مواهب المنان
مرحبا بزائرنا الكريم
يمكنك تسجيل عضويتك لتتمكن من معاينة بقية الفروع في المنتدى
حللت أهلا ونزلت سهلا

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

مواهب المنان
مرحبا بزائرنا الكريم
يمكنك تسجيل عضويتك لتتمكن من معاينة بقية الفروع في المنتدى
حللت أهلا ونزلت سهلا
مواهب المنان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» - مؤلفات السيد عادل على العرفي ومجاميعه الوقفية:
1.سبائك الذهب ، في أسرار من سلك : ( حامل الرسالة) Icon_minitimeالأربعاء 17 أبريل 2024 - 3:26 من طرف الطالب

» هدية اليوم
1.سبائك الذهب ، في أسرار من سلك : ( حامل الرسالة) Icon_minitimeالإثنين 15 أبريل 2024 - 12:09 من طرف أبو أويس

» حكمة شاذلية
1.سبائك الذهب ، في أسرار من سلك : ( حامل الرسالة) Icon_minitimeالثلاثاء 9 أبريل 2024 - 23:45 من طرف أبو أويس

» الحجرة النَّبَوِيَّة وأسرارها
1.سبائك الذهب ، في أسرار من سلك : ( حامل الرسالة) Icon_minitimeالإثنين 8 أبريل 2024 - 0:03 من طرف أبو أويس

» لم طال زمن المعركة هذه المرة
1.سبائك الذهب ، في أسرار من سلك : ( حامل الرسالة) Icon_minitimeالسبت 6 أبريل 2024 - 0:01 من طرف أبو أويس

» كتاب الغيب والمستقبل لأستاذنا إلياس بلكا حفظه الله
1.سبائك الذهب ، في أسرار من سلك : ( حامل الرسالة) Icon_minitimeالجمعة 29 مارس 2024 - 19:49 من طرف أبو أويس

» بح بالغرام - لسيدي علي الصوفي
1.سبائك الذهب ، في أسرار من سلك : ( حامل الرسالة) Icon_minitimeالإثنين 25 مارس 2024 - 9:27 من طرف أبو أويس

» المدد
1.سبائك الذهب ، في أسرار من سلك : ( حامل الرسالة) Icon_minitimeالأحد 24 مارس 2024 - 19:40 من طرف أبو أويس

» جنبوا هذا المنتدى المساهمات الدعائية
1.سبائك الذهب ، في أسرار من سلك : ( حامل الرسالة) Icon_minitimeالأربعاء 20 مارس 2024 - 19:24 من طرف أبو أويس

» حقيقة الاستواء عند الأشعري في الإبانة
1.سبائك الذهب ، في أسرار من سلك : ( حامل الرسالة) Icon_minitimeالسبت 16 مارس 2024 - 19:35 من طرف أبو أويس

» أمة جحر الضب حق عليها العذاب
1.سبائك الذهب ، في أسرار من سلك : ( حامل الرسالة) Icon_minitimeالسبت 9 مارس 2024 - 2:52 من طرف علي

» إستفسار عمن يتنقل بين الطرق
1.سبائك الذهب ، في أسرار من سلك : ( حامل الرسالة) Icon_minitimeالثلاثاء 5 مارس 2024 - 9:22 من طرف أبو أويس

» لماذا نتخذ الشيخ مرشدا ؟
1.سبائك الذهب ، في أسرار من سلك : ( حامل الرسالة) Icon_minitimeالإثنين 4 مارس 2024 - 20:57 من طرف رضوان

» مسح العينين بباطن أنملتي السبابتين بعد تقبيلهما
1.سبائك الذهب ، في أسرار من سلك : ( حامل الرسالة) Icon_minitimeالجمعة 23 فبراير 2024 - 15:21 من طرف أبو أويس

» مسح العينين بباطن أنملتي السبابتين بعد تقبيلهما
1.سبائك الذهب ، في أسرار من سلك : ( حامل الرسالة) Icon_minitimeالجمعة 23 فبراير 2024 - 15:20 من طرف أبو أويس

منتدى
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل. "
قال أحمد الخرّاز: " صحبت الصوفية ما صحبت فما وقع بيني وبينهم خلاف، قالوا: لماذا، قال: لأني كنت معهم على نفسي"
أبريل 2024
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930    

اليومية اليومية


1.سبائك الذهب ، في أسرار من سلك : ( حامل الرسالة)

اذهب الى الأسفل

1.سبائك الذهب ، في أسرار من سلك : ( حامل الرسالة) Empty 1.سبائك الذهب ، في أسرار من سلك : ( حامل الرسالة)

مُساهمة من طرف omarel hassani الخميس 13 أكتوبر 2011 - 17:39

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على سيدنا محمد و على آله و صحبه ، وبعد
تكاد تكون الطريق معتمة إن غفل الداعي إلى الله على بصيرة مسألة العدل ، لا تكاد كفتا الميزان راجحتان إن كان الولي الخامل القاعد لا تتحسر لوعته مما يراه من انهزام المسلمين و غثائيتهم و همهم الباردة في طلب الله تعالى ثم نصرة دينه و إعلاء كلمته.
قام المرشد عبد السلام ياسين في أول إصدار كتابي له ، التأكيد على فاعلية حامل الرسالة التي تحتاجه الأمة في مسيرتها التاريخية ، الجندي الذي يعرف مهامه بتصور واضح لا غموض فيه ، ثم أكد على ضرورة المنهاج والتغيير على أساسه ، ثم طلب خصائص هذل المنهاج و أجرائية هذا التصور العلمي الواضح.
في أول إصدار له ، " كتاب الإسلام بين الدعوة و الدولة ؛ المنهاج النبوي لتغيير الإنسان" .
فقبل التغيير نو قبله و بعده ، يظل الإنسان موضوع المنهاج و ليس المنهج الذي يهتم بالمادة و اسبابها و القوانين التي تتحكم فيها.
يهتم المنهاج بالإنسان باعتبار العبد الذي انيط به مهام الأمانة ، يشترط فيه الروحانية العالية ، والعلم ، ثم العمل ووسائل العمل ، ثم المحضن التربوي الذي به و فيه تتم آداب الصحبة و السلوك وفق شرائط معروفة عند أهل الله ، تتجد شكلها و مضمونها بحسب بركة الولي و فهومه.
و في نفس الوقت ، يضع الإرهاصات الأولى، لمفاهيم غابت عن الفاعلين الإسلاميين ، الدعوة أو الذي يحملها الداعي إلى الله ، من هو ؟ وما خصائصه و أخلاقه و سلوكه و ما الخصال المنهاجية التي يجب أن تتوفر فيه من أجل التغيير ، الصحبة و السمت و التؤدة و الإقتصاد والجهاد ؟ .
ثم ما علاقة الدعوة مع الجهاز التنظيمي للمسلمين الدولة ؟
وما هي اللقاءات التاريخية التي غيرت تا ريخ المسلمين وواقعهم ، نموذج عمر بن عبد العزيز الخليفة الراشد و صلاح الدين الأيوبي ، وعندنا يوسف ابن تاشفين .وما الحق الذي عند الصوفية و هل هو الحق كله ن أم هناك شيء غفل عنه أهل الله طيبي الأنفاس؟.
ثم يضرب لنا في الكتاب نماذجا من المتبوعين المقدمين ، ومن تكبد عناء البحث عليهم ؟ أمثال الغزالي ، و حسن البنا رحمه الله.
كما نجد في الكتاب نصائح ، بل تقويم لجهود من سبقونا في إيمان ، والكتاب كله عبر.
كان للرجل أي مولانا عبد السلام ياسين مكانة اجتماعية ، ويقص لنا في الكتاب تجربته الشخصية في البحث عن الولي المرشد نكتبها كاملة إن شاء الله تعالى ، في فصول هذه الدراسات المنهاجية ، نسال الله تعالى أن يجعلها خالصة لوجهه الكريم.
و في بداية كل مقال نستأنس بشهادة مولانا الحكيم الترمذي ، في نصوصه الحكيمية كما يسميها البعض ،كموعظة وذكرى لأولي الألباب من الرجال .
يقول رحمه الله تعالى في مستهل نصوصه : ( الحمد لله رب العالمين ، و صلى الله محمد النبي و على آله أجمعين ، أما بعد :
فإني ذكرت البحث في ما خاض فيه طائفة من الناس في شأن الولاية ، و سألت عن شأن الأولياء ، ومنازلهم و ما يلزم من قبلهم. و هل يعرف الولي أم لا ؟ و ذكرت أن ناسا يقولون :إن الولاية مجهولة عند أهلها .ومن حسب نفسه وليا وهو بعيد عنها.
فاعلم أن هؤلاء الذين يخوضون في هذا الأمر ، ليسوا من هذا الأمر في شيء.إنما هم يعتبرون شأن الولاية من طريق العلم ، و يتكلمون بالمقاييس و بالتوهم متن تلقاء أنفسهم ، و ليسوا بأهل خصوص من ربهم ، و لم يبلغو منازل الولاية و لا عرفوا صنع الله .إنما كلامهم في الصدق ، و معيارهم في الأمور الصدق. فإذا صاروا إلى المنن انقطع كلامهم ، و عجزوا عن معرفة صنع الله بالعبد. لأنهم عجزوا عن معرفته ، و من عجز عن معرفة الله تعالى كا ن في معرفة صناعيه أعجز .فذلك يصير كلامه جزافا في العاقبة.) ص 116، 117 .كتاب ختم الأولياء للحكيم الترمذي.
يروي ابن كثير أن سعد ابن أبي وقاص ، قائد جيش المسلمين ، أرسل رجلا اسمه " ربعي بن عامر "، ليفاوض رستم قائد الجيوش الفارسية قبيل وقعة القادسية . قال : ( فدخل عليه ، و قد زينوا مجلسه بالنمارق المذهبة و الزرابي و أظهروا اليواقيت و اللآلئ الثمينة و الزرابي العظيمة ، وعليه تاجه و غير ذالك من الأمتعة الثمينة ، و قد جلس على سرير من ذهب .ودخل ربعي بثياب صفيقة و سيف و ترس و فرس صغيرة، ولم يزل راكبها حتى داس بها على طرف البساط.ثم نزل و ربطها ببعض تلك الوسائد ، وأقبل و عليه سلاحه و درعه ، وبيضته على راسه.فقالوا له : " ضع سلاحك !" ، فقال : " فإني لم آتكم ، و إنما جئتكم حين دعوتموني فإن تركتموني هكذا و إلا رجعت ! " ، فقال رستم : " ائذنوا له ! " ، فأقبل يتوكأ على رمحه فوق النمارق ، فخرق عامتها. فقالوا له : " ما جاء بكم ؟ " فقال : " الله ابتعثنا لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة الله ، من ضيق الدنيا إلى سعتها ، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام .فأرسلنا بدينه إلى خلقه لندعوهم إليه.فمن قبل منا ذلك قبلنا منه و رجعنا عنه.ومن أبى قاتلناه أبدا حتى نفضي إلى موعود الله. قالوا :" وما موعود الله." قال : " الجنة لمن مات على قتال من ابى ، و الظفر لمن يبقى ". فقال رستم : " قد سمعت مقالتكم ، فهل لكم أن تؤخروا هذا الأمر حتى ننظر فيه و تنظروا ؟" قال : " نعم ! كم أحب إليكم ، يوم أو يومان ؟ " ، قال : " لا ، بل حتى نكاتب أهل رأينا رؤساء قومنا." فقال : " ما سن لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نؤخر الأعداء عند اللقاء أكثر من ثلاث ، فانظر في أمرك و أمرهم و اختاروا واحدة من تلاث بعد الأجل " . فقال : " أسيدهم أنت ؟ " قال : " لا ، ولكن المسلمين كالجسد الواحد يجير أدناهم أعلاهم ." فاجتمع رستم برؤساء قومه فقال :" هل رايتم قط اعز و أرجح من كلام هذا الرجل ؟ " ، فقالوا : " معاذ الله أن تميل إلى شيء من هذا و تدع دينك إلى هذا الكلب. أما ترى إلى ثيابه ؟ " فقال : " ويلكم ! لا تنظروا إلى الثياب ، وانظروا إلى الرأي و الكلام و السيرة" .
حكمة بالغة و حجة ناصعة ثم عزة عند الخطاب ، وتلقائية في الفعل ، لا تكلف و لا إفراط و لاتفريط.
omarel hassani
omarel hassani

ذكر عدد الرسائل : 43
العمر : 52
الموقع : طنجة المغرب
العمل/الترفيه : حارس أمن ليلي ، مسير شركة سابقا
المزاج : معتدل و هادئ أعشق الحوار
تاريخ التسجيل : 28/09/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى