مواهب المنان
مرحبا بزائرنا الكريم
يمكنك تسجيل عضويتك لتتمكن من معاينة بقية الفروع في المنتدى
حللت أهلا ونزلت سهلا

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

مواهب المنان
مرحبا بزائرنا الكريم
يمكنك تسجيل عضويتك لتتمكن من معاينة بقية الفروع في المنتدى
حللت أهلا ونزلت سهلا
مواهب المنان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» لحوم العلماء مسمومة
شرح الرسالة العلاوية للشيخ محمد المداني رضي الله عنه Icon_minitimeأمس في 12:55 من طرف صالح الفطناسي

» الله عز وجل احتفل بميلاد النبيء صلى الله عليه وسلم
شرح الرسالة العلاوية للشيخ محمد المداني رضي الله عنه Icon_minitimeالأحد 25 سبتمبر 2022 - 22:54 من طرف أبو أويس

» من رسائل سيدي فتحي السلامي القيرواني إلى بعض مريديه 1
شرح الرسالة العلاوية للشيخ محمد المداني رضي الله عنه Icon_minitimeالسبت 17 سبتمبر 2022 - 13:21 من طرف صالح الفطناسي

» مذاكرة المشيخة ونص الإذن لسيدي فتحي السلامي
شرح الرسالة العلاوية للشيخ محمد المداني رضي الله عنه Icon_minitimeالخميس 8 سبتمبر 2022 - 15:29 من طرف براء ايوب

» الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم من أعظم الوسائل إلى الله
شرح الرسالة العلاوية للشيخ محمد المداني رضي الله عنه Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 23:28 من طرف أبو أويس

» الفرق بين صلاة الفرض وقيام الليل
شرح الرسالة العلاوية للشيخ محمد المداني رضي الله عنه Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 18:31 من طرف أبو أويس

» من عف نفسه في الحرام أتاه الله به في الحلال
شرح الرسالة العلاوية للشيخ محمد المداني رضي الله عنه Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:36 من طرف أبو أويس

» مهمتنا أن نقضي على المرض لا على المريض
شرح الرسالة العلاوية للشيخ محمد المداني رضي الله عنه Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:31 من طرف أبو أويس

» مذاكرة مدنية عن سيدي الشيخ الحسن الهنتاتي رحمه الله
شرح الرسالة العلاوية للشيخ محمد المداني رضي الله عنه Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:26 من طرف أبو أويس

» اللهم صل وسلم على عين الرحمة الربانية
شرح الرسالة العلاوية للشيخ محمد المداني رضي الله عنه Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:23 من طرف أبو أويس

»  أحسنوا جوار نعم الله
شرح الرسالة العلاوية للشيخ محمد المداني رضي الله عنه Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 16:09 من طرف أبو أويس

» صلاة بهجة القلوب
شرح الرسالة العلاوية للشيخ محمد المداني رضي الله عنه Icon_minitimeالخميس 7 يوليو 2022 - 13:24 من طرف صالح الفطناسي

» أفضل ما يقال في يوم عرفة
شرح الرسالة العلاوية للشيخ محمد المداني رضي الله عنه Icon_minitimeالأربعاء 6 يوليو 2022 - 14:21 من طرف أبو أويس

» من أهم الرسائل (دستور الصوفية)
شرح الرسالة العلاوية للشيخ محمد المداني رضي الله عنه Icon_minitimeالجمعة 1 يوليو 2022 - 11:49 من طرف أبو أويس

» رسالة من شيخنا سيدي إسماعيل الهادفي رضي الله عنه لبعض المحبين
شرح الرسالة العلاوية للشيخ محمد المداني رضي الله عنه Icon_minitimeالجمعة 24 يونيو 2022 - 17:09 من طرف أبو أويس

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
أكتوبر 2022
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية


شرح الرسالة العلاوية للشيخ محمد المداني رضي الله عنه

اذهب الى الأسفل

شرح الرسالة العلاوية للشيخ محمد المداني رضي الله عنه Empty شرح الرسالة العلاوية للشيخ محمد المداني رضي الله عنه

مُساهمة من طرف محمد الخميس 29 أكتوبر 2009 - 16:51

شرح الرسالة العلاوية للشيخ محمد المداني رضي الله عنه

شرح الرسالة العلاوية للشيح محمد المداني رضي الله عنه
بسم الله الرحمان الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف المرسلين
الحمد لله على نمعة الايجاد والامداد الحمد لله ان عرفنا على اهل التصوف
اما بعد فهذا نقل لشرح الرسالة العلاوية لسيدي الشيخ محمد المداني رضي الله عنه


لما كان الإحسان هو حضور القلب مع الحق وخلوه من الخلق ،عبر عنه بالتصوف لما فيه من صفاء السرية ومراعاة الحق في كل كبيرة وصغيرة
فالإحسان والتصوف مترادفان في الحقيقة ولا تكون معرفتها إلا بصحبة أهل الطريقة والعارف بغاية التصوف ونهايته هو العارف بالله على التحقيق ،الشارب من عين التوحيد ،المستغرق في البحار العظمة والتفريد فهو العرف بالله وماسواه عالم بأحكام الله وهذا هو الفرق بين العالم والعارف ولما كان أستاذنا رضي الله عنه أكبر العارفين وإمام الواصلين ، قال رضي الله عنه
إذا أردت نسبة للعارفين فسأريك الطريقة بعد حين
ذكر التصوف يحسن بالتنويه اذكره ختاما للرغبة فيه
فعلم القوم يؤخذ من التنزيل والعارفون بالطريقة قليل
ولاتخلو الأعصار من وجودهم بقية الله ليهتدى بهم
فهم القوم لا يشقى جليسهم فكيف حال من تمسك بهم
أشار بالشطر الأول استعداد علم القوم الذي هو التصوف فأخبر أنه مأخوذ أي مستمد من التنزيل أي من القرآن العظيم ومن حديث النبي صلى الله عليه أفضل الصلاة وازكى التسليم وماخذه أي تلقيه فإنه تتدفق به أنهار قلوب العارفين من ثمار آيات الكتاب المستبين فلا بد من أخذه من الأساتذة لأن العلم يؤخذ من أفواه الرجال ، نعم إن العارفين بهذا الفن العظيم أهل الذوق السليم قليلون، ولذلك قال العارفون بالحقيقة قليل أي العارفون بعلم الحقيقة الذي هو علم التصوف أو العارفون على التحقيق قليلون أي في كل زمان ومكان فالمحققون قليلون والمدعون كثير ولذلك قال أبومدين التلمساني
وأعلم بأن طريق القوم دارسة وحال من يدعيها اليوم كيف ترى
وقلة العارفين بهذا الفن لعزته ،لأن الشيء إذا عزَّ قلَّ ولذلك قال تعالى :وقليل من عبادي الشكور
نعم إنهم مع قلتهم لا تخلو الأعصار من وجودهم فكل زمان له رجال وكل عصر فيه أدلة على الخير وأبدال ينقذون الغافل من الأودية الضلال ويرفعونه إلى ذرى المجد وأوج الكمال هم البقية الاصالحة في هذه الأمة بهم يهتدي العباد وببركاتهم تنزل الرحمة ،المشار لهم في الحديث :لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خالفهم حتى يأتي أمر الله
وأخبر الشيخ في البيت الثالث أن هؤلاء هم القوم الذين لا يشقى جليسهم وأشار بذلك للحديث الشريف الذي في آخره : يارب إن فيهم فلانا عبد خطاء ولم يأت لحاجة الذكر إنما مر فجلس فيقول : وله قد غفرت فهم القوم لا يشقى جليسهم
وقول: فكيف حال من تمسك بهم ،وتشبث بأذيالهم ،نعم يأخذون بيده ويوصلونه إلى ربه ويقولون له : ها أنت وربك
زمن غدا مضافا لارباب الصدر تصدر
ثم قال الشيخ رضي الله تعالى عنه
طريقتهم قد حققت نسبتها لمصطفى به كان اتصالها
نسبتها في الشرع نسبة اللباب غايتها للحق مع رفع الحجاب
أهل الصفة نسبتهم يامن صفا بينها تناسب فلا يخفى
يعني أن طريق القوم نسبتها محققة للمصطفى صلى الله عليه وسلم ومتصلة كاملا عن كامل فاضلا عن فاضل وثابتة الإسناد جارية الامداد ،وقد نظمت سندنا في طريقتنا العلاوية وضمنته في رسالتنا المسماة ببرهان الذاكرين وأخبر في البيت الثاني أن طريق القوم في الشريعة المحمدية نسبة اللباب للقشر
نعم، إن علم القوم في الشريعة كالروح في الجسد فالشريعة شجرة هو ثمرتها أو نقول لبن مصفى هو زبدة مخيضه وأخبر أيضا أن غايتها ونهايتها الوصول للحق بعد رفع الحجاب ونفي ظلمة الخلق ،وأخبر في البيت الثالث أن الصوفية نسبتهم التي يرجعون إليها هي أهل الصفة لأنهم متشبهون بأفعالهم وأحوالهم فإذا قلت صوفي بياء النسبة فقد نسبته لأهل الصفة وهم جمع من الصحابة كانوا لا يملكون شيئا ولا ينتسبون لأحد, ليس لهم أهل ولا منزل ،يشتد جوع أحدهم حتى يغشى عليه وهو في الصلاة
بلغوا نهاية الزهد في هاته الفانية وأخلصوا وجهتهم للباقية
أشرق نور اليقين في قلوبهم فعلموا أن الحياة الدنيا لعب ولهو
،آثروا ما يبقى على ما يفنى وبلغ عددهم نحو الأربع مائة رجل ،وكان النبي صلى الله عليه يحبهم ويكثر من مجالستهم وقد قال له الحق تعالى :"واصبر نفسك مع اللذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه "فبين الصوفية وأهل الصفة نسبة لا تخفي وهي أن كلامها متوجها للباقي معرضا عن الفاني على حد ما قيل
وخربوا كل ما يفنى وقد عمروا ما كان يبقى فيا حسن الذي عملوا
لم تلههم زينة الدنيا وزخرفها ولا جناها ولا حلي ولا حلل
ثم أخذ الشيخ في بيان حقيقة التصوف فقال رضي الله تعالى عنه
وحده بوضعه ثلاثة الإبتداء التوسط النهاية
يعني أن التصوف وتعريفه يتضح بثلاثة أمور وهي بداية ووسط ونهاية ،فحقيقة التصوف للمبتدىء علم به صفاء العبد من المخالفات وللمتوسط خلوصه من الإعتماد على ما يفعله من سائر الطاعات وللمنتهى خلوص القلب من سائر المخلوقات ومشاهدة جمال الحق في جميع التجليات
تجليت في الأشياء حين خلقتها فهاهي مطيت عنك فيها البراقع
فالحاصل أن مراتب التصوف ثلاثة :الإبتداء والتوسط والنهاية والسالك يتدرج في المقام الأول والثاني حتى يبلغ في الأخير غاية المنى و الأماني
وبدأ الشيخ بها يلزم المريد في الإبتداء فقال رضي الله تعالى عنه
فيبتدئ توبة محققة وصحبة الشيخ وجبت في الطريقة
ونية صالحة طبق المراد ودوام في التوجه إلى الآباد
يعني أن المريد المبتدئ يلزمه أن يبتدأ قبل كل شيء بتوبة محققة لا ريب فيها فهي الأساس الذي يشتد الذي يشيد عليه بنيان الأعمال والأصل الذي ينتج لطائف الأحوال ،فهي مفتاح الكنز المخزون قال تعالى:"وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون
ويلزم المريد أيضا أن يصحب شيخا في طريقه يقتدي به في صالح الأعمال وشتى الأحوال لتكون أحوله مضبوطة وأعماله بحبل الشريعة مربوطة وقيل :"من لم يكن له شيخ فالشيطان شيخه "وقد قال الإمام ابن زكي في منظومته
وذلك واجب على المكلف تحصيله يكون بالمعارف
ومعنى البيت أن علم التصوف واجب على المكلف ولا يكون تحصيله إلا بالمعرف بكسر الراء ،اسم فاعل أي بالشيخ الذي يعرفه لك بل صحبة الشيخ واجبة على المريد كما ذكره غير واحد وقد أشبعنا الكلام على هذا المقام في رسالتنا "برهان الذاكرين "ويلزم المريد أن يقدم قبل كل شيء نية صالحة مطابقة لمراده الذي هو التوجه لله والوصول إليه لأنه من صلحت نيته نال بغيته والأعمال بالنيات وسيأتي بيان النية التي تلزم المريد في الأبيات التالية
ويلزم المريد أيضا أن يكون دائم التوجه بدون انقطاع إذ بذلك تحصل الفائدة والأنتفاع فمن دام توجهه لمحبوبه نال منه غاية مناه ومرغوبه إن لم نقل فوق ما يرجوه من مطلوبه فقال سلطان العاشقين ونلت مرادي فوق ما كنت راجيا فوا طربا لو تم هذا ودام لي
فالحاصل أن المريد في الإبتداء أمره تلزمه أربعة أمور لا بد منها وهي التوبة وصحبة الشيخ والنية الصالحة ودوام التوجه للحق تعالى
ومعنى النية أن تسعى بايقان في طلب الله على نعت الغيان
يعني أن النية معناها وكيفيتها هو أنك تسعى أيها المريد بهمة قوية وحسن طوية ويقين جازم في طلب الحق تعالى لتصل إليه وتعرفه حق معرفته بأن تعرفه معرفة شهود وعيان كمعرفة أهل الذوق والوجدان لا معرفة دليل وبرهان ،فإنها معرفة أهل الحجاب ولكنها قصيرة قاصرة بالنسبة لذوي الوصول والإقتراب وإن كان الكل على نيته إن شاء الله ،ولكن أين من كاشفه الحق بنعوته وصفاته وتجلي عليه بجمال ذاته ممن هو مكبوت في شهواته محجوب بمكوناته قال سيدي محمد وفا
ظهرت في سائر اللطائف تدعو البرايا إلى التصابي
فالبعض يهواك في حجاب والبعض يهواك بلا حجاب
فالحاصل أن النية في طريق هي أن يقصد المريد معرفة الله والوصول إليه ويتحقق بقوله وإن إلى ربك المنتهى فتناديه هو انت في الحقيقة ها أنت في سدرة المنتهى
ثم أخذ الشيخ في بيان التوبة وماتصح به فقال رضي الله عته
توبة تصح بثلاثة اقلاع ا عتراف مع الندامة
مع رد المظالم لأهلها إن أمكنت كإعتذار لربها
قيام الفرائض مع السنن تفقه في الدين حسب ما أمكن
حقيقة التوبة هي الإنتقال من الأفعال المذمومة إلى الأفعال المحمودة شرعا ،وهي واجبة وجوب الفرائض وقد ذكر الشيخ ثلاثة شروط لصحة التوبة
الأول الإقلاع عن المعصية وهذا في ما إذا أنعم الله على العبد بالتوبة حال تلبسه بالمعصية وإلا فلا يلزم ،وإن كان الإنسان لا يخلو من المعصية في أي وقت أقلها ادعاء الوجود لنفسه كما قالت رابعة العدوية لبعضهم وجودك ذنب لا يقاس به ذنب
الثاني الأعتراف بالذنب بحيث يندم عليه فقوله وندامة عطف تفسير وهذا الشرط أعظم أركان التوبة ،ولذلك قال صلى الله عليه وسلم الندم توبة أي هو معضمها كقوله الحج عرفة أي معظمة فيندم التائب على فعل ما صدر منه لنهي الشارع عنه ،فإن ندم لمضرة بدنية فليست توبة

الثالث رد المظالم لأهلها ، فتعطى ماسرقته أو غصبته لصاحبه وهكذا وهذا إن أمكن رد المظلمة ،أما إذا لم يمكن ردها لعدم وجود من دفع له سقط هذا الشرط وقوله كاعتذار لربها ،كذلك يجب عليك أن تعتذر لرب المظلمة أي صاحبها وهومن ظلمته فتطلب منه العفو فيما ظلمته وتستعله فيما قذفته هذا وقد قال بعضهم إن التوبة تصح ولو لم ترد المظالم غير أن عدم ردها ذنب آخر تلزمه توبة أخرى واخبر في البيت الثالث أن التائب يلزمه القيام بالفرائض التي أوجبها الله عليه والسنن التي سنها رسول الله صلى الله عليه وسلم وخصوصا السنن المؤكدة ، فإن تركها يخل بالمقام ودليل على تهاون العبد لشيء يعتمد عليه فيجب عليه تعظيمها كما يجب عليه أن يتفقه في الدين حسبما يمكنه ويتيسر له بحيث يعرف ما تصح به الصلاة وما تبطل به وهكذا ليكون على علم بعباده ،وقد ورد إذا أحب الله عبدا فقهه في الدين وألهمه رشده ثم أخذ الشيخ في بيان دوام التوبة فقال رضي الله عنه
وحسن السير هكذا إلى الممات فالعبرة بالخاتمة لا بما فات
بدوام التوجه إلى الحضرة الالاهية وصدق القصد وخلوص النية وبعزم على ألا يرجع عن مقصوده إلى الممات أي حتى يلقى الله على تلك الحالة الحسنة لتكون خاتمته حسنة ويحشر إن شاء الله على حالة حسنة يموت المرء على ماعاش عليه ويحشر على ما مات عليه وأخبر في الشطر الأخير أن العبرة بخاتمة العبد وكان عليه في آخر عمره ولا تنظر لما فات منه في أوله ،لأن التوبة تمحوعنه كل ذنب جناه ،والتائب من الذنب كمن لا ذنب
له ثم أخذ الشيخ في بيان الحالة الوسطى فقال رضي الله عنه
هذا للمبتدئ على الأقل والصادق واجبه أن ينتقل
لإجتهاد دائما نعت المريد المتوجه طالب إلى المزيد
تجده ماظبا معتكفا للذكر وبالبر متصفـــــا
محمد
محمد

ذكر عدد الرسائل : 651
العمر : 58
المزاج : إذا شئت أن تلقى المحاسن كلها ففـــــــي وجـه مـن تـهـوى جـمـيـع الـمـحـاســـــــــن
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى