مواهب المنان
مرحبا بزائرنا الكريم
يمكنك تسجيل عضويتك لتتمكن من معاينة بقية الفروع في المنتدى
حللت أهلا ونزلت سهلا

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

مواهب المنان
مرحبا بزائرنا الكريم
يمكنك تسجيل عضويتك لتتمكن من معاينة بقية الفروع في المنتدى
حللت أهلا ونزلت سهلا
مواهب المنان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم من أعظم الوسائل إلى الله
إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 23:28 من طرف أبو أويس

» الفرق بين صلاة الفرض وقيام الليل
إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 18:31 من طرف أبو أويس

» من عف نفسه في الحرام أتاه الله به في الحلال
إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:36 من طرف أبو أويس

» مهمتنا أن نقضي على المرض لا على المريض
إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:31 من طرف أبو أويس

» مذاكرة مدنية عن سيدي الشيخ الحسن الهنتاتي رحمه الله
إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:26 من طرف أبو أويس

» اللهم صل وسلم على عين الرحمة الربانية
إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:23 من طرف أبو أويس

»  أحسنوا جوار نعم الله
إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:09 من طرف أبو أويس

» صلاة بهجة القلوب
إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله Icon_minitimeالخميس 7 يوليو 2022 - 13:24 من طرف صالح الفطناسي

» أفضل ما يقال في يوم عرفة
إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله Icon_minitimeالأربعاء 6 يوليو 2022 - 14:21 من طرف أبو أويس

» من أهم الرسائل (دستور الصوفية)
إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله Icon_minitimeالجمعة 1 يوليو 2022 - 11:49 من طرف أبو أويس

» رسالة من شيخنا سيدي إسماعيل الهادفي رضي الله عنه لبعض المحبين
إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله Icon_minitimeالجمعة 24 يونيو 2022 - 17:09 من طرف أبو أويس

» الاتبياء و المرسلين 25
إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله Icon_minitimeالخميس 2 يونيو 2022 - 14:47 من طرف صالح الفطناسي

» صلاة النور المضيء
إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله Icon_minitimeالخميس 2 يونيو 2022 - 14:39 من طرف صالح الفطناسي

» سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال
إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله Icon_minitimeالسبت 14 مايو 2022 - 16:46 من طرف أبو أويس

» الأعمال صور قائمة وأرواحها وجود سر الإخلاص فيها
إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله Icon_minitimeالأحد 8 مايو 2022 - 15:22 من طرف أبو أويس

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
أغسطس 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية


إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله

3 مشترك

اذهب الى الأسفل

إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله Empty إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله

مُساهمة من طرف عليّ بن محمد الأحد 15 فبراير 2015 - 21:46

بسم الله الرحمان الرحيم
وصل اللهم وسلم علي سيدنا محمد روح الوجود وعلى آله وصحبه سلم تسليما.
 
  الحمد لله رب العالمين حمدا يوافي نعمه و يكافي مــزيـــده، و الصلاة و السلام علي سيدنا محمد سر حياة الوجود و الســـبـب الأعظم لكل موجود و بعد : لما كثر الكلام على الاهـــتزاز الـــذي يظهر على الذاكــريـن أثــنـاء السمـاع ، أو أثـناء ذكر الاسـم الأعظم..الله وخاض فـيه كل مــن المـتشدقين، وحتى بعض المنتسبين إلي الطريقة وهذا ربما بكـثرة  ما يسمع  فــــي الفضائيات أو علي المنــابر ينكرون ويتهمون بالجهل أو البدع والشرك ، ويقفون سدا لمنع الناس من سلــوك طريق أهـل الله الذي لا شك هو الصراط الذي أنعــم الله به عليهم، فيالها من غفلة أخذتهم عــن الحقيقة، وكأنهم لم يكونوا علماء تماما، أنكروا السـبيل الذي عبروا عنه سادتنا بالــطريقـــة، و قالوا لنا بأن ذلك بدعة، أحببت أن أكتب رسالة حول هذا الموضوع، وأرجوا من الله الكريم أن يــــمن علينا بالفتح وما ذلــك على الله بعزيز، ولو أن هذا المقام يتناوله أهـــل الاستحقاق وأهل العلم ولسـت أحدهما، مع علمـنا بــأن المنكرين لن تقوم عندهم الحـجة ولـو كانت واضحة لأن بواطـنهــم ملـئت بالهـوى وهمهــم الــــشــتم  والـتفريق وتكــفــير المسلمين وهذا دأب المفسدين، و ســـمـــيــتها: إثبـــــــــات مشروعــــيــة وسـر ذكـــر الاســم الأعــــظـم..الله ..والمــصـــطــلح عــليه باســم الأنين..آه...رد على المنـكرين لــيعلمـوا أن أهل الله حجة في علومهم، وهم صـفوة الله في خـلقة باتفاق، وتوضيــحا لســادتي الــفقراء، وليس لي نـيـة في  ذلك إلا أن يعـــم البــيان وإثبات الواقــــع وأن تكون هـــذه الكلمـات نابــعـة عـــن شيء مــن الاعتـقاد والمحـبة والتعـــظــيم لأهـل الله، وتوضيح المحجة، ولا يصح توضيح المحجة إلا بمقارنة الحجة بالحجة " [b]فمن أبـــصر فلنفسه ومن عمي فعليها"

إن الأفكار والعبارات التي وردت في بحـثي هذا مستوحاة من كلام أهل الله الذين منّ الله علّيّ بصحبتهم وبقراءة كتبهم رضي الله عنهم أجمعين.
ليكن في علم من زعم أنه علم، كيف تنكر على الذاكرين...الله....بدعوى أنــــه لا يجوز، وهل الـنحو الذي وضعه أصحاب النحـو وأقراه هل كان في عهد النبي صلي الله عليه وسلم أم بعد، أليـست هذه بدعة مستحسـنة بل واجبة، لأن الـنحو جعل للمخاطبة بـين الإنسان والإنسان، أما الله فلا يحتاج إلي نحو، وإنــما تحتاج إلـي صدق ومصافاة، لأن الله علام الغـــيوب والسرائر، يعلـــم السر وأخفى بدون نحو ولا صرف.
نرجو من كل عاقل أن يكون مع الحق، إننا نذكر الاسم الأعظــم المفرد الله مع الفناء الكلي في الاسم وعند الفناء يكون النـطق باسم الأنين...آ ه.. و ذلك بناء على ما جاء في الحــديـث المروي في صحيح البخاري ومسـلم والترميـذيوفي جامـع السيوطي أن أبا هريـرة رضي الله عنه قال " أنه رأي مريضا كـان يئن في حضرة رسول الله صلي الله عليه وسلم وأصحابه ..فنهاه عن ألأنـين وأمروه بالصبر فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم ".. دعــوه يئن فإنـــه يذكـــر اسما من أسمـاء الله .." و في رواية أخـري " يــــستريــــح بــه العليــــل " ، و أذكر ذات يوم أن أحد سـادتي في الطريق ذكر الحديث المروي عن رسول الله صلى الله عليه و سلــم الذي يقول فيه"....من قرأ حرفا من القرآن فلـه به حسنة والحسنة بعشرة أمثالها......."... و في رواية .." لا أقول ألــم حرف ولكــــن ألألف حرف واللام حرف والميم حرف.." وأكـــتفي بهذا فـقـال سيدنا الشيخ محمد بلقايد قدس الله سره.."هذا من حيــث اللـــفظ فمــا بالك بباطن المعنى..." فقال المتحدث لسيدنا الشيــخ قدس الله سره... الله ورسوله أعلم يا سيدي" فقرأ ســيدنا الشـيخ الآيــة مـن قولــــه تعالي..وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ ۗ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ .ووصـل سيدنا الشيخ يقول ....هنا رسوخ إيمان ومـعــــرفة والقرآن كلـــه معرفة، وللمعرفة ظاهر وباطن وحد ومطــلع ولا يعلم تأويــل ذلك إلا من فتح الله عليهم...".
وسمعناه يوما ايضا .. أهل العلم قالوا:.." الحرف في القرآن بمفرد له معانيه لا يعـلمها إلا الله أو من علمهم من الراسخين في العلم بالله ورسوخهم إيمان ومـعرفة وتسليم لله عزوجل ، والحروف الهجائية كلها من القرآن.
و الدليل علي مشروعية الذكـر بالاسم الأعظم...الله... ، أو الاهـــتزاز باسم الأنين... آ ه ... ما رواه عبد البر عن أبي هنـــــد أن سيدنا بلال رضي الله عنه عندما بطـح على الأرض ووضعــت عليه حجر فجعـل سيدنا بلال يـــقــــول..."..أحـد...أحـد...أحـد..." فـهــو مثــل الذاكـــر...".. الـلـه...الـلـه...الـلـه..." ســـواء بســواء و لا يمـــكن لأحــد أن يـبدى بيـــنهما فرقا بحال من الأحوال، و إن كابرت وعاندت ذكرناك ما رواه مسلم في صحيحه..."...لا تــــقوم الساعة حتى لا يبـقى على وجه الأرض من يـقول....الله....الله....الله...، وإن شئت زدناك بقوله تعالى...".. قــــل الله ثـم ذرهم في خوضهم يلعــبون..." ، و الآيــة الكريمة لا تحتاج إلى تـأويل، أسمع معي الخبــر المروى عن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم الذي يـقول فيـه..."...ما قال عبد قط إذا أصابه هم أو حزن ، اللــهم إني عــبدك ابن عــبدك ماض في حكمك، عدل في قضاءك ، أسألك بكل اســـم هو لـك سمــيت به نـفسك أو أنزلتـه في كتـابك، أو علمته أحـــد من خـــلقك، أو اسـتأثرت به في عـلم الغــيب عنـدك، أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونـور صدري وجــلاء حــزني وذهـاب همـي وغمي إلا وأذهـــب الله همــه حزنه..."، فمن هــذا الحديث نعلم أن الله سبحانه وتعالى عــلـم بعــضـها لبعــض عــباده وأستأثــر بـبعضها في علم الغيــب، وبهـذا نــخاطــبكم لو أن الحرف وحــــده لا مـــعنى لــــه كما تقـــولـون فلماذا جاءتـنا حروف مـتقطعة في القرآن كـ:...ألم....حم....ق.....ن.....ص.....، بحـيث نطـق بـهــذه الحروف الله عزوجل وأنزلــها على ســـيد الخــلق صلى الله عليه وسلم للأهمــية والاعتبار عملا وعقيدة.
جاء فـــي المستـدرك : مارواه الحاكم والبيهقي في شعب الأيـــمان، وابــن حبـان وأحـمد وأبـو يعلي وابن الســني عن سعيد الخذري رضـي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم..." أكثــروا من ذكـر الـله حــتى يـقــولون أنه مـجــنــون..." ، فالذكر عندنا ريحان القلوب وبلسم أنفسنا وشـــفاء صدورنا من الأمراض والأعراض والأحزان والأكـــدار وفي هذا يكـــفي دليلا، وأتبعنا بتوفيق من الله خطابه الذي سمعته قلوبنا..."... يـا أيها الذيــن آمــنوا أذكــروا الله ذكــرا كثيرا...."، بهذا يجب علينا أن يتغلغل الذكـــر في أعمالنا ونطـقنا وسكوتنا وسرنا وجهرنا ، كوننا منفردين أو مع إخواننا، ألا يكفي يا هـــذا حديث الرسول صلى الله عليه وسلم الذي ذكرناه من قبل..."لا تقوم الساعة حتى لا يبقى على وجه الأرض من يقول... الله...الله...الله... ، الحمد لله هـذا تأييد منه لنا صلى الله عليه وسلم لما نقوم به ، تفطن أيها الناكر، من أقرب إلى الحقيقة ومن أبعد منها إلى الباطل، زد على هذا هيا نستمع معا إليه صلى الله عليه وسلم ربما نصل معا ونقترب على الأقل إلى شيء من الفهم ..."... اللهم إني عبدك إبن عبدك ناصيتي بيدك، ماض في حكمك عدل في قضاءك ، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابـــك، أو علمته أحد من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعــل القـرآن ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي وغمـي إلا أذهب الله حزنه و همه..."... تمعن معي في قوله صـلى الله عليه وسلـــم. علمته أحد من خلقك.. ألا يــدل على الـخصوصية كما عــلم آدم الأسماء، فإن فهمت فالحمد لله الذي تتم به الصالحات، وإن لم تصل فأعـلم أن الله يعلم المفسد في الدين من المصلح فيه وهو القائل ...و كذلك يطـــبع الله على قلوب الذين لا يعلمون..، أي لا يعلمون علـــــم اليقين ذلك هو المحجوب عن الحقيقة، إذا أردت إدراك هذه المعاني فعلـيك بكتاب الله وغص فيه، يقول الله تبارك وتعالى ...."إنما المؤمنين الذين إذا ذكـــر الله وجلت قلوبهم.." والوجل هو الفزع والخوف وعند الفزع يكون البكاء الى الله ولا يكون البكاء حقيقيا إلا من كان له وجع من حرارة العشـــق لله تعالى والوجل من أخص صفات المؤمنين، والوجل إذا حل في قلب العـبد المؤمن تحرك باطنه، وإن تحرك الباطن اهتزت الروح، فترقص الأعضاء فحينئذا لا تسمع إلا صوت الأنين.
بلغـــــنا عن سيدنا الشيـــخ محمد بلقـــايد قدس الله سره أن سـيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنه مر برجل يقـرأ قوله تـــعالى:... إن عـــذاب ربك لواقــــع.....، فصاح صيحة سمعت من أقطـار المديـنة ثم غشي عليه فحمل الي بـيته فمكث يومين لم يرجع كلامـا، وسمع الأمام الشافعـي رضي الله عنه قارئا يقــرأ قولـه تعالى:... هـذا يــــوم لا ينطــــقـــون ولا يــؤذن لهم فيعـتذرون.....، فغـــشي عليه وحمل إلى مـنزله، وسمعت أيضا شيخي سـيدي محمد بلقـايد قـدس الله سـره يقول: أن سيـدنا داود علــيه السلام كان عنـدما يــقــرأ الزبــور من شدة القراءة يغشى على أتباعه، وهل بــني إسرائيل كـانت أرق أفئدة من أمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، جاء في الكـامل ما رواه إبن عدي، الأمـام الـــبيهـقي في الشعب أنه صـلى الله عليــه وسلـــم قـرأ الآيـة.. أو قرأت علـيه .."..إن لديـنا أنكـالا و جحيـما وطعامـا ذا غصـة و عـــذاب ألــــيما..".... صعـــق.... وروي الأمـــام أبو داود و النســـائي والترميـــذي في الشمائل أنه صلى الله علـــيه وسلم كان يصلــيّ ولصـدره أزيز كأزيز المرجل.."....، و ذكر ابن عرضون رضي الله عنه في كتابه . " المقنع."..، أن الصحابة رضي الله عنهم كانــوا إذا ذكــــروا الله مــال بعضهم على بعض كالشجرة في يوم عاصف....، و كذاك الأمام الرازي ذكر هذا في تفــسيره الكبير.. فالذي يحركنا هو ماشربــتـه قلوبـنا بــبركة هـــذه الطريقـة ، و مامده لنا شيخنا محمد بلقايد قدس الله سره ، و من لمس اللطـائف النورانية على يد خليفته سيدنا الشيخ محمد الهادي نزيل المديـنة المنـورة على صاحبـــها أفضل الصلاة و السلام ، و مثل هذا لا يحـتاج إلى بـــيــان فـقد قضى الوجل و التو اجد بانعدام الكثير من السلف الصالح ، و التواجد لا يسـتبعد وقوعه إلا غليظ الطبع جافي الأخلاق و لا ينكر ذلك من أحـــوالهم الإ من لا ذوق له ، و لو كان عنــده ذوق من ذلك ماأنــــكـــر...
قال الأمام محمد متولي الشعراوي :
لا تـلــق بالا للعــدول فــإنـــه لا أرى قط لفاقد في واجد
لو ذاق كان أحـر منك صبابة لكنه الحرمــان لـــج بجـاحد

و قال أحد الهائمين في الله :


قاموا سكري لذي البيشرة جعــــلوا عمارة شــكرا لله
أيها الحاضر أذكــر وذاكر إيـــــاك تــــنــــكر حال الله
فالوجد لهم داع يدعوهـم يطـــوى عليهم في ذكر الله
فمن لم يجد فلــــيتواجـــد قصد يتعرض لفـضــــل الله
هكذا قا لوا و لـــذا مالـــوا و لقد غابـــو فـي ذكــر الله
حتى ظــنا من ليس منــــا أننـا جنـــنا في حـــب الله
= = = = = = = =
و قالت السيد ة رابعة العدويه رضي الله عنها:
لهم لهج بذكر الله دوامـــا و لا تراهم الا ذاكريـــــن
وإذا قال لهم النقيب هلمـوا إلى الذكر أتوه مسرعيــــن
وإذا قيل لهـم الله الله تراهم راكعين وساجدين
و مما اجمع السادة العلماء العاملون ان الذاكرين الله بإذن خاص يتسموا بأذواق و رقائق رفيعة و معان و مقامات إيمانية سامية لم تجدها عند غيرهم ، و قد تحدثت النصوص القرآنية و أحاديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم عن عدة أذواق قلبية و أصول إيمانية و معان روحية كدنا أو نكاد نفقدها اليوم ...’ بل أصبحت هذه الأذواق و الرقائق على حد قول الأمام الشاطبي في الموافقات كالنسي المنسي و صار العمل بها كالغريب المقصي ’ و ان هذا التجليات و الاذواق الإيمانية : خشوع القلب ، قشعريرة الجلد ’ بكاء العين’ تصدع الجوارح ’ و صعق إلى غير ذلك من الأحوال مما ثبت في النصوص الشرعية....’ و كل ذلك يحصل نتجة انفعال باطني ناشئي عن حزن أو خوف او عن شوق’... فمن تجليات الإيمان .."التمايل و الاضطراب".. و يطلق عليه اصطلاحا من بعض العلماء بـ.."الر قص الصوفي"..و بالأصح الاهتزاز الصوفي بإسم الأنين.. و يكون بالصدر..."..آ ه .."..و ذلك اقتباسا من حديث البخاري و مسلم و حديث الامام احمد.. عن سيدنا عليّ كرم الله وجهه قال..:.. أتينا النبي صلى الله عليه وسلم أنا و جعفر و زيد .. فقال صلى الله عليه وسلم لزيد... أنت أخونا و مولانا.. فحجل... و قال لجعفر... أشبهت خلقي و خلقي... فحجل وراء حجل زيد ... و قال لي... أنت مني و أنا منك...فحجلت وراء حجل جعفر..". قال البيهقي شارحا الحديث..:.. و الحجل أن يرفع رجلا و يقفز على الأخرى من الفرح..، فإذا فعله الإنسان فرحا بما أتاه الله تعالى من معرفته أو سائر نعمه فلا باس..".
و قال ابن حجر العسقلاني عند شرح الحديث..:.. و حجل بفتح المهملة و كسر الجيم أي وقف على رجل واحدة’... و هو الرقص بهيئة مخصوصة.
وقال الامام الحافظ ابن حجر الهيتمي في الفتاوى الحديثة بعد أن سئل عن رقص الصوفية ..:.. نعم له أصل..فقد روي في الحديث أن سيدنا جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه رقص بين يدي النبي صلى الله عليه و سلم لما قال له ..:..أشبهت خلقي و خلقي .. و ذلك من لذة الخطاب و لم ينكر عليه صلى الله عليه وسلم...".
و أربـــاب الأشواق لحضـــرة التـــلاق لا يطقون الصبر عند ذكر كــل من يشـــيـر الى محـبــوبهــم لأن الوجد ينشأ من فرط الحب، فيكون الشوق إلى لقائـــه ، وفي هذا ما أشار إليه الحبـيب صلــــى الله عليه و سلم في الحـديث القدسي...".. من شــغلـه ذكـــرى عـــن مسألـتي أعطيــته أفـــضل ما أعطــي السائلــين.."... أى : أجـــعله على سريــــر الممــــــلكة الإلهية تصنع له الصنائع و هو عنها غافل ، و تقضي له الحوائــج و هو لها ناس و عنها ذاهل ، حتى تأخدهم الجذبات لله و تفنى ذواتهم في ذاته و صفاته في صفاته..أي.. يغيب معبوده عن عبادته ، و بمذكروه عن ذكره ، و بموجوده في وجوده بـ..الله...الله..الله..ثم يفنى بــآ ه.. ، و قد وصف الله تبارك و تعالى سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام..."... إن ابراهيم لآواه حليم .. "... (التوبة) ، جاء في تفسير ابن كثير رضي الله عنه ..." عن عبد الله بن شداد بن الهاد بينما النبي صلى الله عليه و سلم جالس قال رجل : يارسول الله ما الأواه .. قال: المتضرع...، و عن عقبة بن عامر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لرجل يقال له ذو البجا دين .." إنه أواه ".. ، و ذلك الرجل إنه إذا ذكر الله في القرآن رفع صوته بالدعاء ، و قال سعيد بن جبير رضي الله عنه و الشعبي : ..الأواه هو المسبح ، و قال شفى بن مانع عن أبي أيوب : الأواه الذى إذا ذكــر خطــاياه استغـفـر منها ، و عن ابى ذر رضي الله عنه قال : كان رجل يطوف بالبيت الحرام و يقول في دعائه أوه.. أوه[/size] ..» فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه و سلم فقال أنه أواه وقال ابن جريج عن ابن عباس رضي الله عنه عن سيدنا ابراهيم عليه السلام... " كان اذا ذكر النار قال : أوه من النار .
يقول ابن عطاء الله رضي الله عنه في حكمه..."..ما حجبك عن الله وجود موجود معه..."...، و الله ضرب لنا إشارة في هذا في كتابــه العزيز..."... هو الأول و الأخـر و الظــاهــــــر و البــــاطــن..."... ( الحــــديـــد) ، فرق كبـــــــير بيـــن من قـــلبــه عنــد المكــون و بيـــن من قلـــــبه عنـــد الأكــوان ، فــمــــن كــان قـــلبــه عــند المكــون فالأكــــوان مــن حيــث هـي قـــبضتــــه ، و مــــن كان قلـــبه عنــــــــد الأكــوان فهـــو و قلبــــه في قـــبـضتها – أي – الدنـــيـا مسـلطة علـــيه ، نسأل الله أن يحـررنا منها بمحض كرمـــه .
كــتـب سيدي مــولاي العربي الدرقــاوي يــوما يـــوصــي فيــها الفقــــراء ، جاء فيها مايلي :
..."... أن لا تنفصلوا عن ذكر ربكم كما أمركم ، قيامـــا و قعـــودا و على جنوبكـم ، فأمــر الذكـــر واسع و أنــظروا إن شئــــتم معنــى قولــه تعالى ...".. ياأيها الذين آمنوا أذكـروا الله ذكر كثيرا...".. عند أهل التفسيـــــر رضي الله عنهم فإنكم تجــدون أمر الذكـــر واسع كما قلنــا لكم ، و أما ذكـر الإسم الأعظم .. اللــــه .. ، فنرى و الله أعلم أن الصـــواب أن يذكــــــره الذاكــر بسكينة ووقار و إعظـام و إجلال و اعتماد على الله و أن لا يذكر ... الله ... الله ... الله... بلا مــّد و ليـــــذكــــــــر... الله ... الله ... الله ... بوقف الأشباع ، بهذا تكون السكينة و الاطمئنان ، يقــول اللـــه تبــــارك وتعالى: ..."... ألآ بــذكر الله تطمــئن القلــوب..."... ، ويقـــول عز وجل ..."...إنما المؤمنين الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم..."... ، فالطمائنية و الاقشعرار و الخشية و لين القلب كل ذلك وجد ، ولهــــذا لابد أن يشـــــيع الذكر في بيوتنا و في الزوايا و الجهـر به مع القيــام و القعــود بالاسم الأعظم باللسان ...".. الله .."... و بالصدر..."..آ ه .."... مع تشـبيك الأيدي في القيام بالسماع بأبيات من كلام رجال الله بالمعاني الرقــيقة ، و في هـــذا يقــول الحبيب صلى الله علي وسلم فيما معنـاه و الله أعــلم .."... أبكـــوا فــــإن لم تبــكوا فتـــباكوا..."..، و لا تلــقوا أسماعــكم على من أنكـــر، أو لام ، مــقصـودنا هـو الله ، و الله نسأل أن يجعلنا في حصنه....".. أ .ه .
للـه ذر سيدي أبو مدين شعيب رضي الله عنه الذي يقول :
فقل للذي ينهي عن الوجد أهله إذ
لم تذق معنى شراب الهوى دعـــــــــــــــنا
إذا إهتزت الأرواح شوقا الى اللقاء
تراقصت الأشباح ياجاهل ألــــــمعـــــــــنا
يفرح بالتغريد مابفؤاده فتضطرب
الأعضاء في الحس و المعـــــــــــــــــــــنا
و يرقص في الأقفاص شــوقا الى
اللقاء فتهتز أرباب العقول إذا غـــــــــــــنا
كــــذلك أرواح المحبـــيــــن يافتى
تهزها الأشواق للعالم الأســـــــــــــــــــــنا
و تـــهـــتـــزعند الأستــماع قلوبنا
إذا لم نجد كتم المواجيد صرخــــــــــــــنا
فيا حادي العشاق قم وأحد قائـــما
و زمزم لنا بإسم الحبيب و روحـــــــــــنا
= = = = = =
و الاهتزاز عند اهل الله تعبير نبيل عن شعور أصيل ، و كما قالوا أهل العلم هو نتيجة انفعال باطني ناشئ عن قوة الوارد، فتهتز الأجسام لتؤدي مالا يؤديه البكاء..، و الصعق ، و لتخفف من قوة التأثر الباطني العنيف ، و هذه الأحوال التي يقترن بها البكاء و الوجل.. و القشعريرة و الصعق ’ و نحو ذلك إذا كانت أسبابها مشروعة و صاحبها صادقا عاجزا عن دفعها كان فعله محمودا ... قال حجة الاسلام ابو حامد الغزاليّ ...:..و ذلك يكون لفرح او شوق .. و الرقص يزيده و يؤكده فهو محمود ، و إن كان مباحا فهو مباح و ان كان مذموما فهو مذموم..:.
و الاهتزاز و التمايل أثناء الذكر أمر فطري ، وجداني و تلقائي يلاحظه كثير من الناس أثناء تلاوة القرآن عندما يعيش المرء مع معاني الذكر الحكيم فيجد نفسه يتمايل بدون شعور ...، و يزداد الاهتزاز و التمايل قوة بحسب قوة الشعور و الذوق ، و قوة التجليّ و الوارد...، قال الامام سيدنا عليّ كرم الله وجهه و هو يصف أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ...:..لقد رأيت أثرا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فما ارى احد يشبههم ، و الله كانوا يصبحون شعتا غبرا صفرا بين أعينهم مثل ركب المعزي ، قد باتوا يتلون كتاب الله يراوحون بين أقدامهم و جباههم ، إذا ذكر الله مالوا كما تميل الشجرة في يوم ريح..:.
و التــواجـد كــمـا قالــوا عنـه سادتـــنا أهـل الله هــو من لوائـح ما ينشأ عن الاستــغــراق في الذكـر و خـاصة الحـامـل الاسم الأعظم على يد شيخ مربي عارف المسالك ، نســـأل اللـــه أن يوفـــقــنا و أحبتـــنا للاستغراق فــي الذكـــر بمنــه و كرمــه، قــال مولاي العربي الدرقاوي رضي الله عنه:
وأشطح على الكون و أرقص بـــــقــــــول الله الله
و أطرب على ذاك و أشرب خـمـره ذكــــرك الله
ففيـــــــــه ســـر خفــــــــي يـــد ره مـن ذكــر الله
وكــــن فقــــــــــيرا إليـــــه تغــــن بــذكـــرك الله
و إن بـــــــــدأ لك غـــــــير فـــلــتمحه باســـم الله
و لاتخــــف سوء حـــــجب ما دمـت تــذكــر الله
و ســـــــــر به في أمــــان سـيـر إمرىّ قام بالله
حتــــى تـــرى بمـــــقــــام رقى على الكـون بالله
يلــــوح نــــور الـــــتجلي يـهـــــديـــــك لله بالله
تفنـــــى بــه ثــم تبــــفـــى و لا تـــرى ســوى الله
هـــــذى لعــمرى حـــــياة لا مــــوتـة فـــيــها بالله
يســــــــلمها لك شـــــيــــخ قــــــــد قـــــام بالله لله
ســلم لــــــه و تــحبــــــب ففي رضـــــاه رضا الله
أطـــرح له الــنفس و ألـزم مـــراده طـــــــالب الله
= = = = = = = =
وكان سلطان العلماء العز بن عبد السلام و هو الذي برع في الفقه و الأصول و اللغة العربية و درس و أفتى و صنف و بلغ رتبة الاجتهاد و انتهت إليه رئاسة المذهب في الزهد و الورع و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و الصلابة في الدين ...كان مع شدته فيه حسن محاضرة بالنوادر و الأشعار ، يحضر السماع و يهتز..، و قد جعل الامام اليافعي و هو من علماء المالكية رقص او اهتزاز سلطان العلماء العز دليلا على جواز ذلك ، لان فعله حجة فهو من كبار العلماء...، و قال الامام السيوطي...:..و قد صح القيام و الرقص في مجالس الذكر و السماع عن جماعة من كبار الأئمة منهم شيخ الإسلام العز بن عبد السلام...
و قال ابن قيم الجوزية في مدارج السالكين..:.. اختلف الناس في التواجد ..:..هل يسلم لصاحبه ..؟.. فكان الجواب على قولين .. قالت طائفة ...:.. لا يسلم لصاحبه لما فيه من التكلف و إظهار ماليس عنده... و قوم قالوا..:.. يسلم للصادق الذي يرصد لوجدان المعاني الصحيحة ..،كما قال النبيّ صلى الله عليه وسلم...:.. ابكوا ..، فان لم تبكوا فتباكوا..، و قد سأل سيدنا الشيخ محمد بلقايد قدس الله سرّه فقال..:..يسلم له لان تكلفه لاستجلاب حال ، او مقام مع الله ،هذا سيدنا الامام مالك رضى الله عنه كان اذا ذكر النبي صلى الله عليه وسلم يتغير لونه و ينحي حتى يصعب ذلك على جلسائه...
و ثبت التمايل في الصحيح لرسول الله صلى الله عليه وسلم.. فعن عبدالله بن عمر قال..سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم و هو على المنبر يقول..:. يأخذ الجبار سماواته و أرضيه بيده، و يقول..:.. أنا الجبار..، أنا الملك..، أين الجبارون..؟.. أين المتكبرون..؟.. و هو صلى الله عليه وسلم يتمايل عن يمينه و عن شماله حتى نظرت الى المنبر يتحرك من أسفل شئ منه حتى إني لأقول أساقط هو برسول الله صلى الله عليه وسلم...، و في رواية عن جبل السنة الامام احمد رضي الله عنه..:.. حتى رجف به المنبر فضننا انه سيخر به...
بل و ثبت كذلك في الصحيح اهتزاز العرش في عليانه فرحا بقدوم الروح الطاهرة لسيدنا سعد بن معاذ ، و ذلك في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ...".. اهتز عرش الرحمان لموت سعد بن معاذ..".. ، هيا نبحر في بحار الوجدان في عمق كلام الله عزوجل يقول الله في كتابه...".. لو انزلنا هذا القر آن على جبل لرايته خاشعا متصدعا من خشية الله و تلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون.."..، فضرب المثل من الأساليب القرآنية المعهودة التي تعمل على تقريب المعنى ، و كأن المعنى هنا هو اذا كان الجبل على صلابته و تناهي قساوته و قوته لو نزل عليه القرآن لتأثر منه بالخشوع و التصدع ، فكيف يكون الحال بالنسبة للقلوب ..، و الله سبحانه و تعالى ضرب للناس المثل بالجبال الرواسي ليعلموا أنهم أولى بذلك الخشوع و التصدع ، ..فهلاّ رأيتم رجلا تصدعت جوانحه من خشية الله..؟..نعم عندنا قرآن يتلى .. فيه..".. فلما تجليّ للجبل جعله دكا و خر موسى صعقا.."..قال صاحب التحرير و التنوير.."..صعق موسى من اندكاك الجبل فعلم موسى انه لو توجه ذلك التجليّ إليه لانتثر جسمه فضاضا..".
و قد ثبت في عدة نصوص تأثر المخلوقات الجمادية بالذكر بكاء و خشوعا و تصدعا ، كما ثبت لها كذلك الاهتزاز و التمايل ..، فعن انس بن مالك رضى الله عنه قال ..".. صعد النبي صلى الله عليه وسلم احد – اي جبل احد – و معه ابي بكر الصديق و عمر و عثمان ، فرجف بهم ، فضربه برجله و قال صلى الله عليه وسلم.."..أثبت احد ، فما عليك إلا نبيّ و صديق و شهيدان..."، قال انس رضى الله عنه و مااضطرب الجبل إلا طربا و فرحا بوقوف و لمس قدم النبيّ صلى الله عليه وسلم...،فاذا ثبت البكاء و الخشوع و التصدع و الاهتزاز للجمادات الصماء ، فكيف مع المؤمن الصادق ..، و الله تعالى أكرم الإنسان بخصوصية لم ترق إليها المخلوقات الأخرى حيث نفخ فيه من روح و جعله حاملا للأمانة التي أشفقت السماوات و الارض من حملها ، فصار بذلك مؤهلا أكثر من غيره لاستشفاف أسرار الله و أنواره ، لكن الإنسان اخلد إلى الأرض و اتبع هواه ، فانطبع ذلك على قلبه حجبا و أقفالا منعته من إدراك و تذوق تلك المعاني الإيمانية السامية و الباقية في نفوس بقية الباقية إلى أن يرث الله الأرض و من عليها.
وأباح الأمام أبو حامد الغزالي في كتابه .." أحياء علوم الدين ".. الاهتزاز، قال رضي الله عنه ... إن الرقص أو التباكي فهو مباح ، إذا لم يــقصد به المرآة ، لأن التباكي استجلاب للحزن ، و الرقص سبب في تحريك السرور و النشاط ، فكل سرور مباح فيجوز تحريكه ، و لو كان ذاك حـــراما لمـــا نظرت السيدة عائشة رضي الله عنها خلف رسول الله صلى الله عليه و سلم في بعض الروايات و قد روى عن جماعة من الصحابة رضي الله عنهـــم أنهم حجلوا لما ورد عليهم سرور أوجب ذلك لما قال صلى الله عليه و ســلم لسيدنا علي رضي الله عنه...".. أنت مني و أنا منك .."... فحجــل علي رضي الله عنه ، و قال صلى الله عليه و سلم لسيدنا جعفر رضي الله الله عنه ...".. أشبهت خلقي و خُلقي.."... فحجـل جعــفــر وراء عليّ، و قال لــزيد بـن حارثة رضي الله عنه...".. أنت أخــونا و مـولانا.."... فحجل زيد وراء جعفـر، و الحجـل كما جاء في الأحياء هو الرقص و الاهتزاز و قد يكـــون لـفرح أو شوق إذا فهو محمود، قال أحد العارفين في قصيدته:
فتراقصوا ضربا لذاتهم توجـدوا فيه بذاك و صاحو
فذكر اللأسم الأعــــــظم .....الله......الله......الله...... عند ذكره يفعل عندنا في القلب كفعــل السياط في البدن ، و كل ذاكر يحس حسب قوته و ضعفه ، و الله لقد رأينا من سادتنا إذا خرج من مجلس الذكر عليه السكيـنة و الوقار و إذا كلمتــه لايتكـلم معـك حتى تمر عليه لحظات فيرجع إلى حالتـه الطبيعة ، الذاكر في هذا المــقام هائم في الله فــهم إذا سمعــوا طابوا ،وعن الأكــوان غابوا ، و قد يغشاهم من سماعهم مايقيم ويــقعد ، و يدر الدمع و يـــثير كامن الوجـد و يــــبـــعث ساكــن الــشوق من حــيث أن السماع يهز الروح هـــزا و يحرك الــــقلب بمــا فيـــه ، احتياجنا الى السماع و الذكـر احتياج الظمآن إلى الماء البارد أو المريض إلى الدواء.
و في هذا نقول ..:
أي سر إذا العمارة قامـــت و أرتوى من معينها الفقراء
و تعالت أهات شوق فللصدر أزيز و لــلـقــلوب ارتــقاء
كان فــيها معــلما و طبـــيبا لسقــام يعــــز فيها الـدواء
= = = = = = = = = =
يقول الشيخ عبد الرحمان باش التارزى الجزائري في كتابه ..".. أغنية المريد في شرح التوحيد..".. ".. إن ثمرات الذكر بجميع الأسماء و الصفات مجموعة في الذكر الفرد و هو قولنا ... الله ... الله .. و ذلك هو الغاية و إليه النهاية ، إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون ، فليتخذ هذا الذكر دأبا دائما و ديدنا ملازما لا يغفل عنه طرفة عين.." ، وأنا أطالع هذا الكلام الجوهري تذكرت أنني كنت مع سيدي عبدالحميد بن شيكو رضي الله عنه أتــــكلم معه في الأذكار وكـان رضي الله عنـــه يلـح عليّ أن أذكر الاسم الأعظم ...الله.... و قال لي : سيدنا الشيخ يقول أنه جـامــــع لجميع الأذكار ، فقلت له هل تكرمت عليّ و عرفتني ثمرة من ثمرات الإسم الأعظــم ، فقال لي...."...أعلم ياسيدى عليّ أن هذا الإســم هو سلطا ن الأسماء ، وهو بساط العلم و ثمرته النور ، و ليس النور مقصودا لذاته ، بل لما يقع به من الكشف و العيان فينبغي الإكثــــار من ذكره فإنه يأتي في ذكر الاسم ... الله... ما لا يأتي في غيره من الأذكار...."، يقــول الأمام الجـــنيد رضي الله عنه .."... ذاكــر هذا الاسم ذاهب من نفسه متصل بربه ، ناظر إليه بقلبه ، قد أحرقت أنوار شهود صفات بشريته، وصفى شرابه من كأس خصوصيته ، قد تجلى له المذكور في الذكر فغاب إحساسه في الفكر ، فإن تكلم فعلى الله ، و إن تحرك فبأمر الله ، و إن سكن فمع الله ، فهو بالله و لله و مع الله ومن الله و إلى الله ، و له بعــد هــذا ماتضـمحـل بــه الإشارة و تنـــقطع عنه العبارة .
يقـــول سيدى محـــمد الحـــــراق رضي الله عنه:
يكفيك من شرف الطريقة أن من تهواه قد هامـت به الأرواح
= = = = = = = =
يقول شيخ شيخــنا سيدي محمد الهبـــرى رضي الله عنه:
ألا فقل لمن يبغي الصواب و يقتفي
بأربـــاب أهل الله و يحفظ ما أملي
فخد لب أقوال الشــيوخ و أخدهــم
و دع ما تراه العين تبخي من الجهل
عليك بذكر الاسم ياصاح إنـــــه
صفاء و نور للقلــــوب من الخبــــل
و لا تركنن الى الظواهر ظاهرا
و تزعم أنك تصل الى الأصـــــــل
فهذا محال لا تصل لســـــــــره
إلا أن تطــوى لك العـوالم بالــكــــل
عليك بذكر الاسم في كل ساعة
يبصرك ما في العلو و في السفــــل
لقد نصحت الأخوان و الله شاهد
فجرب فـفي التجريـب علم الأفاضــل


= = = = = = = =
فبذكرالاسم الأعظم ...الله...تبتهــج القلوب وتـتـضح السرائر الغـيوب ، يقول الإمام مالك رضي الله عنه : الوجد هو شعور باطني يحرك الـــشوق.. فإذا ما نزل العينين بكي بهما ،... و إذا ما نزل على الــيـديـن صفـق و مـزق بها... و إذا ما نزل على العـقل أغــشـي عليه ...، و إذا ما نزل على الرجلين اهــتز بهـــما..، إذن الذي ذكرناه من الأدلة ما يحصل في الذكر بالاسم الأعظم...الله......من الوجد دليل على إباحة الاهتزاز باسم الأنين ......آه.......، لأن الذاكـر في هذه الحالة طواه مولاه عن أحاســيسه و أيقظ وجدانه، و قد سألنا أحد المحبين كيف يتم نطق الاسـم الأعظم لأننا نسمع ألفاظ متفرقة، نقول بما اخذنا من شيخنا قدس الله سرّه..: ذلك حسب حال الذاكر و حسب تمكنه و تحكمه قي حاله فمن الذاكرين من ينطق....الله...... ومنهم من ينطـقه... آلله... بالمد و منهم من يقول ....آه....آه..... و منهم من تسمع منه...هــه.....هـــه.... إلى غيـــر ذلك، كما أن لفــواتــح السور أسرار ربانية اختلف فيها المفسرين في معانيــها اشد الاختلاف كذلك الاهتزاز بالاســم الأعظم....الله.... أو اسـم الأنين..آه فيه أسرار يعلمها الله لعبده حسب طاقته و فناءه في ذكر الاسم الأعظم..... الله..، و لا ينكر ذكر الاسم الأعــظم ، إلا جاهــل أو راضي عن نفــسـه فالذاكر المتواجد يخرج عن طوره : إذا سـيطر عليه الشوق فلا يملك مع الشوق شعوره و زمام نفسه فهو غــاب عن الكون و عن ذاته ، و هذا ما حصل لسيدنا جعفر عندما خاطبه الرسول الكـــــــريم صلى الله عليه و سلم ....."...أشبهت خلقي و خلقي..." فــقام سيدنا جعفـر و رقص أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم و لم ينكر عليه صلى الله عليه وسلم ، هنا نقول أن سيدنا جعفــر رضي الله عنه غاب غياب الكلي في روحانية ســــيدنا رسول الله صلى الله عليه و سلم لأن الرسول الكريم صلى الله عليــه و ســلم نور الله و النور نرى به و لا نراه ، فسـيدنا جعفر غاب في نــور الأنـوار وهذا ما قاله سيدنا كعب بن زهير رضي الله عنه :
لما نظرت إلى أنواره سطعــــــــــت
وضعت من خيفتي كفي على بصري
خوفا على بصري من حسن صورته
فـــــلـست أنـــظره إلا على قــــــــدر
من نــــــوره في نــــوره عرفـــــت
و الوجه منه طلوع الشمس و القمــــر
لا يفهم و لا يحس بهذا إلا من استغرق في ذكـر الله عز و جل و الاستغراق و الفناء في ذكر الاسم الأعظم يذهب بالذاكــــر عن نفسه و أبناء جنسه ، و هنا أتذكــر مقالة سمعتها من شيخي سيدي محمد الهادي نزيل المدينة المنورة على صاحبها أفضل الصلاة و السلام قالها في جـمع بمصر "...و كل مقام عظيم يناله المؤمن الطاهر الطيب القريب من الله و رسوله هو في استغراقه لذكره الاسم الأعظم ، عندما يستغرق و يفني في ذكر الاسم الأعظم ينال كل مــا سمعتموه ، بل كل ما سمعتموه جزء بسيط من ذلك الاستغراق و الحضــور و القرب من الله و رسوله ، فكلها مجتمعة بأن المؤمن يستـــغرق و يفني في ذكــر الله مستحضرا وسيــلته إلى اللــه ، نرجو من اللـه العلــي القديــــر أن يجعلنا مستحضرين وسيلتنا إلى الله بذات شيخـــنا محمد بلقايد و بذات سيدنا رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و متوجهنا إلى اللـه بـالله ..."... أ.ه.
و يشترط على العبد أن يذكر الاسم الأعظم على يد شيـــخ كامل عارف بالله مربي كما إبن عاشر في متنه:
يصحبـه شيـخ عارف المسالك يــقيـه في طـريقـه المهـالـك


ويكون هو الوسيلــــة له في الذكــــر ، لأن الشـيــخ المربي يعتـــبر في حـياة الفقــير النور الوهاج الذي يستمد منه الفقير’ يــنير به طــــريق التوجه الي الحضرة النورانية ، جاء في شـرح المـــباحث الأصلية لإبن عجيبة رحمه الله:.. :.. أن ابــا حامــد الغـزالي رضي الله عنــه قــال..".. : .. لقد أردت في بــدايـــــة أمــري سلـوك هـذه الطــريقـة بكــثـرة الأوراد والصـوم والصـــلاة، فلمـــا علـــم الله صـدق نيــتي قيـــض لي وليّ مــن أوليــائه فـــقـال لــي..."... بابني أقطــع عن قلـــــبــك كــــل عــــلاقــة إلا اللـــــه وحـــــــده و أخــل نـــفـــــسك و أجــمــع همـتــك و قــــــل ... الله ... الله ... الله ... ".. أ . ه .
فلذة القرب و تذوق حرارة الايمان ، ونسيم الاتصال بالله كأنك تراه هي أسمى مايتحلى به الإنسان في هذا الوجود ، قال ابن القيم في المدارج ..".. لو فرضت لذات أهل الدنيا باجمعها حاصلة لرجل ، لم يكن لها نسبة الى لذة جمع قلبه على الله، و فرحه به و أنسه بقربه و شوقه إلي لقائه ، و هذا أمر لا يصدق به إلا من ذاقه ، فإنما يصدقه من أشرق فيه ماأشرق فيك ...و لله در القائل..:
سقاك الغرام و لم يسقني فأبصرت مالم أكن مبصرا
ثم قال..:. و ماظنك تصدق بهذا، و انه يصير له وجود آخر ..، و تقول..:.. هذا خيال ووهم ، فلا تعجل بإنكار مالم تحط بعلمه ، فضلا عن ذوق حاله و أعط القوس باريها ، و خل المطايا و حاديها....أ..هـ .
و الله ياسـيدى جرب ففي التجريـب عـلم الأفاضل كمـا قــالـوا ، تجد أن الذكر بالإسم الأعظم يفقد شــعورك بوجـــــودك حتى الأغيار حولك و تعود الذات مطهرة من أوطار المادة ، و تغــدو و كــأنها ذات مطـــلقة لا تحــدها زمان و لا مكان ، حتي أهل العلم جعــلوا لهـذا الاسم من الخصائص ماليس في غيــــره من الأسمــاء مــســتلزم لجمـيع معــاني الأسماء الحسنى دال عــليــها بـــالإجـمال ، و لهذا عــنــد ذكــر الاسم الأعــظـم ...".. الله ..".. يـــحــرك القلب فلا تسمـع إلا اسم الأنين ...".. آ ه ..".. ، فتحــس أن روحك في اشتياق إلي التـرقي للنعيم الروحــاني و هذا بســكون الاسم الأعظم فيها ، في هذا أشار سيدي بومدين الغوث رضي الله عنه :
و لاح نور الجلالة لو أضاء لصم الجبال الراسيات لداكتي
وقال الشيح محمد متولـــي الشعـــراوي رضي الله عنه عندما فتح الله عليه على يد شيخنا محمد بلقايد قدس الله سره :
ذقنا مواجيد الحقيـقة عنــده و به عرجنا في صفاء مصاعد
الله قل بجوى الهيام ذرهموا يتخبــطون بكـــل زور فاســـد
= = = = = = = = =
و لا نجد تعبير لهذا المعنى إلا ما قاله الأمام البوصيرى في بردته:
نعم سرى ضيف من أهوى فأرقني و الحب يعترض اللذات بالألم
يالائمي في الهـوى العذري معذرة مني اليك و لو أنصفت لم تلـم

آه ، ياسيدي لو يسري الوجل في روحك ، ثم تنظر هل تملك نفسك أم لا ..؟، الوجل من أخص الصفات في المؤمــن و هذا شيّ ربـاني و الوجـل إذا وقع في القلب و جرى في الأعضاء حرك المؤمن باطنا و ظاهــرا ، فـــتدك جبال المـؤمن دكا، كمــا أشـــار إلــيه سلــطــان العاشــقين إبــن الفــارض رضي الله عنه :
و صارت جبالي دكــــــــــا من هــيـــبـــــة المتجلــــــي
= = = = = = = = =
قال الأمام الجنبد رضي الله عنه :..".. كما الــــفكر يطرق الى العلم فذكــر الاســـم الأعــظــم.."..الله.."..يطرق القلب الى العالم الروحاني ..".. ويقــول مــعروف الكرخي رضي الله عنه..".. الوجد رفع الحجاب ، و مشاهـــــدة الرقيب ، و حضـــور الفــهم ، و هو فنــاؤك من حيـــث أنــت ..".. ، يقول الأمام محمد مـــتولي الشعراوي رضي الله عنه :
وهناك تكشـف كل سـرغامــض و تشاهد الملكوت مشهد راشد
واذا البصـــائر أيــــنعت ثمراتها نالت بها الأبصار كل شوارد


= = = = = = = = =
و بما أن شيخنا محمد بلقايد قدس الله سره جعل السماع عصير القرآن ، فالله عزوجل قال في كتابه العزيز..."... لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيــــته خاشعا متصدعا من خشية الله و تلكالأمثال نضربها للــناس لعلهم يتفكرون..."...، فلماذا لا نعذر القلوب إذا تصـــدعت فالذي ينكر على الفقراء لما يجدونه في قلوبهم نتيجة لذكر الاسم الأعظــم ...".. الله.."... ، أو نتيجة ذكـــر اسم الأنين آ ه فأول حالة يصف بــها هذا أنه لم يجـــــد في باطنـه ما وجده الـــذي تصدع قلـــبه لذكــر الله ، و لا غرابــة في كــل هـــذا فـإن صانــع القلوب سبحانه و تعالي قد ذكر من القلوب ما هي كالحجارة أو أشد قسوة ، سمـعت شيخنا محمد بلقايد قدس الله سره يقول : أن سيدنا رسول الله صلى الله علـيـه و سلم ذكر في أمته أقواما يدخلون الجـــنة أفـــئدتـهم مثل أفئـدة الطير..."... فأين يوجد المشار إليهم في هذا الحديث الذي سمعنـــاه من شيخــنا و قدوتنـا محمد بلقـايد قدس الله سره ، إن لم يوجــد في حيز الذاكرين الهائميــن في حب الله و حب رسوله صلى الله عليه و سلم وحب آل بيــته ، فلــم تدرك هــــذه المعـاني فرأيـت منا مالا تستـــطيع علــيه صــبرا فأنكرته علـينا كما أنكر سيدنا موسي عليه السلام على الخضر، فالــذاكـر بالاسم الأعظم ...".. الله .."... أو أثنـاء هــيــجـانـه باســـم الأنين ...".. آ ه .."... يحصـل له من لــــذة المواجيـد ، و لا يشعر بهذه المواجيد الروحانية إلا ذاكر الله بشوق و صدق رسوله صلى الله عليه و سلم الذي قال...".. ســــيروا فقد سبق المفردون بذكر الله .."... ذكره الأمام السيوطي في الجامع الصغير و ذكره الأمام مسلم و الأمام أبـو داود ، وهنا نقول مايدريك أيها الناهى عن الوجد أن يكون اهتزاز أهل الله بإسم الأنين آه.. هو نفس الاهتزاز المخبر عـــنه في الحديث ، و كما قالوا : كل حبيب يرتعد عند ذكر حبيبه ، قال إبن الأوزع رضي الله عنه : انطلقت مع النبي صلى الله عليــه و ســلم ليلة قمـر بالمسجد على رجــل يرفـع صوتـه بالذكر ، فقلت : يارسول الله عسى أن يكون هذا مرئيا فقال لي : لا و لكنه أوآه .." ، ألآ بكـفي من هذا أنــه يشــير الى معنى اسم ، و هو مايسمى عنـدنا بإسم الأنين ، أو شــئت نقول اسم الصدر آه، كل ما ذكرنا كمــا قال شــيخنا محمد الهـادي رضي الله عنه من لوائح ما ينشأ في اللإستغراق في ذكر الاسم الأعظم لا ريب فيه .
فاسم الصدر ...".. آ ه .."... كما يسمه سادتــنا أهل الله ..يعـــتبر أثـــر لبعض أسماء الله ، فبذكره يعـــبر به عما يـــجـــول بخاطـره و يحرك صدره من معـــاني الذل و العبودية و التضرع لله تعالى و خروج ... آ ه .. من صدر الذاكـــر في تلك اللحظات تذكر الذاكــر بما يحمله اسمه تعالى ... الضــار ... من معانى القوة و القهر، فتخرج حنيئذا من صدره هذه الألــفاظ حاملة لمعاني الخضوع و الاستسلام مقرونة بطــلب العافيــة و الرحمة و الإحسان ، و كشف الضر و البلاء ، و لهذا لم ينه الرسول الكريم صلــــى الله عليه و سلم المريض عن الأنين بل قال صلى الله عليه و سلم ...".. دعوه يـئن .."... فإن الأنين اسم من أسمائه تعالى لأن ذلك الأنين أثر لما يجـــــده المريض بداخله من الألم و الإحساس منه بفقدان الحول و القوة على دفع ذلك الألــم ، فصاحب الأنين المتلفظ بـ...".. آ ه .."... إن لم يـــرد بهـا مجــرد الألـم فــهو ذكر لله تعالى بلفظ دال على اسم من أسمائه جل ذكره .
.اتفق أهل الله و خاصته لا حرج على العــبد في أن يــذكر الله بأي صيغة من الذكر لفظـية كانت أو غير لفظـية أو يذكره بإشارة حســــــية دالة على بعض أسمائه ، كما فعــل الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم عندما قال لأصحابــه ذات يــوم :..".. هــل فيــكــم غريــب ؟ ، قالــوا : ..".. لا بيـــنا و لا معنــا غريــب يارسول الله ...".. فقال صلى الله عليه و سلم ...".. أغلـقوا الباب ..".. ثم قال صلى الله عليه و سلم ...".. ارفعوا أيـــديكـم و قــولــوا..".. لا إله إلا الله ... الى آخـــر الحديـــث ، و جــاء عن إمام الطائــــفة الإمام الجنيد رضي الله عنه عندما سئل عن السماع هل هو مــباح ؟ فـقال رضي الله عنه ..".. كل شي يجمع العبد مع ربه فهو مباح عندنا ..".. بهذا نعلم أن دواء القلوب من الغفلة و جمعـــها مع الله يكــون بذكــر الله و مطلوب بأي صيغة كما أشار إمام الطائفة، لو تمــعن الإنسان في الشريعة بعمق مع الفتح منه سبحانه و تعالى ، سوف يجد حقائق كامنة في بــاطن الشريعة ، و الله لا يأذن أستخرجها إلا من أذن الله له من الراسـخون في العلم،لأن الراسخون و هم العارفون بالله ، من فضل الله علـيهم أن يكشــف لهم اسرار عديـدة في علم أللدني ، و في هـــذا تـــقول رابعة العــــدوية رضي الله عنها ..:
قلوب العارفين لها عيون ترى مالا يرى للناظرين
و ألسنة بأسرار تناجــــي تغيب عن الكرام الكاتبين
= = = = = = = =
في هذا المقام ، يقول حــــجة الإسلام أبو حامد الـــغزالي رضي الله عنه في كتابه " المنقد من الظلال " ...".. أعلم أن أرباب القلـــــب يكاشـــــفون عن الأسرار الملكوت تارة على سبيل الإلهام بأن تحضر لهم على سبـيل الورود عليهم من حيث لا يعلمون ، و تارة على سبيل الرؤيا الصادقة و تـــارة في اليقظة على سبيل كشف المعاني بمشاهدة الأمثلة كما يكون في المنام و هـذه أعلى الدرجـــــات ،فإياك أن يكون حظــــك من العلم إنكار كـل ما جــاوز تصـورك ، ففيه هلك من تودع ممن يزعم أنـــه أحــاط بعــلم المـــنقول و المعقول ، و الجهل خير من علم يدعو الى إنكار مثل هذه الأمور على أولياء الله... ا.ه
و هنا لا يفوتني ما قاله الشيخ محمد متولى الشعراوى رضى الله عنه في قصيدته : " نور القلوب"
و هناك تكشف كل سر غامض
و تشاهد الملكوت مشهد راشد
و إذا البصائر أيـنعت ثمراتهـا
نالت بها الأبصار كل شـوارد
عليّ بن محمد
عليّ بن محمد

ذكر عدد الرسائل : 27
العمر : 62
تاريخ التسجيل : 06/02/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله Empty رد: إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله

مُساهمة من طرف منصور الإثنين 16 فبراير 2015 - 17:28

عليّ بن محمد كتب:...يكون النـطق باسم الأنين...آ ه.. و ذلك بناء على ما جاء في الحــديـث المروي  في  صحيح البخاري ومسـلم والترميـذي وفي جامـع السيوطي أن أبا هريـرة رضي الله عنه قال " أنه رأي مريضا كـان يئن في حضرة رسول الله صلي الله عليه وسلم وأصحابه ..فنهاه عن ألأنـين وأمروه بالصبر فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم ".. دعــوه يئن فإنـــه يذكـــر اسما من أسمـاء الله  
السلام عليكم
أشكرك سيدي الفاضل على هذا المجهود ولكن رواية حديث  الأنين لو ثبتت في الصحيحين لزال الخلاف فبعد بحث في كتب الحديث لم أجده إلا في الكتب الآتي ذكرها وكلها بدرجة ضعيف.
- كنز العمال للمتقي الهندي بلفظ يا حميراء أما شعرت أن الأنين اسم من أسماء الله يستريح إليه المريض.(الديلمي عن عائشة).
وكذلك: دعوه يئن فإن الأنين اسم من أسماء الله تعالى يستريح إليه العليل.(الرافعي عن عائشة).
- الجامع الصغير لجلال الدين السيوطي: دعوه يئن، فإن الأنين اسم من أسماء الله تعالى يستريح إليه العليل.

وليس هذا أني أنكر إسم الصدر -آه- ولكن هاته الرسالة موجهة للمنكرين فهم لن يقبلوا غير الصحيح هذا إن قبلوا برأي مخالف .
وأضيف في هذا الموضوع أن العلاّمة الحفني في حاشيته على الجامع الصّغير ذكر :“أنّ اسم آه هو اسم الله الأعظم لاشتماله على سرّ الإشارة. وإذا قيل أّنه لا يمكن الذكر إلاّ بالأسماء الحسنى، فهنالك أسماء أخرى غير التّسعة والتّسعين مثل: الحنّان، المنّان وغيرها كثير... والمصطفى صلّى الله عليه و سلّم ناجى ربّه قائلا:” يا حنّان ويا منّان برحمتك أستغيث " .
منصور
منصور
مساعد مشرف عام

ذكر عدد الرسائل : 189
العمر : 54
تاريخ التسجيل : 02/12/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله Empty رد: إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله

مُساهمة من طرف منصور الإثنين 16 فبراير 2015 - 17:50

وأضيف ما سبق وأن كتبت سابقا في المنتدى:

العلامة الشيخ إبراهيم الباجوري في شرح جوهرة التوحيد ، عند البيت القائل :
مِنْ أَمْرِهِ شَيْئَاً فَعَلْ ولو ذَهِلْ *** حتى الأنِينَ في المرَضْ كما نُقِلْ
قد اكد أن آه إسم من أسمائه تعالى فقال :

من أمره شيئاً فعل: أي لم يهمل الملائكة الكاتبون من أمر العبد شيئاً والأمر يشمل القول وغيره.
-ولو ذهل: الذهول عن الشيء نسيانه والغفلة عنه فيكتب ما فعله العبد ناسياً وإن كان لا يؤاخذ به لأنه ليس الغرض من الكتابة المعاقبة ولا الإثابة كما سلف.
-حتى الأنين في المرض كما نقل: أي فيكتبون حتى الأنين الصادر منه في حال المرض، لذا لا ينبغي للمريض أن يقول: أخ، لأنه اسم من أسماء الشيطان بل عليه أن يقول آه لأنه ورد أنه من أسماءه تعالى، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "دعوه "أي المريض" يئن، فإن الأنين اسم من أسماء الله تعالى يستريح إليه العليل". وقد نقل أئمة الدين وعلماء المسلمين ومن أعظمهم الإمام مالك أن الملائكة تكتب كل شيء حتى الأنين في المرض متمسكين بقوله تعالى: {مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ} فلفظة "قول" جاءت نكره في سياق النفي لذا اقتضت العموم.


على أن المفسرين ذهبوا في معظمهم الى أن الأواه نطق بآهات و ان شئت قلت نطق بالحروف التالية أ و ه بصيغ مختلفة و أختلفوا في معنى هذا التأوه.
فذهبوا الى احتمالات كثيرة تدور في مجموعها الى أن الذي يتأوه رجل خاشع رقيق القلب و قد ربط المولى تأوه ابراهيم عليه السلام بالحلم في الآيتين .
كما أن بعض الاحتمالات التي أوردها المفسرون و التي لم يستبعدها حتى ابن كثير تلميذ ابن تيمية أن هذا التأوه ذكر لله تعالى.
فلربما يزول الاشكال في فهم الحديث عند اعتمادنا على بعض اقوال المفسرين السابقة في أن الأنين أو تأوه الذي يئن ذكر لله فالأواه الذي يئن من المرض يذكر اسم الله المسمى لا الاسم المرسوم التوقيفي و حال المريض معذور كحال الفاني العاشق الذي اسكره غرام حب مولاه فالمريض أعجزه المرض عن النداء بالاسم المعلوم لعلة المرض التي فرضت نطقا يتنفس من خلاله المريض فيستريح هنيهة بتلك الآهة لا شاكيا من مرضه و لكن ينطق محتسبا لربه فهو يستغيث بربه كحال الألكن أو الأعجمي الذي عجز عن النطق السليم الا أن المريض المحتسب لربه ان تأوه لغلبة المرض عليه سرعان ما يلبس نطق الوجع نية الاستغاثة بربه فيكون النطق ذكر مستغيث لازالة مرض . و المريض هنا معذور لأن المتأوه يستريح بآهاته من عناء المرض فينطق قلبه باسم الله و لسانه بآه أو أوه أو غيرها من التأوهات .
فالحديث يعلمنا هنا أن المريض العاجز أو الفاني في ربه الغارق في جمال و جلال مولاه الذي لا ينطق صحوا بل سكرا لابد أن لا ننظر الى لسان مقالهم بل لا بد أن ننظر الى لسان حالهم الذي يلهف بسم الله فكان المسمى و احدو اختلفت التسمية فأجاز الشارع قبول اسم المولى الغير التوقيفي لضرورة قاهرة فهو الذي أمرضه و هو الذي أنطقه بآهات مهما اختلفت لغته فتعرف اليه بقهره له فما كان للمريض من اختيار الا الاستسلام و من أجبر فقد أعذر
منصور
منصور
مساعد مشرف عام

ذكر عدد الرسائل : 189
العمر : 54
تاريخ التسجيل : 02/12/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله Empty رد: إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله

مُساهمة من طرف منصور الإثنين 16 فبراير 2015 - 17:55

منصور كتب:
ولا يذهبن البعض أننا حين نذكر هذا معناه أننا ننكر إسم الصدر أه بل نصدر أقوالنا بأقوال العلماء من قبلنا كما قال شيخنا رضي الله عنه ونختار ما ترجح عند مشائخ الشاذلية رضي الله عنهم...
وهو كما ذكره ابن النجار الشريف أنه أسم حال وأسماء الأحوال خاصة لا عامة.

سلطان كتب:بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
وبعد ، فقد أوجز سيدي ابن النجار المبجل وأعطى زبدة القول حين ذكر أن "آه" ذكر حال، وهذا يدل على حسن اطلاعه على المسألة وقدرته على فهم الأدلة الشرعية وهو بذلك أعطى الخصوصية ما تستحق من صون الجناب وفي الآن نفسه لم يناطح مناهج الاستدلال  فيثبت ما لم يَثبت، تعسفا.فجازاه الله خيرا على حكمته وأدبه.
منصور
منصور
مساعد مشرف عام

ذكر عدد الرسائل : 189
العمر : 54
تاريخ التسجيل : 02/12/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله Empty رد: إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله

مُساهمة من طرف عليّ بن محمد الإثنين 16 فبراير 2015 - 22:56

سيدي السلام عليكم و رحمة الله وبركاته.. و الله ياسيدي فما ارى مع الوهابية . امثالهم.. لن يصدقونا مهما اتينا بالصحيح .. لان ارواحهم انطبعنت على تكذيب الاحاديث الصحيحة.. حتى ذهبت بهم الجرأة في تضعيف احاديث الامام البخارى  و الامام مسـلم رضـوان الله عليهم.. فـما بقى لـنا الا نقـتـدي بما قاله الشيخ محمد   متولي الشعراوي رضى الله عنه.. في قصيدته ..نور القلوب...                 .   
  لا تــلــق بالا للـــعــــذول فــــإنـــه         لا أرى قــط لــفــاقــد فــي واجـــد       لو ذاق لكان أحـــرّ منــك صبابــة          لكنه الحرمان لـــــج بــجــاحــــــد      سر في طريقك بامريــد و لا تعــر         أدنـــا لــصيحــة مــنــكر و معانــد
   سيدي حديث الانين جاء عن طريق...اخذه الامام السيوطي رحمه الله من صحيح البخاري ومسلم والترميذي عن سيدنا ابي هريرة ... اما الداعية الكاذب الذي قام بتصحيح البخاري قد انكره فانكرته.. لا ياسيدي من الاما البخاري .. و من هذا الذي يسقط حديث امام كالامام مسلم او الترميذي.. هدانا الله الى الصواب ماذا تقول في الامام البوصير رحمه الله الذي يقول في همزيته المباركة..  .     
   فـتري الركب طـائرين مــن الـشوق             إلي طيــبة لهم ضوضـــاء
   كل نــفس لها ابـتهال و ســــــــــؤال             ودعاء و رغبة  وابتغــاء
   و زفــير تظــن مــــــنــه صــــدورا              صيحات  يعتـادهن زقـــاء
   و بكـــــاء يغريــــه بالعــــين مـــــد              و نـحيب يحـثـه اسـتـعلاء
زد على قـول الحـبيب صلى الله عليه وسلـم..في الحديث الصحـيـح المروي عن الامام مسلم..و ابو دواد رضوان الله عليهم ... لا تقوم الساعة  حتى لا يبقي على وجه الارض من يقول ..الله..الله..  و انظر في التفاسير عند قوله تعالى من سورة الحج... وبشر المخبتين الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم...".      .                               
و الذاكر ياسيدي سار بمحبته لا يحس عمن حوله و لا ينظر خلفه.. و هذه هي غاية الطريق.. ان تكون مع الله.. و من يكون مع الله بصدق و همة  يطوى الله عن أحاسيسه و يقظ وجدانه.. و قد قلنا في هذا لمن كان لبيب و يفهم الاشارة...                                                      
   أي  سر إذا العمارة قامـــت      و أرتوى من معينها الفقراء        
  و تعالت أهات شوق فللصدر      أزيز و لــلـقــلوب ارتــقاء          
 كان فــيها معــلما و طبـــيبا        لسقــام  يعــــز فيها الـدواء         
سيدي مااقوله سوى ان معرفة أهل الله في الحقيقة كادت تكون غامضة أو مشوهة لدى الكثير من الناس و هذا لاسباب ذكرها في بداية رسالتنا ..مشروعية الذكر باست ..آه.. و نحن نقول كما قال شيخي محمد بلقايد قدس الله سرّه.. الفقيه يعادي الصوفي و الصوفي لا يعادي الفقيه..و لا يستهين بالفقه....،..و علمنا علم محبة و ذوق .. جعلنا الله من الذاكرين بصدق مستحضرين وسيلتنا الى الله.. و جعل أعمالنا خالصة لوجه الكريم .. و صلى الله اللهم و سلم على سيدنا محمد و على اله وصحبه و سلم...                                                                   
عليّ بن محمد
عليّ بن محمد

ذكر عدد الرسائل : 27
العمر : 62
تاريخ التسجيل : 06/02/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله Empty رد: إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله

مُساهمة من طرف منصور الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 9:18

عليّ بن محمد كتب: سيدي حديث الانين جاء عن طريق...اخذه الامام السيوطي رحمه الله من صحيح البخاري ومسلم والترميذي عن سيدنا ابي هريرة ... اما الداعية الكاذب الذي قام بتصحيح البخاري قد انكره فانكرته.. لا ياسيدي من الاما البخاري .. و من هذا الذي يسقط حديث امام كالامام مسلم او الترميذي.. هدانا الله الى الصواب ماذا تقول في الامام البوصير رحمه الله الذي يقول في همزيته المباركة..  .     

سيدي كم أتمنى أن أكون مخطئا ويكون الحديث كما ذكرتَ صحيحا ورواه البخاري ومسلم والترمذي...
ولكن في بحثي عبر الأنترنات وفي الكتب التي بحوزتي لم أجد غير الذي ذكرته لك رواه السيوطي في جامعه والمتقي الهندي في كنز العمال...
ولو تفضلتم سيدي وأعنتموني في بحثي بذكركم الصفحة وعدد الحديث نكون لكم ممتنين وتكونوا أسددتم للأمة علما وفائدة.

وكما ذكرت لك سيدي فإننا لا ننكر الذكر بآه بل نذكر به في كل لقاء والحمد لله كما أنه ذكر أحوال وهو من أحوال المحبين العاشقين المولّهين بحبّ محبوبهم كما ذكر بعض الإخوان في هذا المنتدى
فهؤلاء القوم يذكرونه بأسرارهم ولا يدرون بأي حال راحت تذكر جوارحهم فهم فيما هم فيه والآخرون ينكرون عليهم ما هم عليه، ولقد بلغ بأحد المحبين أن قال مقولة وأد بها رأي مخالفيه :
إذا أنت لم تعشق ولم تدر ما الهوى ** فقم واعتلف تبنا فأنت حمار
قال بعض السلف : العشق حركة القلب الفارغ ، يعنى فارغا مما سوى معشوقه.
وعليه تفسير قوله تعالى : (وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَى فَارِغاً )
قد كنت أسمع بالمحب وشجوه ***فأظل منه عاجبا أتفكر
حتى ابتليت من الهوى بعظيمة***ظل الفؤاد من الهوى يتفطر

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
منصور
منصور
مساعد مشرف عام

ذكر عدد الرسائل : 189
العمر : 54
تاريخ التسجيل : 02/12/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله Empty رد: إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله

مُساهمة من طرف عليّ بن محمد الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 15:26

 
 
سيدي السلام عليكم و رحمة الله و بركاته... و نصلى و نسلم على الحبيب المحبوب صلى الله عليه و سلم.. و على اله و اصحابه وائمة الهدي اجمعين.. آمين...آمين يارب العالمين...                                                                        
العبد الضعيف الذي يحدثك.. يرى ان الاختلاف قائم و سوف يبقى قائم الى يوم الدين..  بغض النظر عن حديث الانين الذي اختلف فيه المحدثين.. الا توافقني على ان في شرع الله اسرار لا تظهر الا من يشاء الله ان تظهر له.. الم  يشير الله بقوله.. ياايها الالباب.. لعلكم تتفكرون.. لعلكم تؤمنون.. الى آخر اشارات الله في القران الينا.. و هل قص الله علينا قصة سيدنا موسى عليه السلام و الخضر عبثا.. ام للعبرة ...                                                                                
ذكر سيدي احمد مصطفي العلاوي رضى الله عنه و ارضاه.. هذا الحديث في كتابه القول المعتمد في مشروعة الذكر بالاسم المفرد.. و انط تعرف من هو العلاوي رضى الله عنه ..                                                                    
وزد على كما قلنا نحن امة محمدية مميزة بالتفكير  بالايمان .. او تجد في صحيح البخاري حديث مرفوع و رقم الحديث 1963.. قال .. حدثنا خلاد بن يحي ..حدثنا عبد الواحد بن ايمن .. عن ابيه عن جابر بن عبد الله رضى الله عنه.. ان امراة من الانصار .. قالت يارسول الله صلى الله عليه وسلم .. الا اجعل لط سيئا تقعد عليه .. فان لي غلاما نجارا.. فقال لها صلى الله عليه وسلم ... ان شئت.. قال .. فعملت منبرا .. فلما كان يوم الجمعة قعد النبي صلى الله عليه وسلم على المنبر الذي صنع .. فصاح جدع النخلة التى كان يخطب عليها النبي صلى الله عليه وسلم..حتى كادت تنشق.. فنزل النبي صلى الله عليه وسلم و اخدها و ضمها اليه .. فجعلت تئن أنين الصبي الذي يسكت حتى استقرت ...                              
 
بالله عليك الا يعتبر كتاب الجامه الصغير لجلال الدين السيوطي مرجعا عندنا او حتى في عهده عند علماء الامة .. اليس بتقى يصدق ماجاء في علمه...                                                                                                              
 
و ذكر هذا الحديث ايضا الامام الرافعي في كتابه تاريخ قزوين...و عن امنا عائشة رضى الله عنها..                           ا
 
 
و جاء في شرح جوهرة التوحيد للعلامة الشيخ ابراهيم الباجوري رحمه الله  عندما رد على من انكر حديث الانين عند البيت القائل.......                                                                                                                           
  من أمره شــيئا فعل و لو ذهــل*******حتى الانين في المرض كما نقل                              
 
و قد اكد رحمه الله أن آه إسم من اسمائه تعالى .. و اكده ابن الاثير في  كتابه اسد الغابة  بحديث عبد الله بن شداد ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعمر بن الخطاب رضى الله عنه .. ان زينب بنت جحش لأواهة... فقال رجل .. يارسول الله صلى الله عليه وسلم.. ما الأواه ..؟.. فقال الحبيب صلى الله عليه وسلم.. المتخشع المتضرع .. الصفحة رقم .. 1358
     اسمحلي ياسيدي هنا كفاية  فيما قلنا .. و ان شاء الله سوف اجمع احاديث صحيحة و بارقام و من تقات مشهود لهم بالتقة و النزاهة ان شاء الله و نبين اننا صريقتنا مبنة على الكتاب و السنة..   افقر الورى علي بن محمد .. ميلة .. الجزائر..
عليّ بن محمد
عليّ بن محمد

ذكر عدد الرسائل : 27
العمر : 62
تاريخ التسجيل : 06/02/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله Empty رد: إثبات مشروعـية وسـر ذكر الاسـم الأعـظم الله

مُساهمة من طرف فراج يعقوب الأربعاء 18 فبراير 2015 - 10:03

منصور كتب:
عليّ بن محمد كتب:...يكون النـطق باسم الأنين...آ ه.. و ذلك بناء على ما جاء في الحــديـث المروي  في  صحيح البخاري ومسـلم والترميـذي وفي جامـع السيوطي أن أبا هريـرة رضي الله عنه قال " أنه رأي مريضا كـان يئن في حضرة رسول الله صلي الله عليه وسلم وأصحابه ..فنهاه عن ألأنـين وأمروه بالصبر فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم ".. دعــوه يئن فإنـــه يذكـــر اسما من أسمـاء الله  
السلام عليكم
أشكرك سيدي الفاضل على هذا المجهود ولكن رواية حديث  الأنين لو ثبتت في الصحيحين لزال الخلاف فبعد بحث في كتب الحديث لم أجده إلا في الكتب الآتي ذكرها وكلها بدرجة ضعيف.
- كنز العمال للمتقي الهندي بلفظ يا حميراء أما شعرت أن الأنين اسم من أسماء الله يستريح إليه المريض.(الديلمي عن عائشة).
وكذلك: دعوه يئن فإن الأنين اسم من أسماء الله تعالى يستريح إليه العليل.(الرافعي عن عائشة).
- الجامع الصغير لجلال الدين السيوطي: دعوه يئن، فإن الأنين اسم من أسماء الله تعالى يستريح إليه العليل.

وليس هذا أني أنكر إسم الصدر -آه- ولكن هاته الرسالة موجهة للمنكرين فهم لن يقبلوا غير الصحيح هذا إن قبلوا برأي مخالف .
وأضيف في هذا الموضوع أن العلاّمة الحفني في حاشيته على الجامع الصّغير ذكر :“أنّ اسم آه هو اسم الله الأعظم لاشتماله على سرّ الإشارة. وإذا قيل أّنه لا يمكن الذكر إلاّ بالأسماء الحسنى، فهنالك أسماء أخرى غير التّسعة والتّسعين مثل: الحنّان، المنّان وغيرها كثير... والمصطفى صلّى الله عليه و سلّم ناجى ربّه قائلا:” يا حنّان ويا منّان برحمتك أستغيث " .
اللهم صل على سيدنا محمد وآله وسلم
جزاكم الله خيرا سيدي منصور
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم
فراج يعقوب
فراج يعقوب

ذكر عدد الرسائل : 185
العمر : 62
تاريخ التسجيل : 22/02/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى