بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
»  وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ ...
أمس في 21:42 من طرف الشاذلي الحموي

» هل للشيخ إسماعيل الهادفي كتب منشورة؟
أمس في 15:24 من طرف صالح الفطناسي

» الأفراد
الأربعاء 7 نوفمبر 2018 - 22:13 من طرف محمد حنان

»  إمامة التقوى وإمامة العلم
الأحد 4 نوفمبر 2018 - 20:51 من طرف محب العارفين

»  سياحة الخيال في تيه الجمال
السبت 3 نوفمبر 2018 - 2:42 من طرف علي

» شكاية
الأحد 28 أكتوبر 2018 - 22:14 من طرف Dalia Slah

» هل هناك من الأعضاء من تعذر عليه دخول المنتدى ؟
الأحد 28 أكتوبر 2018 - 22:09 من طرف Dalia Slah

» حديث الرويبضة
الإثنين 22 أكتوبر 2018 - 9:13 من طرف عبدالله حرزالله

» سيكون بأسهم بينهم شديد
الأربعاء 17 أكتوبر 2018 - 18:36 من طرف عبدالله حرزالله

» تمييز فيوضات وواردات أهل الله شعرا ونثرا عن غيرها
الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 11:57 من طرف علي

» " حقيقة التصوف " من مذاكرات سيدي فتحي السلامي
الأحد 14 أكتوبر 2018 - 23:01 من طرف بلقيس

» من مهمات الطريق مراقبة الحق
السبت 13 أكتوبر 2018 - 4:28 من طرف عبدالله حرزالله

» مفاسد المناظرات الدينية التلفزيونية
الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 12:20 من طرف الشاذلي الحموي

» فوائد ذكر الله سبحانه وتعالى
الخميس 11 أكتوبر 2018 - 23:16 من طرف محمد صلاح

» المحاسن البهية في معرفة أقدار السادة الصوفية
الإثنين 8 أكتوبر 2018 - 11:42 من طرف عبدالعزيز الرفاعي

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
نوفمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية


سند الطريقة المدنية

اذهب الى الأسفل

سند الطريقة المدنية

مُساهمة من طرف أبو أويس في الثلاثاء 26 أغسطس 2008 - 0:49

بقلم مولانا الشيخ سيّدي محمد المدني رضي الله عنه

فصل في سند طريقتنا المدنية

اعلم أخي انه قد نص العلماء في دواوين علم الحديث وعلم أصول الفقه أن السند من خصائص هذه الأمة الشريفة المباركة كما ذكره شيخ الإسلام الشيخ سيدي محمّد بيرم التّونسي بعد أن قال إن هذا الطريق يعني به طريق التصوف. له سند يتصل بصاحب الشرع العزيز صلى الله عليه وسلم فهذا لا شك انه من أصول ديننا المتين وقد ذكر الشيخ سيدي يوسف بن إسماعيل النبهاني في اختصاره للمواهب أللدنية للعلامة القدوة الإمام الشيخ احمد شهاب الدين القسطلاني في خصائص الأمة المحمّدية ما نصه: ومنها أنهم أوتوا الإسناد وهو خصيصة فاضلة من خصائص هذه الأمة وسنة بالغة من السنن المؤكدة . قال محمّد بن حاتم المظفر : إن الله قد أكرم هذه الأمة وشرفها وفضلها بالإسناد وليس لأحد من الأمم قديمها وحديثها إسناد إلى آخر ما قال: وقال أبو محمّد عبد الله بن المبارك ، الإسناد من الدين ولو لا الإسناد لقال من شاء ما شاء. وقال سفيان الثوري: الإسناد سلاح المؤمن فإذا لم يكن معه سلاح فبأي شئ يقاتل. إذا علمت هذا فاعلم أن كل شئ له واسطة وسند يصل به إلى مصدره الأول

فالسند في فنون العلوم كلها يكون بإسنادها واحد عن واحد إلى أن تصل إلى مصدرها الأول. فالسند في صحيح البخاري مثلا يقراه شيخ عن شيخ وهكذا إلى مؤلفه الأول رضي الله عنه ومنه تسند الأحاديث واحدا عن واحد إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم وتسمى رواة الحديث في الاصطلاح سلسلة الحديث وسنده. والسند في كتاب خليل يقرأه واحد عن واحد إلى أن يصل إلى مؤلفه رضي الله عنه وهكذا

أما الطريق فمصدرها الأول هو صدر الشريعة ومنبع الحقيقة سيدنا ومولانا محمد صلى الله عليه وسلم ومنه إلى الحضرة الإلهية كما سيأتي بيان ذلك إن شاء الله عند ذكر السند. واختلاف الطرق باختلاف الأسانيد فقط. وليس بينها إختلاف لأن الطريق واحد إنما الإختلاف في هيئة الإجتماع على حسب ما اصطلح عليه شيخ الطريق في وقته حسب ما يناسب الزمان والمكان. وكيفما كان الإصطلاح لابد وان يكون معضدا بالأدلة الشرعية من الآيات والأحاديث وآثار المتقين جاريا على نمط ما كان عليه السلف الصالح من الصحابة والتابعين وعلى كل حال ننبه القارئ على فعل أهل الطريق فإنه لم يخرج على الدائرة الشرعية من الإجتماع على الذكر والسماع والاهتزاز وغير ذلك كما سيأتي بيانه في محله إن شاء الله. وأما مايفعله المبتدعة من أكل السموم ولعلق المناجل النارية وغير ذلك فالنهي عنه وعن أمثاله معلوم من الدين بالضرورة و نحن أول من يقاوم منكرا يخالف ما جاءت به الشريعة المطهرة. وكل من إبتدع بدعة في الدين بلا دليل شرعي من كتاب أو سنة أو عمل من السلف فخطيئتها تحمل على كاهله أما سند الطريق و يعبر عنه في الاصطلاح بشجرة الطريق فإني قد تلقيتها عن أستاذنا الكبير و عمدتنا الشهير غوث الزمان و فريد العصر والأوان الكهف الرفيع والحصن المنيع الموصل لمريده في لحظة عين والمزيل عن قلبه الغين والرين البدر الضاوي سيدنا ومولانا احمد العلاوي المستغانمي عن شيخه القطب الكبير والغوث الشهير ذي القدر المنيف سيدي محمد بن الحبيب البوزيدي. طالع بقية السند في كتاب برهان الذاكرين.
avatar
أبو أويس

ذكر عدد الرسائل : 1363
العمر : 59
الموقع : مواهب المنان
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى