بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
»  وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ ...
أمس في 21:42 من طرف الشاذلي الحموي

» هل للشيخ إسماعيل الهادفي كتب منشورة؟
أمس في 15:24 من طرف صالح الفطناسي

» الأفراد
الأربعاء 7 نوفمبر 2018 - 22:13 من طرف محمد حنان

»  إمامة التقوى وإمامة العلم
الأحد 4 نوفمبر 2018 - 20:51 من طرف محب العارفين

»  سياحة الخيال في تيه الجمال
السبت 3 نوفمبر 2018 - 2:42 من طرف علي

» شكاية
الأحد 28 أكتوبر 2018 - 22:14 من طرف Dalia Slah

» هل هناك من الأعضاء من تعذر عليه دخول المنتدى ؟
الأحد 28 أكتوبر 2018 - 22:09 من طرف Dalia Slah

» حديث الرويبضة
الإثنين 22 أكتوبر 2018 - 9:13 من طرف عبدالله حرزالله

» سيكون بأسهم بينهم شديد
الأربعاء 17 أكتوبر 2018 - 18:36 من طرف عبدالله حرزالله

» تمييز فيوضات وواردات أهل الله شعرا ونثرا عن غيرها
الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 11:57 من طرف علي

» " حقيقة التصوف " من مذاكرات سيدي فتحي السلامي
الأحد 14 أكتوبر 2018 - 23:01 من طرف بلقيس

» من مهمات الطريق مراقبة الحق
السبت 13 أكتوبر 2018 - 4:28 من طرف عبدالله حرزالله

» مفاسد المناظرات الدينية التلفزيونية
الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 12:20 من طرف الشاذلي الحموي

» فوائد ذكر الله سبحانه وتعالى
الخميس 11 أكتوبر 2018 - 23:16 من طرف محمد صلاح

» المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية
الإثنين 8 أكتوبر 2018 - 11:42 من طرف عبدالعزيز الرفاعي

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
نوفمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية


التضليل والتلبيس ( من مدد الشيطان وحضرته )

اذهب الى الأسفل

التضليل والتلبيس ( من مدد الشيطان وحضرته )

مُساهمة من طرف علي في السبت 29 سبتمبر 2018 - 10:31


بسم الله الرحمان الرحيم 
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وآله 

التلبيس من عمل الشياطين يخلطون على الناس الحق بالباطل لاضلالهم حتى يتسنى لهم حكمهم واستعبادهم فيظهر للعامة الحق في صورة الباطل ويظهر لهم الباطل في صورة الحق وبذلك يلتبس عليهم ادراك الحقائق وفهم المعاني الصحيحة للأشياء فهو مدخل تلاعب بالعقول بالأساس لأن ادراك العقول ونسب الذكاء والفطانة والفهم تختلف من انسان لآخر فعامة الناس غالبا ما تكون لديهم سذاجة عقلية وافرة وبساطة فكرية ملحوظة حيث يسهل التلاعب بهم وبعقولهم لذلك تعين على الدعاة والمرشدين اخراج العامة من ظلمة السذاجة والغباء إلى نور الفطنة والذكاء كي لا يستخفهم من الخلق أحد 

قال تعالى في حق قوم فرعون وفعله بهم ( فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ ) حيث ضلل عقولهم بأجوبة وشواهد وردود على رسالة سيدنا موسى عليه السلام كلها من وحي التلبيس والتضليل كقوله تعالى ( وَنَادَىٰ فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَٰذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِّنْ هَٰذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ فَلَوْلَا أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِّن ذَهَبٍ أَوْ جَاءَ مَعَهُ الْمَلَائِكَةُ مُقْتَرِنِينَ ) 

قال تعالى في بيان مسألة التلبيس عند بني إسرائيل ( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ ) 

انظر قوله ( وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ ) لأن الملبس يكون عالما بالحقيقة مستيقنا بها كما قال تعالى ( وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا ) ومعنى العلو هنا أي الاستكبار وهذا الوصف تجده اليوم واضحا في الصهاينة وأتباعهم من الشعوب أعني وصف الكبر فهم لا يرتضون أبدا أن يتبعوا انسانا عربيا ولو كان في ذلك حتفهم وموتهم بل وخسران الدنيا والآخرة إذ لا يعقل في نظرهم أن يتبع من يسمونهم اليوم " العرق السامي " رسولا من العرب .. فالذي منعهم هو الكبر والأمر الذي مهد لدخول الاستعمار لبلادنا هو سذاجة عقول العرب وبساطة فكرهم فليس عندهم غير الضجيج والعويل بينما يعمل أعداؤهم في صمت رهيب يترجمون أفكارهم بأفعالهم وأعمالهم ولا يترجمونها قط بمجرد أقوالهم فاعلم أن العرب والمسلمين اليوم غرقى في جعجعة اللسان من غير عمل ولا فعل .. بطالة مقيتة .. تجد هذا الوصف ساريا في الجميع من الرئيس إلى المرؤوس ..

تضليل العقول من فعل الأبالسة الذين يوحون إلى أوليائهم زخرف القول ويوحون إليهم فحاوى الجدال وطرق الجدل كما قال تعالى ( وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَىٰ أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ ) فانظر من أي مصادر يستوحون فحوى جدالهم تفهم وترشد فكانوا نائبين عن الشياطين في الجدال فخدموهم بالوكالة سواء بشعور منهم كعبدة الشيطان أو من غير شعور منهم ممن يتسمون مفكرين أو متنورين كاسلام البحيري المصري وغيرهم ممن توحي لهم الشياطين مواضيع وطرق الجدال وكل ما هو من شأن دائرة التلبيس وأيضا هناك بعض ممن يسميهم الناس دعاة ويعجبهم كلامهم وطروحاتهم يستمدون كثير من قياساتهم وآرائهم وفكرهم وتفسيراتهم من ايحاءات الشياطين 

تضليل العقول يكون بالمكر والخديعة والخبث الشيطاني واللف والدوران ودمغجة العقول بتكرير نفس الكذبة وتمرير نفس الصورة الخ .. 

هذا التضليل والتلبيس تقوم به وسائل الإعلام العالمية التي هي في الحقيقة مقر ابليس الرسمي وغالبية الإعلاميين يشتغلون تحت امرته غير المباشرة ولكنهم لا يشعرون كما قال تعالى ( وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ ) أي يخدعهم إبليس من حيث لا يشعرون بخديعته لأن ابليس لا يمد أحدا بسر خديعته ولا مكره ولا يعطي ثقته في بشر أبدا ولا يرى كل بشر إلا بعين الحسد والحقد والكره وبنظره الإستعلاء عليه أنسيت كيف قال في حق أبيك آدم وأنت فرد من نسله ( قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ ) فلا يهادنك ابليس إلا في حالة الخضوع والخنوع له والاستجابة في تقرير مصيرك على يديه ( اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُولَٰئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ ) 

وسائل التلبيس كثيرة أهمها في هذا العصر التلبيس بالصورة والتلبيس بالصوت فصار العالم بأسره محكوما اليوم بالصورة والصوت فالصورة مجال تلبيس كبير عند المحجوبين من العوام فكيف لو خرج فيهم عمر بن الخطاب اليوم في ثياب مرقعة يحكمهم .. فافهم حال الناس اليوم وفهمهم .. فالشاطر الكيس من عرف أحوال أهل زمانه الذي يعيش فيه وليس أحوال زمان من سبقه فالمريد ابن وقته في كل شيء ..

لذلك تعين تصحيح مفاهيم الأشياء على صورتها الحقيقية كي لا يقع غش ولا خداع الناس من السذج البلهاء ممن قيل في حقهم يوم القيامة ( وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا ) ثم يشرعون في الدعاء عليهم ( رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا ) انظر قولهم ( وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا ) تدرك مدى شعور المضلَل يوم القيامة وشدة غيظه على من أضله لذلك يكون غيظ الناس كبيرا على إبليس والشياطين من ذريته يوم القيامة كما قال تعالى ( وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا رَبَّنَا أَرِنَا اللَّذَيْنِ أَضَلَّانَا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ نَجْعَلْهُمَا تَحْتَ أَقْدَامِنَا لِيَكُونَا مِنَ الْأَسْفَلِينَ ) أنظر قولهم ( أَرِنَا اللَّذَيْنِ أَضَلَّانَا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ نَجْعَلْهُمَا تَحْتَ أَقْدَامِنَا ) تدرك مدى الحنق والغيظ يريدون أن ينتقموا منهم بجعلهم تحت أقدامهم رغم أنهم في العذاب سواء وإنما سألوا لهم مضاعفة العذاب 

أخطر شيء على البشرية هو التضليل الذي يصب في معنى الغواية التي توعد بها إبليس لعنه الله تعالى البشرية في قوله ( قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ ) فمرت أحقاب على إبليس لعنه الله تعالى وهو في الأرض قرون طويلة لا يحصيها الا الله تعالى مرت به أجيال وأجيال لا تحصى ولا تعد 
طور طرق غوايته واضلاله في كل زمن بما يناسبه وقد أشار الى ذللك في معرض كلامه كقوله ( وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ ) انظر قوله خاصة ( وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ ) تشهده واقعا جليا في هذا الزمن خاصة ثم لتعلم أن التضليل صنو الأماني ..

التضليل ليس أمرا سهلا في حقيقته إذ غالبا مع طول المدة والوقت ينكشف لذلك تعين تغيير خطط التضليل التي تتماشى مع أهل كل زمن ولا يكون هذا بمجرد القول أو الفكر بل لا بد من أعمال هائلة جبارة تساهم في تحقيق ذلك التضليل التي من جملتها البناء والإعمار والهندسات وعجائب الدنيا إذ لو تلاحظ في قصص السابقين أنه تتم الإشارة إلى بنية الدول العاتية من اعمار وهندسة ومال كما قال تعالى ( وَنَادَىٰ فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَٰذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِّنْ هَٰذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ ) فأنت مثلا ترى إلى اليوم اهرامات مصر قائمة أعجوبة للناس يزورونها من كل مكان لذلك لتضليل قومه استشهد فرعون بالإعمار مقارنة بضعف حال موسى المادي حيث نعته ( أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِّنْ هَٰذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ ) وهكذا اليوم اندهش الناس انبهارا بالحضارة الغربية بل من النخب العربية من ألحد بسببها ومنهم من تعلمن حتى وصل الى مستوى احتقار دينه وهويته فانظر الى مدى ومستوى تضليل العقول والقلوب لتدرك العوالم المساهمة في تضليل الناس ..

قال تعالى في حق قوم عاد ( إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ ) لشدة قوتهم حيث يهابهم الناس ويخافونهم لأن وسائل التضليل كثيرة التي منها وسائل الاستعباد كالقوة والبطش فحل الخوف محل الأمن وكالسيطرة على الإقتصاد فحل الفقر محل الغنى لأن التضليل والغواية التي توعد بها إبليس لعنه الله تعالى يبذل كل وسعه بمختلف الطرق للوصول الى مبتغاه وما توعد به البشر لذا قال تعالى ( إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ ) أي لا تتخذوه وليا ولا خليلا بل عدوا لذلك قال تعالى ( فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا ) فحدث ولا حرج كم له من أولياء في هذا الزمان الذين ينفذون خططه في كل مكان لأن طبيعة عالم الجن كونهم حرفيين في عالم البناء والتشييد كون العالم الروحاني عالم عجائب كعرش بلقيس ملكة سبأ وهي من الجن 

قال تعالى في قصة سليمان الملك ( يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ ) فكلما شاهدت البناءات والتشييدات والاعمار العجيب فاعلم أنه غالبا ما تكون هناك يد للجن في ذلك سواء بشعور أو من غير شعور من البشر فمثلا " برج ايفيل " الذي عدوه من عجائب الدنيا السبع لا أستبعد أن تكون هندسته وطريقة صناعته وبنائه للجن يد فيها سواء أكان هذا الجن من الشياطين أم من غير الشياطين متى علمت أن إبليس كان من الجن فتلك هويته .. وهكذا ما تراه من أبراج كـــ " كبرج دبي " وإن تم تشييده في الظاهر عن طريق شركات عالمية للبناء والهندسة فلا يستبعد أن يكون للجن يد في كل ذلك خصوصا متى لاحظت وجود رسوم وطقوس معينه تحمل ألغازا وأسرارا محددة .. 

ولنا أن تساءل لماذا سمى الماسونيون أنفسهم بإسم " البناؤون الأحرار " ويسمون رئيسهم بــ " المهندس الأعظم " 

قصدت بهذا التنبيه على أن التضليل الإبليسي الشيطاني تشتد قوته مع وجود مظاهر الصورة كالقوة العسكرية والاقتصادية ومظاهر الصوت كمنابر الاعلام عن طريق " عين واحدة " هي " الكاميرا " فافهم الصورة الحقيقية تدرك 

كان سيدي فتحي السلامي ينعت شاشة التلفاز ويصفها كونها " عين المسيخ الدجال " الواحدة 

لا يعني هذا ذم التشييد وبناء الدول والنحت والرسم فحضارتنا الإسلامية ولله الحمد حافلة بذلك وبه افتخرت عبر تاريخها العلمي والصناعي والمعرفي ولكن نريد معنى معينا متى علمت أن لكل حقيقة واجهة أخرى من الباطل تنازعها وتنافسها كما نازع ابليس آدم ونافسه فافهم 

_________________
إِلَهي لا تُعَذِّبني فَإِنّي     مُقِرٌّ بِالَّذي قَد كانَ مِنّي  
يَظُّنُ الناسُ بي خَيراً وَإِنّي      لَشَرُّ الخَلقِ إِن لَم تَعفُ عَنّي  
avatar
علي

ذكر عدد الرسائل : 962
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى