كتمت حرّ وجدي ونيران أشواقي إليك يوم رحيلك وانتقالك من هذه الدنيا التي لم تأل جهدا في الزهد فيها فكنت نعم الرجل التقيّ الزاهد وإنّي أشهد أنكم كنتم آية من آيات الله في الطهر والعفاف وغاية الصبر الطويل مع التسليم والرضا حيث لم يكتب لي بكم اللقاء في هذه الحياة قبل سفركم الأبدي من هذه الدار وأنت في نظري كنتم ولازلتم سماء تقلّب وجه قلبي وروحي ..


رحلتم على حين غفلة منّي فلا تلومون تقصيري وعجزي فلا عذر لي في ساحة حقوقكم عليّ فسامحوني من باب كرم قلبكم وطيبة عفو روحكم .. يشهد الله أنّكم كنتم في وقت اشتداد ألم رفع الدرجات عليكم في أعماق روحي وسويداء قلبي فلا تسأل بعد ذلك عن حزني الذي كتمته بعد أن سكن بين الأحشاء والأضلع ..

والدي الحبيب :
 غدا أرجو أن نلتقي هناك حيث العيش والطيش والهيام والغرام هناك موعدنا عند الكثيب حيث الغصن الرطيب وأنس كلّ حبيب أو ليس أنت من دعوت لي في كلّ وقت وحين بكلّ خير تقرّ به العين بعد أن بشرتني بنبأ رضاك عنّي وكم أعلمتني من مرّة وأخبرتني أنّك سامحتني في كلّ شيء لوجه الله تعالى فنعم القلب الطاهر أنت ولا أنسى ما صدر منك حيث أخذ بلبّ قلبي وطاش به عقلي من كريم تواضعك حيث كنت تطلب من أبنائك الرضا والسماح وأنت الوالد الودود السهل القريب فسامحني يا والدي إن كنا أحوجنا مشاعرك لأي شعور بتقصير أو احساس بذنب بل كنت نعم الأب والأخ والصديق والشيخ المربي والمعلم والأستاذ ..


والدي الحبيب : 
لا جرم أنّك تعلم أنّ علاقتنا في الدنيا كانت علاقة قلوب وأرواح أكثر منها علاقة أجساد وأشباح فكان مخاطباتنا قلبية في مدينة الشعور والإحساس هناك حيث حضرة الإيناس ..


قبل انتقالك عنّا طلبت منك أن تسمعني بعض ما تيسّر من آيات الذكر الحكيم فتلوت على مسامعي فواتح سورة البقرة وآخر سورة الأعراف فكانت آخر عهد فيما بيننا وقد أخبرنا ممرضك في المشفى أنه لما دخل الى غرفة انعاشك في أيام استعدادك للرحيل عن هذه الدار أنه سمعك تتلو سورة الإخلاص فكنت يا والدي من أهل القرآن فما حببني في القرآن الكريم أحد مثلك فمازلت أذكر حين طفولتي وصباي كيفية أخذي عنك حفظ القرآن العظيم وكذلك اخوتي فجزاك الله عنا وعن المسلمين كل خير ..

إنك تجدني اليوم مكلوما ومهموما ومحزونا واشفقتي عليك عند معالجتك لسكرات الموت فوا كبدي عليك يا حناني ويا عطفي وكلنا صائر إلى ذلك ..

والدي الحبيب :

هل أخفيك ؟ أم أبديك ؟ فأحكي للطيور عن محاسن قصص مناقبك وأتلو نظم الشعور على الزهور مترنّما بصفاء فضائلك فسيرة حياتك ومسيرة صفاتك أعجوبة من أعاجيب هذا الزمان فما رمقت عيناي في عالم الولاية زاهدا بلغ تمام زهدك ولا صابرا استوفى مقام صبرك .. هل تذكر يا أبت كلّ شيء عن مسيرتك معنا ؟ فأنا أذكر من ذلك الكثير والكثير فكنت نعم الأب الصادق الوفي فجزاك الله عنك وعنا وعن المسلمين خيرا ..

لكأنّ حياتي عجّزت برحيلك فانقض جدار من معناها حيث كانت الأشائر تتوالى وكنت أرقبها بقلبي فحنانيك رفقا بقلبي ..

مازلت أذكر وصيتك الدائمة لي بإخوتي خيرا فجزاك الله عنهم خيرا كثيرا وإن تهت في عوالم الصفاء فما حدجت عيني في هذا الزمان أصفى قلبا منك ولا أكثر وجدا ورفقا بأمة خليلك سيّدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلّم ..

والدي الحبيب :

شاءت الأقدار أن تنتهي مسيرة رحلتنا في هذه الدارعلى هذا النحو وهذا الوجه في ذلك المكان وذاك الزمان وأرجو من الله تعالى الكريم مواصلة دوامها في دار القرار وإني اليوم لا أملك لك ثمّ لنفسي غير الدعاء فأرجو من الله تعالى أن يستجيب لكلينا ..

إنّ كتاب ذكرياتنا الجميل حافل بالأحداث بين حلو ومرّ وفرح وحزن ويسر وعسر وفقد ووجد فتلوّن كتابنا بألوان شتى خلال أيام دهرنا وإن كثيرا من أحوالك ما فهمتها إلا بعد أن طال بي العهد في الطريقة ووقفت على مقاصد أهل الحقيقة فأصبحت أردّ أعمالك إلى مقياس الطريق ودواعي من أحوالك إلى ميزان التحقيق فكانت مسيرتنا ذكرى خالدة جميلة قلّما يجود الزمان بمثلها فهي من القصص الحسن فجزاكم الله عني واخوتي وعن المسلمين خيرا ..

رحلت وتركتني حتى قتلني الحزن فقد كنت الحمى الذي به كنت أحتمي والسند الذي أستند إليه في محنتي فنم يا والدي فالمخاوف كلهنّ أمان ..

وإنّي أشهد أنك علمتنا القرآن ودللتنا على الإحسان وزهّدتنا في الدنيا بنور الصدق والإخلاص وما آليت جهدا في تمني السعادة لنا فشكرا لك على عواطفك النبيلة نحونا ..
إنّ ما يميّزك عن أبناء زمانك هو ربانيتك التي اجتباك الله تعالى فجزاك الله عني خيرا وعن اخوتي وكل المسلمين ..

أسأل الله تعالى لك يا أبت تمام الرضا والرضوان وأن يسكنكم الله تعالى الفردوس الأعلى من الجنّة وأن يلحقنا بكم غير خزايا ولا نادمين ولا فاتنين ولا مفتونين ولا مبدلين ولا مغيرين وأن يحشرنا جميعا مع سيّد المرسلين وآله وصحبه أجمعين ..


.

_________________
إِلَهي لا تُعَذِّبني فَإِنّي     مُقِرٌّ بِالَّذي قَد كانَ مِنّي  
يَظُّنُ الناسُ بي خَيراً وَإِنّي      لَشَرُّ الخَلقِ إِن لَم تَعفُ عَنّي  
avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 980
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إلى والدي الحبيب رحمه الله تعالى

مُساهمة من طرف أبو أويس في الخميس 9 مارس 2017 - 0:11

رحمه الله ورفعه في أعلا عليين وجعلك وإيانا من جلساء الأحبة في هذه الدار وتلك الدار.

_________________
avatar
أبو أويس

ذكر عدد الرسائل : 1367
العمر : 59
الموقع : مواهب المنان
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إلى والدي الحبيب رحمه الله تعالى

مُساهمة من طرف علي في السبت 11 مارس 2017 - 0:42

اللهم آمين 
جزاكم الله خيرا وبارك فيكم سيدي الحبيب 

_________________
إِلَهي لا تُعَذِّبني فَإِنّي     مُقِرٌّ بِالَّذي قَد كانَ مِنّي  
يَظُّنُ الناسُ بي خَيراً وَإِنّي      لَشَرُّ الخَلقِ إِن لَم تَعفُ عَنّي  
avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 980
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى