مواهب المنان
مرحبا بزائرنا الكريم
يمكنك تسجيل عضويتك لتتمكن من معاينة بقية الفروع في المنتدى
حللت أهلا ونزلت سهلا

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

مواهب المنان
مرحبا بزائرنا الكريم
يمكنك تسجيل عضويتك لتتمكن من معاينة بقية الفروع في المنتدى
حللت أهلا ونزلت سهلا
مواهب المنان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم من أعظم الوسائل إلى الله
مناسبات الخطاب القرآني  Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 23:28 من طرف أبو أويس

» الفرق بين صلاة الفرض وقيام الليل
مناسبات الخطاب القرآني  Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 18:31 من طرف أبو أويس

» من عف نفسه في الحرام أتاه الله به في الحلال
مناسبات الخطاب القرآني  Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:36 من طرف أبو أويس

» مهمتنا أن نقضي على المرض لا على المريض
مناسبات الخطاب القرآني  Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:31 من طرف أبو أويس

» مذاكرة مدنية عن سيدي الشيخ الحسن الهنتاتي رحمه الله
مناسبات الخطاب القرآني  Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:26 من طرف أبو أويس

» اللهم صل وسلم على عين الرحمة الربانية
مناسبات الخطاب القرآني  Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:23 من طرف أبو أويس

»  أحسنوا جوار نعم الله
مناسبات الخطاب القرآني  Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:09 من طرف أبو أويس

» صلاة بهجة القلوب
مناسبات الخطاب القرآني  Icon_minitimeالخميس 7 يوليو 2022 - 13:24 من طرف صالح الفطناسي

» أفضل ما يقال في يوم عرفة
مناسبات الخطاب القرآني  Icon_minitimeالأربعاء 6 يوليو 2022 - 14:21 من طرف أبو أويس

» من أهم الرسائل (دستور الصوفية)
مناسبات الخطاب القرآني  Icon_minitimeالجمعة 1 يوليو 2022 - 11:49 من طرف أبو أويس

» رسالة من شيخنا سيدي إسماعيل الهادفي رضي الله عنه لبعض المحبين
مناسبات الخطاب القرآني  Icon_minitimeالجمعة 24 يونيو 2022 - 17:09 من طرف أبو أويس

» الاتبياء و المرسلين 25
مناسبات الخطاب القرآني  Icon_minitimeالخميس 2 يونيو 2022 - 14:47 من طرف صالح الفطناسي

» صلاة النور المضيء
مناسبات الخطاب القرآني  Icon_minitimeالخميس 2 يونيو 2022 - 14:39 من طرف صالح الفطناسي

» سؤال لأهل المحبة و الصّفاء و الصّدق و النّوال
مناسبات الخطاب القرآني  Icon_minitimeالسبت 14 مايو 2022 - 16:46 من طرف أبو أويس

» الأعمال صور قائمة وأرواحها وجود سر الإخلاص فيها
مناسبات الخطاب القرآني  Icon_minitimeالأحد 8 مايو 2022 - 15:22 من طرف أبو أويس

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
أغسطس 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية


مناسبات الخطاب القرآني

3 مشترك

اذهب الى الأسفل

مناسبات الخطاب القرآني  Empty مناسبات الخطاب القرآني

مُساهمة من طرف علي الخميس 28 مارس 2019 - 3:14

بسم الله الرحمان الرحيم 
والصلاة والسلام على سيّد المرسلين وآله وصحبه أجمعين 

التدبّر في معاني مناسبات الخطاب القرآني من أجلّ العلوم وأدق الفهوم لما تحتويه تلك المناسبات التي لم توضع بالصدفة من أنوار وأسرار قرآنية 

تطرقنا في حديث جرى بيني وبين أحد إخواني من ساداتنا الفقراء إلى هذا الموضوع حيث سألني بقوله عندما استشهدت في خضم حديثنا عن معنى الغفلة وحقيقتها بقوله تعالى { اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُّعْرِضُونَ } 

قال : هل يشمل الخطاب القرآني هنا في قوله تعالى { اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ } عامة البشر بما فيهم أهل الإيمان ؟ 

فكان الجواب والله أعلم بالصواب : 

أنّ الخطاب في الآية خطاب عام لا يراد به الخصوص ما دمت تعلم أنّ الخطابات والمخاطبات القرآنية أصناف منها الخاص الذي يراد به العموم والعام الذي يراد به الخصوص والعام الذي يراد به العموم دون الخصوص والخاص الذي يراد به الخصوص دون العموم وكذلك القول في المقيّد والمطلق من علوم القرآن وهذه علوم يعلمها أصحابها أهل الإختصاص من الأصوليين وغيرهم من أئمة الدين وعلماء المسلمين .. 

قلت : 

الآية وردت خبرية في محل إنذار لمن يفهم عن الله تعالى خطابه ويريد أن يستدرك ما فاته من غفلته لئلا يخلد المؤمن إلى أرض الغفلة لما يراه ويجده من قلّة اليقظين وكثرة الغافلين حوله من أهل زمانه فيجد نفسه بينهم كمسافرغريب أقام في بلاد غريبة لا يعرف أهلها ولا هم يعرفونه
ثمّ كونها وردت خبرية لئلا يعتقد معتقد أن بامكانه رفع تلك الغفلة عن كافة الناس مع تحقق وجود تلك الغفلة وظهورها وتفشيها خاصة مع اقتراب موعد القيامة 
لذا أشار تعالى { اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ } أي مع اقتراب الساعة تكثر الغفلة وتقل اليقظة أي يقظة القلوب فضلا عن الحضور فضلا عن الغيبة عما سوى المذكور – كما ورد في الحكمة العطائية – 

عندما يشمل الخطاب القرآني الكافة من الناس فهو دليل على الرحمة الإلهية بالخلق عموما من بني البشر كقوله تعالى { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } فكان الخطاب توجيها عاما نحو البحث عن السعادة الدائمة 
وهو ما فعله رسوله الله صلى الله عليه وسلم في خطبة حجة الوداع فقد وجه الخطاب للناس عامة ولأهل الإيمان خاصة لأنهم أولى الناس باتباع ما جاء به 
مما ورد في خطبته الشريفة عليه الصلاة والسلام حيث توجه بالخطاب للكافة من بني البشر : 
( ... أيها النّاسُ إن رَبَّكُمْ وَاحِدٌ وإنّ أَبَاكُمْ واحِد كُلكُّمْ لآدمَ وآدمُ من تُراب إن أَكرمُكُمْ عندَ اللهِ أتْقَاكُمْ وليس لعربيّ فَضْلٌ على عجميّ إلاّ بالتّقْوىَ أَلاَ هَلْ بلَّغْتُ اللّهُمّ اشهد قَالُوا: نَعَمْ قَال: فلْيُبَلِّغِ الشاهدُ الغائبَ )

قلت : 
الغفلة ضد اليقظة وهي غفلة القلوب عن حضرة المحبوب فالآية سلوكية لتعلقها بالقلب إذ كل ما تجده في القرآن متعلقه القلب ففيه جانب سلوكي رباني لأن الغفلة محلّها القلب لذلك قال تعالى بعدها واصفا حالة تلك القلوب { مَا يَأْتِيهِم مِّن ذِكْرٍ مِّن رَّبِّهِم مُّحْدَثٍ إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ لَاهِيَةً قُلُوبُهُمْ } 

حيث أن صاحب القلب الغافل مهما استمع للحديث الرباني كالقرآن الكريم أو كلام سيد المرسلين عليه الصلاة والسلام أو مذاكرات أهل الله من الربانيين رضي الله عنهم لا يقع من قلبه ذلك الحديث موقع الخشية أو الرهبة أو الشوق أو التفكر بل يمر على القلب مرورا سريعا قد ينساه لوقته لا يمكث في عقله وقلبه 
لأنهم في لعب ومعنى اللعب الإعتناء بالدنيا من حيث انشغالهم فيها كونها أكبر همهم ومبلغ علمهم { اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ } من حيث ظاهر أفعالهم فيها فهي لعب بينما من حيث الباطن { وَلَهْوٌ } وهو الأمر الذي يترك القلب في لهو دائم وانشغال متواصل لاهية قلوبهم بالدنيا وهمومها فلا تسبح عقولهم وأفكارهم واهتمام قلوبهم في ليل ونهار وشهر وسنة إلا فيها 


فلما كانت الآية تتناول المجال السلوكي وهو مجال السير القلبي إلى الله تعالى والترقي في مراتب العبودية التي تبدأ حقيقة من مقام اليقظة وهو مقام المبتدئين من المريدين أخبر تعالى أن ذلك المقام عزيز وجوده في الخلق خصوصا مع اقتراب الساعة فسيكون عزيزا أكثر وأكثر وقد ورد في الحديث النبوي الشريف ( ذاكر الله في الغافلين كالشجرة الخضراء وسط الهشيم ) لأن الغفلة سببها نسيان ذكر الرحمان 
انظر كيف كان وصفه صلى الله عليه وسلم للذي لا يذكر ربه بالهشيم الذي هو أكثر المواد احتراقا واشتعالا بالنار فتدبر مناسبة الوصف بالهشيم تدرك منزلة ذكر الله تعالى ودرك تاركه من حيث العقاب سواء في الدنيا أو الآخرة خصوصا متى قرأت قوله تعالى عن حالة الغافلين عن ذكره وهم في الدنيا { وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَٰنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ } فمن أراد التخلص من سطوة قرينه ما عليه إلا بذكر الله تعالى والمداومة عليه كالورد اليومي العام والخاص فالذكر سلاح أنت حامله تقاتل به أعداءك من الجن والإنس بما فيها النفس الأمارة بالسوء 

إذا علمت هذا استشعرت مناسبة الخطاب من حيث عمومه وأنه يشمل المؤمن والكافر في ذلك العموم وإن كانت الدرجات تفترق فليس المؤمن كالكافر في تلك الغفلة فالغفلة عن الله دركات فليس حجاب ظلمة الكفر كحجاب ظلمة حسّ الأغيار بالنسبة للمؤمن وإن كانا يشتركان في تلك الغفلة المرادة فهم فيها سواء لذلك سيتبع المسيخ الدجال كثير من المسلمين بسبب حجاب غفلة قلوبهم عن عالم اليقين وإن كانوا مؤمنين لكن ايمانهم لم يكمل فمنهم صاحب الإيمان الضعيف ومنهم من يكون أكثر إيمانا وهكذا أما عالم الإيقان فلا يلجه إلا من كمل إيمانه مائة بالمائة فينقلب عند ذلك إيقانا كما كان يبيّنه مولانا سيدي إسماعيل الهادفي رحمه الله تعالى في كثير من مذاكراته وهو ظاهر منصوص عليه في الكتاب والسنة قال تعالى { الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُم بِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ } وقال تعالى { قَدْ بَيَّنَّا الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ }



 لذلك لما سأل فرعون عن مقام الشهود والعيان رده سيدنا موسى أن ذلك لا يمكن أن يدرك إلا من وراء أنوار الإيقان فقال له لما سأله { قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ قَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُم مُّوقِنِينَ } لأن فرعون هنا سأل عن كنه الذات فردّه سيدنا موسى إلى الإنتباه إلى الأدب مع الأسماء والصفات إذ كيف يعقل أن تسأل عن كنه الذات الذي لا يدرك وأنت لا تدري شيئا عن حقائق الأسماء والصفات ؟ 
لذا ردّه موسى عليه السلام مشيرا إلى مقام الإيقان دون ذكره لمقام الإيمان حيث لم يقل له ( رب السماوات والأرض وما بينهما إن كنتم مؤمنين ) بل قال له { إِن كُنتُم مُّوقِنِينَ } أي أن الجواب على سؤالك لا يمكن ادراكه عقلا دون قلب بل لا يفهم معناه إلا في عالم الإيقان منك لأن الجواب عليه لا يكون باللسان بل بادراك البيان تقع الإجابة عليه منك فيك فكانت مناظرة خطيرة تحدى فيها موسى عليه السلام فرعون لذلك لما أدركه الغرق قال { حَتَّىٰ إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ } 

انظر حباك الله بفضله إلى الخطاب القرآني هنا في هذه الآية الأخيرة فما قال تعالى ذاكرا إيمان فرعون ( آمنت أنه لا إله إلا الله ) أو ( أنه لا إله إلا هو } بل { قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ } فذكر إيمان بني إسرائيل الذين عبدوا العجل بعد ذلك لما أضلهم السامري فلم يهتد للقول الصحيح الذي لو شهد بالتوحيد الحق دون أن يجعل فيما بينه وبين ربه عند نطقه بالشهادة واسطة إيمان بني إسرائيل ربما قبل منه لكن كبرياءه منعه رغم نفَس الخضوع والخنوع الموجود في شهادته وكذلك المذلة الواضحة التي حتمت عليه تقديم بني إسرائيل كأنه يستشفع بهم إلى الله تعالى بعد أن أذاقهم الويلات من أفعاله الشريرة بهم فكان إيمانه عن كره عندما أدركه الغرق لم يقبل منه ككفر المكره الذي قلبه مطمئن بالإيمان فلا يضره كما قال تعالى { إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ } كذلك الأمر فلا يقبل إيمان المكره 

لذلك هناك حقيقة لا بد من ذكرها وهو أن الإسلام لا يكره أحدا على الإيمان بخلاف ما يدعيه الخوارج الذين يريدون أن يحملوا الناس على الإيمان بسيف الإكراه كونهم لا يميّزون ولا يعرفون مراتب الدين ومقاماته فخلطوا بين معاني السياسة الشرعية كالفتوحات الإسلامية وكل ما كان من شأن مقام الإسلام وبين معاني ركن الإيمان ظانين أن الإيمان يكون بالإكراه لذلك لا يعتد بفهمهم للدين قال تعالى لسيّد الوجود صلى الله عليه وسلم وهو أولى الناس بحمل البشر على الإيمان لأن فيه سعادتهم ونجاتهم في الدنيا والآخرة { أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّىٰ يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ } لكنه في المقابل قال له في حق المحاربين { وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّىٰ لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ فَإِنِ انتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ } فخلط الخوارج بين المفهومين لذلك أفسدوا أكثر مما أصلحوا وظلموا أكثر مما عدلوا ... الخ 

كم تمنيت أن أكتب كتابا أو كتبا في ذكر " مناسبات الخطاب القرآني " نسأل الله تعالى التوفيق لذلك بعد التوبة النصوح والإستقامة على الشرع النبوي 

الجواب طال كثيرا تطرقنا فيه إلى جوانب عديدة منها الإعجاز القرآني ومعاني التدبر وحقائقه والفروق بين ذلك ... الخ 
إلى أن استبشر فرحا مسرورا ذلك الأخ قائلا في الختام " هذا كلام حديث عهد بربه " والله أعلم وأحكم



...

_________________
إِلَهي لا تُعَذِّبني فَإِنّي     مُقِرٌّ بِالَّذي قَد كانَ مِنّي  
يَظُّنُ الناسُ بي خَيراً وَإِنّي      لَشَرُّ الخَلقِ إِن لَم تَعفُ عَنّي  
علي
علي

ذكر عدد الرسائل : 1104
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 30/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مناسبات الخطاب القرآني  Empty رد: مناسبات الخطاب القرآني

مُساهمة من طرف Dalia Slah الخميس 28 مارس 2019 - 17:12

جزاكم الله خيرا سيدي علي..وهنيئا لاخوتكم في الله الذين يسمعون منكم اطايب الكلام....وهنيئا لنا نحن هذا النقل الرصين.

تم الإرسال من خلال التطبيق Topic'it
Dalia Slah
Dalia Slah

انثى عدد الرسائل : 59
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 10/09/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مناسبات الخطاب القرآني  Empty رد: مناسبات الخطاب القرآني

مُساهمة من طرف عبدالله حرزالله الإثنين 1 أبريل 2019 - 4:58

جزاكم الله خيرا
رزقنا الله اليقظة والخشية له سبحانه.

تم الإرسال من خلال التطبيق Topic'it
عبدالله حرزالله
عبدالله حرزالله

ذكر عدد الرسائل : 51
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 15/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى