بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» جيل المسيخ الدجال
المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية Icon_minitimeالإثنين 19 أغسطس 2019 - 23:56 من طرف سيدي محمد

» من كنوز السنة النبوية الشريفة
المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية Icon_minitimeالإثنين 19 أغسطس 2019 - 23:49 من طرف سيدي محمد

» من رسائل سيدي فتحي السلامي القيرواني إلى بعض مريديه 1
المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية Icon_minitimeالإثنين 19 أغسطس 2019 - 2:47 من طرف علي الصوفي

» العشق للحضرة المحمدية ( انشاد )
المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية Icon_minitimeالأحد 18 أغسطس 2019 - 1:35 من طرف علي الصوفي

» فز بالقوم هم الأحبة
المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية Icon_minitimeالأحد 18 أغسطس 2019 - 1:31 من طرف علي الصوفي

» مذاقات الواصلين من رحيق مختوم - مرآة الذاكرين -
المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية Icon_minitimeالأحد 18 أغسطس 2019 - 1:06 من طرف علي الصوفي

» تهاني العيد ( عالم ملكوت )
المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية Icon_minitimeالجمعة 16 أغسطس 2019 - 23:52 من طرف الشاذلي الحموي

» رؤيا بشيخنا وفقرائه
المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية Icon_minitimeالثلاثاء 13 أغسطس 2019 - 19:52 من طرف أبو أويس

» أنتَ ربُّ المستضعفين وأنت ربّي
المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية Icon_minitimeالسبت 10 أغسطس 2019 - 5:22 من طرف ساري الروح

» الفرق بين الواعظ والعارف بالله!!
المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية Icon_minitimeالخميس 8 أغسطس 2019 - 6:29 من طرف أبو أويس

»  أدعية أولياء الله الصالحين
المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية Icon_minitimeالخميس 8 أغسطس 2019 - 5:54 من طرف سيدي محمد

» تجربتي في الكتابة على شبكة الأنترنت
المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية Icon_minitimeالأربعاء 7 أغسطس 2019 - 13:15 من طرف سيدي محمد

»  شرف الإنتساب لطريق الأحباب
المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية Icon_minitimeالإثنين 5 أغسطس 2019 - 12:29 من طرف عبدالله حرزالله

» حامل لواء العز الأعلى
المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية Icon_minitimeالسبت 3 أغسطس 2019 - 23:55 من طرف ساري الروح

» الأدب من أحسن ماتعامل به الخلق
المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية Icon_minitimeالأربعاء 24 يوليو 2019 - 23:14 من طرف عبدالله حرزالله

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
أغسطس 2019
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية


المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية

اذهب الى الأسفل

المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية Empty المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية

مُساهمة من طرف علي الصوفي في الخميس 4 أكتوبر 2018 - 23:48

بسم الله الرحمان الرحيم 
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وآله وصحبه أجمعين 

أمّا بعد : 

اعلم أن حقائق الدين يحملها الربانيون من أهل نسبة الله في كلّ عصر ومصر لأنّهم أهل الوصلة والقربة والنظرة فمن وجدهم ثمّ صحبهم سعد دنيا وأخرى فهم أصحاب النفحات حيث مراقي الدرجات وغايات المعاريج العاليات قال تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ ) تحذيرا من الوقوع في حبائل الكذابين وقال تعالى ( فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ ) أي إسألوهم بعد أن تجدوهم وتعثروا عليهم تنبيها أن تسأل غير أهل الذكر فتقع في حبائل الجاهلين 

ليس الشأن أن تعثر على الربانيين فحسب وإنّما الشأن أن تكون متمسكا بصحبتهم حريصا على خدمتهم متولّها في محبتهم متيما في عشقهم حتى يكتب إسمك في ديوان سعادتهم وجنديا في دولتهم ..

الربانية لها صلة وسند ممدود بالنبوّة قيل " الشيخ الرباني بين مريديه كالنبي في قومه " ليس هناك ما هو أقرب إلى وصف النبوّة من وصف الولاية الربانية قال تعالى : 

{  مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِّي مِن دُونِ اللَّهِ وَلَٰكِن كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ } 


 أي أنّ النبيّ أو الرسول أو الوارث لهم تكون دعوته لأتباعه نحو الوصول إلى مقام " الربانية " لأنّها الأصل في العبودية وكل ما سواها فرع عنها فعلامة العبد الرباني تلحظه في أنفاسه ونفحاته وتشهده من أحواله وأقواله حيث تدخل مذاكراته القلوب كنور ساطع وسراج منير ينير دربها ويضيء آفاقها 

ثمّ أنّك تجد العبد الرباني عبد سماوي كل ما فيه سماوي علوي كلما ذاكرك عرج بروحك إلى مستوى عالمه الذي يتحدث منه كما قال سيدنا حنظلة رضي الله عنه في الحديث 

( نكون عند رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكّرنا بالنّار والجنّة حتّى كأنّا رأي عين ) 


فيسري فيهم من المذكّر حال كما سرى في العود ماءه
 قيل أنّ صولة كلام العبد الرباني لها وقعها في القلوب لما فيها من نور الحق والفرقان حيث يطرقها من كلّ جانب ( وَالسَّمَاء وَالطَّارِقِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ ) 
لهذا يتيسر فهم الدين من أفواه العارفين من الربانيين بخلاف الفهم عن غيرهم من أهل قسوة القلوب من أهل الحجاب ممّن قد يعدون أنفسهم علماء ودعاة لا تجد لديهم تلك القبسات والنفحات الربانية لأنّ أغلب كلامهم الذي يلقونه غير متحققين به معرفة ولا متصفين به خُلقا فما كان مخرجه من اللسان يكون حده الآذان بخلاف أهل القلوب فعنها يترجمون ومن مدد الله لها يذاكرون ويربون ..

متى علمت أن للكلام من الحالات ثلاث : 

إمّا كلام صادر من القلب الرباني وإمّا كلام صادر من حضرة النفس وإمّا كلام صادر من العقل والفكر فيدخل الشيطان في كلام النفس ووقد يفسد خيال الفكر بينما لا سبيل له على كلام أهل النور من أهل القلوب إلاّ ما يلقيه في بعض الأحيان فهو زاهق وكلّ هذا يلحظه المؤمن الصادق ببصيرته فلا يخفى عليه ولو تعمّم القائل بمائة عمامة أو التحى بألف لحية

أصناف الربانيين متنوعة فمنهم الكامل الواصل ومنهم الناقص الذي لم يصل إلى ما وصلوا إليه ومنهم السائر الذي لم يبلغ بعد مبلغ الرجال ومنهم المستشرف الذي لحق بآثار القوم لكنه لم يتمكن بعد وتجد منهم العبد المحض الذي لا سلطان لأحد عليه غير ربه ومولاه فهناك منهم الكبير ومنهم الصغير  …

من صفات الربانيين :



 كونهم أهل أحوال يدلونك على الله بالحال قبل القال لأن أنوارهم تسبق أقوالهم فهم أصحاب فهوم لا حُجُبَ علوم 
لا يتكلفون لأنهم أهل صدق واخلاص ذكرهم لربهم كثير وكلامهم قليل فذلك ميزانهم المستقيم وصراطهم القويم تيّهتهم عوالم التوحيد والصفاء وتيّمتهم عوالم الوفاء كلّ أخذ نصيبه وشكر ( فَخُذْ مَا آتَيْتُكَ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ ) وناح وتاه وصبر 

الربانيون معنى حال لا معنى مقام إذ من انتسب للربّ فلا مقام يقيّده ولا قيد يقيّمه فهم من وراء الكون مرورهم حيث تطوى لهم الأكوان طيّا لسان حالهم يتلو مقالهم : 

( وَكَذَٰلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَىٰ كَوْكَبًا قَالَ هَٰذَا رَبِّي فلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآفِلِينَ فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَٰذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَٰذَا رَبِّي هَٰذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ) 

الربانيون أصحاب أنفاس قدسية ونفحات إلهية وجودهم رحمة وفقدانهم نقمة إذا أراد الله تعالى بأمّة من الأمم شرّا أذهب منها الربانيين وقبضهم إليه 

الربانيون هم النجوم والكواكب التي تضيء وتشرق على العباد في كل عصر ومصر فكل ما تراه في الوجود من ملوك ورؤساء وخاصة وعامة وأغنياء ووجهاء وفقراء ودهماء هم جميعهم محفوظين مادام الربانيون بين أظهرهم ولكن أكثر الناس لا يعلمون إذ لو علموا ما يتحمله الربانيون عنهم من البلاء لبكوا من الدموع أنهارا وسطروا أعذارا من الأقلام أشجارا ...

...

_________________
إِلَهي لا تُعَذِّبني فَإِنّي     مُقِرٌّ بِالَّذي قَد كانَ مِنّي  
يَظُّنُ الناسُ بي خَيراً وَإِنّي      لَشَرُّ الخَلقِ إِن لَم تَعفُ عَنّي  
علي الصوفي
علي الصوفي

ذكر عدد الرسائل : 1047
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية Empty رد: المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية

مُساهمة من طرف الشاذلي الحموي في الجمعة 5 أكتوبر 2018 - 13:04

الله الله الله
اللهم اجعلنا منهم ومن احبابهم
الشاذلي الحموي
الشاذلي الحموي

ذكر عدد الرسائل : 29
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 03/10/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية Empty رد: المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية

مُساهمة من طرف عبدالله حرزالله في الجمعة 5 أكتوبر 2018 - 22:47

من بديع كلامكم فيما سبق عن صفات العبد الرباني ومقاماته :

- التواضع ... لقوله تعالى ( إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ )
- الرحمة ... لقوله تعالى ( وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ ) حيث نسبهم إلى إسمه الرحمان
- الصفاء ... لقوله تعالى ( قَالَ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ )
- الإخلاص .. لقوله تعالى ( إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا )
- الفطانة والذكاء .. لقوله تعالى ( فَبَدَأَ بِأَوْعِيَتِهِمْ قَبْلَ وِعَاءِ أَخِيهِ ... )
- الفهم ... لقوله تعالى ( وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ )
- الحلم ... لقوله تعالى ( إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُّنِيبٌ )
- العلم ... لقوله تعالى ( وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ) ( وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ )
- الشجاعة .. لقوله تعالى ( إِن كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ لَوْلَا أَن رَّبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا )
- الفصل ... لقوله تعالى ( فَإِذَا اسْتَأْذَنُوكَ لِبَعْضِ شَأْنِهِمْ فَأْذَن لِّمَن شِئْتَ مِنْهُمْ )
- الوصل ... ( ... وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا )
- الحياء ... لقوله تعالى ( رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا ... )
- الوفاء ... لقوله تعالى ( وَكَلْبُهُمْ بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ ) هذا حال الكلب المحبّ
- التسليم .. لقوله تعالى ( إِنْ هِيَ إِلَّا فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِهَا مَن تَشَاءُ وَتَهْدِي مَن تَشَاءُ )
- الرضا .. لقوله تعالى ( رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ )
- الفطرة .. لقوله تعالى ( فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا )
- الإنفاق ... لقوله تعالى ( الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرّاً وَعَلانِيَةً )
- الجود والكرم والإيثار .. لقوله تعالى ( وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ )
- الصدق ... لقوله تعالى ( مِّنَ ?لْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُواْ مَا عَاهَدُواْ ?للَّهَ عَلَيْهِ. )
- الصبر ... لقوله تعالى ( وَمَا يُلَقَّاهَا إِلا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ )
- الإعتذار والمسامحة .. لقوله تعالى ( وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ )
- محبّة أهل الإيمان وتعظيم أهل الإحسان .. لقوله تعالى ( وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ )
- محبّة الخير للنّاس .. لقوله تعالى ( إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ )
- دفع البلاء والعذاب عن الناس .. لقوله تعالى ( ... يُجَادِلُنَا فِي قَوْمِ لُوطٍ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُّنِيبٌ )
..
قلت : الصفات كثيرة ... وكذلك الأحوال التي ربّما ذكرنا بعضا منها متى شاء الله تعالى

تم الإرسال من خلال التطبيق Topic'it
عبدالله حرزالله
عبدالله حرزالله

ذكر عدد الرسائل : 50
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 15/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية Empty رد: المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية

مُساهمة من طرف عبدالعزيز الرفاعي في الإثنين 8 أكتوبر 2018 - 11:42

جزاك الله خيرا سيدي علي الصوفي ونفع بك العباد والبلاد واتم عليك نعمه واسبل عليكم ثوب عافيته وستره
عبدالعزيز الرفاعي
عبدالعزيز الرفاعي

ذكر عدد الرسائل : 1
العمر : 45
تاريخ التسجيل : 08/10/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى